محتوى يحترم عقلك
إن الله وملائكته يصلون على النبي

إن الله وملائكته يصلون على النبي سبب نزول هذه الآية وتفسيرها

إن الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما، هي الآية الكريمة رقم 56 من سورة الأحزاب، وهي آية عظيمة لما فيها من تشريف من الله عز وجل للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وميزه دونا عن سائر الأنبياء والمرسلين بالصلاة عليه، وخصه بمنزلة عظيمة وجعل للصلاة على النبي شأن كبير وشرفا له، حيث أنه يرفع للمؤمنين المصلين على النبي الكريم درجاتهم ويزيد من حسناتهم ويتجاوز عن سيئاتهم، راجين في ذلك أن يكونوا ممن يشفع لهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة وطامعين في شربة من يده الطاهرة الشريفة من الحوض فلا نضمأ بعدها أبدا.

سوف نتناول في مقالنا وفي هذه السطور القليلة القادمة جوانب عديدة لهذه الآية الكريمة ولفضل الصلاة على النبي وصيغ الصلاة عليه

إن الله وملائكته يصلون على النبي سورة الأحزاب سبب التسمية وسبب النزول

تعتبر سورة الأحزاب سورة مدنية، يعني جاء وحي ونزول هذه السورة الطيبة على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، نزلت هذه السورة بعد سورة آل عمران وترتيبها 33 في ترتيب القرآن الكريم، تقع في الجزء 22 والحزب ” 43 – 44 “، عدد آياتها 73 آية، لقد نزلت هذه السورة لتتناول أمور متعددة للأسرة المسلمة، كما أنها تحتوي على تشريعات إسلامية كثيرة مثلها مثل كل السور القرآنية، فما سبب نزول هذه السورة ولماذا نزلت وما فضلها؟ كل هذا سوف نتطرق إليه من خلال مقالنا هذا.

اقرأ أيضًا : كيفية قراءة سورة يس على الظالم

لماذا سميت بسورة الأحزاب؟

من المعروف أن غزوة الخندق جرت أحداثها في المدينة المنورة وسميت أيضا بغزوة الأحزاب حيث تحزب المشركين أي أنهم اجتمعوا كل من قريش وبني قريظة وغطفان وتحالفوا ضد المسلمين الذين كانوا آنذاك في المدينة المنورة، فقد كان عدد الكفار مهول لدرجة أنهم تدفقوا من فوق المسلمين ومن تحتهم في مشهد مريب من معركة الأحزاب والذي صوره لنا الله عز وجل في سورة الأحزاب فقال الله تعالى ” إذ جاؤوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا* هنالك ابتلى المؤمنون وزلزلوا زلزالا شديدا “، إذن فإن سبب تسمية هذه السورة هو تيمنا بمعركة الأحزاب المباركة.

سبب نزول سورة الأحزاب

جاء نزول هذه السورة المباركة في ظل أحداث حدثت حيث اتجه أبي سفيان وعمرو بن أبي سفيان و عكرمة بن أبي جهل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة بعد انتهاء غزوة أحد وطلبوا منه الأمان ليكلموه فأذن لهم بذلك، فجاءوه طالبين منه أن يبارك آلهتهم اللاتي والعزى ومناة، وأن يقول أنها شفيعة ونافعة لمن يعبدها، فدار بينهم وبين رسول الله عليه الصلاة والسلام حوارا في حضور سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه حيث قالوا: ” ارفض ذكر آلهتنا اللات، والعزى، ومناة، وقل إن لها شفاعة ومنفعة لمن عبدها، وندعك وربك “، فشق على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قولهم، فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ” ائذن لنا يا رسول الله في قتلهم، فقال: ” إني أعطيتهم الأمان، فقال عمر: أخرجوا في لعنة الله وغضبه، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم (عمر) أن يخرجهم من المدينة المنورة.

فعلى اثر هذا الحدث نزل الآية الأولى من سورة الأحزاب في قوله عز وجل: ” ياأيها النبي اتق الله ولا تطلق الكافرين والمنافقين”.

كما نزلت هذه السورة بعد أن تم إيذاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم كثيرا، وطعن المشركين فيه، وفي زواجه والعديد من الأمور، فجاءت هذه السورة لتوضح الكثير من جوانب الحياة.

مضمون سورة الأحزاب التي ورد فيها قوله تعالى: ” إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما”

إن سورة الأحزاب من السور التي عدد آياتها ليس بالكثير فهي تحتوي على 73 آية فقط، لكن ورد أن هذه السورة كانت تساوي سورة البقرة أو أطول من سورة البقرة، حيث جاء في رواية عن زر بن حبيش بن أبيٌ بن كعب أنه سأل عن سورة الأحزاب، فقلت: ” نعدها ثلاثا وسبعين آية، فقال أبيٌ: فو الذي أنزل الكتاب على محمد- صلى الله عليه وسلم – إن كانت توازي سورة البقرة أو هي أطول من سورة البقرة، وإن كان فيها لآية الرجم، قلت: وما هي آية الرجم؟ قال: الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالا من الله والله عليم حكيم “.

