10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة كاملة

10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة كاملة سيحبها الكبار والصغار وتحوي عِبر وغاية لتؤثر بشكلٍ كبير على القارئ وتترك به أثرًا رغم قصرها وبساطتها، وغالبًا ما تحكى للأطفال، لذا تحرص الأمهات على غرس أخلاقٍ حميدة وقيم دينية لتعليم أطفالهن فعل الصواب وحب الخير للغير، لذلك نعرض لكم 10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة كاملة عبر موقع زيادة.

10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة كاملة

عرف الأدب في مختلف اللغات فن القصة القصيرة وهو نوع جميل ممتع من أنواع القصص، والقصة القصيرة تعتمد على عدد كبير من الأحداث بعدد قليل من الكلمات، لذا تكون مكثفةٌ في سردها، واشتهر كثير من كبار الأدباء بكتابة القصة القصيرة، فأضافوا لنا المتعة بالرصيد الهائل الذي قدّموه لتلك النوعية من القصص.

كان لكُتّاب القصة القصيرة بصمتهم الخاصة في نشأتها، فقد أضافوا لها عددًا من تقنيات القصة القصيرة الفنيّة مما جعلها من الفنون المتجددة، ومن هؤلاء الأدباء زكريا تامر، والأديب المصري الكبير يحيى حقي، وهناك أدباء اشتهروا في الرواية بالإضافة إلى تجاربهم الناجحة في كتابة القصة القصيرة، ومنهم الأديب نجيب محفوظ والأديب يوسف إدريس وغيرهم.

تختلف القصة القصيرة عن الرواية، فالرواية لها بنية شديدة التعقيد تتلاحم في أجزائها لتشكّل عملًا أدبيًا جميلًا، أما الحكاية فهي قالبٌ أدبيّ له هدف خلقي وتعليمي، ويعرض فيه الكاتب شخصيات وحوادث عن طريق المناظرة، وقد يستخدم الحيوانات كشخصيات في هذه القصص.

تنسج القصة القصيرة عناصر بناءها معًا، فتكون الفكرة جزءً من الحدث، وكذلك جزء من الشخصية ومن الزمان والمكان وغير ذلك، والقصص بالنسبة إلينا هي ذكريات الطفولة وأفكار نعيش عليها إلى الآن، فهي تمتد معنا طوال حياتنا وتغيّر أشياء بداخلنا أو تسبب لنا الانشغال بشيءٍ ما قد يؤثر على مستقبل حياتنا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: قصة مريم عليها السلام للأطفال كاملة والدروس المستفادة منها

قصة العصفورين الذين يبحثان عن موطن

لكل كائن خلقه الله طبيعة مختلفة عن الكائن الآخر، وفي يومٍ من الأيام كان هناك عصفوران مهاجران من مكان إلى آخر، كان العصفوران صغيران جدًا لم يُدرك كلّ منهما الحياة بتفاصيلها وما تحويه من دروس، لذا كان لابد من شيء يحدث لكي يعلمهم درسًا بأن لكلّ كائن في هذه الحياة طبيعته الخاصة به.

في يوم ما كان العصفوران في طريقهما للهجرة من مكان لآخر، وهاجرا كعادة جميع العصافير التي ترحل إلى مكان يكون مناسبًا لمعيشتهم ويجدون فيه قوت يومهم ورزقهم الذي حدده الله وساقه إليهم؟

شعر العصفوران الصغيران بالتعب أثناء طيرانهم، فقررا أخذ قسط من الراحة لوقت قصير فوق أغصان شجرة عجوز، وكانت الشجرة تبدو جميلة جدًا وفروعها ممتدة رغم أن لها آلاف الأعوام، مما جعلها شجرة خبيرة بالحياة، ومضت عليها سابقًا أحاديث العصافير، فهي تعرف أن تمنح كل عصفور درس لا ينساه.

