هل دوالي المريء خطير

هل دوالي المريء خطير؟ وهل يمكن الشفاء منه؟ فهو مرض يعاني منه الكثيرون من أصحاب المشاكل الكبدية والأوعية الدموية، وفي سياق هذا السؤال يصيغ لكم موقع زيادة كل ما تحتاجون معرفته عن هذا المرض من حيث تعريفه، أعراضه، أسباب الإصابة به، مضاعفاته، الطرق العلاجية ونسبة نجاحها.

هل دوالي المريء خطير

للإجابة على سؤال هل دوالي المريء خطير يجب أن نكون على معرفة بما هو في الأساس مرض دوالي المريء.

هو مرض من الأمراض التي يعاني منها ذوي المشاكل الكبدية وهو عبارة عن وجود بعض الأوردة المتضخمة بصورة غير طبيعية في كلًا من منطقتي المعدة والحلق، حيث تحدث هذه المشكلة في كثير من الأحيان نتيجة انسداد الأوعية الدموية التي تعمل على توصيل الدم إلى الكبد.

إن ضغط هذه الجلطات المتراكمة على الوريد البابي (ارتفاع الضغط البابي) يجعل الدم يتجه للبحث عن مسارات أخرى في الأوردة، كما يشكل وجود الدوالي خطرًا جسيمًا على كبد المريض.

حيث إنه إذا لم يتم علاجه فقد بسبب الفشل الكلوي، فرغمًا عن وجود بعض الأدوية والتدخلات الجراحية التي قد تساعد على حل المشكلة، إلا أنه من الأمراض التي قد تعود للمريض ومهاجمته مرة أخرى بعد الشفاء منها.

أما عن سؤال “هل دوالي المريء خطير؟” فالإجابة هي نعم هو مرض خطير وقد تصل أنه في بعض الأحيان التي تكون فيها المضاعفات شديدة جدا إلى التسبب في انهيار المريض وربما تؤدي للموت.

للإجابة على هذا السؤال بصورة أكثر دقة يجب إخضاع المريض لمراقبة منتظمة وإجراء جميع الفحوصات اللازمة بشكل ثابت ودوري ومعرفة إلى أي مدى وصلت حالة مرضه.

اقرأ أيضًا: هل يمكن شفاء دوالي المريء

أعراض الإصابة بمرض دوالي المريء

من أبرز الأعراض التي تُأكد الإصابة بمرض دوالي المريء:

  • الشعور بألم في رأس المعدة.
  • تغير ملحوظ في لون الجلد إلى اللون الأحمر.
  • حدوث تغير في لون العينين.
  • الإحساس المستمر بعدم الاتزان والدوخة وقد تصل إلى فقدان الوعي في الحالات شديدة الخطورة.
  • وجود بعض السوائل المتراكمة في المعدة.
  • حدوث دوالي سطحية كالتي تظهر في الساقين مثل الدوالي التي تسمى (وحمة عنكبوتية).

كما أجبنا من قبل على سؤال “هل دوالي المريء خطير” فهنا تكمن الإجابة الأدق في صعوبة تشخيص المرض من الأساس ففي بعض الأحيان لا تظهر أعراض الإصابة بدوالي المريء إلا عند حدوث نزيف بصورة أو أخرى، ومن الأعراض التي قد توضح نزيف دوالي ما يلي:

  • حدوث قيء مصحوب بكميات كبيرة من الدم.
  • تغير لون البراز ليصبح باللون الأسود الداكن أو يكون البراز دموي.

قد يشك طبيب الكبد في الإصابة بدوالي المريء إذا ظهر أمامه عرض من أعراض أمراض الكبد.

تشخيص مريض دوالي المريء

وضح بعض الأطباء المختصين في مجال الأوردة أن أكثر المشكلات التي يواجهها الطبيب في هذه الحالات هو عدم ظهور علامة أو عرض واضح على المريض.

لذا في حالات التشخيص يجب مراقبة المريض الخاضع للفحص بشكل جيد ومستمر وإخضاعه للعديد من الفحوصات المتكررة.

لكن من الضروري في حالات وجود أمراض في الكبد كالتهاب الكبد أو التليف أو تراكم الدهون على الكبد أو تشمع في الكبد أو حدوث بعض الجلطات الدموية في الوريد البابي المسؤول عن نقل الدم الذي يحتوي على المواد الغذائية على الكبد.

لذلك يتوجب على الطبيب الفحص الجيد والبحث عن دوالي المريء، كما تعتمد عدد مرات الفحص والخضوع للتحاليل على حالة المريض.

