بحث عن حقوق الطفل

بحث عن حقوق الطفل ، لا شك أن أطفال اليوم هم رجال المستقبل القريب الذي يتم وضع جميع المسؤوليات على عاتقهم في القريب العاجل ؛ من أجل رفعة وتقدم البلد وتنميتها ، الأمر الذي يدفعنا لمحاولة بناء نشئ جيد للغاية ينمو ويشب في بيئة صحية لا يعاني من أي معوقات.

بحث عن حقوق الطفل

وفي هذا التقرير ، سنتحدث معكم عبر ” زيادة ” عن كل ما يتعلق بحقوق الطفل وأبرز حقوقه في التعليم والصحة والهوية وكل ما يدوّر حوله ومسؤولياته وواجباته.

يمكنك قراءة لمزيد من التعلم :: بحث عن الكهرباء وفوائدها واضرارها

بحث عن حقوق الطفل ، ولكل شئ إيجابياته وسلبياته ، فكلما كان للطفل العديد من الحقوق كانت عليه العديد من الواجبات ، فإذا تم منحه كافة حقوقه سيكون له شأن كبير قادر على الرقي بالبلد والوطن ، وعلى النقيض إن تم إهمال حقوق الطفل في المأكل والملبس والبيئة الصالحة ، فسوف يُولد بالمجتمع جيل فاسد يقف عقبة أمام عجلة التقدم ،

ولا شك أيضًا أن طفل اليوم هو أب بالغد ومسئول من الممكن أن يقوم بالتأثير الإيجابي على كل المجتمع لذلك يجب علينا توضيح كل ما يتعلق عن حقوق الطفل وواجباته.

:: مقدمة سريعة ::

إن قضية الطفل وكل ما يتعلق به من حقوق وواجبات ، لا شك أنها قضية كبيرة وأحد أهم المواضيع التي يهتم بها العالم بالكامل ، فكلمة طفل هي الكلمة التي تطلق على كل إنسان منذ لحظة ميلاده حتى بلوغه سن الثامن عشر من عمره.

ومع انطلاق المرحلة ما بعد الثامنة عشر يصبح للطفل العديد من الحقوق التي تخصه وتتلخص في حقهم بالحياة الطبيعية ، وغير ذلك وبشكل عام فإن للطفل حق في التمتع باسم خاص به وبجنسية وطنهم وحقهم في التعليم داخل البلاد ، إلى جانب كافة الحقوق المتعلقة بالأمور والرعاية الصحية.

:: ما هو التعريف الصحيح لكلمة وثيقة حقوق الطفل ::

البداية كانت مع مطلع عام 1959م حينما أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة عن دعوتها لإقامة وثيقة واتفاقية تشمل كافة حقوق الطفل وواجباته ، وهي وثيقة لا تقبل التعديل أو التفاوض ؛ وذلك من أجل ضمان حقوق الطفل الإنسانية الكاملة.

وبعد الإطلاع على كافة البنود الخاصة ، أعلنت الدول المنضمة والتابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة موافقتها على هذه الوثيقة ، خاصًة بعد مشاهدة معاناة العديد من الأطفال في جميع دول العالم من أهوال الحرب والدمار.

وبناءً عليه ، قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة تشكيل صندوق بغرض التدعيم الكامل لكافة احتياجات أطفال العالم ، والذي أطلق عليه فيما بعد بمنظمة اليونيسيف ، المنظمة الأكثر مسؤولية عن تنفيذ الكثير من البرامج بهدف حماية الطفل ومنحه والحفاظ على كافة حقوقه.

:: ما هي الحقوق الكاملة للطفل في الحياة؟ ::

حق الحياة ، هو حق مكفول لكل إنسان في العالم بدون أدنى شك ، فما بالك بالطفل! بالتأكيد إن من الحقوق الهامة للأطفال هو حقهم في الحياة ، فحق وجودهم في هذه الدنيا حق لا يستطيع أحد أن يسلبهم إياه إلا الله سبحانه وتعالى.

لذلك على كل من لديه المسؤولية الكاملة بشأن طفل ضرورة توفيرالرعاية الصحية لهم منذ لحظة ميلادهم ، وعلى الدولة كذلك توفير كل سُبل الرعاية الصحية المتكاملة والحفاظ علي حياة الأطفال من أي إعتداء قد يتعرض له.

ومن الواجب أيضًا على الدولة المسؤولة تغليظ العقوبات على من يقوم بأي جريمة في حق الأطفال مهما كان المتسبب في ذلك ، كذلك من حقوقهم في الحياة التمتع بغذاء صحي ، تعليم مناسب ، توفيركل ما يلزمهم ليتمتعون بطفولتهم.

كما يجب مراعاة حماية الطفل من كافة أساليب الاستغلال الضارة ، إضافة إلى ضمان عدم تعرُّضه للتعذيب والإهانة والمعاملة غير آدمية.

كما يجب على كل المسؤولين عدم الحكم على الطفل بالسجن مدى الحياة مهما كان الموقف ، أو الإعدام قبل بلوغه الثامنة عشر ، وضرورة معاملة الطفل المحروم من الحرية باحترام مع الحفاظ على كرامته وعدم قطع اتصاله بأسرته والسماح له بتبادل الزيارات والمراسلات.

