محتوى يحترم عقلك

بعد شهر من التكميم شنو اكل

بعد شهر من التكميم شنو اكل؟ وما هي عملية تكميم المعدة؟ نظرًا إلى أن زيادة الوزن من الأمور السيئة التي تتسبب في الكثير من المشكلات الصحية للشخص، علاوة على أن شكل الجسم يكون غير مناسب مما يعطي الإنسان سن أكبر من سنه في كثير من الأحيان، فسنهتم اليوم من خلال موقع زيادة بعرض إجابات الأسئلة الشائعة حول عملية التكميم.

بعد شهر من التكميم شنو اكل

بعد شهر من عملية التكميم يتم تناول مختلف الأنواع من الأطعمة الصلبة، وذلك بشرط أن تكون الكميات المتناولة من الطعام صغيرة بحيث لا تتعدى الثلث وجبة على مدار اليوم بالكامل، وذلك بجانب مجموعة من الأطعمة اللينة حتى يتم التعافي تمامًا من العملية، ومن ضمن الوجبات التي تم تناولها بعد التكميم بشهر واحد ما يلي:

  • النشويات والأرز بمختلف أنواعه.
  • البقوليات والحبوب كالفاصوليا والفول.
  • اللحوم الحمراء والبيضاء بمختلف أنواعها.
  • الأسماك والمأكولات البحرية المتنوعة كالجمبري وخلافه.
  • الخضراوات والفواكه بأنواعها المختلفة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحمل بعد التكميم

مراحل تناول الطعام بعد عملية التكميم

في إطار التعرف على إجابة سؤال بعد شهر من التكميم شنو اكل، نجد أن هناك بعض المراحل التي يتم تقسيم تناول الطعام على أساسها، وهذه المراحل تتمثل في الجدول الآتي:

المرحلة الطعام
مرحلة السوائل الشفافة تكون هذه المرحلة خلال الثلاث الأيام الأولى من العملية.

يتم شرب السوائل السائلة غير الصلبة بكميات كبيرة.

مرحلة السوائل الثقيلة يتم استمرار هذه المرحلة لمدة أسبوع عقب المرحلة السابقة.

يتم تناول السوائل الثقيلة كاللبن الرائب والكاسترد ولكن يجب أن يكون خالٍ من السكريات والدهون.

مرحلة الطعام المهروس بعد المرحلة السابقة تستمر تلك المرحلة أسبوعين.

يتم فيها تناول الجبن القليل الدسم وحساء العدس والشوفان بالإضافة إلى الدجاج المهروس.

مرحلة الطعام اللين تستمر أسبوعين أو أكثر بعد الانتهاء من المرحلة السابقة.

يتم فيها تناول الفاكهة اللينة الغير محتوية على قشور أو بذور، اللحم المفروم بالإضافة إلى تناول اللبن والزبادي.

مرحلة الطعام العادي هي المرحلة التي يتم فيها تناول الطعام بشكل طبيعي وفقًا للتعليمات والكميات التي يشير إليها الطبيب.

ما أهمية جدول الطعام بعد عملية التكميم

في إطار التعرف إلى إجابة سؤال بعد شهر من التكميم شنو اكل، سنوضح أهمية جدول الطعام بعد عملية التكميم، وهذا يتمثل فيما يلي من نقاط:

  • النظام الغذائي بعد عملية التكميم هو الداعم القوي ويعتبر واحد من أبرز العوامل التي تساهم في نجاح العملية ولذا يهتم الطبيب بتوضيح هذا الجدول سواء قبل العملية أو بعد العملية وتحديدًا قبل مغادرة المستشفى.
  • من الضروري أن يلتزم المريض بجميع التعليمات التي تتعلق بالنظام الغذائي بعد عملية التكميم، وذلك للحصول على النتائج المرجوة.
  • يعتبر الالتزام بجدول الطعام بعد عملية التكميم من الأمور التي تجعل الشخص يكتسب العادات الصحية الجيدة كوضع حد أدنى لتناول السعرات الحرارية والحد من تناول كمية السكريات علاوة على الاهتمام بترطيب الجسم طوال الوقت من خلال شرب السوائل.
  • تنظيم الأكل من خلال جدول الطعام بعد عملية التكميم من العادات التي تقلل من مخاطر السمنة المختلفة التي تهدد حياة المريض في بعض الأحيان.
  • الجدول يساعد الجهاز الهضمي على التعافي بصورة تدريجية من آثار العملية الجراحية واستعادة وظائفه مجددًا.
  • يتيح جدول الطعام بعد عملية التكميم تأقلم المعدة على النظام الغذائي الجديد مما يتسبب في الحصول على النتائج المثالية للجراحة.

اقرأ أيضًا: متى أكل شاورما بعد التكميم

أطعمة ضروري تجنبها بعد عملية التكميم

في ضوء التعرف إلى إجابة سؤال بعد شهر من التكميم شنو اكل، توجد مجموعة من الأطعمة التي يجب على المريض تجنب تناولها بعد إجراء عملية التكميم، وهذه الاطعمة تتمثل فيما يلي:

  • منتجات الألبان التي يكون من الصعب على المريض هضمها.
  • الكميات الكبيرة من السكريات.
  • الأطعمة التي تحتوي على دهون بكميات كبيرة.
  • الفواكه التي تحتوي على بذور كالكيوي والجوافة والفراولة وغيرهم.
  • الفاكهة التي تحتوي على قشرة، حيث إن القشرة تتسبب في انسداد المعدة.
  • الخبز المصنوع بدقيق أبيض لأنه يتحول داخل المعدة إلى مادة لزجة مما يتسبب في انسدادها.
  • اللحوم الليفية التي يصعب هضمها بعد إجراء العملية.

