كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية وما يمكن أن نقدمه للوطن بالدليل

كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية

كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية وما يمكن أن نقدمه للوطن بالدليل يمكنك التعرف عليه وأكثر اليوم عبر موقع زيادة ، حيث أن الكثير منا لديه وطن يعيش فيه ولكن أغلب الأشخاص لا يدركون قيمة هذا الوطن، وما الذي يمكن أن يحدث بهم بدون التواجد في الوطن، وفي مقالة اليوم سوف نقدم لكم كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية.

اقرأ أيضا للتعرف على: كلمة الصباح عن الوطن و كلمة الإذاعة المدرسية

ما هو الوطن؟

كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية

  • الوطن هو ذلك الحصن القوي الذي يشمل كل أبناءه ويحتويهم وهو الذي يساهم في أن يجعل لنا كيان نفخر به.
  • الوطن أكبر من كل العبارات والجمل التي يمكن أن نصفه بها حيث أن التواجد في الوطن هو إحساس رائع فهو دنيا بأكملها حيث أنه المكان الذي نعيش فيه أحلامنا وأمنياتنا.
  • وفيه نجتهد ونسعى من أجل الوصول إلى ما نريد حيث أن وطننا هو المكان والملجأ الآمن الذي يجب أن نقدره ونقدر أهمية تواجدنا فيه.
  • وطننا يوفر لنا الحماية والأمن وهو إحساس لا يمكن أن نجده في أي مكان خارجه، فهو الملاذ الذي نهرب إليه بعد التعب والشقاء، وبالتالي فإن الوطن مزروع في فؤادنا حيث أننا جميعاً نحب أن يكون لدينا مكان ننتمي إليه ونحبه ويمكن القول أن الإنسان بدون وطن مثل الجسم بدون الروح.

كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية

  • نظراً لقيمة الوطن الغالي نجد أن هناك العديد من الشعراء الذين تغنوا بأوطانهم ومدحوها في كل مكان وزمان وتغنوا بأجمل الأشعار.
  • ونظراً لأن حب الوطن يتغلغل في نفوس كل مواطن يعيش على أرضه فإن من واجبنا أن نزود وندافع عنه بأرواحنا.
  • الوطن ليس فقط قاصر على البشر بل أن الحيوانات والطيور أيضاً لديهم مواطنهم التي يحنوا إليها ولا يرغبوا بأي بديل عنها في أي وقت.
  • وبالتالي يجب أن نضع الوطن في مقدمة أولوياتنا وأن يسعى دائماً من أجل الحفاظ عليه والاستعداد للدفاع عنه متى احتاج إلينا بكل الطرق والوسائل، ويجب أن يكون حب الوطن مزروع بداخلنا وأن نعبر عن هذا الحب بالفعل وليس فقط بالكلمات من خلال التأثير على مجده ورفعته.

كما يمكنكم الاطلاع على: حكمة اليوم للاذاعة المدرسية وكيف تؤدي الإذاعة

ما يمكن أن نقدمه للوطن

  • من أهم الأمور التي يمكن أن نقدمها لوطننا هو أن نتسلح بالعلم والثقافة حيث أن هذا من شأنة أن يجعل الوطن فخور بنا وبأن لديه مواطنين صالحين وسوف يكون لدينا القدرة حينها في أن نصنع المجد لأوطاننا بكل فخر.
  • وبالتالي يجب أن نعمل جاهداً وبكل قوتنا من أجل العمل على بناء ورفعة الوطن حيث أن مجد الوطن يكون من خلال عمل الأبناء وقدرتهم كما أن الغريب لن يحرص على الوطن مثلما نحرص عليه نحن.
  • وقد تدفعنا الظروف إلى الغربة وترك الوطن ولكن هذا لا يغني عن حب الوطن بل أن حب الوطن سوف يزيد في قلب المغترب أكثر فأكثر حيث أن الوطن هو المنشأ الأصلي للإنسان الذي عاش فيه وتمتع بخيراته.
  • وبالتالي يسعدنا اليوم أن نكون عرضنا لكم كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية والفقرة التالية هي فقرة الحديث الشريف عن الوطن.

