مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين

مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين ما هو؟ أيام قليلة وينتهي الشهر الفضيل، وتقدم علينا أيام عيد الفطر المبارك، لذلك نجد الكثيرون يبحثون عن مقدار زكاة الفطر لهذا العام في البحرين، ذلك أننا في موسم سباق للعبادات والأعمال الصالحة، ومن المعروف أن الزكاة ركن من أركان الإسلام، فهل ينطبق نفس الحكم على زكاة الفطر، دعونا نتعرف عبر موقع زيادة على كل هذا معًا.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: هل يجوز اخراج زكاة الفطر اول رمضان؟ وحكمها وشروطها وجوبها ووقتها

مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين

مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين 1
مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين

وفقًا لما صرح به العالم والمرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله، فإن زكاة الفطر يخرجها المسلم عن نفسه وعن زوجته وأولاده، الكبير منهم والصغير، القريب منهم والداني، وكذلك عن الخادم والوالدين أو كل ما يتوجب عليه الإنفاق عليهم، قوتًا أو غذاًء حسب طبيعة البلد.

وتقدر الزكاة بحوالي 3 كيلو من الحبوب كالقمح والأرز والشعير، أو نحو دينار واحد ونصف عن كل نفس بشرية، والله أعلم.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: حكم تأخير زكاة الفطر بعد صلاة العيد بدون عذر

ماذا يقصد بزكاة الفطر؟

هي صدقة ذات مقدار معين، يخرجها المسلم عن نفسه أو عن من يعولهم من نساء أو أطفال أو حتى رجال، يستوي فيها الصغير والكبير، وتسمى هذه الزكاة أيضًا بصدقة الفطر، كما تسمى بزكاة الرقبة والرأس والأجساد.

متى فرضت ودليل مشروعيتها؟

فرضت زكاة الفطر على النبي صلى الله عليه وسلم وسائر المسلمين في السنة الثانية من الهجرة، وهو نفس العام الذي فرض فيه الصيام، أما عن دليل مشروعيتها وثبوتها فقد جاء ذلك في السنة النبوية المطهرة، ومن المعروف أن السنة وحي من الله تعالى، كما أن القرآن الكريم وحي.

فعن أبي سعيد قَالَ” كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الْفِطْرِ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ أَقِطٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ”.

وَفِي رِوَايَةٍ “كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الْفِطْرِ إذْ كَانَ فِينَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ أَقِطٍ، فَلَمْ نَزَلْ كَذَلِكَ حَتَّى قَدِمَ عَلَيْنَا مُعَاوِيَةُ الْمَدِينَةَ، فَقَالَ: إنِّي لَأَرَى مُدَّيْنِ مِنْ سَمْرَاءِ الشَّام يَعْدِلُ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، فَأَخَذَ النَّاسُ بِذَلِكَ).

كما أدعوك للتعرف على: كم مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد وما هو الفرق بين الزكاة والصدقة

الحكمة من زكاة الفطر

أما عن الحكمة من زكاة الفطر، فهي تطهير للصائم مما وقع منه أثناء صومه وقدح فيه، فمن المعروف أن الصوم لا يخلو من الأخطاء وأن الإنسان لا يسلم من إصابة الذنوب، لذلك كانت زكاة الفطر كجبيرة للصوم، وإتمام لأجر صومه.

وقد بين لنا النبي صلى الله عليه وسلم الحكمة منها في السنة المطهرة ونقلها عنه الصحابة الكرام:

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم” زكاةُ الفطرِ طُهْرَةٌ للصائِمِ مِنَ اللغوِ والرفَثِ، و طُعْمَةٌ للمساكينِ”.

أفضل وقت لإخراج زكاة الفطر

اتفق الفقهاء فيما بينهم على وجوب زكاة الفطر عن كل مسلم، إلا أنهم اختلفوا في أفضل وقت لإخراجها إلى قولين على النحو التالي:

1ـ المالكية والحنفية

يرى الحنفية والمالكية أن أفضل وقت لإخراج زكاة الفطر هو بعد طلوع الفجر الثاني وقبل الخروج لصلاة العيد، ودليلهم في هذا:

ما رواه ابن عمر رضي الله عنهما (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يُخرجُ صدقةَ الفطرِ قبل أنْ يخرُجَ … وكان يأمرُنا أنْ نُخرجَها قبلَ الصَّلاةِ ، وكان يُقسِّمها قبلَ أن ينصرفَ ، ويقولُ أغنوهُمْ عن الطَّوافِ في هذا اليومِ).

2ـ الشافعية والحنابلة

يرى جمهور الحنابلة والشافعية أن زكاة الفطر تخرج في أي وقت منذ بداية شهر رمضان، وكلما تم التبكير بها كان أفضل، والعلة في ذلك أنها شرعة لسدًا لحاجة الناس وإعانتهم على أمور حياتهم، ودليلهم ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ابن عباس.

 فعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنه قال (فرض رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم زكاةَ الفِطرِ طُهرةً للصَّائمِ من اللَّغوِ والرَّفَثِ وطُعمةً للمساكينِ).

فالحديث يدل على عموم الوقت ولم يتحدد بوقت معين.

ما هي أنواع زكاة الفطر؟

بعد أن أوضحنا مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين، كان لزامًا علينا أن نوضح لكم الأنواع التي تخرج منها زكاة الفطر، حيث أنها من الأمور التي لاقت اختلافًا كبيرًا بين الفقهاء وذلك على النحو التالي:

1ـ الحنفية

يرى الحنفية أن زكاة الفطر لا تخرج إلا من 4 أصناف فقط وهي الحنطة والشعير والزبيب والتمر، كما أجازوا إخراجها على هيئة نقود، والذي يحسم في هذا الخلاف، هو حاجة الناس وعوزهم، والمسلم بالخيار، فله أن يخرجها أصناف أو نقود.

2ـ الشافعية والمالكية

أجاز الشافعية والمالكية إخراج زكاة الفطر من أي نوع طعام أو زرع، إلا أنهم استثنوا اللبن المجفف وحجتهم في ذلك أنه ليس عشورًا:

( أي لا يعرف له عشر كالزروع والثمار العادية).

أما غيره من الزروع والثمار مما يجوز فيه الزكاة مطلقًا، فللمسلم أن يخرجها كزكاة للفطر، دون تحديد أنواع معينة.

 3ـ الحنابلة

يرى الحنابلة أن زكاة الفطر لا تخرج إلا من 5 أصناف فقط، هم على الترتيب التمر والزبيب والقمح والشعير والحليب البودر، ولم يجوزوا إخراجها من الثمار والحبوب التي يأكلها الناس.

وحجتهم في ذلك أن هذه الأصناف هي الواردة في السنة المطهرة، ولو كان يجوز الإخراج من غيرهم لأباحه النبي صلى الله عليه وسلم.

يمكنك التعرف على المزيد عبر: كم مقدار زكاة الفطر للفرد الواحد وما هو الفرق بين الزكاة والصدقة

وإلى هنا نكون قد ذكرنا مقدار زكاة الفطر نقدا لهذا العام في البحرين، بعد التعرف على معنى زكاة الفطر والحكمة من مشروعيتها، هذا إلى جانب ذكر أراء العلماء واختلافهم حول أفضل وقت لإخراجها والأنواع التي تخرج منها.

ويبقى القول، أن اختلاف العلماء رحمة من المولى، ولكل فرد أن يتخير ما يتناسب معه، فالله غني عن تعب عباده، والله أعلم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.