وبالتأكيد يجب على الجميع منح الطفل حق الحصول على أعلى مستوى ممكن من الرعاية الصحيّة والعلاج من الأمراض ، كما يجب السعي لخفض وفيات الأطفال والرُّضع ، والحد من الأمراض وسوء التغذية الذي يعاني منه الأطفال.

اقرأ المزيد للتعلم والمعرفة :: بحث عن سيدنا عمر بن الخطاب

:: حقوق الطفل المدنية ::

بالتأكيد إن للطفل العديد من الحقوق المدنية ، حيث يجب المساواة بين جميع الأطفال وعدم التمييز بينهم ومنح كافة الحقوق لهم دون التفرقة على أساس اللون أو الدين أو الجنس ، فالكل سواسيه يجب على الجميع منحهم كافة الحقوق للتعبير عن أرائهم بشكل سلمي وبمختلف الطرق سواء كانت الرسم أو الكتابة أو الأحاديث طالما كان بعيدًا عن كل ما هو مخالف للقوانين واحترام الأخرين.

وللطفل حقوق مدنية أخرى ، كحق الحصول على مصادر للثقافة وحق تغيير الدين عدم الاستغلال والاعتداء الجنسي له ، وحمايته من كل ما يشكل خطرًا على حياته أو تسبب عائقًا أمام تعليمه.

ويجب على الدولة أيضًا اتجاه الطفل تحديد العمر الأدنى الذي يُسمح للطفل العمل فيه ، مع وجود نظام مناسب فيما يتعلّق بظروف العمل وعدد ساعاته ، وأيضًا حق الطفل بالحصول على وقت راحة وفراغ وممارسة الألعاب والأنشطة الملائمة لسنه وأيضًا حق الحصول على جنسيّة ينتمي فيها لدولة معيّنة.

:: حماية الطفل من الاستغلال الجنسي ::

يسعى العديد من فاسدي المجتمعات لممارسة كافة الاستغلالات الجنسية بكافة أشكاله مع الأطفال كالبغاء والذي يُقصد به استخدام الطفل في أعمال جنسيّة مقابل تعويض أو مبلغ من المال ، حيث ينتشر مثل هذا النوع بسبب الفقر والحروب الأمر الذي يصيب الطفل بالعديد من الأمراض الجنسية وإصابته بالإحباط أيضًا.

ولذلك يجب حماية الطفل من مثل هذه الممارسات الجنسية الغير مشروعة والعمل للقضاء على جميع أشكال الاستغلال الجنسيّ والاتجار بالبشر ، إضافة إلى نشر برامج تثقيفيّة للتوعية بالأضرار الناتجة عن الاستغلال الجنسي. تشريع قوانين لمنع استخدام شبكة الإنترنت في الاتجار بالأطفال ، واستخدامهم في البغاء.

:: حماية الطفل من الاستغلال في العمل ::

حيث يجب على الدولة والحكومة تحديد السن الأدنى المسموح لبدء العمل بالنسبة للأطفال وذلك وفقًا لشروط منظمة العمل الدولية والتي اعتمدت سن الخامسة عشر كسن مبدئي للطفل حتى يكون قد تخطى مرحلة التعليم الإلزامية.

كما أشارت منظمة العمل الدولية ضرورة عدم تجاوز ساعات العمل عن أربعين ساعة إسبوعيًا للأطفال الذي لا يلتحقون بالمدارس ؛ بهدف إيجاد الوقت الكافي لراحة الطفل ، ومنع من هم أقل من 16 عامًا بالعمل في الأوقات الليلية ؛ وذلك لمنحهم القدر الكافي من الراحة والنوم ، علاوة على ذلك حقه في الحصول على فترات راحة لتجنّب التعب الناتج عن العمل المتواصل ، كما يحق له الحصول على راحة أسبوعيّة لمدة لا تقل عن 24 ساعة وأجازة سنويّة لا تقل عن اثني عشر يومًا على الأقل وثمانية عشر يومًا لذوي الأعمال الشاقة.

لمزيد من التعلم والمعرفة :: موضوع تعبير عن السلام

:: حقوق الطفل في الإسلام ::

إذ قال الله سبحانه وتعالى: وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ.

كما ذكر الله في كتابه العزيز: وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ.

في نهاية الموضوع ، لقد تحدثنا معكم بشكل متوسع عن كل ما يتعلق بحقوق الطفل وأهمية حمايته من جميع أنواع الاستغلال سواء كان هذا الاستغلال متعلق بالأمور الجنسية أو الاستغلال في العمل ، كما استعرضنا حقوق الطفل في الحياة والحقوق المدنية له وفقًا لما ذكر في وثيقة الطفل ومنظمات حقوق الطفل المختلفة بالعالم ، ونتمنى من الله عز وجل أن يرزق أطفالنا الصحة والعافية من أجل ضمان مستقبل جيد للبلاد فهم رجال المستقبل ومشاريع الغد المشرق.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.