كفارة الحلف بالله عند الغضب وأحاديث نبوية للحلفان

كفارة الحلف بالله عند الغضب

كفارة الحلف بالله عند الغضب ما هي؟ هذا الأمر شائك عزيزي القارئ لإنه عرضه للكثير من اللغط.. فاليمين الذي يستوجب الكفارة عادة ما يكون خارج عن إرادتنا، لعدم قدرتنا على تملك أنفسنا.. فمنا يقسم بالله دون قصد في وقت الغضب غالبًا لا يكون مدركًا لطبيعة حلفانه، ولا يملك القدرة على تنفيذه، ومن ثم يصبح في حيرة من أمره!.. في هذا المقال عزيزي القارئ سيقدم موقع زيادة كفارة الحلف بالله عن الغضب كما سيعرض لكم بعض الأمور المتعلقة بالحف.

كفارة الحلف بالله عند الغضب

كثير منا يقع في هذه المشكلة فمع الانفعال والغضب نقوم بالحلفان وذلك للترهيب والتخويف أو حتى التحذير وتنقسم حالات الانفعال والغضب إلى مجموعة من الأقسام وسنتعرف عليها في السطور التالية وعلى كفارتها.

اقرأ أيضًا : كفارة المفطر عمدا في رمضان في المذاهب الأربعة ومفسدات الصيام في شهر رمضان

الغضب الشديد

للغضب الشديد ثلاثة أنواع:

  • النوع الأول

هذا النوع من الغضب هو النوع الذي يذهب الشعور والعقل مما يؤدي إلى عدم تحكم الإنسان بأقواله ولا بأفعاله، مما يتسبب في انغلاق ارادته وأقوله عليه.

  • النوع الثاني

وهذا النوع لا يمنع تصور الشخص أقواله وأفعاله

  • النوع الثالث

هذا النوع من الغضب الشديد هو الذي يمنع صاحبه من التحكم في الأمور أو الكلام ولكنه لا يذهب العقل.

حكم اليمين في الغضب

إذا كان هذا الشخص الذي قام بالحلفان من أصحاب الحالة الأولى، فيبطل الحلفان لا تقع عليه أيه كفارة، لكن وجب عليه التقرب من الله والتوبة وطلب المغفرة، وبالتحديد إذا كان هذا الحلفان بسبب أمر من أمور الدنيا، كما هو في حالة الطلاق عند شدة الغضب، وعند المضاربة والمخاصمة الشديدة، وعند المسابة، لأنه يكون في هذه الحالة يشبه المجانين.

إذا كان هذا الشخص الذي قام بالحلفان ينتمي للحالة الثانية أو الثالثة فإن اليمين يقع عليه.. فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: “وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ” (سورة المائدة، الآية رقم 89).. حيث أن هذه الحالات لا تمنع الشخص من التفكير ويكون بكامل وعيه، وفي هذه الحالة وجب عليه اخراج كفارة كما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: “‏إِذَا حَلَفَ أَحَدُكُمْ عَلَى الْيَمِينِ فَرَأَى خَيْرًا مِنْهَا فَلْيُكَفِّرْهَا وَلْيَأْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ” (صحيح مسلم: من كتاب الإيمان باب ندب من حلف يمينا فرأى غيرها خيرًا منها)، ولهذا الحلفان ثلاثة كفارات أولها تكون بإطعام عشرة من المساكين ثانيها تحرير عبد ولكن هذه ليست موجودة في عصرنا الحالي أما الأخيرة فهي صيام ثلاثة وهذه الكفارات مذكورة في المصحف الشريف في سورة المائدة حيث يقول الله سبحانه وتعالى: “وقال الله تعالى: “لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”

اقرأ أيضًا : كفارة عدم قضاء الصيام للحائض و مبطلات الصيام

ما معني الإيمان ؟

الإيمان في اللغة جمع يمين، واليمين في اللغة يقصد بها اليد، وذلك لأنهم في الماضي عندما كانوا يحلفون كان كل شخص يأخذ بيمين صاحبه، وقيل أيضًا أن اليد اليمني باستطاعتها حفظ الشيء

الإيمان في الشرع

هو تأكيد امر معين أو تحقيق أي شيء بذكر اسم من أسماء الله عز وجل

ما هي مشروعية الإيمان

الحلفان مشروع بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والإجماع، ففي الكتاب الكريم يقول الله جل وعلا: “(وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ). (النحل: 91)”، وقد قام الله جل جلاله بأمر نبيه صلى الله عليه وسلم في ثلاث مواضع بالحلف فقال سبحانه: (وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ). (يونس: 53)

وقال جَلَّ شأنه: (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ). (سبأ: 3).

