محتوى يحترم عقلك

تنشيط هرمون حرق الدهون

تنشيط هرمون حرق الدهون له طرق محددة حيث أن الجسم يشتمل على العديد من الهرمونات التي تقوم بوظائف مختلفة وأي خلل يصيب هذه الهرمونات ينتج عنه حدوث مشكلة صحية تؤثر على الجسم، ويحتوي الجسم على مجموعة من الهرمونات التي ترتبط بالوزن والشهية وتوزيع الدهون في الجسم، لذا سنوضح لكم في هذا المقال طريقة تنشيط هرمون حرق الدهون عبر موقع زيادة

تنشيط هرمون حرق الدهون

تنشيط هرمون حرق الدهون

لمعرفة طريقة تنشيط هرمون حرق الدهون فيجب العلم إنه يوجد بالجسم عدد من الهرمونات التي تتحكم في الوزن وتوزيع الدهون على جميع أجزاء الجسم، وتتمثل هذه الهرمونات في الآتي:

1- هرمون الأنسولين

يؤدي الأنسولين دور مهم داخل الجسم حيث أنه يقوم بتخزين الدهون ويتم إنتاج هذا الهرمون في البنكرياس بكميات ضئيلة طوال اليوم.

إفراز الأنسولين يزداد عقب تناول الوجبات وارتفاع مستوياته بالجسم تمنع تحطيم الدهون المخزنة، وبالتالي زيادة فرص الإصابة بالسمنة واكتساب مزيد من الوزن، فضلًا عن حدوث خلل في عملية التمثيل الغذائي التي تقوم بتحفيز حرق الدهون.

وقد أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن نسبة الأنسولين ترتفع في الجسم عند تناول الطعام بكميات كبيرة، خاصة الكربوهيدرات والوجبات السريعة إلى جانب الأطعمة التي تشتمل ضمن مكوناتها على نسبة عالية من السكريات.

وهناك مجموعة من الطرق التي يتم من خلالها الحفاظ على مستويات الأنسولين في الجسم، والتي يمكن توضيحها في التالي:

  • الحد من تناول السكريات قدر المستطاع، حيث أنها تتسبب في زيادة مقاومة الأنسولين نتيجة رفع مستوياته.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي قليل الكربوهيدرات يعتمد بشكل أساسي على البروتين، حيث أنه يساعد في حرق الدهون وتجنب ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم.
  • الحد من تناول الكربوهيدرات، نظرًا لكونها تعمل على زيادة مستويات الأنسولين في الجسم.
  • المداومة على الرياضة بانتظام، حيث أن النشاط الرياضي يعمل على تحفيز حرق الدهون في الجسم والتخفيف من مستويات الأنسولين المرتفعة.
  • استبدال الدهون الضارة بالدهون الصحية والتي يتم الحصول عليها عبر تناول الأسماك الدهنية والمكسرات، حيث أنها تساعد في خفض مستويات الأنسولين.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم، مثل الخضروات الورقية والمكسرات والأفوكادو والحبوب الكاملة، بهدف تقليل مقاومة الأنسولين في الجسم.
  • تناول الشاي الأخضر يوميًا بفضل فوائده العديدة التي يمنحها للجسم، حيث أنه يقلل من نسبة السكر في الدم ويخفض من مستويات الأنسولين المرتفعة.
  • استبدال الأرز الأبيض بالأرز البني.

2- هرمون الجريلين

هو هرمون الجوع الذي يجعل الجسم يشعر بالرغبة في تناول الطعام عبر إرسال إشارات إلى الدماغ عندما مرور وقت طويل دون تناول طعام، ومستويات الهرمون ترتفع بشكل ملحوظ قبل تناول الطعام ولكنها سرعان ما تنخفض بعد ساعة من تناول الطعام تقريباً.

وتجدر الإشارة إلى أن مستويات الهرمون لدى المصابين بالسمنة والزيادة المفرطة في الوزن لا تنخفض بنسبة كبيرة بعد تناول الطعام، مما يجعلهم يشعرون بالجوع دائماً وبالتالي تناول الطعام بكميات كبيرة.

