كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان

كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان تعبر عن مشهد الحزن الذي يخيم على جميع المسلمين خلال هذه الأيام، وذلك بسبب مظاهر الوداع والفراق للشهر الكريم الذي أنعم الله به على عباده المسلمين، تتميز العشر الأواخر من رمضان بالفضل المضاعف في الطاعة وأداء المزيد من المناسك الدينية تقربًا وتضرعًا إلى الله، لذا يقدم لكم موقع زيادة كلمة كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان وعرض بعض العبارات الأخرى بجانب كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان تعبر عن مشاعر المسلم في تلك الأيام وذلك خلال السطور القادمة.

كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان

كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان

خلال أيام قليلة يفارقنا شهر رمضان المبارك، مما يخيم على العالم الإسلامي مشاهد الحزن لوداع هذا الشهر العظيم، وتعد العشرة الأواخر من رمضان من الأيام العظيمة التي يكرم فيها الله القائم والصائم بعظيم الثواب والأجر والمغفرة على جميع سيئاته.

يزداد فضل العشرة الأواخر من رمضان بليلة القدر، حيث تعد ليلة القدر من إحدى ليالي العشرة الأواخر من رمضان، وهي ليلة مباركة وعظيمة لما يحدث فيها من معجزات لسائر المسلمين، لذا يمكن أن يتم التعبير عن فضل هذه الليالي المباركة من خلال كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان كما يلي:

العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم هم أفضل الأيام والليالي من حيث الخير والبركة، حيث فضل الله -سبحانه وتعالى ورسوله أيام العشر الأواخر من رمضان عن بقية الأيام، لما حدث فيها من معجزات، وذلك لأن من ضمن ليالي العشر الأواخر ليلة القدر، وهي التي أنزل فيها القرآن الكريم على سيدنا محمد.

كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يقف ويتلو القرآن في هذه الأيام المباركة، كما أنه كان يقوم بإيقاظ أهله في ليالي العشر الأواخر من رمضان ويدعوهم لإقامة الصلاة حتى لا يضيع عليهم فضل وكرم هذه الليالي أثناء النوم.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اجمل ما قيل عن رمضان المبارك من عبارات

أقوال وعبارات عن العشر الأواخر من رمضان

بعد أن تعرفنا على كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان، نستعرض معًا بعض العبارات والأقوال التي تعبر عما يشعر به المؤمن في هذه الليالي المباركة مما يمنحه المزيد من العزيمة والقوة والطاقة لكي يبذل قصارى جهده من أجل مضاعفة عباداته في تلك الليالي، وتتمثل العبارات فيما يلي:

  • زود عباداتك في يوم صيامك واجعل ليلة رمضان ليلة روحانية لإقامة الصلوات، وقم بفعل ما بوسعك من الخير، حاول أن تبذل قصارى جهدك في ذلك، خاصة في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.
  • سبحان من قرر في الشهر الكريم أن يتوب أمامه، ولمن تاب قلبه في العشر الأواخر من رمضان، ولمن تاب قلبه في ليلة القدر، فسبحان من يشتهي توبتنا جميعًا ويفرح بها أكثر منا.
  • أبذل جهدك في القيام بالعشر الأواخر من شهر رمضان صيامًا وقيامًا واسأل عما فاتك من عبادات وطاعات أيام القاضي، وأعلم أنه لم يفت الأوان، في هذه الأيام الخير والمباركة ثواب الحسنة لا يعد ولا يحصى.
  • أيها المسلمون، دعونا نبدأ من جديد بقوة وإرادة وعزيمة ونية خالصة نحو الله رب العالمين، ونستفيد من ثواب وفضل العشر الأواخر المباركة من شهر رمضان العظيم.
  • جاءت روائح أيام الخير والبركة والثواب العظيم، فاستعدوا لقضائهم بالصلوات والدعوات، وانشغلوا في العبادة ولا تنشغلوا في حال الدنيا.
  • أكثر ما يجعل العشر الأواخر من رمضان أيام بركة وفضل بوجود ليلة القدر فيها، فحاول أن تسعى دائمًا إلى صلاة قيام الليل وصيام النهار، للاستفادة الكاملة من بركة الذكر والتهجد والاعتكاف في المساجد سعيًا وراء رضا الله سبحانه وتعالى.
  • بارك الله لكم في شهر البركة والطاعات والرحمات ورزقكم فيه أعلى الدرجات وختم لكم فيه بأعمال الصالحات وأدخلكم في أعلى درجات الجنان.
  • في العشر الأواخر من رمضان ليلة إذا علمت قدرها لنزلت ساجدًا فلا ترفع رأسك من مقام السجود حتى يغفر الله لك، وسائر المؤمنين بالله والعباد الصالحين فاقتدي بهم ولا تضيع بركة هذه الأيام.
  • في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك الزم المسجد، وتحرى ليلة القدر، فهي ليلة تحمل البركة والخير والفضل العظيم، يقوم بها المؤمنون والصادقين من الناس بالبكاء والرجاء، طلبًا للرحمة والمغفرة من الله عز وجل، فلا تفوّتها في الانشغال في أعمال الدنيا.
  • العشر الأواخر من رمضان أيام مباركة، اجعلهم العشر الأواخر لبداية جديدة لحياتك، وقلب نقي خالي من الكراهية والغل والحسد والمشاعر السلبية، أجعل هذه الأيام البداية التي طالما انتظرتها، والله يضاعف لمن يشاء، والله غفورًا رحيم.
  • ها قد جاءت العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ونفحاتها قد هبت علينا بالبركة والخير وتنادينا راجية منا البر والتقوى والعبادة والاجتهاد فيها، والرجاء والطلب من الله عز وجل المغفرة والرحمة والعتق من دخول النار.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: كلام وعبارات جميلة عن رمضان

