هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل

هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل؟ وهل توجد أمراض أخرى يمكن أن تنتقل من المرأة إلى الرجل عن طريق العلاقة الجنسية؟ هذه الأسئلة تأخذ جانب كبير من الأهمية، نظرًا للاهتمام بالصحة الجنسية للرجل والمرأة.

ذلك لأنه توجد أمور مشتركة كثيرة تجعل الرجل والمرأة يكون سؤالهم هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، لذلك من خلال موقع زيادة سنجد إجابتنا عن سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل مع توضيح كامل لهذا الموضوع.

هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل

العدوى المهبلية من العدوى الشائعة بين السيدات، وبالأخص السيدات المتزوجات.. وانتشار هذه العدوى له أسباب كثيرة سنتطرق لها بعد أن نجيب على سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، فالعلاقة الزوجية يمكن من خلالها أن تنتقل الكثير من العدوى سواء من المرأة للرجل أو من الرجل للمرأة.

لكن يتوقف ذلك على نوع المرض، حيث توجد أمراض من الممكن أن تصيب الجهاز التناسلي للرجل أو للمرأة لكن لا تنتقل من فرد إلى آخر، أما بالنسبة لإجابة سؤالنا هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، فتكون الإجابة نعم من الممكن انتقال العدوى المهبلية إلى الرجل إذا ما تم ممارسة العلاقة الزوجية قبل علاج الالتهابات.

لذا تكون نصيحة أغلب الأطباء لمن يسألون هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل أن يتم تجنب ممارسة العلاقة الزوجية، في فترة الإصابة بالعدوى حتى لا تنتقل إلى الزوج، حيث إن من الممكن أن تزيد الأثار السيئة لهذه الالتهابات في حالة جماع الزوج لزوجته قبل شفائها من العدوى.

اقرأ أيضًا: أسباب الالتهابات المهبلية المتكررة وما أعراضها وطرق علاجها

ما هي الالتهابات المهبلية

بعد التعرف على إجابة سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، يجب معرفة أن الالتهابات المهبلية هي نوع من الفطريات التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة، والتي يكثر بسببها سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل.

لكن هذه الفطريات ليست نوع واحد بل تنقسم إلى 3 أنواع مختلفة، والإصابة بكل نوع تعتمد على المسبب لهذه الإصابة، وأنواع الفطريات المهبلية يمكنك التعرف عليها من خلال ما يلي:

الالتهاب المهبلي البكتيري

يعد من أكثر أنواع الفطريات المهبلية المعدية للرجل التي تصاب بها السيدات، فهو شائع جدًا.. وذلك بسبب أنه في العادة يصيب الفتيات عندما تقوم بممارسة العلاقة الزوجية لأول مرة، لذلك يتم الاهتمام بالإجابة عن سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل.

فيكون ذلك لسببين أولهما أنه من الممكن أن يتغير الوسط أو بيئة المهبل، فالمهبل الحالة الطبيعية له أن يكون وسَطه حامضي، أما السائل المنوي فهو قلوي، أو ما يطلق عليه اصطلاحًا الوسط القاعدي.

بسبب هذا التغير في الوسط أو بمعنى أدق دخول مادة ذات وسط مختلف يجعل المهبل بيئة خصبة لنمو البكتيريا، سبب آخر ممارسة العلاقة الزوجية أكثر من اللازم، حيث يمكن أن يسبب الاحتكاك الحادث بين العضو الذكري وجدار المهبل بعض الالتهابات التي تسبب نمو البكتريا.

في هذا النوع من الالتهابات يجب تجنب ممارسة العلاقة الزوجية حتى تمام الشفاء، وذلك لعدة أسباب، أولها عدم انتقال العدوى إلى الزوج، الأمر الثاني في هذا النوع من الالتهابات تتسبب العلاقة الزوجية في ألم للزوجة.

الأمر الأخير أنه من الممكن في حالة الاستمرار في ممارسة العلاقة في وجود الالتهابات، أن تصاب الزوجة بجروح بسبب الجماع، وبالنسبة لعلاج هذا النوع فهو بسيط يكون عن طريق كريم مضاد حيوي مهبلي مخصص لعلاج هذا النوع من الفطريات مع غسول مهبلي فقط.

