مرض الإيدز وأعراضه وأسبابه وعلاجه وبيان طرق الوقاية من الإصابة به

مرض الإيدز وأعراضه يمثل تهديدًا لصحة الإنسان؛ وذلك لأنه مرض فيروسي خطر يحارب خلايا الأجسام المضادة التي من المفترض أنها تهاجم الأمراض، كما أنه مرض مُعدي يمكن أن ينتشر بسهولة بين الأشخاص وذلك من خلال نقل العدوى الفيروسية من الشخص المصاب إلى الشخص السليم بعدة طرق، لذلك سنقدم لكم من خلال موقع زيادة كل ما يخص مرض الإيدز وأعراضه وكيفية الوقاية منه.

ستجد في هذا الموضوع..

مرض الإيدز وأعراضه

مرض الإيدز هو مرض ينتج عن تدمير الفيروسات لخلايا الدم البيضاء التي تدافع عن الجسم، مما يؤدي إلى حدوث قصور في الجهاز المناعي، لذا إن مرض الإيدز مرض فيروسي يمثل خطر على حياة الأشخاص.

من الشائع عن هذا المرض أنه يحدث نتيجة الاتصال الجنسي ولكن هناك مسببات أخرى أيضًا، ويكون حامل المرض في الغالب ناقل للعدوى للأخرين مما يزيد من خطورة هذا المرض.

لذلك سنساعدك من خلال ما نتناوله في مقالنا أن تحصل على الوعي الكافي لتجنب خطر هذا المرض وذلك من خلال التعرف على مرض الإيدز وأعراضه وكل ما يخصه، وإليك فيما يأتي أعراض مرض الإيدز والتي تختلف على حسب مرحلة العدوى.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: هل مرض الصرع خطير

أعراض المرحلة الأولى والمبكرة من فيروس الإيدز

بمجرد أن يدخل مرض الإيدز للجسم فإن الجهاز المناعي يكون عرضة للهجوم والضعف، لذلك من الطبيعي أن يظهر بعض الأعراض حتى ولو كان المرض غير متطور.

في المرحلة الأولى من العدوى يكون الأعراض مشابهة لأعراض الإنفلونزا، ويمكن أن تختفي بعد مدة من التعرض لهذا الفيروس، وإليك فيما يأتي تلك الأعراض:

  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بالألم في الرأس نتيجة الصداع المصاحب للفيروس.
  • التهاب الجلد وظهور الطفح الجلدي.
  • انتفاخ قليل في الغدد اللمفية.
  • التعرض لالتهاب الحلق.
  • آلام مختلفة في عضلات الجسم.
  • ارتجاف الجسم والقشعريرة نتيجة الشعور بالبرودة.

هذه الأعراض رغم أنها لا تمثل خطورة واضحة، إلا أنه المرحلة المبكرة من المرض لا تعتبر مرحلة آمنة؛ وذلك لأن الشخص المصاب من الممكن أن ينشر المرض وينقل العدوى لشخص آخر غير مصاب، مما يزيد من خطر تفشي هذا المرض.

أعراض المرحلة المتقدمة من الإيدز

في هذه المرحلة يكون فيروس الإيدز تضاعف وتكاثر، إلى أن تسبب في ظهور المزيد من الأعراض، والتي من الممكن أن تظهر في فترة تتراوح من عام إلى 9 أعوام من الإصابة بهذا الفيروس.

في حقيقة الأمر هذه الأعراض هي دلالة على ظهور الأعراض المزمنة للمرض، وذلك بسبب تدمير الفيروس لخلايا الجهاز المناعي بشكل أقوى عن المرحلة الأولى، وفيما يلي سنقوم بتوضيح أعراض المرحلة المتقدمة:

  • انتفاخ ملحوظ في الغدد اللمفية وغدد اللعاب التي تعمل على حماية الجسم من الأمراض، ولكن يكون للفيروس مفعول قوي في التأثير على تلك الغدد.
  • الإسهال المتكرر.
  • ضعف الشهية وفقدان الوزن تدريجيًا.
  • الارتفاع في درجة الحرارة بشدة.
  • التعرض لضيق التنفس.
  • السعال بشكل متكرر.