فقرة الحديث الشريف حول الوطن

  • حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ خِدَاشٍ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدٍ، عَنْ طَلْحَةَ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ : لَمَّا خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ، قَالَ : ” أَمَا وَاللَّهِ لأَخْرُجُ مِنْكِ، وَإِنِّي لأَعْلَمُ أَنَّكِ أَحَبُّ بِلادِ اللَّهِ إِلَيَّ وَأَكْرَمُهُ عَلَى اللَّهِ، وَلَوْلا أَنَّ أَهْلَكِ أَخْرَجُونِي مَا خَرَجْتُ، يَا بَنِي عَبْدِ مَنَافٍ إِنْ كُنْتُمْ وُلاةَ هَذَا الأَمْرِ مِنْ بَعْدِي، فَلا تَمْنَعُوا طَائِفًا بِبَيْتِ اللَّهِ سَاعَةً مِنْ لَيْلٍ وَلا نَهَارٍ، وَلَوْلا أَنْ تَطْغَى قُرَيْشٌ لأَخْبَرْتُهَا مَا لَهَا عِنْدَ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إِنَّكَ أَذَقْتَ أَوَّلَهُمْ وَبَالا، فَأَذِقْ آخِرَهُمْ نَوَالا “.
  • عن أبى ذر رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إنكم ستفتحون أرضا يذكر فيها القيراط. فاستوصوا بأهلها خيرا. فإن لهم ذمة ورحما)، وفى رواية: (إنكم ستفتحون مصر، وهى أرض يُسمى فيها القيراط، فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها، فإن لهم ذمة ورحما- أو قال: ذِمّة وصِهْرا).
  • وفي رواية مسلم قال رسول الله: (اللهم باركْ لنا في تمرنا، وبارك لنا في مدينتنا، وبارك لنا في صاعِنا، وبارك لنا في مُدِّنا، اللهم إن إبراهيمَ عبدُك وخليلُك ونبيُّك، وإني عبدُك ونبيُّك، وإنه دعاك لمكة، وأنا أدعوك للمدينة بمثل ما دعا لمكة، ومثله معه).

هل ترغب في التعرف على: حكمة عن العلم للإذاعة المدرسية كافية ووافية

ايات قرانية عن الوطن

كلمة عن الوطن للإذاعة المدرسية

 

  • قال تعالى: «وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر»، «البقرة: 126».
  • قال تعالي :«أولم يروا أنا جعلنا حرماً آمناً ويتخطف الناس من حولهم»، (العنكبوت: 67).
  • قال تعالى : «أولم نمكن لهم حرماً آمناً يجبى إليه ثمرات كل شيء رزقاً من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون»، (القصص: 57).
  • قال تعالى: (فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ) (يوسف: ٩٩).
  • قال تعالى: (وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِى قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِى مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِى مِنْ تَحْتِى أَفَلا تُبْصِرُونَ) (الزخرف: ٥١).
  • قال تعالى: «لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين (8)»، (الممتحنة: 8).
  • قال تعالى: «أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير (39) الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله»، (الحج: 39، 40).
  • وكما في قوله تعالى: «ألا تقاتلون قوماً نكثوا أيمانهم وهموا بإخراج الرسول وهم بدؤوكم أول مرة أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتـــــم مؤمنيـــن (13)»، (التوبـــــة: 13).
  • قال الله تعالى: (وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا).
  • (وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِى هُوَ أَدْنَى بِالَّذِى هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ ) (البقرة: ٦١).
  • قال تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآَ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ) (يونس: ٨٧).
  • قال تعالى: (وَقَالَ الَّذِى اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَكْرِمِى مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِى الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (يوسف: ٢١).

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: شعر عن مصر قصير للاذاعة المدرسية وبعض الكلمات عن مصر

خلاصة الموضوع في 7 نقاط

  1. الوطن هو المكان الذي نشأنا به وترعرعنا، وحب الوطن هو فطرة لدى كل شخص يعيش على أرضه.
  2. لا يمكن أن نجد بديلاً عن أوطاننا في أي مكان ولا يمكن أن يتمتع الشخص بالكرامة إلا داخل بلده.
  3. تغنى الشعراء بالوطن في الكثير من القصائد.
  4. يجب أن نعمل على رفعة أوطاننا والدفاع عنه في الشدائد ونتذكر كل ما قدمه لنا الوطن حيث أن كرامة الوطن من كرامتنا.
  5. يجب أن نتسلح بالعلم والإيمان فهذا من شأنه أن يرفع عزة أوطاننا.
  6. الوطن للجميع ويجب أن نتشارك جميعاً في حبه والدفاع عنه.
  7. حتى الطيور تحن إلى وطنها و تشتاق إليه في كل وقت حيث أن حب وطنهم مزروع بداخلهم بالفطرة.
قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.