وجاء حديث سيدنا عمر بن الخطاب –رضي الله عنه وأرضاه- مؤكدا فقال: ” إياكم أن تهلكوا عن آية الرجم، أن يقول قائل: لا نجد حدين في كتاب الله، فقد رجم رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وقد رجمنا، والذي بنفسي بيده لولا أن يقول الناس: زاد عمر بن الخطاب في كتاب الله لكتبتها: ” الشيخ والشيخة فارجموهما البتة “، فإنا قد قرأناها. ”

وأضاف مالك عن يحي بن سعيد عن سعيد بن المسيب قائلا: ما انسلخ ذو الحجة حتى قتل عمر – رحمه الله-

نزلت سورة الأحزاب لتعالج أمورا شتى وتضع الأحكام التشريعية الإسلامية التي تحكم بين الناس وتصلح حال المؤمن في الدنيا والآخرة وفي دينه ومماته، كما تضمنت الحياة الأسرية وقواعدها، وعملت على إبطال العادات الموروثة من العصر الجاهلي كالتبني والظهار.

اقرأ أيضًا : ماهي السورة التي تخرج الجن من الانسان

معنى الآية ” إن الله وملائكته يصلون على النبي”

لقد ورد العديد من التأويل بخصوص هذه الآية الكريمة، سوف نستعرضها عليكم جليا:

– الرحمة: حيث صلاة الرب على النبي يعني الرحمة الشاملة، فيكفيه عز وجل من رحمته أنه جعل سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء، ويكفي أنه قرن اسمه باسمه بإعلاء ذكره وإظهار دينه وإعلاء شأنه ودوام العمل بشريعته، كما أخصه الله تعالى بالشفاعة يوم القيامة لأمته ولكافة الخلق.

أما صلاة الملائكة فتتمثل في الدعاء والاستغفار

فضائل شهر شعبان الذي نزلت فيه الآية الكريمة ” إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسلميها “

يعد شهر شعبان من الأشهر الفضيلة والمباركة حيث ينفرد بميزة عظيمة بنزول الآية 56 من سورة الأحزاب لقوله تعالى: ” إن الله وملائكته يصلون على النبي* يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما “، والتي أمر الله تعالى عباده المؤمنين بالصلاة والتسليم على رسولنا الكريم خير الأنام لكي يرفع درجاتهم، ويغفر خطاياهم وذنوبهم، ويحط من سيئاتهم، ويتقبلهم عنده من الصالحين قبولا حسنا.

كما يعتبر شهر شعبان من الأشهر الميمونة والذي يغفل عنه الكثير من الناس جاهلين مدى عظمة هذا الشهر الفاضل الذي يجب علينا أن نكثر فيه من العبادات والطاعات والتقرب إلى عز وجل بالنوافل وعمل الخير والصيام والقيام والصدقات حتى ننال رضا الله تعالى ورضوانه علينا في الدنيا والآخرة وعفوه عنا، كما يعتبر شهر شعبان شهر النفحات العظيمة وفيه ترفع أعمالنا إلى الله تعالى فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر فيه الصيام، حيث قال في حديث شريف: ” ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم “.

اقرأ أيضًا : فضل قراءة سورة الفاتحة 1000 مرة وسبب تسميتها ومقصاد السورة

فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

  •  نيل شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم يوم القيامة
  •  الخضوع لطاعة الله تعالى وأوامره الواردة في القرآن الكريم
  •  تثبت العبد المؤمن على الصراط المستقيم
  •  الصلاة الواحدة على النبي يكتب بها 10 حسنات، ويحط بها 10 سيئات، وترفع قدره 10 درجات
  •  يرفع الهم بالصلاة على النبي
  •  إذا هم العبد بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم صلت الملائكة عليه
  •  تزيح الفقر والهم وتبعث الحياة في قلب المؤمن
  •  تقرب العبد من ربه تعالى
  •  غفران للذنوب في الدنيا والآخرة
  •  توسع الرزق وتزيد من بركته
  •  الصلاة على النبي درع للبخل والشح
  •  تفتح أبواب الرحمة في الدارين

كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه، صلى الله عليه بها عشر صلوات، ورفعه بها عشر درجات وكتب له بها عشر حسنات، ومحا عنخ عشر سيئات”

صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

  •  اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم عدد ما ذكره الذاكرون وغفل عن ذكره الغافلون
  •  اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم صلاة تفتح بيننا وبينه فتحا مبينا
  •  اللهم أسألك بك أن تصلي على سيدنا محمد وعلى سائر الأنبياء والمرسلين وعلى آلهم وصحبهم أجمعين
  •  اللهم صل على سيدنا محمد بعدد من صلى عليه وصل على سيدنا محمد بعدد من لم يصلي عليه وصل على سيدنا محمد كما أمرت بالصلاة عليه وصل على سيدنا محمد كما تحب أن يصلى عليه وصل على سيدنا محمد كما تنبغي الصلاة عليه

وفي ختام مقالنا هذا ما يسعنا إلا أن نذكركم بالصلاة على النبي عليه أفضل الصلوات والسلام لما لها من فضل عظيم غي الدنيا والآخرة لقوله تعالى: ” إن الله وملائكته يصلون على النبي* يا أيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما”

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.