تنكح المرأة لأربع حديث تفسيره لكبار علماء الحديث الشريف

تنكح المرأة لأربع حديث نقدم لكم شرحه عبر موقعنا زيادة حيث أن الزواج هو من سنن الحياة على الأرض وركن من أركان الحياة الاجتماعية لا نقاش فيه، وقد عظمة الله في كتابة بقوله تعالى “الميثاق الغليظ” وهو تفخيم لأمر الزواج.

وهو من سنن الأنبياء والمرسلين في الأرض، فقال تعالى ” وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ”.

تنكح المرأة لأربع حديث

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ” نكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فأظفر بذات الدين تربت يداك”.
  • قد يظن البعض أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قد رغب وحث على الزواج من ذوات المال والجمال والحسب والنسب، ويشترط توفر كل هذه الصفات أو توفر إحداها على الأقل.
  • لكن مقصد سيد الخلق أن الناس تقصد وتريد وتبحث في الغالب عن هذه الصفات الأربع والتي هي المال والحسب والجمال والدين، لكنه حث وأرشد على أن الكفة الرابحة هي كفة الدين.

ويمكن التعرف على المزيد من خلال: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت تفسير الحديث

الجمال

  • فهناك من يجعل بوصلته واتجاه قبلته في الزواج هو الجمال والصفات الشكلية والجسدية، أمرنا الرسول بالنظر إلى من سنتزوج على سبيل التوافق طالما في حدود شرعية.
  • لكن حينما يكون الجمال هو المقصد الوحيد يكون هذا مذموم ولا يحبذ، فقد تصاب المرأة بسبب جمالها في بعض الأحيان بالغرور وتمتلئ نفسها به.
  • وإذا فُتن الرجل بجمال زوجته وكانت الزوجة لا تخاف وتخشى الله، فتبعا لأنها فتنته بزينتها وشكلها قد ينساق ورآها فيما يغضب الله عز وجل.
  • فقد تجعله يغضب أهله ويقاطعهم، أو تسيطر على أمواله فلا يخرج الزكاة المطلوبة ولا يحسن إلى المحتاج، أو تبعده عن الصلاة فتقع من عليها صفة الزوجة الصالحة.
  • فالزوجة الصالحة هي من تأخذ بيد زوجها إلى طاعة الله وتقوي من حب الله في قلبه وتعينه على الخير والمسرات طالما لا تغضب الله.
  • فإن الجمال هو مجرد غلاف خارجي للإنسان والمهم هو ما بداخله من أخلاق وصفات ودين، وهو غير دائم ومتغير ولا يجوز أن نبني عليه أساس الزواج الناجح.
  • فبعد عمر معين سيذهب الجمال والقوام الجميل وكل ما شابه من أسباب، ولن يتبقى إلى ما يسكن داخل النفوس، فإذا كان كل ما لديها هو الجمال فقط فهذا يعني أن بعد وقت معين لن يتبقى فيها شيء.

ويمكن التعرف على المزيد أيضًا من خلال: حديث شريف عن التعاون وما هو أثره على المجتمع

الحسب والنسب

  • الحسب هو ما يقوم به الإنسان من أعمال، وهو المكانة الاجتماعية من قرابة ومناسب وسلطة، وكما يقول الناس هذه الأيام ” أنا قريب كذا أو قريبي هو في المنصب الفلاني، أنا من عائلة كذا.
  • ويقال هذا الكلام بمزج من الغرور والتفاخر والتعالي على من يتكلمون معه ويستشعروا بلذة أنهم أعلى من أقرانهم مكانة وأكبر منه منزلة.
  • وقد يبحث الشخص عن الحسب والنسب ويضعه في أولوياته قبل الدين والأخلاق، ويكون هذا الزواج قائم على المصلحة والانتفاع المتبادل من ناحية العائلتين أو قد يكون هدف طرف من الأطراف الانتفاع بقوة أو سلطة الطرف الأخر.
  • وهذا يكون زواج هش وضعيف وغير متزن، فهو كريشة وقليل من الرياح قد تكون كافية لكي تعصف به وتدمره وتزحزحه من مكانه فلا يعود هناك شيء قائم.
  • فإذا كانت الزوجة أعلى من زوجها مكانة وهي تعتقد ذلك أو متأكدة منه، وليس لديها أخلاق وليست ذات دين سليم، قد تترفع عليه أو تغتر بنفسها أمامه، فلا يستطيع الجدال معها أو أن يقود العلاقة الزوجية المشتركين بها بشكل سليم.
  • وقد يكون هذا معضلة بين العائلتين المتشاركين في الزيجة، قد تكون عائلة فوق الأخرى في المنصب وإذا كانت هذه الأشياء بداخل النفس فإنها تظهر وقت الخصومة والمشاكل فتطفو على السطح مكدرة ومقلقة الجميع وتكون سببا في تفاقم المشاكل لا حلها.