عدوى الخميرة

عدوى الخميرة من الفطريات التي لا يمكن أن تنتقل بممارسة العلاقة الجنسية، لكن البعض من الناس يشك ويكثر سؤاله هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، وتوجد بعض الدراسات تؤكد أن أحد الأسباب المهمة للإصابة بهذا النوع من الفطريات يكون بسبب ممارسة الجنس الفموي.

فالجنس الفموي هو أن يلامس فم الرجل الأعضاء التناسلية للمرأة أو العكس، ومن خلاله يتم انتقال الفطريات المهبلية للزوج، ومن الممكن أن تتكرر إصابة السيدة بهذا النوع من العدوى لثلاث أو أربع مرات في العام، لكن في هذه الحالة من الوارد أن يأخذ العلاج فترة أطول لعدم تكرار الإصابة بالعدوى.

من الشائع عند الإصابة بهذه العدوى أن يصاحبها حكة شديدة مع تهيج في منطقة الفرج والمهبل، حيث تشعر السيدة المصابة بعدوى الخميرة بحرقان خاصة وقت ممارسة العلاقة الزوجية.

يتميز هذا النوع من العدوى بوجود إفرازات مهبلية بيضاء ليس لها رائحة، كما أن هذه الإفرازات تكون ثخينة، وفي حالة عدم علاج هذا النوع من العدوى بسرعة.. من الممكن أن يتطور الأمر إلى تورم واحمرار في منطقة الفرج، وقد تصاب المرأة بآلام شديدة مع طفح مهبلي.

بالنسبة لأسباب حدوث هذا النوع من العدوى يكون له عدة أسباب، وأول هذه الأسباب هو أن تكون السيدة مصابة بمرض السكري.. خاصة في حالة عدم الالتزام بعلاجه والسيطرة عليه.

بعض المضادات الحيوية تكون ضمن مسببات حدوث الإصابة بهذه العدوى، حيث إن هذا النوع من المضادات الحيوية يتسبب في خلل بين بكتيريا الفلورا الموجودة في المهبل والفطريات.

ضعف جهاز المناعة من ضمن المسببات التي تجعل المرأة عرضة للإصابة بهذا المرض، كما أن استخدام وسائل منع الحمل خاصة التي يتم تناولها بالفم تكون سبب في هذه الإصابة، كما أن الحمل أو تناول علاجات ترفع من مستوى هرمون الاستروجين يعتبر من مسببات الإصابة بهذه العدوى أيضًا.

الوقاية من عدوى الخميرة

كي تقي المرأة نفسها من الإصابة بهذا النوع من العدوى يكون عليها اتباع بعض الطرق البسيطة جدًا، حيث تكون فعالة في الوقاية من هذا المرض، فأول وأهم شيء يوصي به الأطباء دائمًا سواء للوقاية من هذا المرض أو من غيره للكثير من الأمراض، هو أن ترتدي المرأة ملابس داخلية قطنية.

فارتداء الملابس القطنية له فوائد كثيرة تجنب المرأة الإصابة بالكثير من الأمراض التي تصيبها بسبب ارتدائها ملابس داخلية تحتوي على ألياف صناعية، كما يجب عدم استخدام الغسول المهبلي بأفراط، لأن ذلك يؤدي إلى قتل البكتريا النافعة الموجودة في المهبل، والتي تقاوم الكثير من الإصابات والتهابات المهبل.

استخدام السدادات القطنية، واستعمال المعطرات التي تستعمل للمناطق الحساسة من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بهذه العدوى، فعند استعمال هذه المعطرات لا يجب أن تستخدم بشكل أكثر من اللازم.

نزول مغاطس المياه الساخنة جدًا من الممكن أن تجعل المرأة عرضة للإصابة بهذا المرض، والبقاء بالملابس مبللة بعد الخروج من حمامات السباحة أو عدم تغيير ملابس التمرين الرياضة، يؤدي إلى تراكم البكتيريا وزيادة فرصة الإصابة بها.

