علامات الساعة الكبرى بالترتيب

علامات الساعة الكبرى بالترتيب ، لا شك أن العديد من البشر باختلاف الأديان السماوية يتسائلوا بشكل يومي فيما بينهم عن علامات الساعة الصغرى والكبرى وموعد يوم القيامة ، وأي توقيت بعينه سينتهي فيه هذا العالم ونعود جميعًا إلى خالقنا الله عز وجّل .

علامات الساعة الكبرى بالترتيب

هنا في هذا البحث نستعرض لكم في ” زيادة ” كل ما يتعلق عن علامات الساعة الكبرى بالترتيب ، وأبرز هذه العلامات وشرح كامل لكل ما يتعلق بـ يوم القيامة ، الذي يبعث فيه العباد للحساب أمام الله عز وجل .

علامة الساعة الكبرى بالترتيب ، لقد جعل الله سبحانه وتعالى ليوم الساعة علامات تدل على قرب حدوثها ، منها علامات الساعة الصغرى ومنها علامات الساعة الكبرى والتي لم يحدث منها شئ بعد .

يمكنك قراءة لمزيد من التعلم والاستفادة :: كم عدد أحزاب القران الكريم

ولقد تحدث الرسول – صلى الله عليه وسلم – قائلًا : ( بُعِثْتُ أنا والسَّاعةُ هكذا ، وأشار بإِصبَعَيْهِ ، قال : وكان قتادةُ يقولُ : كفَضْلِ إحداهُما على الأُخْرى ) .

وهذا الأمر يدل على قرب الساعة والحساب وسرعة قدومها ، حيث أن مبعث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إحدى علامات الساعة الصغرى ، بينما أشار الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام  إلى وجود الكثير من علامات الساعة الكبرى والتي سنتعرض لها في هذا البحث .

:: تعريف علامات الساعة الكبرى ::

في البداية وقبل الحديث عن تفاصيل علامات الساعة الكبرى بالترتيب علينا تعريف هذا المسمى ، إذ ان علامات الساعة الكبرى تعني الأمور العظام التي تظهر قرب قيام الساعة ، وتكون غير معتادة الوقوع ، كظهور الـدجال ، ونزول عيسى عليه السلام ، وخروج يأجوج ومأجوج ، وطلوع الشـمس من مغرهبا وغيرها من العلامات الكبرى .

اقرأ للمعرفة والاستفادة :: علاج الوسواس القهري بالقران

:: علامات الساعة الواردة في القرآن الكريم ::

لقد ذكر القرآن الكريم في كثير من المواضع والآيات العلامات والتي تحدث عنها في أكثر من موقف عن هذا لأمر ، حيث أن القرأن أوضح أن تلك العلامات ما جاء ذكرها على سبيل بيان حدوثها في عهد الرسول – صلى الله عليه وسلم – ومنها ما سيحدث في المستقبل وأبرز هذه العلامات هي :

1- ظاهرة انشقاق القمر

إذ قال الله تعالى في كتابه العزيز: ( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ*وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ ) حيث قرن الله حادثة انشقاق القمر وقت أهل قريش بقرب قدوم يوم القيامة ، وهي من العلامات التي حدثت بالفعل.

2- الدخان

إذ قال الله تعالى في كتابه العزيز: ( فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ*يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ).

3- خروج دابة من الأرض تتحدث مع الناس

إذ قال الله تعالى في كتابه العزيز: ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ).

4- ظهور يأجوج ومأجوج

إذ قال الله تعالى: ( تَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ ).

للقراءة والاستفادة والتعلم :: فضل قراءة سورة البقرة

:: علامات الساعة الكبرى بالترتيب ::

لقد تحدث الكثيرين في عالم البحث الإسلامي حول هذا الأمر ، إذ اختلفت الروايات بشأن هذا الموضوع ، حيث أن الكل أجمع على علامات الساعة الكبرى بشكل عام إلا أنهم اختلفوا في الترتيب .