أعراض المرحلة الأخيرة لفيروس الإيدز الخطير

بعد ما يقرب من 10 سنوات من التعرض لهذا المرض، من الممكن أن تظهر الأعراض التي تكون أكثر خطورة نتيجة لتمكن مرض الإيدز وانتشاره في الجسم، ويتم الكشف عن هذه الأعراض بعد إجراء الفحوصات، ومن أمثلة تلك الأعراض الآتي:

  • الخلل في تعداد الخلايا اللمفية، حيث إنه القيمة السليمة لتلك الخلايا تتراوح ما بين 800 أو 1200، ولكن فيروس الإيدز قد يتسبب في التأثير عليها لتصل القيمة إلى 200 أو أقل في الدم، مما يؤدي إلى ضعف قدرة الجسم على محاربة العدوى.
  • حدوث عدوى انتهازية بمجرد أن يحدث ضعف في الجهاز المناعي مثل حدوث التهاب رئوي.

أعراض أخرى لمرض الإيدز

ينتج عن مرض الإيدز بعض الملوثات، حيث إنه بالإضافة إلى ما سبق من الأعراض فمن الممكن أن تتطور الأعراض إلى أن تصل لما سنقوم بتوضيحه في النقاط التالية:

  • الإفراط في التعرق أثناء الليل.
  • تورم الرقبة.
  • ظهور بقع بيضاء وتقرحات حول الفم وبداخل اللسان.
  • اضطرابات في الرؤية كالشعور بالزغللة.
  • استمرار ارتفاع درجة الحرارة لعدة أسابيع.
  • قشعريرة برد بداخل الجسم.
  • وجود قرح في الفتحة الشرجية والجهاز التناسلي.
  • تدهور الذاكرة ربما تكون دلالة على مرض الإيدز وأعراضه.
  • قد يزداد خطورة المرض إلى أن يتسبب في حدوث سرطان الغدة اللمفية.

أعراض مرض الإيدز بالنسبة للأطفال

لا يقتصر الإصابة بمرض الإيدز على الكبار فقط فإنه من الممكن أن تنتقل العدوى من أحد الآباء إلى الأبناء، خاصةً من الأم أثناء الرضاعة وإذا كانت مصابة بالمرض ولا تعلم، لذلك فيما يلي سنقوم بتوضيح الأعراض التي تظهر على الأطفال:

  • يتسبب مرض الإيدز في ضعف الأطفال وفقدان الوزن.
  • وجود مشاكل في التطور والنمو.
  • قد يعاني الأطفال المصابين بالإيدز من عدم قدرتهم على السير.
  • التأخر في النمو العقلي قد يكون دليل على مرض الإيدز وأعراضه.
  • حدوث التهابات شائعة مثل التهاب الحلق واللوز، والتهاب الأذن.
  • الجفاف نتيجة الإسهال المتكرر.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: براز الطفل أخضر ورائحته كريهة في عمر شهرين: الأسباب المرضية والغير مرضية

أعراض مرض الإيدز لدى النساء

تظهر أعراض مرض فيروس نقص المناعة أو ما يُعرف بالإيدز بالنسبة للنساء كما سيتضح في الآتي:

  • الإصابة بالالتهاب الفطري في المهبل، والذي ينتج عنه الشعور بالألم أثناء التبول أو ممارسة العلاقة الحميمة، كما أنه تخرج إفرازات سميكة وبيضاء اللون.
  • التغيير في الحيض، حيث إنه المرأة المصابة بمرض الإيدز تعاني من الزيادة والانخفاض في نزيف الدورة الشهرية، وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي نتيجة الإصابة بفيروس الإيدز.
  • التهاب الحوض نتيجة فيروس إيدز، حيث إنه الفيروس في ينتشر في المبايض والرحم، وقناتي فالوب مما ينتج عنه الشعور بالألم الشديد.

كيفية انتقال العدوى والإصابة بفيروس الإيدز

من الشائع بأن عدوى فيروس الإيدز تنتقل من شخص إلى آخر إذا تم الاتصال به، ولكن يوجد حالات أخري من خلالها يتم الإصابة بعدوى الإيدز، لذلك فيما يلي سنقوم بالتعرف على الطرق المختلفة للإصابة بالإيدز:

اتصال الأشخاص جنسيًا

الاتصال الجنسي هو السبب الشائع والمتعارف عليه من حيث الإصابة بفيروس الإيدز، ولكن يوجد شائعات حول أن الممارسة الجنسية الطبيعة والآمنة هي وحدها من تتسبب في نقل فيروس الإيدز إذا كان الشريك مصابًا.