ولكي يتم تحسين وظيفة هرمون الجريلين لابد من الاستعانة ببعض النصائح، والتي يمكن توضيح أهمها في الآتي:

  • تجنب السكريات قدر المستطاع، حيث أنها تساهم في ضعف استجابة هرمون الجريلين بعد تناول الوجبات وبالتالي الشعور بالجوع بشكل مستمر.
  • • تناول كميات كبيرة من البروتينات خاصة في وجبة الإفطار، لأن البروتين يجعل الأشخاص يشعرون بالشبع مدة أطول.

3- هرمون اللبتين

تنشيط هرمون حرق الدهون

هو هرمون الشبع والمسئول عن تنظيم الشهية، مهمته القيام بإرسال إشارات إلى الدماغ بوجود الدهون بكميات كافية، مما يعني عدم الحاجة إلى المزيد من الدهون وبالتالي منع الإفراط في تناول الطعام.

يتعرض مرضى السمنة إلى حدوث خلل في هرمون اللبتين، وهذا الأمر يجعل الجسم لا يشعر بالشبع على الرغم من تناول كميات كبيرة من الطعام، وبالتالي حدوث زيادة كبيرة في الوزن.

وهناك مجموعة من الطرق التي يمكن من خلالها الحفاظ على مستويات اللبتيبن في الجسم، وهى كالتالي:

  • أخذ قسط كاف من النوم، لأن قلة النوم سبب مباشر في خفض مستويات هرمون اللبتين وزيادة الشهية.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تسبب الإصابة بالالتهابات، مثل السكريات والدهون الضارة.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية، مثل الأسماك والمكسرات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة مثل التوت الأسود، الخرشوف، الفاصوليا الحمراء، الفراولة، البروكلي، القراصيا، القرنفل، الكريز، العنب الأحمر والقراصيا.

اقرأ أيضًا: مشروبات تساعد على حرق الدهون

4- هرمون الببتيد YY

يُفزر هذا الهرمون من الخلايا في القولون والأمعاء وهو من يقوم بالتحكم في الشهية، حيث أنه يساعد على الحد من تناول الطعام وتقليل فرص الإصابة بالسمنة، ويمكن زيادة مستويات هرمون الببتيد YY بالجسم عبر اتباع الآتي:

  • تناول كميات كبيرة من الألياف، نظرًا لكونها تساهم في زيادة إنتاج هرمون الببتيد YY في الجسم.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، للحفاظ على مستوى السكر في الدم حيث أن ارتفاع السكر ينتج عنه خفض نسبة هذا الهرمون في الجسم.
  • تناول كميات مناسبة من البروتين، لتعزيز مستويات هذا الهرمون.

5- هرمون الببتيد العصبي Y

يتم إنتاجه من الخلايا في الجهاز العصبي والمخ وهو الهرمون القائم بتحفيز الشهية خاصة مع الكربوهيدرات، ومستويات هذا الهرمون ترتفع مع الشعور بالتوتر وبالتالي تناول الطعام بكميات أكثر مما يزيد من فرص الإصابة بالسمنة.

ومن أهم النصائح التي تساهم في خفض مستويات هذا الهرمون ما يلي:

  • الامتناع عن حرمان الجسم من الطعام فترة طويلة، لأن هذا الأمر يجعل مستويات ترتفع بشكل ملحوظ وبالتالي زيادة الشعور بالجوع.
  • الحرص على تناول الألياف التي تحتوي على البروبيوتيك، نظراً لدورها الكبير في خفض مستويات هذا الهرمون.
  • تناول كميات معتدلة من البروتين.

6- هرمون الكورتيزول

تنشيط هرمون حرق الدهون

يتم انتاج هذا الهرمون من خلال الغدد الكظرية ويطلق عليه هرمون الإجهاد نظرًا لأن الجسم يقوم بإطلاقه عند الشعور بالإجهاد، وارتفاع مستويات الهرمون تؤدي إلى الإصابة بالسمنة بسبب زيادة الشعور بالجوع.