فهناك رأي يميل إلى أن أولى علامات الساعة هي ظهور الدجال ثم نزول عيسى – عليه السلام – وخروج يأجوج ومأجوج تباعًا قبل خروج دابة من الأرض للتحدث مع الناس وتميز بين الصواب والخطأ والمؤمن من الكافر وأخيرًا طلوع الشمس من مغربها .

وهناك رأيًا أخر يميل إلى ظهور الدخان ثم خروج الدجال ثم نزول عيسى – عليه السلام – وخروج يأجوج ومأجوج تباعًا قبل خروج دابة من الأرض للتحدث مع الناس وتميز بين الصواب والخطأ والمؤمن من الكافر وأخيرًا طلوع الشمس من مغربها .

وهنا نستعرض لكم علامات الساعة الكبرى التي أجمع عليها علماء الدين بالترتيب :

1- ظهور الدجال

لقد ظهر في العديد من المواضع في السنة النبوية الصحيحة كيفية ظهور الدجال يوم القيامة باعتباره أنه أولى علامات الساعة الكبرى ، حيث عن عن حذيفة بن اليمان – رضي الله عنه – قال: ذُكِر الدجّال عند رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – فقال: ( لأَنا لِفِتنةِ بعضِكم أخْوفُ عندي من فِتنةِ الدَّجَّالِ ، ولن ينجوَ أحدٌ ممَّا قبلَها إلَّا نجا منها ، وما صُنِعت فِتنةٌ منذُ كانتِ الدُّنيا صغيرةً ولا كبيرةً إلَّا لفتنةِ الدَّجَّالِ ).

وفي حديث أخر ، عن أنس – رضي الله عنه – عن النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – قال: ( ما بعث اللهُ من نبيٍّ إلا أنذر قومَه الأعورَ الكذّابَ ، إنَّهُ أعورُ ، وإنَّ ربَّكم ليس بأعورَ ، مكتوبٌ بين عينيْهِ كافر ٌ).

وفي حديث ثالث ، عن أبي سعيد الخدريّ – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ( يخرجُ الدجّالُ فيتوجَّه قِبَلَه رجلٌ من المؤمنينَ ، فتلقَّاهُ المسالحُ مسالحُ الدجّالِ ، فيقولونَ له: أين تعمدُ؟ فيقولُ أعمدُ إلى هذا الّذي خرجَ. قال: فيقولون له: أوَ مَا تُؤمِنُ بربِّنا؟ فيقولُ: ما بربِّنا خفاءٌ، فيقولون: اقْتلوه، فيقولُ: بعضُهم لبعضٍ: أليس قد نهاكم ربُّكم أن تقتلوا أحدًا دونه؟ قال: فينطلقون به إلى الدجّالِ ، فإذا رآه المؤمنُ قال يا أيُّها الناسُ! هذا الدجّالُ الذي ذَكَر رسولُ اللهِ – صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ – قال: فيأمرُ الدجّالُ به فيشبحُ، فيقولُ: خذوه وشُجُّوه فيُوسعُ ظهرَه وبطنَه ضرباً، قال: فيقولُ أو ما تؤمنُ بي؟ قال: فيقولُ أنت المسيحُ الكذَّابُ، قال: فيُؤمرُ به فيُؤشرُ بالمئشارِ من مفرقِه حتّى يفرقَ بين رجلَيْه قال: ثمّ يمشي الدجّالُ بين القطعتينِ ، ثمّ يقولُ له: قُمْ، فيستوي قائمًا ، قال: ثمّ يقولُ له: أتؤمنُ بي؟ فيقولُ ما ازددتُ فيك إلا بصيرةً ، قال: ثمّ يقولُ: يا أيُّها الناسُ! إنه لا يفعل بعدي بأحدٍ من الناسِ ، قال: فيأخذُه الدجّالُ لِيذبحَه، فيجعلُ ما بين رقبتِه إلى ترقوتِه نُحاسًا ، فلا يستطيعُ إليه سبيلًا ، قال: فيأخذُ بيديْه ورجلَيْه فيقذفُ به فيحسبُ الناسُ أنّما قذفه إلى النّارِ وإنّما أُلقيَ في الجنةِ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: هذا أعظمُ الناسِ شهادةً عندَ ربِّ العالمينَ ).