وفي السنة هناك الكثير من الأحاديث وسنعرض بعضها لكم فيما يلي..

أحاديث نبوية عن الحلفان

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ حلَف عَلَى يَمِينٍ فَرأَى غَيْرَها خَيْرًا مِنْهَا، فَلْيُكَفِّرْ عَنْ يَمِينِهِ، ولْيَفْعَل الَّذِي هُوَ خَيْرٌ””. رواه مسلم

عن أبي موسى رضي الله قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” نِّي واللَّهِ إِنْ شَاءَ اللَّه لا أَحلِفُ عَلَى يَمِينٍ ثُمَّ أَرَى خَيْرًا مِنهَا إِلَّا كَفَّرْتُ عَنْ يَمِيني، وأَتيْتُ الَّذِي هُوَ خَيرٌ”. وهذا الحديث متفق عليه

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لأَنْ يَلَجَّ أَحَدُكُمْ في يَمِينِهِ في أَهْلِهِ آثَمُ لَهُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالى مِنْ أَنْ يُعْطِيَ كَفَّارَتَهُ الَّتي فَرَض اللَّه عَلَيْهِ”. متفق عليه

الإكثار من الحلف

من المكروه الإكثار من القسم حيث يقول الله سبحانه وتعالى: “وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ”. (القلم: 10)، ويعتبر هذا ذم من الله له على قبح فهله أما إذا لم يصل أو يتجاوز لحد الإفراط فهو في هذه الحالة ليس بمكروه، وقال تعالى: ” وَلاَ تَجْعَلُواْ اللَّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ”، كما أن الكثرة من الحلفان تجذب الإنسان إلي الكذب، وتزيل هيبة اليمين بالله عز وجل من قلبه وفي نفسه فلا يصبح لها تأثير عليه، ونرى هذه الأيام كثير من التجار يقومون بالحلفان للمشتري لتأكيد جمال السلعة وجودتها وذلك من أجل إقناعه بأن يشتريها وربح المال، وهذا ليس بالشيء الجيد فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” الْحَلِفُ مُنَفِّقَةٌ لِلسِّلْعَةِ مُمْحِقَةٌ لِلْبَرَكَةِ”، وفي حديث أخر لرسول الله يقول فيه صلى الله عليه وسلم: “يَقُولُ إِيَّاكُمْ وَكَثْرَةَ الْحَلِفِ فِي الْبَيْعِ فَإِنَّهُ يُنَفِّقُ ثُمَّ يَمْحَقُ”

اقرأ أيضًا : مقدار كفارة تاخير قضاء رمضان بالتفصيل

أنواع اليمين

يتفرع اليمين إلى ثلاثة فروع

  • اليمين اللغو

وهوما يتردد على ألسنة الكثير من الناس حيث يكون بدون قصد منهم مثل بلى والله، والله لتأكلن معنا، والله لتشربن، والله لتجلسن مع عدم قصدهم باليمين، كما يتضمن هذا اليمين الحلفان على شيء معين ويكون الشخص الذي قام بالحلفان يعتقد أنه صادق ولكن يتبين العكس بعد ذلك، وهذا النوع من الحلفان ليس عليه كفارة ولا مؤاخذة عليه حيث قال الله سبحانه وتعالى: “لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ” (البقرة: 225).

  • اليمين المنعقد

وهو حلفان الإنسان على فعل شيء في المستقبل أو الامتناع عن فعل شيء وتركه، وهذا الحلفان عليه تقع الكفارة والتي ذكرناها سابقا، أما إذا قدم المشيئة فقال والله إن شاء الله سأفعل كذا أو إن شاء الله لم أفعل كذا أبدًا ولم يستطع تنفيذ هذا الحلفان فليس عليه كفارة

  • اليمين المغموس

وهذا النوع من الحلفان له أشد أنواع العقاب، فهو حلفان الشخص كذبًا على أمر قديم، وقد تم تسميته بالغموس لأن صاحبه يغمس في نار جهنم، ويعتبر اليمين الغموس من أكبر الكبائر ففي حديث عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيه الرسول عليه الصلاة والسلام: “لكَبَائِرُ: الإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، وَعُقُوقُ الوَالِدَيْنِ، وَقَتْلُ النَّفْسِ، وَاليَمِينُ الغَمُوسُ.” صحيح البخاري، وذا اليمين لا كفارة له لكن وجب على صاحب هذا اليمين الرجوع إلى الله التوب توبة نصوحة.

وإلي هنا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال والذي عرض لكم موقع زيادة فيه كفارة الحلف بالله عند الغضب وأنواع اليمين وأحكامه وحكم الإكثار من الحلفان كما عرض لكم معنى الإيمان ومشروعيته ونرجو أن نكون قد أفدناكم.