العناصر الغذائية الهامة بعد عملية التكميم

بعد إجراء عملية التكميم ينصح الطبيب المريض بتناول بعض العناصر الغذائية والفيتامينات، وذلك لأن الجسم طوال هذه الفترة يحصل على الكميات القليلة من تلك العناصر الغذائية والتي لا تكفي حاجة الجسم اليومية، ومن أبرز العناصر التي يجب أن يحرص المريض على تناولها بعد العملية ما يلي:

1ـ عنصر الكالسيوم

فمن الضروري أن يحافظ المريض على تناول الكالسيوم بصورة يومية من أجل بناء العظام بشكل صحيح، مع الاهتمام بتناول الأطعمة سهلة الامتصاص كسترات الكالسيوم وغيرها، ولكي يتم امتصاص الكالسيوم بسهولة يجب أن يكون المريض حريص على تناول فيتامين د.

يجب تناول الكالسيوم في اليوم الواحد من مرتين إلى ثلاث مرات وذلك بسبب أن الجسم يحتاج من 1000 إلى 1500 مليجرام في اليوم الواحد.

2ـ البروتين وأهميته

يتم تناوله من خلال وضع كمية من مسحوق البروتين في السوائل الشفافة ومن ثمَّ تناول المشروب بصورة يومية، ومن الضروري أن يتم اتباع نظام غذائي صحي منذ الأسبوع الأول من إجراء العملية.

في الوقت الذي يتمكن فيه الشخص من تناول الطعام العادي يجب عليه أن يتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين كاللحوم الحمراء والبيضاء والبيض.

مميزات عملية التكميم

تتميز عملية التكميم ببعض النقاط الهامة التي تجعلها الخيار الأفضل لكل من يعانون من مرض السمنة المفرطة، وهذه النقاط تتمثل في الآتي:

  • المساعدة في خسارة الوزن بصورة ملحوظة وسريعة.
  • الحد من نسبة الكوليسترول في الدم.
  • التقليل من عسر شحميات الدم.
  • المحافظة على صحة العظام والمفاصل.
  • التقليل من خطر الإصابة بضيق التنفس خلال النوم.
  • المساهمة في تعزيز مستوى السكر في الدم.
  • التقليل من خطر الإصابة لمرض السكر المبكر.
  • الحد من الإصابة بالأمراض القلبية.
  • التقليل من السكتات القلبية.
  • الحد من الإصابة بالعقم وقلة الخصوبة.

اقرأ أيضًا: متى أكل برجر بعد التكميم

نصائح هامة لتنظيم الطعام بعد عملية التكميم

بعد أن أشرنا مسبقًا إلى إجابة سؤال بعد شهر من التكميم شنو اكل، توجد مجموعة من النصائح الهامة التي يوصي بها الطبيب من أجل المحافظة على تنظيم تناول الطعام بعد العملية، وتلك النصائح تتمثل فيما يلي:

  • المحافظة على استشارة الطبيب بشأن المكملات الغذائية التي تقوم بتناولها، وذلك من أجل تعويض النقص الحادث في العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • الحرص على إنقاص الحصة اليومية من الطعام وهذا الأمر سيساعدك في تحقيق أهدافك، وذلك من خلال تقليل مساحة المعدة وكبح الشهية.
  • تبدأ المعدة بالاتساع بشكل تدريجي وقد تستمر في الاتساع لعدة سنوات، ولهذا نجد أن تنظيم الطعام من الأمور الهامة التي تلعب دورًا محوريًا في المحافظة على نتائج العملية وتقليل فرص فشلها.
  • الاهتمام بمضغ الطعام وعدم التكاسل عن فعل ذلك ولاسيما في الأسبوع الثاني من الجراحة، والجدير بالذكر أن مضغ الطعام جيدًا يحمي الجهاز الهضمي من الاضطرابات والمغص والإسهال بالإضافة للتقيؤ.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على توابل وكذلك الأطعمة المعلبة والأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية مرتفعة.
  • ضرورة تجنب تناول جميع أنواع المشروبات المنبهة كالشاي والقهوة.
  • الإقلاع عن التدخين حيث إنه يتسبب في بعض المضاعفات الخطيرة للعملية.
  • تناول الوجبات المختلفة على مدار اليوم الواحد وتكون كل وجبة بكمية صغيرة، والكمية الصغيرة يجب تقسيمها إلى لقيمات صغيرة وكل هذا يسهل عملية الهضم.

عملية التكميم هي أكثر وسيلة مناسبة لمرضى السمنة المفرطة، وذلك لأنها تعمل على تقلل من مساحة المعدة مما يتسبب في جعل المريض يتناول كميات أقل من الطعام ويشعر بالشبع.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.