جلس العصفوران على أغصان الشجرة العجوز وأخذا بأطراف الحديث، قال العصفور الأول: مللت أيها العصفور من هذه الحياة، إلى متى سأبقى أواجه العواصف والأخطار، لماذا لا أبني عشي في مكان مستقر بسيط ولكنه يظل عشي إلى الأبد، دون الحاجة إلى تركه أو الانتقال إلى مكان آخر للبحث عن قوتٍ ورزق، أليس هذا من حقي؟.

ردّ العصفور الآخر: لماذا تقول هذا! إن لكل كائنٍ في هذه الحياة طريقته المختلفة بالعيش، فالأسماك تظلّ حبيسة الماء وتعيش في البحر طول عمرها، ومثلًا الإنسان قد يتمنى الطيران من مكان إلى آخر دون قيد، لكنه يبقى حبيس الأرض، والأشجار تظل ثابتة لا تتحرك، ولو اعترض كل كائن على طبيعته سوف تفسد الأرض.

قال العصفور المتمرد: غير صحيح، من أخبرك أنهم لن يملوا، فمن المؤكد أن الأسماك تريد أن يكون سكنها في البيوت مثل البشر، والبشر كما أخبرتني يريدون الطيران مثلنا، وهذه الشجرة التي نجلس فوقها الآن إذا سألتها لقالت أنها تريد ترك مكانها الذي ثبتت به عمرًا طويلًا.

سمعتهما الشجرة فأرادت أن تعلم العصفور المتمرد درسًا كبيرًا، وعندما لمحت العاصفة بدأت تقوم بحركات تظهر للعصافير أنها سوف تسقط بسبب تلك العاصفة، فأصاب العصفوران الرعب وقررا الطيران إلى أبعد مكان يمكنهما الوصول إليه.

قصة الأعمى البصير

كان هناك زوجان يعيشان في سعادة وهناء وحب وإخلاص ومودة، وكان عنوان الألفة بينهما هو التفاهم، كما كانا في سابق عهدهما أثناء فترة الخطبة التي كانت سببًا في نجاح علاقتهما، ولكن لم يكتب لهما أن ينجبا ورغم هذا لم تتأثر العلاقة بذلك واستمرا على حالهما فترة من الزمن.

في يوم من الأيام تم استدعاء الزوج إلى سفر يخص جهة عمله، بحيث يمكث فيه فترة حتى تنتهي الأعمال، ودّع الزوج زوجته وكانت جميلةً نضرة البشرة ومشرقة الوجه ذات عينين جميلتين مع أخلاقها الحسنة وطيبة قلبها.

خلال فترة سفر الزوج أصيبت الزوجة بمرض جلدي ألم بها، ولم تخبر زوجها شيئًا عن تعرضها لهذا المرض الذي شوّه مظهر وجهها وقضى على جمالها، ولم تستطع إخباره بالمشاعر المؤلمة التي تشعر بها وبما وصل إليه حالها ومظهرها.

عاد الزوج بعد ذلك من سفره، ثم طلب منها أن تدلّه على مكان للجلوس، ثمّ أخبرها عن إصابته بحادث كانت نتيجته فقدان بصره، فشعرت الزوجة الحنون بالألم على ما تعرض له، لكنها أيضًا كانت تحمد الله على عدم رؤيته لمظهرها وقبحها.

واستمرت حياتهما كالسابق تملؤها المحبة والرأفة، حتى أصاب المرأة مرض خطير تسبب في وفاتها، وفي أثناء إقامة مراسم دفنها، وقف أحد الحاضرين يراقب زوجها الذي كان يبكي بشدة حزنًا على زوجته، وبعد قليل همّ الزوج بالعودة إلى منزله، فأراد الرجل مساعدته فسأله وجهته، فكيف سيذهب الزوج إلى منزله وهو لا يبصر؟.

