محتوى يحترم عقلك

بعد استئصال ورم في المخ

بعد استئصال ورم في المخ يحدث الكثير من الأمور المتمثلة في وجود تغيرات في قدرة الشخص على الإدراك إلى جانب التأثير على وظيفة الحواس بالسلب بشكل عام، لذا سنوضح من خلال موقع زيادة كل ما يخص الفترة التي تلي إجراء عملية استئصال ورم في المخ .

بعد استئصال ورم في المخ

الخضوع لعملية استئصال ورم في المخ لا يعني الشفاء بشكل كامل، فقد يعود الورم من جديد في أي وقت، فبعد مرور شهور أو حتى سنوات، ويمكن أن يظهر على الأشخاص الذين خضعوا للعملية بعض المضاعفات، ومنها:

  • بعد استئصال ورم في المخ يمكن أن تتأثر حاستي السمع والرؤية، فقد يعاني من ضعف بالسمع إلى جانب حدوث إعتام في عدسة العين، وذلك بسبب إصابة الأعصاب بتلف.
  • قد يصاب الشخص بسكتة دماغية.
  • عدم القدرة على القراءة.
  • بعد استئصال ورم في المخ يمكن الإصابة بتغييرات في حالته النفسية العامة.
  • عدم القدرة على التحدث في بعض الأحيان.
  • عدم القدرة على تحريك الأصابع.
  • قد يصاب الشخص بتشنجات.
  • بعد استئصال ورم في المخ قد يصاب الشخص بالصرع، وهذا من أخطر المضاعفات التي قد تحدث بعد استئصال ورم في المخ.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • الإصابة بالصداع النصفي.
  • تضخم المخ، وهذا من أهم المضاعفات التي قد تحدث بعد استئصال ورم في المخ.
  • بعد استئصال ورم في المخ يمكن حدوث احتباس السوائل في الجمجمة بشكل كبير.
  • التعرض للنزيف.
  • بعد استئصال ورم في المخ يمكن الإصابة بالتهابات الرئوية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بجلطات الدم.
  • بعد استئصال ورم في المخ يمكن حدوث اضطرابات بضغط الدم.

اقرأ أيضًا: هل ورم المخ يؤدي إلى الوفاة

إعادة تأهيل المريض بعد استئصال ورم في المخ

تتأثر الحواس بهذه العملية، ولذلك يعتبر إعادة تأهيل المريض من الأمور المهمة بعد إجراء العملية وتتم من خلال عدة طرق، وهي:

  • يجب المواظبة على العلاج الطبيعي ليساعدك على استعادة قوة عضلاتك مرة أخرى، ويجعلك تتحرك بصورة أفضل.
  • العلاج المهني من خلال محاولة عودتك للعمل، وإلى ممارسة جميع الأنشطة اليومية التي اعتدت على القيام بها قبل إجراء العملية.
  • يجب المواظبة على زيارة طبيب التخاطب إذا واجهت مشكلة عدم القدرة على التحدث بعد إجراء العملية.

أهم الإرشادات التي يجب اتباعها بعد استئصال ورم في المخ

هناك العديد من التعليمات التي يجب اتباعها بعد إجراء العملية لتقليل احتمالية الإصابة بورم جديد أو التعرض لأحد المضاعفات، ومنها:

  • الامتناع عن التدخين.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي غني بالمعادن والفيتامينات.
  • الحرص على عدم القيادة لمدة لا تقل عن 3 أسابيع من توقيت إجراء العملية.
  • استشارة الطبيب في كمية السوائل المسموح لك بتناولها يوميًا.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة والتي لا تحتاج لجهد كبير.
  • إن كنت ممن يحبون السباحة فعليك عدم ممارستها لمدة لا تقل عن عام.
  • إن كانت المرأة خاضعة للعملية، فعليها عدم الإنجاب لمدة لا تقل عن 6 أشهر.
  • الراحة التامة، لأن الشخص يشعر بالتعب والإرهاق الشديد بعد إجراء العملية.
  • بعد أخذ أدوية من دون استشارة الطبيب المختص خاصة وإن كانت مسكنات للألم.
  • يفضل عدم النوم بشكل مسطح إلى جانب القيام برفع الرأس قليلًا.
  • في أغلب الأحيان يعاني المريض من تغيرات حادة في حالته النفسية، ولذلك يفضل اصطحابه إلى طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي.
  • الحرص على عدم تناول الوجبات السريعة والجاهزة.
  • عدم الإفراط في تناول اللحوم.
  • الحرص على عمل الفحوصات الطبية بشكل مستمر للتأكد من عدم الإصابة بورم في المخ.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الورم الحميد والخبيث في الثدي

