جواب فلسفي لسؤال كم عمرك

جواب فلسفي لسؤال كم عمرك؟ هُناك مجموعة من الردود المبتكرة التي يمكن أن يلجأ إليها الشخص ليجيب عن الأسئلة خاصةً إذا كان غير راغبًا في توضيح الإجابة المناسبة، ويعمل موقع زيادة على طرح مجموعة من الردود المناسبة والفلسفية لذلك السؤال.

جواب فلسفي لسؤال كم عمرك

هُناك مجموعة من الردود التي قد نستمع إليها من قبل الشخص عند السؤال عن العمر، فليس دائمًا يمكن أن تأتي الإجابة رقمًا، بل العمر الحقيقي هو ما يعيشه الإنسان من مواقف ويمر بها.

  • عمري الحقيقي هو العمر الذي عرفتك فيه، فقد بدأت في حساب لحظاتي منذ النظرة التي رأيت فيها، وقبل ذلك الوقت لا يمكن أن احتسب أنني قد عشت بالفعل.
  • يتوقع الجميع أن أخبرهم عمري الحقيقي، ولكنهم متناسين أن عمر الإنسان الفعلي هو العمر الذي بدأ فيه بأن يرى العالم على حقيقته، ويفهم ما يحدث حول.
  • أنت العمر كله، قضيت معك أجمل أيام حياتي، وإذا رغبت في معرفة عمري، يمكنك تذكر فقط متى التقينا، فأنا أحب فقط عمري السعيد متناسيًا الأوقات الحزينة التي مرت في حياتي.
  • أنا أخجل من إخبارك عمري، وليس لفكرة الرقم نفسه، ولكن لأنني لم أتمكن من إنجاز شيئًا جيدًا في حياتي في تلك السنوات السابق، إلا منذ عدة أشهر فقط، فيمكن أن يكون عمري في وجهة نظري هو تلك الأشهر البسيطة.
  • أنت أجمل ما في العمر؛ ولذلك عمري بدأ منذ أن تزوجنا فحياتي برفقتك هي العمر الحقيقي لي.
  • أنا أعلم جيدًا أن العمر الحقيقي لا يدل على شيء، فهو مجرد أرقام تتزايد لا أكثر، وأن عمر الفرد هو العمر العقلي له، هو العمر الذي يقضيه ليطور من نفسه؛ ولا يمكن احتساب هذا العمر قط.
  • الموافق فقط هي التي تكون كفيلة بتحديد عمر الشخص، فيمكن أن يتجاوز الشخص سنوات من العمر في يومًا واحدًا من موقف بسيط يمر به.
  • كنت أخبر الجميع عمري الحقيقي، لكن منذ لحظة سفري، واهتمامي بذاتي بمفردي، بدأت أرفض في إخبار عمري لأحد ليس خجلًا، بل المواقف التي مرات بها زادت عمري مئات السنوات في لحظات بسيطة.

اقرأ أيضًا: الرد على العمر كله يارب

جواب فلسفي مضحك لسؤال كم عمرك

  • عمري أصبح عمرين بسبب الأطفال وازعاجهم في البيت، فأنا لا أستطيع النوم منذ لحظة ولادتهم، ولكنهم مصدر سعادتي يحفظهم لي الله.
  • لا أقدر على تحديد عمري فأنا أجهل الحساب منذ لحظة ولادتي، لكنى عمري هو مجرد مجموعة أرقام السنوات التي عشتها.
  • ترغب في معرفة عمري ابدأ في حساب سنوات حياتي منذ لحظة ولادتي، وأنت تكون على علم بها، لكني نسيت بطاقتي الشخصية، فأنظر إلى وجهي وأحسب السنوات تلقائيًا.
  • عقب مرور 30 عامًا توقف عن حساب عمري، خوفًا من أن تُصيبني صدمة نفسية، فمنذ ذلك العام، وأنا أخبر الجميع أن عمري مجرد 30 عامًا، وبضع سنوات إضافية.
  • عمري هو مجموعة من السنوات التي تجتمع معًا، فإذا رغبت في معرفة سني الحقيقي تأكد من حسابهم جيدًا.
  • أبلغ فقد بضعة أشهر، فالسنوات مجموعة من الشهور؛ ولذلك فأنا مولود منذ عدة أشهر لا أكثر.

اقرأ أيضًا: الرد على وين هالغيبة

تجنب الرد على السؤال الفلسفي

هُناك مجموعة من الأفراد لا يرغبون في الإجابة على الأسئلة المطروحة عليهم خاصةً عندما تكون الأسئلة ذو طابع شخصي لهم، فيبدأون في البحث عن إجابة تعفيهم عن الرد عن ذلك السؤال، وتمنع عنهم الحرج، ولا يُسببون أيضًا حرج لمن طرح السؤال.

  • كم عمرك؟ سؤال خاطئ يا صديقي بالطبع، بل السؤال الأصح هو كم مضى من عمرك؟ بل الأصح هل فعلت شيئا في حياتك يستحق أن تخبرنا به؟، فالعمر الحقيقي هو إنجازات الأفراد في الحياة.
  • حقيقي عمري هو الوقت الذي قابلت به زوجتي العزيزة، ولا أقوى على حساب السنوات التي سبقت ذلك الوقت، فأنا أظن أنني لم أكن أتمتع بالحياة قبل وجودها.
  • لا أفضل إخبار الجميع عن معرفي، فأنا أرى أن عمري الحقيقي هو إنجازاتي، فإذا كنت ترغب في معرفتها، فيمكنني البوح بها فقط.
  • على الرغم من أنني أرى أن ذلك السؤال شخصيًا بعض الشيء، ولا فضل إجابته، إلا أنني يمكن أن أخبرك عن موعد ولادتي، ولادتي الحقيقة هو اليوم الذي تزوجت فيه زوجتي العزيزة.
  • عمري مش بالسنوات الذي قد عاشتها، بل بمقدار ما مررت به من مواقف صعبة، علمتني كيف أقدر الحياة وعائلتي.

بعد تناول أكثر من جواب فلسفي لسؤال كم عمرك؟  نجد أنه سؤال إجابته سهلة، فهو عبارة عن مجموعة من الأرقام البسيطة، ولكن العمر الحقيقي للإنسان هو المواقف الذي تمكن من أن يمر بها، جعلته يدرك حقيقة الحياة الفعلية.