أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم وتفسير الآية وتعريف الدابة

أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم خروج الدابة إحدى علامات الساعة الكبرى التي ستحدث آخر الزمان، واختلف العلماء في تفسيرهم لكلمة تكلمهم على أقوال: القول الأول تكلمهم  بمعنى تخاطبهم مخاطبة، والقول الثاني تكلمهم بمعنى تجرحهم أو تسمهم سمًا حيث تسم جبين المؤمن فيضئ وهذا دليل إيمانه وتسم جبين الكافر فيظلم ويكون ذلك علامة كفره.

أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم

إن خروج الدابة حق والأدلة على خروجها ثابتة في القرآن والسنة النبوية حيث قال تعالى في كتابه العزيز:” أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم”

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول ولن تعدلوا ولو حرصتم.. تفسير الاية والحكمة من العدل بين النساء من خلال الرابط التالي: ولن تعدلوا ولو حرصتم.. تفسير الاية والحكمة من العدل بين النساء

تعريف الدابة لغة وشرعًا

الدابة لغة

  • مشتقة من الفعل دب بتشديد الباء _ يدب_ دبيبا أي مشى يمشي مشيًا رويدًا والدابة كل ما يدب على الأرض وتقال للمذكر والمؤنث والجمع دواب وتطلق على العاقل وغير العاقل لقوله تعالى ” والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع”
  • وكذلك قوله تعالى ” ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة” وقيل يقصد بقوله “من دابة” الإنس والجن على وجه العموم.

الدابة شرعًا

هي دابة عظيمة يخرجها الله تعالى للناس في آخر الزمان وهي من أشراط الساعة تكلم الناس، وهذا خارقًا للعوائد المألوفة وهي من الأدلة على صدق ما أخبر به الله تعالى في كتابه الكريم.

وقد جاء في ذكر الدابة أحاديث كثيرة في السنة النبوية الشريفة منها ما يلي:

  • قال الإمام أحمد: حدثنا سفيان عن فرات عن حذيفة بن أسيد الغفاري قال: أشرف علينا رسول الله من غرفة ونحن نتذاكر أمر الساعة فقال ( لا تقوم الساعة حتى تروا عشر آيات: طلوع الشمس من مغربها، والدخان، والدابة، وخروج يأجوج ومأجوج، وخروج عيسى بن مريم، والدجال، وثلاثة خسوف ” خسف بالمغرب، خسف بالمشرق، خسف بجزيرة العرب” ونار تخرج من قعر عدن تسوق أو تحشر الناس تبيت معهم حيث باتوا وتقيل معهم حيث قالوا) رواه مسلم وأهل السنن وهو حديث صحيح.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( تخرج دابة الأرض ومعها عصا موسى وخاتم سليمان عليهما السلام فتخطم أنف الكافر بالعصا وتجلي وجه المؤمن بالخاتم حتى يجتمع الناس على الخوان يعرف المؤمن من الكافر).
  • روى مسلم والترمذي عن أبي هريرة أنه قال: قال رسول الله_صلى الله عليه وسلم_ :(ثلاثا إذا خرجن لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ” طلوع الشمس من مغربها والدجال ودابة الأرض” .
  • روي عن أبي أمامة أن رسول الله “صلى الله عليه وسلم قال( تخرج الدابة فتسم الناس على خراطيمهم ثم يغمرون فيكم حتى يشتري الرجل البعير فيقول ممن اشتريته؟ فيقول اشتريته من أحد المخطمين.

تفسير ابن كثير

  • قال ابن كثير في تفسيره لهذه الآية أنها دابة تخرج في آخر الزمان عند انتشار فساد الناس وبعدهم عن أوامر دين الله وتبديلهم دين الله الحق فتكلم الناس أي تحدثهم وتخبرهم على ذلك وتخاطبهم مخاطبة قائلة لهم إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون أي لا يؤمنون.

تفسير الجلالين

  • أي أن الدابة تكلم الموجودين حين خروجها بالعربية فتقول لهم (إن الناس) أي كفار مكة (كانوا بآياتنا لا يوقنون) أي لا يؤمنون بالقرآن المشتمل على البعث والحساب وبخروج الدابة ينقطع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فلا يؤمن كافر كما أوحى إلى نبي نوح ” إنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن”

يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات حول ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتفسير الاية الكريمة عن طريق الرابط المعلن: ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتفسير الاية الكريمة

التفسير الميسر

  • وجب العذاب عليهم لتماديهم في الذنوب والمعاصي وبعدهم عن شرع الله حتى صاروا من شرار الخلق فأخرجنا لهم في آخر الزمان علامة من علامات الساعة الكبرى وهي الدابة تحدثهم بأن الناس وتكلمهم بأن الناس المنكرين للبعث كانوا بالقرآن وبمحمد والإسلام لا يؤمنون.

تفسير الإمام محمد متولي الشعراوي

  • أن هذه الدابة تخرج من الأرض وأنها من دواب الأرض وليست من السماء وهذه الآية فيها توبيخ وإهانة للمعرضين عن الحق والمقصود بها أنتم لم تسمعوا لكلام أمثالكم من البشر ولم تفهموا من يخاطبكم فاسمعوا الآن من الأدنى وافهموا عنها وفسروا قولها
  • فتقول لهم أن الناس لا يؤمنون بآياتنا السابقة وها أنا ذا أكلمهم لأن الناس ضعف علمهم ويقينهم بآيات الله حيث أظهرني الله آية من آياته العجيبة لأبين لكم ما أنتم عليه من باطل.