ونضيف إلى معلوماتك المزيد من التفاصيل عبر: قصة أصحاب الأخدود في القرآن الكريم وحديث النبي صلى الله عليه وسلم

المال

  • قد تكون الأموال هي المسعى والقبلة التي يتوجه إليها بعض الراغبين في الزواج، فينظر إلى زوجته المستقبلية بسبب أنها من عائلة غنية، أو أنها سترث أو ورثت ميراث كبير، أو وظيفتها تُدر عليها الكثير من النقود.
  • هذا أحد أكثر الأسباب انتشارا هذه الأيام في هذا الجيل، وهذا الزواج مبني على قاعدة وأساس وسبب هين، فإذا ذهب هذا السبب ضاع الزواج بالكامل وتنقلب الحياة إلى جحيم.
  • ومن أول الزواج قد يبدأ الزوج في التخطيط على الاستيلاء على مرتب أو أموال زوجته، ويبدأ في أن يكثر من طلباته منها وقد يقوم بتقسيم المتطلبات المعيشية عليهم حتى وهو مقتدر.
  • قد يُلزمها مثلا بالتزامات مثل المأكل والمشرب أو المسكن وهي أشياء من الشرع أن الزوج إذا كان مقتدر أن يتكفل بها ويغطي كل احتياجات بيته منها.
  • وحتى قد يطلب الزوج من زوجته السلف ولا يرجعه فتحدث المشاكل والحرج وهل تطلب الزوجة بحقها أم لا، وإذا طلبت يتحجج الرجل بكلام مثل ” مالك هو مالي والعكس”.
  • فلابد من البداية البينة والاتفاق والوضوح في أمر المال منعها لغضب طرف من الأطراف وقد يكون الأهل في بعض الأحيان هم من يغضبون ويتدخلون سواء بالسلب أو الإيجاب.
  • فعلى الرجل أن يترفع عن أموال زوجته الخاصة ويفكر في تدبر أمور المعيشة وحده بلا مساعدة منها أو انتظار أي شيء من هذا القبيل.

ذات الدين

  • الدين وحده يكفي، الدين وحده كاف لرب الخلق جميعا فكيف لا يكون كاف للبشر وهم المخلوقين.
  • المرأة المتدينة هي نعم المقصد والقبلة التي يجب على الراغب في الزواج التوجه لها، المرأة التي يسكن في قلبها الدين والأخلاق تخاف الله فبالتالي لن تعصيه.
  • ستعين زوجها على اتقاء الله وتسنده في حياته، وتقوم من أخلاقه وأسلوبه وتعامله مع الغير ومعها، ستنهض بزوجها فإذا كان بعيدا عن الله تقربه وإذا كان قريب من الله بالفعل تؤكد على ثباته وتقويه.
  • إذا ظفرت بذات الدين هذا يكفي، وبالطبع أبحث عن بقية الصفات مثل المال أو الجمال أو الحسب والنسب والمكانة الاجتماعية، لكن تكون بوصلتك تجاه الدين أولا.
  • ثم يأتي ثالثا أو رابعا حسب ترتيب أولويات الراغب في الزواج وشخصيته ورغباته.
  • ويجب على المرء أن يتذكر أن الكمال لله وحده، فقد لا يجد كل المواصفات بالنسب التي يرغبها هو بالتمام والكمال، قد يوجد لدى البعض صفات أقل أو أكثر من الأخرى.
  • فالعباد حسب ظروفهم ونشأتهم وأهلهم، فكلنا خليط من كل هذه الصفات المهمة وغيرها أيضا، لكن في العادة الصفات الأربع هذه هي أهم ما يبغى الشاب ويبحث عنه.
  • في النهاية الزواج هو علاقة بين الرجل والمرأة، وأمر مطلوب لكي يعف الشاب والفتاة نفسهم عن المحرمات وما يغضب الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم.
  • وهو مطلوب لترابط المجتمع عن طريق الارتباط بصلة القرابة والدم والنسب، كل هذا يساعد على وحدة المجتمع فهي الأجزاء الصغيرة والخطوط العريضة التي تشكل نسيج المجتمع بالكامل.
  • زواج صالح هو البداية لمجتمع صالح وقويم، أعان الله جميع شباب المسلمين.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تنكح المرأة لأربع حديث وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.