عبارات عامة عن فضل العشر الأواخر من رمضان

بعد أن عرضنا عليكم كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان، نستكمل استعراض العبارات والأقوال المختلفة عن العشر الأواخر من رمضان كما يلي:

  • يقول العلماء أن ليلة القدر تكتب فيها رزق الناس جميعًا من حياة وموت ورزق وفقر، فحاول أن تجعل العشر الأواخر من رمضان بصفاء نيتك وجميل عملك خير الليالي المباركة، حتى يكتب لك فيها أجمل الأقدار والرزق والخير الوفير.
  • يبكي الكثير من المسلمين على ما فات من أيام رمضان المباركة، وها قد جاءت فرصتك في الأفق، وهلت علينا العشر الأواخر من رمضان، فعوض بها عما قد فاتك من عبادات في أيام شهر رمضان الماضية، واجعل الله يراك في مكان ليغفر لك ويرحمك ويدخلك في أعلي الدرجات.
  • يجب على المؤمن الإكثار من الصدقات في أيام شهر رمضان المبارك بشكل عام وفي أيام العشر الأواخر منه بشكل خاص، حيث يحثنا الصحابة والفقهاء على ذلك لأن الأجر والثواب يكون مضاعف في هذه الأيام المباركة.
  • ذكر الكثير من الأحاديث الشريفة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف داخل المساجد وإقامة العبادات في ليالي العشر الأواخر من رمضان، ولأنها بذلك أصبحت عبادة هذه الليالي سنة مؤكدة، فلا تضيعها وحاول أن تكتسب فضلها وبركتها.
  • حرص رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعظم فضل العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، فأخبرنا النبي أنها خير أيام الشهر المعظم، وأنها عتق من النار، ويقوم بها المؤمن من عبادات مختلفة لا يقوم بها في سائر الأيام، من إحياء الليالي وإيقاظ أهله وحثهم على إقامة الليل بشكل منتظم.
  • تذكروا دائمًا فضل ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان أنها خيرًا من ألف شهر، فهنيئًا لمن قام في هذه الليلة قيامًا واحتسابًا.
  • نسألك يا الله أن ترزقنا وأحبتنا وأهلنا فضل العشر الأواخر من رمضان وأن ترزقنا الجنان وتدخلنا في جنة الرضوان.
  • بدأ شهر الخير على الرحيل، فلنجعل خير أعمالنا في ختامه.
  • عشرون ليلة رمضانية ماضية وعشرة ليالي باقية فأكثر من فعل الخير في العشرة الباقية لتدرك ما فاتك من عبادات في الليالي الماضية، وأكثر من الأدعية في تلك الليالي المباركة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل كلمات وعبارات تهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك

نصوص شريفة عن العشرة الأواخر من رمضان

بعد أن تعرفنا على كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان، لابد من عرض بعض الأحاديث والآيات القرآنية عن فضل العشر الأواخر من رمضان، وذلك كما يلي:

  • عن عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله. متفق عليه واللفظ. (رواه البخاري).
  • عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره. (رواه مسلم)
  • عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “إن رسول الله صلى الله عليه وسلم اعتكف العشر الأول من رمضان، ثم اعتكف العشر الأوسط في قُبَّة تركية على سُدَّتها حصير، قال: فأخذ الحصير بيده، فنحاها في ناحية القبَّة، ثم أطلع رأسه فكلَّم الناس، فدنوا منه فقال: ((إني اعتكفتُ العشرَ الأول ألتمس هذه الليلة، ثم اعتكفتُ العشر الأوسط، ثم أتيت فقيل لي: إنها في العشر الأواخر، فمن أحبَّ منكم أن يعتكف فليعتكف))، فاعتكف الناس معه، قال: ((وإني أُريتها ليلةَ وتر، وإني أسجد صبيحتها في طين وماء))، فأصبح من ليلة إحدى وعشرين وقد قام إلى الصبح، فمطرت السماء فوكف المسجد، فأبصرت الطين والماء، فخرج حين فرغ من صلاة الصبح وجبينه وروثة أنفه فيهما الطين والماء، وإذا هي ليلة إحدى وعشرين من العشر الأواخر” (متفق عليه ومسلم).
  • عن عبد الله بن عمر: أنَّ رِجَالًا مِن أصْحَابِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، أُرُوا لَيْلَةَ القَدْرِ في المَنَامِ في السَّبْعِ الأوَاخِرِ، فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أرَى رُؤْيَاكُمْ قدْ تَوَاطَأَتْ في السَّبْعِ الأوَاخِرِ، فمَن كانَ مُتَحَرِّيهَا فَلْيَتَحَرَّهَا في السَّبْعِ الأوَاخِرِ.
  • عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان” (متفق عليه للبخاري).
  • عن عائشة رضى الله عنها قالت: “قلت يا رسول الله، أرأيتَ إن علمتُ أي ليلةٍ ليلةُ القدر ما أقول فيها؟ قال، قولي: اللهم إنك عفو كريم، تحب العفو، فاعف عني”.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يقم ليلة القدر إيماناً واحتسابا غفر لله ما تقدم من ذنبه”.
  • عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما “أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان قال نافع وقد أراني عبد الله رضي الله عنه المكان الذي كان يعتكف فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد”.
  • عن ابن عباس رضي الله عنهما: “أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: التمسوها في العشر الأواخر من رمضان ليلة القدر في تاسعة تبقى في سابعة تبقى في خامسة تبقى”.
  • قال الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز: “إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ” [القدر: 1 – 5].
  • قال الله سبحانه وتعالي في القرآن الكريم: “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” (185البقرة).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: خواطر عن رمضان وأجمل ما قيل فيه

أدعية عن العشر الأواخر من شهر رمضان

بعد أن قمنا بعرض كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان، نعرض بعض الادعية التي تحث عن العشر الأواخر من شهر رمضان، وذلك كما يلي:

  • “اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفُ عنا”.
  • “اللهم يا قاضي الحاجات ويا مجيب الدعوات اقض حوائجنا وحوائج السائلين”.
  • “يا من أنزلت القرآن الكريم في ليلة القدر، أكرمنا في هذه الليلة المباركة، والطف بنا في هذه قيام ليلة القدر، وأجرنا من النار في هذه الليلة المباركة”.
  • “نسألك يا ربنا العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا، يا رب العالمين”.
  • “اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العافيةَ في الدُّنيا والآخِرةِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العَفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنْيايَ وأهْلي ومالي”.
  • “رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي ۚ رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ”.
  • “اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى”.
  • “اللهمَّ إنَّي أعوذُ بك من شرِّ سمْعي، ومن شرِّ بصري، ومن شرِّ لساني، ومن شرِّ قلْبي، ومن شرِّ منيَّتي”.
  • “اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِك من شرِّ ما عَمِلتُ، ومن شرِّ ما لم أعمَلْ”.
  • “بَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً”.
  • “اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العافيةَ في الدُّنيا والآخِرةِ، اللَّهُمَّ إنِّي أسأَلُك العَفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنْيايَ وأهْلي ومالي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرتي -وقال عُثمانُ: عَوْراتي- وآمِنْ رَوْعاتي، اللَّهُمَّ احْفَظْني من بيْنِ يَدَيَّ، ومِن خَلْفي، وعن يَميني، وعن شِمالي، ومن فَوقي، وأعوذُ بعَظَمَتِكَ أنْ أُغْتالَ من تَحْتي”.
  • “رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا”.
  • “يا من أنزلت القرآن الكريم في ليلة القدر، أكرمنا في هذه الليالي المباركة، والطف بنا، وأجرنا من النار. اللهم تقبّل صيامنا، وقيامنا، وصلاتنا، ودعائنا، وسائر أعمالنا، وبلّغنا برحمتك ليلة القدر، يا أرحم الراحمين”.
  • للهم إني أسألك حسن الصيام، وحسن الختام، ولا تجعلنا من الخاسرين في رمضان، واجعلنا ممن تدركهم الرحمة والمغفرة والعتق من النار. اللهم يا الله ارزقني فضل ليلة القدر، وفضل قيام ليلة القدر، اللهم سهل أموري من العسر إلى اليسر، اللهم اغفر لي ذنبي، اللهم إني أسألك بفضل ليلة القدر وأسرار ليلة القدر وأنوارها وبركاتها، أسألك أن تتقبل دعواتي، وأن تقضي حاجتي، اللهم إن كانت هذه هي ليلة القدر فاقسم لي الخير فيها، واختم لي من فضائلك، اللهم اجعل اسمي في هذه الليلة من السعداء، وروحي مع الشهداء، يا أرحم الراحمين يا الله”.
  • عائشة -رضي الله عنها- قالت: “أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، كانَ يَدْعُو بهَؤُلَاءِ الدَّعَوَاتِ: اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ”.
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: “كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يقولُ: اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ، وَالْهَرَمِ، وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن عَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالْمَمَاتِ” وفي رواية: “عَنِ النبيِّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، بمِثْلِهِ غيرَ أنَّ يَزِيدَ ليسَ في حَديثِهِ قَوْلُهُ: وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيَا وَالْمَمَاتِ. وفي رواية: أنَّهُ تَعَوَّذَ مِن أَشْيَاءَ ذَكَرَهَا وَالْبُخْلِ”.
  • “رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا”.
  • ” رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ. رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ”.
  • “ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَِ. رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَاد”
  • ” رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ، رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ”.
  • “رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ”.
  • ” رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ”.
  • “بَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ. رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ”.
  • “رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً”.
  • “رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً ۖ إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء”.
  • “لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ”.
  • عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: “أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ علَّمَها هذا الدُّعاءَ: اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ مِنَ الخيرِ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، وأعوذُ بِكَ منَ الشَّرِّ كلِّهِ عاجلِهِ وآجلِهِ، ما عَلِمْتُ منهُ وما لم أعلَمْ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ من خيرِ ما سألَكَ عبدُكَ ونبيُّكَ، وأعوذُ بِكَ من شرِّ ما عاذَ بِهِ عبدُكَ ونبيُّكَ، اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ الجنَّةَ وما قرَّبَ إليها من قَولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بِكَ منَ النَّارِ وما قرَّبَ إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُكَ أن تجعلَ كلَّ قَضاءٍ قضيتَهُ لي خيرًا”.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أجمل العبارات عن شهر رمضان المبارك

عرضنا عليكم موضوع عن كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان، بالإضافة إلى عرض بعض الأقوال والعبارات التي تعبر عن فضل هذه الليالي المباركة، مع عرض بعض الأحاديث النبوية والآيات القرآنية التي تعبر عن فضل العشر الأواخر من رمضان، وبعض الأدعية التي يتم الدعاء بها في هذه الليالي المليئة بالخير والبركة، ونتمنى بذلك أن نكون قد قدمنا كلمة قصيرة عن العشر الأواخر من رمضان بشكل مفصل ومفيد.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.