حديث شريف عن الصدق

حديث شريف عن الصدق يعد الصدق هو من افضل واهم الأمور التي من الممكن أن يتحلى بها أي شخص مهما كان دوره في المجتمع، حيث أن كلما كان الإنسان صادق بشكل كبير مع نفس ومع الغير استطاع أن يحصل على المحبة والخير والرزق في حياته، والله سبحانه وتعالى حثوا الكثير منا على الصدق والتقرب إلى الله بتلك الصفة الجميلة.

حديث شريف عن الصدق

  • هناك الكثير من الأحاديث الشريفة التي حثتنا فيها رسول الله وأوصانا بالصدق والتخلي عن الكذب وعن الأمور التي تغضب الله عز وجل، بالإضافة إلى أن قال الله تعالى:” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ”.
  • وقال الله تعالى أيضًا في سورة محمد:” فَلَوْ صَدَقُوا اللهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ”، وهذا يدل على أهمية الصدق وانه يجلب الخير لصاحبه حيثما كان، والكذب والصفات البذيئة هي التي تبعد بين المرء ومراده في الدنيا والآخرة.
  • كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف :” إنَّ الصِّدقَ يَهْدِي إِلَى البرِّ، وإنَّ البر يَهدِي إِلَى الجَنَّةِ، وإنَّ الرَّجُلَ لَيَصدُقُ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ صِدِّيقًا، وَإِنَّ الكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الفُجُورِ، وَإِنَّ الفُجُورَ يَهدِي إِلَى النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكتَبَ عِنْدَ الله كَذَّابًا”.
  • وعن أبي محمد الحسن بنِ عليِّ بن أبي طالب رضي الله عنهما، قَالَ: حَفِظْتُ مِنْ رَسُول الله – صلى الله عليه وسلم:” دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيبُكَ؛ فإنَّ الصِّدْقَ طُمَأنِينَةٌ، وَالكَذِبَ رِيبَةٌ”، ومعنى كلمة يريبك هنا تدل على ترك ما تشك فيه وفي حله وتقرب من مما لا تشك فيه.
  • كما قال عن أبي سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه في حديثه عن قصة هرقل،:” قَالَ هِرقلُ: فَمَاذَا يَأَمُرُكُمْ – يعني: النَّبيّ – صلى الله عليه وسلم – قَالَ أبو سفيانَ: قُلْتُ: يقولُ: «اعْبُدُوا اللهَ وَحدَهُ لا تُشْرِكوُا بِهِ شَيئًا، وَاتْرُكُوا مَا يَقُولُ آبَاؤُكُمْ، ويَأْمُرُنَا بالصَلاةِ، وَالصِّدْقِ، والعَفَافِ، وَالصِّلَةِ”.
  • عن أبي ثابت وقيل: أبي الوليد، سهل بن حُنَيْفٍ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” مَنْ سَأَلَ اللهَ تَعَالَى الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ”.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” غَزَا نبيٌّ مِنَ الأنْبِياءِ – صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهمْ – فَقَالَ لِقَومهِ: لا يَتْبَعَنِّي رَجُلٌ مَلَكَ بُضْعَ امْرَأةٍ وَهُوَ يُريدُ أَنْ يَبْنِي بِهَا وَلَمَّا يَبْنِ بِهَا، وَلا أحَدٌ بَنَى بُيُوتًا لَمْ يَرْفَعْ سُقُوفَهَا، وَلا أحَدٌ اشْتَرَى غَنَمًا أَوْ خَلِفَاتٍ وَهُوَ يَنْتَظِرُ أَوْلادَها”.
  • وأكمل الحديث وقال فيه:” فَغَزا فَدَنَا مِنَ القَرْيَةِ صَلاةَ العَصْرِ أَوْ قَريبًا مِنْ ذلِكَ، فَقَالَ لِلشَّمْسِ: إِنَّكِ مَأمُورَةٌ وَأنَا مَأمُورٌ، اللَّهُمَّ احْبِسْهَا عَلَيْنَا، فَحُبِسَتْ حَتَّى فَتَحَ اللهُ عَلَيهِ، فَجَمَعَ الغَنَائِمَ فَجَاءتْ – يعني النَّارَ – لِتَأكُلَهَا فَلَمْ تَطعَمْها، فَقَالَ: إنَّ فِيكُمْ غُلُولًا، فَلْيُبايعْنِي مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ رَجُلٌ، فَلَزِقَتْ يَدَ رَجُلٍ بِيَدِهِ فَقَالَ: فِيكُمُ الغُلُولُ فَلتُبَايِعْنِي قَبِيلتَكَ، فَلَزقَت يَدُ رَجُلَين أو ثَلاَثة بيده، فقال: فيكم الغُلُولَ، فَجَاؤُوا بِرَأْس مثلِ رَأسِ بَقَرَةٍ مِنَ الذَّهَبِ، فَوَضَعَهَا فَجَاءَت النَّارُ فَأكَلَتْها، فَلَمْ تَحلَّ الغَنَائِمُ لأحَدٍ قَبْلَنَا، ثُمَّ أحَلَّ الله لَنَا الغَنَائِمَ لَمَّا رَأَى ضَعْفَنا وَعَجْزَنَا فَأحَلَّهَا لَنَا”.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على حديث شريف عن بر الوالدين وصلة الأرحام: حديث شريف عن بر الوالدين وصلة الأرحام