في حقيقة الأمر أن الممارسات الجنسية الغير محمية هي التي تؤدي إلى التعرض لمرض الإيدز، على سبيل المثال الاتصال الجنسي عبر فتحة الشرج، أو الاتصال الجنسي الفموي، بالإضافة إلى استخدام الألعاب الجنسية الغير نظيفة.

من الممكن أن يكون الاتصال الجنسي المهبلي الآمن هو أيضًا الوسيلة لنقل مرض الإيدز، حيث إنه تنتقل العدوى من الشخص المصاب إلى الشخص السليم عبر المَني للرجل، أو عبر الإفرازات المهبلية للنساء.

فيروس الإيدز غالبًا ما يعيش في المستقيم، أو في المني، أو في الإفرازات المهبلية، مما يجعلك إذا كنت شخصًا حاملًا للمرض فستصيب شريكك بسهولة.

انتقال فيروس الإيدز عبر الدم الملوث

من الممكن أن يتم الإصابة بفيروس الإيدز في حالات نقل الدم الوريدي، وذلك لأنه من الممكن أن يكون هناك متبرعًا مصابًا بالفيروس مما يتوجب فحص دم المتبرع جيدًا قبل نقله إلى أي شخص آخر.

استخدام إبر الحقن

في حالة الحقن الملوثة فإنه من السهل أن ينتقل مرض الإيدز عبر الدم، على سبيل المثال استخدام حقن المخدرات بين المدمنين عن طريق الحقن الوريدي يؤدي إلى انتقال العدوى من المصاب إلى السليم.

انتقال الفيروس من الأم للطفل

تفتقر غالبية النساء الحوامل الوعي في أهمية التعرف حالتهم الصحية قبل الولادة، وذلك لأنه إذا كانت الأم مريضة بفيروس الإيدز فإنه سينتقل للجنين أثناء الحمل وبعد الولادة أيضًا عبر الرضاعة.

حالات أخرى لانتقال فيروس الإيدز

هناك حالات ربما تكون غير شائعة تؤدي للتعرض للإصابة بفيروس الإيدز، كما سنوضح في الآتي:

  • عند استعمال الأغراض الغير شخصية كماكينة الحلاقة.
  • وخزة الإبرة العرضية وهي عندما يتم انتقال الفيروس من المريض إلى الأطباء عند إعطائه حقنه، وهذا احتمال ضعيف جدًا لحدوثه.
  • المصابين بداء جنسي معدى كداء السيلان والذي من الممكن أن يتسبب في حدوث عدوى فيروس الإيدز وانتقالها للشريك.
  • عند ممارسة العلاقة الجنسية مع مجموعة من الأشخاص.

مضاعفات الإصابة بفيروس الإيدز

ينتج عن فيروس الإيدز الذي يضعف الجهاز المناعي العديد من المضاعفات المحتملة أن تحدث بعد فترة من تمكن وانتشار الفيروس بالجسم، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على هذه المضاعفات:

الإصابة بمرض السُل

السل هو مرض مُعدي يحدث نتيجة وجود عدوى جرثومية تهاجم الرئتين ويؤثر على جميع أعضاء الجسم فهو مرض مثير للقلق، والإنسان المصاب بمرض الإيدز يكون الأكثر عرضة للإصابة بالسُل.

حيث إنه الظهور المفاجئ لهذا المرض هو دلالة على احتمالية التعرض للإصابة بعدوى الإيدز الفيروسية، ويمكن الكشف عن السل من خلال تصوير الرئتين، حيث إنه من الممكن علاج السل باستخدام المضادات الحيوية ويمكن الشفاء منه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: الأكل الممنوع لمرضى فتق الحجاب الحاجز

الإصابة بفيروس الهربس

يؤدي مرض الإيدز إلى الإصابة بعدوى فيروس الهربس، والتي قد تكون على هيئة التهابات في المريء أو التهاب القصبات الهوائية.

التهاب الأمعاء

عدوى السلمونيلّة وهي جرثومة تحدث في الأمعاء، غالبًا ما تكون ناتجة عن التلوث أثر بعض الأطعمة أو ملامسة الأشياء الغير نظيفة، وينتج عن هذه العدوى الإسهال الحاد، والإصابة بالحمى، والشعور بالألم في البطن مع الغثيان.

يكون مرض فيروس الإيدز أكثر عرضة للإصابة بعدوى التهاب الأمعاء، وذلك بسبب ضعف الجهاز المناعي لديهم وعدم قدرته على محاربة الأمراض.