عملية استئصال ورم من المخ

عملية استئصال ورم من المخ هي أحد أهم الحلول لمشكلة الأورام التي تظهر في المخ حيث يتم استئصال الأورام دون الضرر بالأنسجة التي تحيط بالمخ ، كما تعمل هذه العملية على الحد من تطور وانتشار الورم في المخ إلى جانب التقليل من الأعراض التي تتبع ظهور المرض.

كيفية إجراء عملية استئصال ورم في المخ

هناك عدة طرق لإجراء عملية استئصال ورم من المخ، منها:

1- عملية حج القحف

هي من أشهر عمليات استئصال ورم من المخ، ويتم اللجوء إليها إذا كان الورم موجود بجانب الأماكن المسئولة عن الوظائف الحساسة جدًا في الجسم كالحركة، والنطق، والشعور، والرؤية، وفيها يكون المريض مخدر بشكل كامل أو جزئي، يتم إجراء العملية على النحو التالي:

  • يتم إزالة جزء من فروة رأس المريض قبل إجراء العملية، ومن ثم يزيل الطبيب جزء من عظام الجمجمة ليتمكن من الوصول إلى الورم الذي يريد استئصاله.
  • هناك طريقتين للتخلص من الورم الأولى عن طريق إخراجه باستخدام أحد المقصات الجراحية المتعلقة بهذا النوع من العمليات، والثانية من خلال تفتيته ومن ثم سحبه عن طريق استعمال الموجات فوق الصوتية.
  • بعد التخلص من الورم قد يقوم الطبيب باستخدام عظام بديلة لتغطية الجمجمة أو يعيد استخدام العظام التي قام بإزالتها، وذلك من خلال استعمال الحملات المعدنية التي تعرف بالسديلة، والتي تثبت العظام في مكانها بشكل جيد.
  • يقوم الطبيب بخياطة الجلد، وبعد فترة قصيرة ينمو الشعر فيخفي أثر هذه العملية.

2- عملية التنظير العصبي

الهدف من هذه العملية إزالة الورم المتواجد في محيط السوائل بالمخ أو التخلص من السوائل الزائدة في المخ، وذلك عن طريق استعمال المنظار، ويتم إجراء العملية على النحو التالي:

  • يبدأ الطبيب بإزالة جزء من عظام الجمجمة لإدخال المنظار عن طريقها للورم.
  • يحدد الطبيب مكان الورم في المخ باستعمال عدسة الكاميرا المثبتة على المنظار أو من خلال الشاشة.
  • يتخلص الطبيب من الورم بعد تحديد مكانه عن طريق المقص والملقط المثبتات بطرف المنظار.

3- الجراحة باستعمال المنظار داخل الأنف

تتم هذه العملية عن طريق إدخال المنظار في أحد فتحتي الأنف، ومن ثم يقوم الطبيب برؤية وتحديد الخلايا السرطانية لإزالتها من خلال الشاشة.

اقرأ أيضًا: هل سرطان المخ خطير

4- الاستئصال بالليزر الموجه بالرنين المغناطيسي

تتم هذه العملية من خلال تدخل جراحي بسيط جدًا حيث يقوم الطبيب بإجراء بعض الشقوق صغيرة الحجم في فروة رأس المريض بالمكان الذي يوجد به الورم ومن ثم يقوم بتسليط أشعة الليزر باستعمال التصوير بالرنين المغناطيسي، بعد إجراء العملية يحتاج المريض إلى المكوث في المستشفى لفترة تتراوح بين 3: 10 أيام بحد أقصى

المدة عملية استئصال ورم في المخ

مدة العملية تختلف من شخص لآخر تبعًا للحالة المرضية للشخص وحجم الورم، ولكن في أغلب الأحيان يكون وقت استئصال الورم عن طريق عملية حج القحف يتراوح ما بين 4: 6 ساعات.