من الاختبارات الأساسية المستخدمة لتشخيص مريض دوالي المريء هي:

الفحص بالمنظار

به يتم فحص النصف العلوي من الجهاز المعدي عن طريق إدخال أنبوب مرن طرفه مضاء من الفم حتى يصل إلى الأمعاء الدقيقة ويبدأ البحث عن وجود أي بقع حمراء والتي عادة ما تدل على قرب حدوث نزيف، وبهذه الطريقة يمكن للطبيب إجراء العلاج على المريض أثناء فحصه.

اقرأ أيضًا: أشعر وكأن الطعام لا زال عالقا في المريء أسبابه وعلاجه

التصوير المقطعي

به يتم التصوير عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية للطحال والأوردة الموجودة به وأيضًا الوريد البابي.

تنظير باستخدام الكبسولة

في هذا الفحص يبتلع المريض كبسولة متوسطة الحجم، تكون محتوية على كاميرا دقيقة تقوم بتصوير المريء.

هذه الطريقة يخضع لها الذين لا يستطيعون تحمل الفحص عن طريق المنظار رغم أن هذه التقنية ذات تكلفة أعلى وليست متواجدة بشكل كبير، وهذه الطريقة تساعد في الفحص واكتشاف المرض ولا تساهم بأي طريقة في علاجه على عكس الفحص بالمناظير.

مسببات مرض دوالي المريء

هل دوالي المريء خطير؟ كان هذا سؤالنا وتوضح كثرة مسبباته مدى خطورته، حيث إنه يوجد العديد من مسببات مرض دوالي المريء ومنها:

  • كما ذكرنا سابقًا هي وجود أي شكل من أشكال الإصابات في الكبد.
  • انسداد الوريد البابي أو الوريد الطُحالي المتصل به.
  • ارتفاع ضغط الدم البابي.
  • التعرض لأي عدوى طفيلية كالبلهارسيا المنتشرة في بعض المناطق مثل أفريقيا أو أمريكا الجنوبية والشرق الأوسط وشرق آسيا.
  • تعدد الجلطات الدموية.
  • كثرة شرب الكحول.
  • وجود ترسيب لأيًا من مادتي الحديد أو الكالسيوم.

مضاعفات مرض دوالي المريء

اتفق جميع الأطباء في هذا المجال أن إحدى أكثر المضاعفات خطورة هو حدوث النزيف عند الإصابة بدوالي المريء، كما أنه بنسبة عالية قد يعرض حياة المريض للخطر نظرًا لفقد الكثير من الدم، وهذا ما يوضح إجابة سؤال هل دوالي المريء خطير.

الوقاية من الإصابة بدوالي المريء

هل دوالي المريء خطير؟ نعم، حيث إنه حاليًا لا يوجد من الأدوية ما يمنع إصابة من يعانون من أمراض الكبد بدوالي المريء، لذا من الأفضل تجنب مسبباته ومعرفة طرق الوقاية منه فالوقاية خيرٌ من العلاج، ومن أهمها:

  • التوقف عن شرب الكحوليات حيث إنها أكبر مسببات إصابة الكبد.
  • اتباع حِميه غذائية مناسبة ومليئة بالفواكه والخضراوات وخالية من الدهن.
  • الحفاظ على وزن صحي معتدل.
  • الحرص والحذر عند استخدام المواد والأدوية الكيماوية.

علاج دوالي المريء

يتم علاج دوالي المريء بعدة أساليب سوف تتناول السطور الآتية أهمها:

الأشعة التداخلية لعلاج دوالي المريء

يوجد العديد مما يميز الأشعة التداخلية في إطار علاج دوالي المريء وأهمها:

  • إنها أكثر الطرق أمانًا من العمليات الجراحية وتتميز بقلة مضاعفاتها.
  • يتم من خلالها الخضوع للتخدير الموضعي ولا يكون المريض مضطرًا للتخدير الكلي كما في العمليات الجراحية.
  • لا تتسبب في وجود أي ندبات أو علامات على سطح الجلد.
  • لا يستغرق العلاج بالأشعة التداخلية أكثر من يوم واحد.
  • أقل تكلفة من العمليات الجراحية.
  • أقل ضررًا على المريض وتتميز بفترة نقاهة أقصر.
  • ترتفع نسبة نجاح العلاج بالأشعة التداخلية إلى 90% ويمكن أن تصل على 100%

اقرأ أيضًا: أعراض دوالي الساقين وطرق علاجه المتنوعة

علاج لمنع النزيف من دوالي المريء

تساعد علاجات تقليل ضغط الدم من خطورة نزيف دوالي المريء، أو استخدام أربطة مرنة لربط الأوردة المسببة للنزيف، وإذا كان المريض قد تعرض للنزيف من قبل يقوم الطبيب بإجراء (ربط دوالي المريء بالمنظار).

ننصح بزيارة الأطباء المختصين عند الشعور بأيٍ من الأعراض المذكورة، والمتابعة بشكل دوري حتى لا تتفاقم المضاعفات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.