داء المشعرات

داء المشعرات من الالتهابات المهبلية التي تصيب المرأة عن طريق أحد الطفيليات الأحادية، والتي تنتمي إلى نوع البروتوزوا وتجعل البعض يسأل هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، فتكون الإجابة نعم، حيث إن هذا النوع من العدوى ينتقل من الزوجة إلى زوجها في حالة الإصابة به.

عندما تصاب المرأة بهذا النوع من العدوى يتم علاجها هي والزوج معًا، لأنه في حالة عدم علاجه سينتقل إليها مرة أخرى وتستمر الدائرة، لذلك يتم علاج الزوجين معًا.

من أسباب الإصابة بهذا المرض هو ممارسة العلاقة الجنسية بين أفراد متعددين، حيث تعمل على نقل العديد من الأمراض الجنسية، وممارسة العلاقة المثلية الجنسية من ضمن مسببات الإصابة بالمرض خاصة بين النساء وبعضهن، لذلك في هذا المرض يكون سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل من السيدات والرجال معًا.

ننتقل إلى أعراض المرض التي تختلف الأعراض فيها من الرجل عن المرأة، فتتمثل الأعراض عند المرأة في الإحساس بالألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، ووجود روائح كريهة من المهبل.

يتسبب هذا النوع من العدوى بحكة وحرقان في المهبل، مع وجود ألم في منطقة البطن من أسفل، يصاحب الأعراض السابقة الشعور بصعوبة عند التبول مع حدوث التهابات في مجرى البول.

كما أن عملية التبول تكون متكررة بشكل غير طبيعي، ومن الممكن أن يتطور الأمر إلى حدوث تورمات بمنطقة عنق الرحم والوركين والمهبل، وتشعر المرأة بأن الأعراض السابقة تكون واضحة أكثر أثناء فترة الحيض.

بالنسبة للأعراض عند الرجال فتظهر أعراض الإصابة لديهم في الشعور بالوخز في العضو الذكري، مع نزول إفرازات بيضاء من القضيب في غير أوقات الجماع.

يصاحب الأعراض السابقة التهابات في مجرى البول، ومن الممكن أن تصل هذه الالتهابات إلى البروستاتا، ويشعر الرجل أيضًا بآلام وصعوبة في عملية التبول.

تشخيص وعلاج داء المشعرات

داء المشعرات يمكن تشخيصه بسهولة عند المرأة، حيث يتم أخذ عينة من الإفرازات المهبلية ويتم تحليلها وسيظهر فيها الطفيل بوضوح، ويتم أخذ هذه العينة عن طريق أخذ مسحة من عنق الرحم.

أما بالنسبة إلى الرجل فيكون من الصعب رؤية الطفيل أو عزله، لذلك يتم عمل اختبار للأجسام المضادة لهذا الطفيل، وفي حالة وجودها يكون ذلك دليل على وجود الطفيل في الجسم ومحاولة جهاز المناعة مقاومته.

توجد طريقتين لعلاج هذه العدوى، إما عن طريق استخدام الكريمات والجل، أو عن طريق استخدام العلاجات الفموية، ويفضل الأطباء العلاج بالفم لأنه أكثر فعالية ونتائجه أسرع من الطريقة الأولى.

مدة العلاج من هذا المرض والشفاء منه تأخذ حوالي 7 أيام، يتم بعدها الشفاء من المرض، ويحظر على المصابين بهذه العدوى ممارسة العلاقة الزوجية أثناء فترة العلاج.

الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

الأمراض الجنسية التي يمكنها أن تنتقل بين الرجل والمرأة عن طريق ممارسة العلاقة الزوجية كثيرة، والتي يأتي ذكرها في سياق إجابتنا عن سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل، فلا تتوقف هذه الأمراض على الالتهابات المهبلية فقط، وسنذكر هذه الأمراض في السطور القادمة للتعرف عليها لتجنبها.

اقرأ أيضًا: أعراض الأمراض التناسلية عند الرجال وطرق علاجه

الكلاميديا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

من الأمراض الشائعة التي تكثر الإصابة بها بين الرجال والسيدات بسبب الجماع مرض الكلاميديا، وللأسف مدى السوء هو ليس المرض ذاته لأنه يمكن علاجه بسهولة، لكن في حالة إهماله من الممكن أن يؤدي إلى إصابة الحوض بالتهابات.