ما يجب فعله قبل الخضوع لعملية استئصال ورم في المخ

يجب استشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي تتناولها، لتعرف هل يجب الامتناع عنها أم أنها جزء من نجاح العملية، كما يجب الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات المختلفة من الليلة التي تسبق القيام بالعملية، كما أن المياه يفضل أن لا تتناولها إلا قبل العملية بساعتين فقط.

سعر عملية استئصال ورم في المخ في مصر

يتأرجح سعر العملية في مصر ما بين 50: 70 ألف جنيه مصري.

نسبة نجاح عملية ورم المخ

نسبة نجاح العملية تختلف من شخص لأخر تبعًا لعدة أمور منها الحالة المرضية للشخص إلي جانب حجم الورم ومكانه، وهل هو يسبب ضرر للأنسجة المحيطة أم لا؟ هل يعاني المريض من أحد الأمراض المزمنة؟ كل هذه عوامل من شأنها أن تؤثر على معدل نجاح العملية.

ورم المخ

هو سلسلة من الخلايا الشاذة التي تتكون في المخ، وقد تكون حميدة أو خبيثة، وتسبب هذه الخلايا السرطانية زيادة معدل الضغط الحادث بالجمجمة، في بعض الأحيان تسبب هذه الخلايا السرطانية حدوث تلف في المخ مما ينتج عنه الوفاة.

ليس شرط أن تتكون الخلايا السرطانية في المخ فقط فقد تصيب كل من الأنسجة الليمفاوية، الأعصاب القحفية، الأوعية الدموية، الغدة الصنوبرية والنخامية، و يصيب مرض المخ القحفية الخلفية عند الأطفال بينما يصيب الثلثين الأماميين من نصف الدماغ عند البالغين.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان المخ عند السيدات

أعراض الإصابة بورم في المخ

تختلف أعراض الورم من شخص لآخر باختلاف حجم الورم ومكانه، إليك أشهر الأعراض:

  • الشعور بالصداع على الدوام.
  • تقلبات الحالة المزاجية.
  • عدم قدرة الشخص على التركيز.
  • مواجهة مشاكل في التحدث والنطق بشكل عام.
  • الإصابة بضعف في وظيفة الحواس.
  • الإصابة بالتشنجات.
  • الإصابة بالنوبات.
  • الشعور بالدوار.
  • حدوث اضطرابات في النوم.
  • الحاجة إلى النوم بشكل مستمر.
  • عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية الذي يعتاد عليها الشخص.
  • قد يتعرض الشخص لفقدان الوعي بنوعيه: الفقدان الكلي، والفقدان الجزئي.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • احتمالية الإصابة بخلل عقلي.
  • عدم الإحساس بكثير من الأشياء.

الأعراض المتعلقة بمكان الورم في المخ

هناك أعراض تظهر على الشخص تبعًا لمكان الورم، ومن هذه الأعراض:

  • الإصابة بالضغط بجانب مكان الورم.
  • إذا كان الورم في الفص الجبهي من المخ، فإنه يصيب الشخص بضعف شديد في العضلات وقد يصل الأمر إلى إصابته بالشلل.
  • إذا كان الورم في الفص القذالي، فذلك ينتج عنه ضعف شديد في البصر، وقد يصل الأمر إلى فقدان البصر.
  • إذا كان الورم في الفص الصدغي والأمامي من المخ، فقد يؤدي إلى صعوبة في التركيز، والتحدث، كما أنه يغير الحالة العاطفية للشخص، فقد يصبح عدواني.
  • إذا كان الورم في جذع المخ، فذلك يؤدي إلى مشكلة الرؤية المزدوجة إلى جانب عدم بلع الطعام بشكل جيد، وشحوب الوجه.
  • إذا كان الورم في الغدة الصنوبرية، فذلك يؤدي إلى صعوبة النظر إلى أعلى.

اقرأ أيضًا: أعراض الورم الخبيث في الرقبة

أسباب الإصابة بورم في المخ

هناك العديد من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي للإصابة بورم في المخ، ومنها:

  • قد يكون السبب وراثي وهذا نادر فنسبة الذين يصابون بورم في المخ بشكل وراثي لا تتعدى 10 %.
  • كلما زاد العمر كلما زاد خطر الإصابة بورم في المخ.
  • قد تكون البيئة المحيطة مليئة بالمواد الكيميائية التي من شأنها أن تؤدي للإصابة بورم في المخ.
  • عدم التعرض لمرض جدري الماء.
  • التعرض للإشعاع المؤين من شأنه أن يصي الشخص بورم في المخ.
  • الإفراط في التدخين.
  • التعرض للمواد المشعة.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية التي تزيد من معدل خطر الإصابة بورم في المخ.