قال الزوج وهو يتبسم بحزن: لم أرد أن أجرح زوجتي الوفية وأعرضها لحرجٍ لا ذنب لها فيه، لذا عندما علمت بمرضها ادّعيتُ العمى، ولكنّي أرى وأبصر.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  قصة موسى عليه السلام مع فرعون كاملة

قصة الرجل البخيل والرجل الحسود

من أبشع الصفات البشرية صفة البخل وصفة الحسد، فكثير من الناس يخافون أن يتميز عليهم أحد، ومنهم من لا يحاول تمنّي الخير لغيره إطلاقًا، وهذا ما تكشفه وتجسده لنا القصة التالية من إحدى 10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة:

يُحكى قديمًا أنه كان هناك ملك أراد تعليم إثنين من أعوانه ومساعديه درسًا عظيمًا لا ينسوه، وكان يعلم أن أحدهما يتصف بصفة البخل أما الآخر فيتصف بالحسد ولا يتمنى الخير لغيره، لذا أخبرهم الملك أنه يريد من أحدهما أن يطلب لنفسه الخير الكثير، وسيقوم الملك بإعطاء الذي يتمنى ما يريد وإعطاء الآخر ضعف ما طلبه الأول.

اختلف هذين الإثنين كثيرًا لأن لا أحد منهما يريد التميز للآخر، ولا حصول الآخر على قدر من الخير حتى إن كان قليلًا، فلم يصل الإثنين إلى شيء يطلبوه، وعندما رأى الملك ذلك فقال لهم: إما تطلبا شيئًا أو سأقطع رأسيكما، فقال أحدهما: إذًا يا أيها الملك افقع لي عيني.

حكاية الطبيب ذو الحقيبة المغلقة

يبدو أن الأطباء والحكماء سيكون لهم جانب كبير من القصص الطريفة، ربما يعود هذا لمرور أغلب الناس بالعديد من المواقف الغريبة في الطب ويذكر فيه الدواء، تحكي هذه الحكاية عن حقيبة الطبيب أكثر من الطبيب نفسه.

يُحكى أنه في يومٍ من الأيام أصاب المرض زوجة رجل يعيش بالقرية، فذهب الزوج لإحضار الطبيب لها، وعندما جاء الطبيب دخل إلى الغرفة ثم طلب من الزوج الانتظار بالخارج، ثم بعد قليل طلب الطبيب من الزوج أن يحضر سكينًا، فتعجب الزوج من طلب الطبيب ثم أخبره بأنه لا توجد سكين بالدار.

ظهرت ملامح حزنٍ على وجه الطبيب ودخل إلى الغرفة، ثم بعد قليل خرج مرةً أخرى وطلب من الرجل إحضار مطرقة ومفك له، تعجب الرجل لكنه ذهب لإحضار ما طلبه الطبيب.

ثم بعد قليل خرج الطبيب مرة أخرى وطلب من الزوج إحضار منشار له هذه المرة، لذا شعر الرجل بالخوف والقلق من طلبات الطبيب، ثم أخبره بأنه يُفضّل نقلها إلى المستشفى إن كانت الزوجة ليست بخير، لكن ردّ عليه الطبيب: لا الأمر لا يخص زوجتك ولا علاقة له بها، لكني كل هذا الوقت أحاول فتح حقيبتي، فوقف الرجل متعجبًا لا يعرف ماذا يفعل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  قصة عيسى عليه السلام في القرآن الكريم والدروس المستفادة منها

قصة الرجل والدرهم والغيمة

يُحكى أنه كان هناك رجلًا يبدو عليه الغباء، ذهب الرجل في يوم من الأيام إلى الصحراء، وبدأ يحفر وكأن يبحث عن شيءٍ ما، وظلّ يحفر فمرّ به رجل في الوقت ذاته وسأله عمّا يفعل، فقال الرجل أنه قام بدفن دراهمه في الصحراء لكنه لم يجدها، فردّ عليه المارّ قائلًا: لماذا لم تقم بوضع علامة لتحديد مكانها، فقال الرجل الغبي: لقد حددتها بعلامة ولكنها اختفت، فسأله الرجل الآخر عن ما هي العلامة، فقال: غيمة في السماء.

قصة جحا وعابر السبيل

جحا من الشخصيات التي لها نصيب كبير جدًا من القصص والحكايات في تراثنا العربي، لما له من مواقف عجيبة تجعلنا نضحك في جميع مراحل عمرنا، ونعجب لشخصيته أهو رجلٌ ذكي؟ أم غبي؟ أم رجل بسيط؟، وأيًّا كان الذي نعتقده فإن جحا قادر دائمًا أن يكون سببًا لضحكنا وسعادتنا، ونحكي واحدة من حكاياته.