الالتهاب الكبد الوبائي

نتيجة لضعف الجهاز المناعي بسبب فيروس الإيدز، فإن المريض يكون الأكثر عرضة للإصابة بفيروس A وفيروس B وفيروس  C في الكبد، وهي أنواع من التهاب الكبد الفيروسي.

حيث إنه الشخص الذي يكون مصاب بفيروس الإيدز مع التهاب الكبد فإنه سيكون معرضًا لعدة مخاطر مثل تليف الكبد أو تشمع الكبد أو السرطان.

التهاب السحايا

من الممكن أن يتسبب مرض الإيدز وأعراضه في حدوث التهابات لغلاف الحبل الشوكي، وللسوائل المحافظة للدماغ، والتهاب لمنطقة النخاع الشوكي، مما يؤدي لحدوث التهاب في الجهاز العصبي يعرف بالتهاب السحايا.

ورم في الأوعية الدموية

يكون الطفح الجلدي الذي يظهر بشكل بقع حمراء اللون على الجلد من الأعراض الأولية لمرض الإيدز، والذي مع الوقت قد ينتشر في الجسم إلى أن يصيب الكبد والطحال، وهذه البقع الحمراء قد تؤدي للإصابة بالورم الوعائي.

لذلك مرض الإيدز وأعراضه التي تكون على هيئة بقع حمراء على الجلد، هي دلالة على أن الشخص المصاب أكثر عرضة لمرض ورم الأوعية الدموية.

السرطان في الغدد اللمفاوية

لأن مرض الإيدز يقوم بمحاربة خلايا الدم البيضاء، فإنه من الممكن أن يتسبب في حدوث نوع من السرطانات المتعلقة بالخلايا البيضاء للدم، وهو سرطان الغدد اللمفاوية، والذي يظهر في شكل انتفاخ للرقبة وأعلى منطقة الفخذ والإبط.

انخفاض القدرة العقلية

لا يؤثر مرض الإيدز بشكل واضح على العقل أو الجهاز العصبي، ولكن قد يؤدي إلى تعرض الشخص المريض للإصابة بالارتباك النفسي والاكتئاب، ومن الممكن بمرور الوقت أن يحدث انخفاض في القدرة العقلية للمريض.

كيفية التشخيص والكشف عن مرض الإيدز الفيروسي

استكمالًا لموضوعنا مرض الإيدز وأعراضه، فيما يلي سنقوم بالتعرف على أنواع التحاليل والفحوصات المستخدمة لكي يتم التعرف على وجود مرض الإيدز.

تحليل الأجسام المضادة (خلايا الدم البيضاء)

عندما يتم دخول الفيروس إلى الجسم فإن الجهاز المناعي يقوم بإنتاج الأجسام المضادة لمحاولة تحطيم الفيروس ومحاربته، ولكن لا تستطيع تلك الأجسام القضاء على الفيروس، بل إنه يستطيع السيطرة على الجهاز المناعي وضعفه.

لذلك يتم إجراء تحليل الأجسام المضادة للكشف عن وجودها بداخل مجري الدم، مما يدل على أن هناك عدوى فيروسية ناتجة بسبب مرض الإيدز.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما هو مرض التصلب اللويحي وأعراضه وعلاجه

تحليل بروتينات الفيروس والأجسام المضادة

يتم في هذا التحليل أخذ عينه من الدم، ويتم الكشف عن البروتينات التي توجد على سطح فيروس الإيدز كبروتين P34، بالإضافة إلى أنه يتم الفحص عن الأجسام المضادة لهذه البروتينات.

يساعد هذا التحليل على الكشف المبكر عن فيروس الإيدز مقارنة بتحليل الأجسام المضادة؛ وذلك لأن الأجسام المضادة تأخذ مدة طويلة لكي تتكون.

تحليل اللطخة المغربية للكشف عن الإيدز

هذا الاختبار يتم من خلال خلط عينة من دم المريض مع أجسام مضادة لبروتينات فيروس الإيدز، وبعد ذلك يتم تحليل تلك الخلطة فإذا كانت النتيجة إيجابية فهذا يدل على ارتباط الأجسام المضادة للمريض ببروتينات الفيروس، وتؤكد على وجوده.

الفحص السريع

يمكن الفحص عن فيروس الإيدز من خلال أخذ عينة من السوائل الموجودة بداخل الفم من اللعاب، حيث إنها ستعطي نتيجة واضحة وستكشف عن أي فيروسات بداخل الجسم.