وقد أكدت العديد من الدراسات أن اتباع نظام غذائي صارم يتسبب في ارتفاع الكورتيزول في الدم، لأنه يسبب الشعور بالتوتر وبالتالي تناول كميات مفرطة من الطعام، ويمكن تقليل مستويات هذا الهرمون في الجسم عبر اتباع الطرق التالية:

  • الحصول على قسط كافي من النوم.
  • الاستماع إلى موسيقى هادئة للشعور بالاسترخاء، وبالتالي تخفيض مستويات الكورتيزول.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة رياضات التأمل مثل اليوجا، حيث أنها تعمل على تقليل الشعور بالتوتر والقلق الذي يسبب ارتفاع الكورتيزول.

اقرأ أيضًا: هل العطش من علامات حرق الدهون

7- هرمون الإستروجين

تنشيط هرمون حرق الدهون

 

 

هو الهرمون الأنثوي ويتم إنتاجه عن طريق المبايض، وهو الهرمون المسئول عن تخزين الدهون في الجسم بداية من مرحلة البلوغ،  كما أنه يقوم بتحفيز زيادة الدهون في النصف الأول من الحمل، وللحفاظ على مستويات هذا الهرمون في الجسم يوصى باتباع الطرق التالية:

  • الحرص على تناول الألياف باستمرار، نظراً لكونها تجعل الفرد يشعر بالشبع مدة طويلة كما أنها تقلل من مستويات هرمون الإستروجين في الجسم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام للحفاظ على اللياقة البدنية، والمعدل الطبيعي لهرمون الإستروجين.
  • الحرص على تناول الخضروات الورقية، لأنها تلعب دورًا هامًا في الحفاظ على مستويات هرمون الإستروجين بالجسم.
  • يوصى بتناول بذور الكتان، لأنها تساعد في الحفاظ على نسبة هرمون الإستروجين في جسم المرأة.

8- هرمون الببتيد المشابهة للجلوكاجون -1

هو الهرمون المسئول عن الحفاظ على مستويات السكر في الدم ويعزز الشعور بالشبع ويتم إنتاجه في الأمعاء عند دخول المواد الغذائية إليها، ويمكن زيادة هذا الهرمون في الجسم عبر الاستعانة بالطرق التالية:

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الكينوا والزبادي، حيث أنها تساعد في تحسين هذا الهرمون بالجسم.
  • تناول الأطعمة المضادة للالتهابات، حيث أن الالتهاب المزمن يرتبط بانخفاض مستويات هرمون الببتيد المشابهة للجلوكاجون -1.
  • الحرص على إدراج الأطعمة التي تحتوي على البروتين ضمن النظام الغذائي.
  • تناول الخضروات الورقية مثل السبانخ والجرجير، نظراً لدورها البارز في تعزيز مستويات هذا الهرمون.

9- هرمون الكوليسيستوكينين

تنشيط هرمون حرق الدهون

هو الهرمون المسئول عن تحفيز هضم الدهون والبروتين، وارتفاع مستويات الهرمون يساهم في تقليل تناول الطعام، ويمكن تحسين مستويات هذا الهرمون عبر اتباع الطرق التالية:

  • يوصى بتناول البروتين مع كل الوجبات بكميات معتدلة، مع مراعاة اختيار أنواع بروتين خالية من الدهون.
  • تناول كميات جيدة من الألياف.
  • الحرص على تناول الدهون الصحية والابتعاد عن الدهون الضارة.

اقرأ أيضًا: ما طريقة حرق دهون الوجه

من هنا نكون قد توصلنا إلى ختام موضوعنا اليوم بعد أن تعرفنا على طرق تنشيط هرمون حرق الدهون وتعرفنا على وظيفة كل منهم، وفي النهاية نتمنى أن يكون المقال حاز على إعجابكم حرصًا منا على رضاكم ونيل ثقتكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.