كما أنه من الممكن أن يتسبب في تلف أنسجة الرحم وقناة فالوب وتندبها، مما يجعل المرأة غير قادرة على الإنجاب، الأسوأ من هذا كله أنه يمكن أن ينتقل من الأم إلى طفلها وقت الولادة، وفي هذه الحالة قد يتسبب في إصابة المولود بالعمى أو من الوارد أن يصاب بالتهاب رئوي.

الإصابة بالكلاميديا تنتج من الإصابة بجرثومة يطلق عليها المتدثرة، وتستمر فترة الحضانة لهذه الجرثومة مدة تتراوح ما بين 10 أيام إلى 20 يوم.

بالنسبة لأعراض هذا المرض فتكون ظاهرة بصورة واضحة عند الرجال، لكنها لا تتميز بأعراض أو علامات واضحة تدل على الإصابة بهذا المرض عند السيدات، لكن يغلب على من أصيبت بهذا المرض من السيدات حدوث حمل خارج الرحم.

الإصابة بمرض التهاب الحوض PID من أهم علامات الإصابة بهذا المرض، ومن الممكن أن يتفاقم الأمر ويتم التعرف على أن المرأة مصابة بهذا المرض بعد إصابتها بالعقم.

بالنسبة للرجال يكون الأمر أسهل في اكتشافه حيث يشعر الرجل بآلام عند عملية التبول، مع وجود ألم في منطقة البطن من أسفل، ويصاحب الأعراض السابقة وجود إفرازات متقيحة بالملابس الداخلية.

تشخيص وعلاج مرض الكلاميديا

يتم الكشف عن المرض بالنسبة للمرأة عن طرق أخذ مسحة مهبلية، أما بالنسبة للرجل فيتم الكشف عن المرض بتحليل عينة من الدم، والكشف عن وجود أجسام مضادة من عدمه.

علاج هذا النوع من الأمراض يكون بالمضادات الحيوية، مثل الأريثروميسين أو تتراسيكلين، ويتم الاستمرار على تناول العلاج لمدة 10 أيام دون انقطاع، ومن الممكن أن يأخذ العلاج أسبوعين حسب رؤية الطبيب للحالة.

في هذا المرض يتم علاج الزوجين معًا في نفس الوقت مع تجنب ممارسة العلاقة الزوجية تمامًا حتى تمام الشفاء، الجدير بالذكر أنه يجب العلاج في أسرع وقت لأن العلاج ينهي المرض وأعراضه، لكنه لا يعالج ما تسببت به هذه الجرثومة من أضرار.

فيروس الورم الحليمي البشري

عندما نجيب عن سؤال هل الالتهابات المهبلية معدية للرجل والقيام بذكر الأمراض التي تنتقل بالعلاقة الجنسية، سنجد أنه من أسوأ الفيروسات التي يمكن أن تصيب شخص هو هذا النوع من الفيروسات، فهذا النوع من العدوى ليس فيروس واحد بل عدد كبير من الفيروسات يتخطى عددها 100 فيروس.

هذا العدد الذي ذكرناه من الفيروسات ينتقل عن طريق الجماع، كما أنه توجد منه أنواع من الممكن أن تتطور إلى إصابة الشخص الحامل لهذا الفيروس بالسرطان، وتوجد أنواع أخرى لا تتسبب في حدوث أورام سرطانية.

المزعج أيضًا في هذا النوع من الفيروسات أنه لا يوجد له علاج إلى الآن، وحتى أعراضه التي تظهر على المصابين به تكون مزعجة إلى حد كبير.

فهي تظهر في النساء على شكل ثآليل (أجزاء تنمو على الجلد وتكون قاسية لكن في هذا المرض بالذات تكون طرية وبها انتفاخ) في الأعضاء التناسلية بالكامل في المهبل من الداخل والخارج، وبفتحة الشرج وما حولها.

من الممكن أن تمتد هذا الثآليل إلى منطقة الفخذين وقد تصل إلى عنق الرحم، أما بالنسبة للرجال فتظهر بثور على كيس الصفن والمنطقة المحيطة به، وتمتد لتصل إلى الفخذين مع ظهورها على العضو الذكري للرجل.