في يوم من الأيام في ساعة متأخرة من الليل مرّ عابر سبيل في أحد شوارع المدينة، ثم قرر الرجل الوقوف عند باب بيت جحا لسؤاله عن تقديم مساعدة له، فقام عابر السبيل الفقير بطرق باب منزل جحا.

نظر جحا لها من الشرفة وقال: ماذا تريد؟، ردّ عليه الرجل بأنه يريد من جحا النزول للتحدث في أمرٍ هام، استجاب جحا لرغبته ونزل إلى الأسفل لفتح الباب، واستفسر منه جحا عن مسألته وماذا يريد وما جاء به إلى هنا.

قال الرجل الفقير: أريد منك إعطائي حسنةً مما أعطاك ورزقك الله به من خير، نظر جحا إليه بتمعّن ثم أخبره بأن ينتظره قليلًا، صعد جحا الدرج واتّجه نحو شرفة المنزل، ثم نادى عابر السبيل الفقير وطلب منه الصعود إلى الأعلى، فصعد له الرجل منتظرًا إعطاء جحا الصدقة له، فمال جحا على أذن الرجل وقال له: الله يعطيك.

تعجّب الرجل وقال لجحا: إن كنت لن تعطيني لماذا طلبت من الصعود إليك، فقال له جحا: وإن كنت تريد حسنة لماذا أنزلتني بدلًا من أن تجعلني أنزل إليك، وهكذا استطاع جحا قلب الأمور لمصلحته، وكانت هذه القصة من إحدى 10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اذكر قصة الثلاثة الذين حبستهم الصخرة ففرج الله عنهم

قصة الرجل الحكيم

يُحكى أنه كان هناك رجلٌ حكيم، يأتي إليه الناس من كل مكان لسؤاله واستشارته، لكن في كل مرة يحدّثونه عن نفس المشاكل والمتاعب والصعوبات التي تواجههم، وفي يوم من الأيام سئم الرجل الحكيم منهم، فقام بجمعهم في مكان وقصّ عليهم نكتةً طريفة جعلتهم ينفجروا ضاحكين.

بعد أن مرت بضع دقائق، كرر الرجل الحكيم ما فعله حيث قصّ عليهم النكتة ذاتها مرّة أخرى، فابتسم عدد قليل من الناس، ثمّ ما لبث أن قصّها مرةً ثالثة فلم يضحك أحد منهم.

ابتسم الرجل الحكيم قائلًا: لا يمكنكم أن تضحكوا على ذات النكتة أكثر من مرّة، فلماذا تستمرّون بالبكاء والتذمّر على نفس مشاكلكم في كل مرّة؟

قصة غاندي والحذاء

غاندي هو ذلك الرجل الهندي الذي أُعجب العالم بالطريقة التي يفكر بها وأنه يسعى إلى السلام، وغاندي يعد من الشخصيات السياسية التي تتمتع بحكمة بالغة، بالإضافة إلى أن له كثير من الكلمات المأثورة التي يصعب نسيانها، وكذلك له عديد من القصص الشخصية التي تبهرنا، فقد كان مؤمنًا بمبادئه قادرًا على تحقيقها.

يُحكى أن غاندي كان في طريقه لركوب القطار في عجلة، فقام بالقفز إلى القطار وفي أثناء تحركه سقطت أحد فردتي الحذاء من قدمه، وكان القطار مسرعًا في حركته فاجتاز مسافة كبيرة فلم يستطع غاندي أن يسترد حذاءه الذي سقط منه، لكن غاندي كان رجلًا حكيمًا فلم يترك الأمر أن يمر دون وضع لمسته.