وسائل علاج أورام المخ

هناك العديد من الوسائل التي تساهم في علاج أورام المخ، ومنها:

  • العلاج الكيماوي: يتم علاج ورم المخ عن طريق استعمال بعض الأدوية الكيماوية التي تعمل على الحد من انتشار الخلايا السرطانية والقضاء عليها.
  • العلاج الإشعاعي: يقوم العلاج الإشعاعي بتحطيم الخلايا السرطانية، وذلك من خلال استعمال إشعاع طاقته عالية ومن ثم تثبيته على مكان الورم ليتخلص منه تمامًا، ويعتبر العلاج الإشعاعي باستخدام الأشعة السينية أكثر فاعلية من العلاج الإشعاعي باستخدام البروتون.
  • العلاج المناعي: يعمل هذا العلاج على الحد من التهابات الناتجة عن الورم، كما يقتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الدوائي الموجه: يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية الموجودة في المخ.
  • عمليات الجراحة: يلجأ الطبيب إلى هذا الحل من أجل عدم إلحاق الضرر بالأنسجة المحيطة بالورم.

اقرأ أيضًا: هل الورم الحميد مؤلم

أنواع أورام المخ

تنقسم أورام المخ إلى نوعين، وهما:

1- أورام المخ الأولية

عبارة عن خلايا شاذة لأنها لا تنمو بصورة طبيعية كباقي الخلايا متحولة إلى ورم في المخ، وسميت أولية لأنها تتكون من أنسجة المخ، إليك أنواع الأورام الأولية التي تصيب المخ:

  • أورام أرومية نخاعية.
  • الورم السحائي.
  • ورم الغدة النخامية الحميد.
  • الورم الحليمي للضفيرة المشيمية.
  • الورم البطاني العصبي.
  • ورم الدبقيات القليلة التغصن.
  • الورم النجمي.
  • الأورام العصبية.

2- النقائل في المخ

يكون المريض مصاب بورم في مكان آخر، ومن ثم يتم انتقاله إلى الدماغ حيث إن 25% من الأورام التي توجد في مكان آخر بالجسم تنقل الورم إلى المخ.

يمكن تصنيف أورام المخ من حيث الخطورة إلى نوعين، وهما:

  • ورم المخ الحميد: وهو ورم لا ينتقل إلى باقي إجزاء الجسم، وذلك لأن عملية نموه بطيئة للغاية، من السهل القضاء على هذا الورم كما أنه لا يصيب الأنسجة المجاورة له بأي ضرر، ومن الأورام الحميدة الورم الشحمي المعروف بأنه غير قاتل ويمكن القضاء عليه بسهولة.
  • ورم المخ الخبيث: وهو ورم ينتشر بشكل سريع إلى باقي أجزاء الجسم، كما يصيب الأنسجة المجاورة له بضرر كبير.

اقرأ أيضًا: ورم سرطاني في الفخذ أسبابه وأعراضه

طرق تشخيص ورم المخ

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تشخيص ورم المخ، ومن هذه الطرق:

  • استعمال التصوير بالرنين المغناطيسي لكي يحدد مدى تطور الورم، ومن ثم يتم تحديد الطريقة الملائمة للعلاج.
  • عمل بعض الفحوصات التي تساعد في معرفة الأماكن التي انتشر بها المرض.
  • عمل فحص التصوير المقطعي باستعمال الإصدار البوزيتروني والذي يساعد في تحديد ورم المخ عن طريق تصويره.
  • عمل اختبار عصبي لجميع الحواس إلى جانب عمل اختبار ردود الأفعال المنعكسة.

بعد القيام بعملية استئصال ورم بالمخ، قد يحدث العديد من المضاعفات للشخص الخاضع للعملية، فالقيام بالعملية لا يعني التخلص من المرض مدى الحياة ، فقد يصاب الشخص بالورم مرة أخرى، لذلك يجب عليه اتباع كافة إرشادات الوقاية من الإصابة بالمرض ليضمن سلامة صحته.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.