السبب الرئيسي للإصابة بالفيروس هو دخول الجسم عن طريق جروح أو خدوش في الجلد، ومنها يمكن أن ينتقل من الشخص الحامل للفيروس إلى شخص آخر عن طريق العلاقة الجنسية.

مرض السيلان

السيلان من الأمراض التي من السهل أن تنتقل بين الرجال والسيدات عن طريق ممارسة العلاقة الجنسية، لكنه أكثر شيوعًا بين النساء ويتم نقله إلى الرجال.

الأعراض لهذا المرض يوجد فيها بعض الاختلافات بين الرجال والسيدات، لكن العرض المشترك بينهم هو الشعور بحرقان أثناء عملية التبول، أما الرجال فيظهر عليهم بجانب حرقة البول عرض آخر وهو وجود إفرازات من القضيب لكنها تكون متقيحة.

السيدات المصابات بهذا المرض تشعر بألم عند ممارسة العلاقة الزوجية، كما أنها تجد إفرازات مهبلية غير طبيعية، ومن الممكن أن تجد نزيف من عنق الرحم بعد ممارسة العلاقة الزوجية.

يتم تشخيص المرض إما بتحليل عينة بول، أو عن طريق عمل مزرعة للعينة المأخوذة، ومن الممكن أن تؤخذ مسحة مهبلية من المرأة المصابة.

علاج مرض السيلان إما أن يكون بعلاجات عن طريق الفم مثل سيفيكسيم، ومن الممكن أن يكون عن طريق الحقن في العضل بسيفترياكسون، وتوجد أنواع أخرى كثيرة لعلاج مرض السيلان لكن يقوم الطبيب بتحديدها حسب شدة الحالة.

مرض الزهري

من الأمراض الخطيرة جدًا التي تصيب الإنسان ويمكنها الانتقال عبر ممارسة العلاقة الزوجية، أو عن طريق القبلات أو حتى التلامس الجسدي مع شخص مصاب بهذا المرض.

المشكلة في هذا المرض أنه ينتقل من شخص لآخر دون علمهم أنهم مصابين بالزهري، حيث أنه يظهر في مراحله الأولى على شكل قرحة تكون شديدة الشبه للسعات الحشرات، وفي أغلب الأحوال تكون غير مؤلمة.. لذلك لا يتم الاهتمام بها.

المرحلة التالية لتطور هذا المرض هو أن تنتشر هذه القرح على هيئة طفح جلدي، مع ظهور بقع داخل الفم تكون بيضاء اللون.. ويصاحب ذلك الإصابة بالحمى مع انخفاض في وزن المصاب، ويتطور الأمر في مراحله الأخيرة إلى الشعور بالألم في الدماغ والقلب.

الجدير بالذكر أن إهمال المرض وعدم علاجه يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسكتات الدماغية، التهاب السحايا، وأمراض القلب والزهايمر.

الهربس

الهربس من الأمراض التي يتم انتقالها بين الزوجين عن طريق العلاقة الجنسية، لكن هذا المرض من الأمراض التي من الممكن أن تظل كامنة داخل الجسم ولا تظهر على الفرد لسنوات طويلة، بل من الممكن أن تستمر الإصابة به حتى الوفاة ولا يتم اكتشافه.

لكن في حالة ظهوره يظهر على هيئة ندبات على العضو الذكري للرجل أو فتحة الشرج بالنسبة للرجل والمرأة، ومن الممكن أن يظهر في منطقة عنق الرحم عند السيدات، يصاحب الأعراض السابقة الإصابة بالإمساك واحتباس في البول كما يصاب الشخص بخلل في الإحساس.

اقرأ أيضًا: ما هو مرض الهربس وانواعه المختلفة واسباب الاصابة بالهربس

أغلب الأمراض التي عرضناها الالتهابات المهبلية بها والأمراض التناسلية التي تصيب الرجل أو المرأة تكون بسبب العلاقات غير الشرعية، لذلك ننصح بالابتعاد عنها تمامًا حفاظًا على صحتك وصحة شريكك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.