قام غاندي بخلع فردة الحذاء الأخرى، وقذفها إلى جوار فردة الحذاء الأولى، مما جعل الناس الذين حوله يتعجبون لفعلته ويصيبهم الدهشة، فأخبرهم غاندي بأنه فعل ذلك لأنه في حين وجود الفردة الأولى معه لن يقدر على الاستفادة بها وحيدة، لذا قام برميها حتى يستفيد من يأخذها، فإن أخذها رجل فقير استطاع الاستفادة بهما معًا.

رأى غاندي أنه بدلًا من أن يكون هناك شخصين خاسرين، يكون شخصًا واحدًا منهما مستفيدًا، وهو الذي سيحصل على كلا الفردتين من الحذاء.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  قصة علاء الدين والمصباح السحري مكتوبة كاملة

قصة المريض والطبيب الساخر

تحمل القصة التي سنرويها العديد من المعاني الفكاهية، التي تكتب في عدد قليل من السطور وتحكي موقفًا ساخرًا.

يُحكى أنه في عصر من العصور القديمة، كان هناك رجل بسيط يشعر بألم في بطنه، وكان يزداد الألم في بطنه يومًا بعد يوم، لذا قرر الرجل المريض أن يذهب إلى طبيب في القرية، فبدأ الطبيب بمعاينته حيث سأله عن مكان الألم الذي يشعر به ونوع الألم.

قال الرجل أن مكان الألم يقع في بطنه، وأن الطعام يسبب له الألم في أحيان كثيرة، لذا كان الرجل يظن أن الطعام الذي يقوم بتناوله يوجد به مشاكل تؤدي به إلى أعراض الألم تلك التي يشعر بها، لكن يبدو أن للطبيب رأي آخر في ذلك.

ظل الطبيب مستمعًا منصتًا بتمعنّ إلى شكوى الرجل المريض، وظل يفكر بشكوى الرجل كثيرًا، وعندما صمت المريض وأنهى كلامه، أخبره الطبيب بأنه لا داعي للقلق، وبأن دواءه سريع المفعول وموجود عنده، ففرح الرجل كثيرًا بما قاله الطبيب.

قام الطبيب مناديًا على مساعده وطلب منه أن يأتي له بمكحلة، ثم يقوم بتكحيل عين هذا الرجل المريض، بالتالي تعجب الرجل من فعل الطبيب لأن الألم الذي يشعر به المريض موجودٌ في بطنه، فلماذا يضع له كحلًا في عينه!.

وقف الطبيب وربت على كتف الرجل، وقال له: أنا أمرت بوضع الكحل في عينيك، وهكذا سوف ترى الطعام الفاسد جيدًا قبل القيام بأكله دون معرفة أنه ملوث وفاسد.

قصة الأسد الجشع

في أحد الأيام كان الجوّ شديد الحرارة، وكان الأسد في الغابة يشعر بالجوع الشديد، فخرج من وكره باحثًا هنا وهناك عن طعامٍ يُشبعه ويسدّ به جوعه، فوجد الأسد أرنبًا صغيرًا، فقام بالقبض عليه، ثم فكر مع نفسه قائلًا: إن هذا الطعام لن يسدّ جوعي ولن يملأ معدتي.

حينها لمح غزالًا مارًّا على مقربة منه، فأصابه الجشع أكثر، وفكّر بأن يمسك الغزال بدلًا من الأرنب النحيل الصغير، ويتناول الغزال كوجبةٍ دسمة.

هكذا اطلق الأسد سراح الأرنب، ثم انطلق بسرعته القصوى متجهًا إلى حيث رأى الغزال يركض، لكن الغزال كان قد اختفى فشعر الأسد بالأسف والمرارة وندم ندمًا شديدًا على إطلاقه سراح الأرنب، وبقي الأسد جائعًا.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  قصة قصيرة تتوفر فيها عناصر القصة

هكذا نكون قدمنا لكم 10 قصص قصيرة مفيدة وطريفة مكتوبة، لأن القصة تظل هي الوسيلة التعليمية الأفضل لإيصال المعلومة والعظة والعبرة، لتميّزها بأسلوبٍ سرديّ بسيط ممتع، ونتمنّى لكم بعد قراءة موضوعنا مزيدًا من الفائدة والمتعة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.