تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل

تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل يمكن أن يحدث لأسباب عدة يمكن خلالها أن يظهر التحجر مع وجود ألم في البطن يختلف في الشدة، وهناك اختلاف كبير بين ألم البطن وتحجرها، حيث أن الألم الذي ينتج عن تحجر البطن لا يستغرق وقت طويل، ولكنه يختفي بعد ثواني قليلة وهي الفترة الخاصة بتغيير الوضعية والحركة المفاجئة، لذا أدعوك للتعرف على التفاصيل عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضا: تحجر البطن في الشهر الثامن

تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل

تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل

يكون تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل عبارة عن ألم شديد يمكن الشعور به في منطقة البطن السفلى أو الجانبين أو العانة ويكون من الأعراض الأكثر شيوعًا للحمل.

يعد التحجر من الأمور الطبيعية التي تمر بها الحامل خلال الثلث الثاني من الحمل، ولكن يوجد أكثر من سبب لتحجر البطن وأهمها هو حدوث تمدد في أربطة البطن.

وتلك الأربطة والأنسجة القوية التي تُحيط بالرحم وتعمل على دعمه في فترة الحمل، ويُطلق على أهمها اسم أربطة الرحم المستديرة والتي تقوم بالربط بين العانة ومقدمة الرحم، وتنقبض تلك الأربطة وترتخي بكل بطء في العادة.

وعند التقدم خلال مدة الحمل وزيادة حجم الرحم تقوم تلك الأربطة بالتمدد وبالتالي تتعرض لحالة من الشد الحاد، وينتج ذلك عن الحركات المفاجئة وتشعر الحامل بالألم الشديد وتلك الحركات تكون كالتالي:

  • الوقوف بشكل سريع.
  • الكحة والسعال المستمر.
  • الضحك بقوة مع القهقهة.
  • الوقوف بعد مدة طويلة من الجلوس.
  • التقلب القوي على السرير خلال فترة النوم.

أسباب تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل

يوجد عدة أسباب تؤدي إلى حدوث تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل بجانب تمدد الأربطة المحيطة بالرحم وتكون تلك الأسباب كالتالي:

  • عند زيادة حجم الرحم ليتناسب مع نمو الجنين وبالتالي يتمدد بصورة أسرع في أولى شهور الحمل وهو ما يجعل جانب البطن يتشنج مع وجود ألم حاد.
  • حدوث حالة من الإمساك أو تراكم الغازات داخل البطن وهو ما ينتج عنه ألم وتحجر في تلك المرحلة من الحمل.
  • يمكن أن يحدث التحجر بسبب حالة الإجهاض والذي يكون في الفترة التي تسبق مرور 20 أسبوع للحمل.

اقرأ أيضا: تحجر البطن في الشهر السابع

هل يُشير تحجر البطن إلى وجود حمل؟

هناك العديد من العلامات التي تظهر عند وجود الحمل والتي تبتعد قليلًا عن حدوث تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل وتكون الآتي:

  • الشعور بالصداع.
  • التقلبات المزاجية المستمرة
  • ازدياد مرات التبول في اليوم.
  • ألم في الثدي.
  • الغثيان والتعب العام في الجسم.
  • تغييرات في اللون الخاص بالمنطقة التي تحيط بحلمة الثدي.
  • الإحساس بألم في أسفل الظهر.
  • حدوث نزيف والذي يُعرف بأنه نزيف زرع المشيمة.

عوامل الخطر لتحجر البطن

في بعض الحالات يكون تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل أمر عادي وغير مؤذي ويظهر بشكل سريع وينتهي بصورة أسرع ولكن يجب التواصل مع الطبيب المختص عند ملاحظة الأعراض التالية:

  • زيادة شدة الألم ليكون غير محتمل.
  • استمرار حالة الألم لأكثر من دقائق.
  • الإحساس بالقشعريرة أو الرجفة.
  • وجود ارتفاع في درجات الحرارة يصل إلى الحمى.
  • حدوث صعوبة في المشي.
  • ملاحظة إفرازات مهبلية بصورة دموية.
  • وجود ألم وحرقة خلال التبول.
  • حدوث 4 انقباضات للحامل خلال ساعة واحدة.

طريقة علاج تحجر البطن

طريقة علاج تحجر البطن

يمكن الالتزام ببعض العلاجات البسيطة والخاصة بعلاج حالة تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل وتكون كالتالي:

  • يجب الالتزام بالتمارين الرياضية البسيطة مثل اليوجا والتمدد والتي تعمل على تقوية العضلات الخاصة بالمعدة.
  • يُرجى الابتعاد عن جميع الحركات السريعة أو المفاجئة.
  • استعمال الكمادات الدافئة أو الاستحمام بماء فاتر حتى يخف الإحساس بآلام التحجر.
  • يمكن عمل مساج بشكل لطيف على المنطقة التي يظهر بها التحجر حتى يتم تخفيف التقلصات والألم.
  • هناك بعض المشدات الطبية التي يمكن استخدامها لتقليل الضغط على الظهر ولكن يجب أن يتم استخدامها بعد استشارة الطبيب.

اقرأ أيضا: ما هي مخاطر تحجر البطن في الشهر التاسع؟

وبهذا نكون قد تعرفنا على أسباب تحجر البطن في الشهور الأولى من الحمل وعوامل الخطر الخاصة به بالإضافة إلى طرق علاجه المختلفة.

قد يعجبك أيضًا