اختبار الحمض النووي

لكي يتم التعرف على وجود مرض الإيدز وأعراضه فإنه يمكن أخد عينة من الدم وفحصها، وذلك للكشف عن المادة الوراثية RNA الخاصة بالفيروس والتي يقوم بتحويلها إلى داخل الحمض النووي DNA للمريض.

علاج فيروس الإيدز

إلى الوقت الحالي لم يتم اكتشاف دواء فعلي للتخلص النهائي من فيروس الإيدز، ولكن يوجد العديد من العلاجات التي تساعد على التقليل من مرض الإيدز وأعراضه، وتساهم في منع تدهور الحالة الصحية للمريض.

مثبطات العملية العكسية لإنزيم اللانوكليوزيد

فهي مجموعة من الأدوية التي تعمل على تعطيل بروتينات التكاثر لدى فيروس الإيدز.

مثبطات العملية العكسية لإنزيم النوكليوزيد

تستخدم كعلاج يعمل على إعاقة عمل إنزيم النوكليوزيد للنسخ العكسي وتكوين الحمض النووي للفيروس.

تناول مثبطات الاندماج والولوج

هي مجموعة علاجية تساعد على منع دخول خلايا الفيروس إلى الجسم.

مثبطات المادة الوراثية للفيروس

يتم استخدام هذا النوع من العلاج لمنع إدراج الفيروس للمادة الجنية له بداخل الخلايا، مما يؤدي إلى محاربة مرض الإيدز وأعراضه.

طرق للوقاية من الإصابة بفيروس الإيدز

بعد أن قمنا بالتعرف على مرض الإيدز وأعراضه وأسبابه وكل ما هو متعلق بالمرض، فيما يلي سنقدم لكم بعض النصائح التي تساعد على الوقاية من الإصابة بعدوى فيروس الإيدز التي قد تعرض حياتك للخطورة:

  • قبل ممارسة العلاقة الجنسية يجب أن تكون على دراية كافية بحالة الشريك ومعرفة إذا كان يعاني من مرض الإيدز أم لا، وذلك لتجنب انتقال العدوى.
  • يجب استعمال الأدوات الشخصية مثل ماكينة الحلاقة.
  • تجنب أن تحصل على أي مشتقات دم دون التأكد من مصدرها وحالة المتبرع.
  • حاول أن تستخدم حقن نظيفة لمنع انتقال فيروس الإيدز عبر الدم.
  • القيام بالجماع الآمن وذلك من خلال استخدام الوسائل الوقائية خاصةً لدى الرجال.
  • تجنب ممارسة الجنس الغير طبيعي، أي تجنب العلاقات الشاذة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما هو مرض السل .. هل مرض السل مميت

نصائح للمريض للتعايش مع الإيدز وعدم نقله للعدوى

إذا كنت تعاني من فيروس نقص المناعة الذي يُعرف باسم فيروس الإيدز فحاول أن تتجنب نقل العدوى للآخرين، ويجب أن تتبع تعليمات الطبيب، وإليك فيما يأتي بعض النصائح:

  • يجب أخذ الأدوية تبعًا لتعليمات الطبيب وذلك لمنع تكاثر الفيروس وزيادته.
  • توقف عن التدخين نهائيًا.
  • حاول أن تمارس الرياضة بشكل دوري.
  • يجب أن تخبر شريكك بأنك مصاب بالفيروس، لتجنب انتقال العدوى في حالة الاتصال الجنسي.
  • لا تتبرع بالدم أو أعضائك لأحد.
  • استخدم الوسائل الوقائية أثناء العلاقة الجنسية.
  • على المرأة الحامل المصابة أن تخبر الطبيب قبل الولادة وذلك لمساعدتها على الحد من انتقال العدوى للطفل.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: تأثير مرض الصرع على الذاكرة وأعراضه للأطفال وللمراهقين

إن مرض الإيدز الذي ينقص من كفاءة الجهاز المناعي يمثل خطرًا على الصحة، كما أنه بمجرد الإصابة بهذا الفيروس فإنه يدخل جسم المريض ويبقي بشكل مزمن، مما قد ينتج عنه التعرض للإصابة بالسرطانات، لذلك قدمنا لكم المعلومات التفصيلية عن مرض الإيدز وأعراضه، وذلك لنساعدك على أن تكون على دراية ووعي كافي بهذا المرض وللوقاية منه.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.