2- نزول عيسى عليه السلام

لقد ثبت في العديد من الأحاديث النبوية الصحيحة أن سيدنا عيسى عليه السلام سيكون أحد العلامات الكبرى ليوم القيامة ، وسيدعو إلى الإيمان بسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ، كما أنه سيقوم بمحاربة الدجال وكسر الصليب ونشر العدل حتى يفيض المال كما ذُكر في الحديث النبوي الآتي:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم -: ( والذي نفسي بيدِه! ليوشِكنَّ أن يَنزِلَ فيكُمُ ابنُ مريمَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حكَمًا مُقْسِطًا ، فيَكسِرَ الصّليبَ ، ويقتُلَ الخِنزيرَ ، ويضَع الجِزيَةَ ، ويَفيضَ المالُ حتّى لا يَقبلَه أحدٌ ).
وفي روايةِ ابنِ عُيَيْنَةَ: ( إماماً مُقْسِطاً وحكَماً عَدلاً ).
وفي روايةِ يونسَ: ( حكَماً عادِلاً، ولم يذكُرْ إماماً مُقْسِطًا ).
وفي حديثِ صالحٍ: حكَمًا مُقْسِطًا كما قال اللّيثُ. وفي حديثِه، من الزّيادةِ، وحتى تكونَ السّجدةُ الواحدةُ خيراً من الدُّنيا وما فيها، ثمّ يقولُ أبو هُرَيرَةَ: اقرؤوا إن شِئتُم: (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ).

3- خروج يأجوج ومأجوج

يقول الله تعالى ( ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا*حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا*قَالُوا يَاذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا*قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا*آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا ).

وهذه الآيات تبين لنا كيف كان يأجوج ومأجوج في قديم الزمان أهل فساد وشر وقوة لا يصدّهم شيء عن ظلم من حولهم لقوتهم وجبروتهم ، حتى قدم الملك الصالح ذو القرنين ، فاشتكى له أهل تلك البلاد ما يلقون من شرهم، وطلبوا منه أن يبني بينهم وبين ” يأجوج ومأجوج ” سدًا يحميهم منهم ، فأجابهم إلى طلبهم ، وأقام ردمًا منيعًا من قطع الحديد بين جبلين عظيمين ، وأذاب النحاس عليه ، حتى أصبح أشدّ تماسكًا ، فحصرهم بذلك الردم تحت الارض واندفع شرهم عن البلاد والعباد.

وقد تضمنت الآيات السابقة إشارة جلية إلى أن بقاء ” يأجوج ومأجوج ” محصورين تحت الردم إنما هو إلى وقت معلوم وهو يوم القيامة.

4- خروج الدابة

يكون ترتيب خروج الدابّة من حيث الظّهور آخراً بعد ظهور مُعظم علامات السّاعة الكبرى ، وقبل شروق الشّمس من مغرِبها ، إذ قال الله تعالى: (وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ).

5- الدُخان

العلامة قبل الأخيرة من علامات الساعة الكبرى بالترتيب كما ذكرنا ، وهو أن يخرج دخانًا سيغمر الأرض بالكامل ؛ لكثرة المعاصي وترك الحق.
وقال تعالى: ( فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ (10) يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ).

6- طلوع الشمس من مغربها

أخرى علامات الساعة الكبرى ، فإن ظهرت فلا ينفع للكافر إيمانه إن آمن وقتها ولا تكون هناك توبة للعاصي ، إذ يطبع الله على قلب كل إنسان بما فيه من كفر أو إيمان.

وقال الله تعالى في كتابه العزيز: ( هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ ).

للقراءة والاستفادة :: بحث عن غزوات الرسول

في نهاية الموضوع ، نتمنى أن نكون وفقنا في شرح وافي لكل ما يتعلق بـ علامات الساعة الكبرى بالترتيب ، وذلك كما ورد في القرآن الكريم ، وتم ذكره خلال أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم .

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.