تفسير القرطبي

جاء في تفسير القرطبي أقوال مختلفة عن الدابة:

  1. القول الأول يرى الأصل أنها من فصيلة ناقة صالح.
  2. القول الثاني يرى أنها الجساسة التي ورد ذكرها في حديث الدجال.
  3. يري البعض أن هذه الدابة إنسان يتكلم يجادل أهل البدع ويناظرهم لينقطعوا فيحيا من حي عن بينة ويهلك من هلك عن بينة.

للمزيد من المعلومات حول ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به وتفسير الاية الكريمة يمكنك النقر على الرابط المرفق: ربنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به وتفسير الاية الكريمة

وصف الدابة

اتفق العلماء المسلمون على أن الله تعالى يخرج الدابة في آخر الزمان وأنها من علامات الساعة الكبرى كما جاء في الكتاب والسنة ولكن اختلفوا في ماهية الدابة ووصفها على أقوال كثيرة منها:

  • قول ابن عباس أنها دابة ذات زغب لها أربعة قوائم تخرج من بعض أودية تهامة.
  • وقول أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال أنها دابة فيها من كل لون ما بين قرنيها فرسخ للراكب.
  • وعن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه أنه قال أنها دابة لها ريش وزغب وحافر ومالها من ذنب ولها لحية.
  • كما قال ابن الزبير في وصف الدابة رأسها رأس ثور وعينها عين خنزير وأذنها أذن فيل وقرنها قرن أيل وعنقها عنق نعامة وصدرها صدر أسد ولونها لون نمر وخاصرتها خاصرة هر وذنبها ذنب كبش وقوائمها قوائم بعير بين كل مفصلين اثنا عشر ذراعا تخرج معها عصا موسى وخاتم سليمان فلا يبقى وجه مؤمن إلا نكتت على وجهه بخاتم سليمان فتفشو تلك النكتة حتى يبيض لها وجهه ولا يبقى وجه كافر إلا نكتت في وجهه نكتة سوداء بعصا موسى فتفشو تلك النكتة حتى يسود لها وجهه حتى أن الناس يتتابعون في الأسواق بكم ذا يا مؤمن؟، وبكم ذا يا كافر؟ حتى أن أهل البيت يجلسون على مائدتهم فيعرفون مؤمنهم من كافرهم وتقول لهم الدابة يا فلان أبشر أنت من أهل الجنة ويا فلان أت من أهل النار لذلك وقع قول الله تعالى” وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم”.

والصحيح أنه لم يثبت ذكر شيء أي من أوصافها السابقة إلا أننا نجزم بأنها مخلوق مهول وغير مألوف وأنها من أشراط الساعة الكبرى للقيامة وخروجها يدل على القرب الشديد ليوم القيامة وأن أمور الآخرة من عالم الغيب ولا يؤخذ منها إلا ما هو قطعي الثبوت ولا يجب علينا أن ننشغل بهذه الأمور فيكفينا ما جاء في الكتاب والسنة الصحيحة ولا يجوز لعقل مهما كان صاحبه أن يخوض فيها وإلا فقد قال على الله بغير علم.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على المزيد من المعلومات حول الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم: تفسير الاية وفوائد ذكر الله من خلال الرابط التالي: الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم: تفسير الاية وفوائد ذكر الله

مكان خروجها

  • لم يذكر في الآية الكريمة مكان خروج الدابة بالتحديد ووردت آثار عن الصحابة عن مكان خروجها فمنهم من قال مكة المكرمة ومنهم من قال جبل الصفا ومنهم من قال شعب أجياد ومنهم من قال أودية تهامة وغيرها من الأمكنة.
  • والصحيح ما ورد في حديث رسول الله “صلى الله عليه وسلم” أنه قال: ( لها ثلاث خرجات من الدهر فتخرج خرجة من أقصى البادية ولا يدخل ذكرها القرية “يعني مكة” ثم تكمن زمانا طويلا ثم تخرج خرجة أخرى دون تلك فيعلو ذكرها في أهل البادية ويدخل ذكرها القرية”يعني مكة” ).
  • لا يجب أن يتوقف الإنسان على معرفة مكان خروجها إذ لا جدوى من ذلك.

وقت خروجها

أي ترتيبها في أشراط الساعة الكبرى التي هي عشر علامات:

  • رؤية الإمام مسلم في صحيحه من حديث عبد الله بن عمرو أنه قال: (إن أول الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة على الناس ضحى وأيهما ما كانت قبل صاحبتها فالأخرى على أثرها قريبا).
  • خروج الدابة يكون في اليوم الذي تطلع الشمس من المغرب والحكمة في ذلك بطلوع الشمس من المغرب يغلق باب التوبة فتخرج الدابة لتمييز المؤمن من الكافر.
  • يقول أحمد مصطفى المراغي: ما جاء في وصف الدابة والمبالغة في وصفها وزمان خروجها ومكانه مما لا يركن إليه فإن أمور الغيب لا يجب التصديق بها إلا بثبوتها القاطع بالكتاب والسنة.
  • أيها الإنسان إذا نظرت حولك نظرة صادقة بقلب سليم لوجدت ملايين الأدلة على الله الخالق العظيم فهل ستنتظر الدابة؟

قدمنا لكم في هذه المقالة تفسير آية أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم، وقدمنا تعريف الدابة لغةً وشرعًا، والأدلة على خروج الدابة، وتفسير ابن كثير، وتفسير الجلالين، والتفسير الميسر، وتفسير الإمام محمد متولي الشعراوي، وتفسير القرطبي، ووصف الدابة، ومكان خروجها، ووقت خروجها.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.