الصدق في القرآن الكريم

ذكر في القرآن الكثير من الآيات القرآنية التي تدل على الصدق وعلى أهميته بشكل كبير، ومن تلك الآيات هي:

  • قال الله سبحانه:” قُلْ صَدَقَ اللَّهُ ۗ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ”.
  • ذكر الله في آياته الكريمة:” وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلًا”، وقال الله تعالى:” اللَّهُ لَا إله إِلَّا هُوَ ۚ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إلى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۗ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا”.
  • ويقول الله تعالى:” وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هذا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ۚ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا”.

للمزيد من الإفادة قم بالإطلاع على حديث الرسول عن الأم والفرق بين البر وطاعة الوالدين: حديث الرسول عن الأم والفرق بين البر وطاعة الوالدين

أهمية الصدق في حياة الشخص

الصدق في حياتنا جميعا الكثير من الأهمية التي يجب أن نتعرف عليها بالتفصيل ومن تلك الأهمية أيضًا:

  • للصدق الكثير من النتائج الحميدة التي تعود إلى صاحبه بعد ذلك كما أن الصدق يعطي للشخص المزيد من السعادة في حديثه لآنه يقوم بالحديث والتحديث بكل صدق وأمانة بدون أي شيء لا يصح.
  • الصديق يوقي إرادة الشخص وتجعله واثق من نفسه ومن حديثه في الكلام بشكل كبير، كما أن الصدق يعمل على زيادة الوصول إلى الأهداف بشكل كبير.
  • يجعل الشخص ذو قلب طيب وسليم خاليا من العيوب والحقد والحسد، يمكنك أيضًا أن تتمكن من التقرب من الله عز وجل من خلال التعرف على طريقة الصدق في الحديث والاعتياد عليه.

يمكنك الآن التعرف على حديث عن علامات الساعة الكبرى ومتي تظهر هذه العلامات: حديث عن علامات الساعة الكبرى ومتي تظهر هذه العلامات

فوائد الصدق للإنسان

هناك الكثير من الفوائد المختلفة التي يمكنك أن تتعرف عليها وتكتسبها أيضًا، ومن تلك الفوائد هي:

  • يعتبر الكذب من علامات المنافق، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان”.
  • كما أن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما يقول:” وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا”، وهذا يرجع إلى أن لسان الإنسان هو الوحيد المسئول عن طريقه.
  • كما أن للصدق الكثير من الفوائد المختلفة والعديدة حيث أن من خلال الصدق تستطيع أن تحصل على حياة افضل بكثير، والصدق ينجي من أهوال يوم القيامة.
  • كما قال الله تعالى:” قال الله هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا رضي الله عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم”.
  • كما أن الصدق يورث الطمأنينة ويجعلك تشعر بالمزيد من الهدوء والتقرب من الله والشور براحة نفسية كبيرة أيضًا، حيث قال الحسن بن علي رضي الله عنهما قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم:” دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة”، رواه أحمد والترمذي.
  • كما أن الصدق قادر على أن يقوم بتوريث منازل الشهداء، فعن سهل بن حنيف رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه”، رواه مسلم.

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على كلمات عن الأمانة والصدق وما هو الصدق والأمانة مع نفسك: كلمات عن الأمانة والصدق وما هو الصدق والأمانة مع نفسك

  • فمن أراد أن يكون الله سبحانه وتعالى معه ويساعده ويسانده يجب عليه أن يكون من الصادقين ويتخلص من الكذب الذي من الممكن أن يؤذيه في الكثير من الأمور في حياته.
  • والصدق يورث الكثير من البركة في كل شيء في حياتنا، قد روى البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم:” البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا بورك لهما في بيعهما، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما”.
  • ومن تلك الجمل التي تقال كثيرا أن هناك رجل تاجر صدوق افتقر لآنه كان يبيع ويشتري بما يرضي الله ولا يكذب أبدا، ولذلك فإن الصدق أهمية كبيرة في حياة المسلم بشكل خاص وحياة الإنسان بشكل عام.
  • يجب على الجميع أن يلتزم بالصدق ويدعو الله أن يجعله مدخل صدق ويخرجه مخرج صدق أيضًا، والله يوفقنا إلى طاعته.

لقد قمنا في هذا المقال بعرض حديث شريف عن الصدق، وتحدثنا عن الصدق في القرآن الكريم، وتعرفنا على أهمية الصدق في حياة الشخص، وفوائد الصدق للإنسان.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.