محتوى يحترم عقلك

كيفية تدريب طفل التوحد في المنزل.. و3 طرق فعالة للتواصل معه

تدريب طفل التوحد في المنزل له طرق عديدة وتؤدي إلى نفس نتيجة مراكز التأهيل والتدريب؛ لأن هناك من لا يستطيع تحمل تكاليف مراكز التدريب أو التأهيل، ولكن أولًا يجب أن يعي الأهل ما يقابلونه وكيف يتصرفون معه بالشكل الصحيح؛ لكي يؤتي الأمر نتائج مُرضية، فالتوحد لا يوجد له علاج، وإنما يوجد طرق تقويم أو تأهيل؛ لتساعدهم على تحسين حالتهم والتعامل أو التعايش مع الآخرين، وذلك ما سنتعرف عليه في موضوعنا من خلال موقع زيادة.

تدريب طفل التوحد في المنزل

تدريب طفل التوحد في المنزل

التوحد هو اضطراب عصبي تبدأ أعراضه في الظهور في مرحلة الطفولة المبكرة، وتتمثل هذه الأعراض في اضطرابات في معدل النمو الطبيعي، التأخر في التحدث، بطيء استيعاب الطفل لمن حوله، وعدم قدرته على الاندماج اجتماعيًا، لذلك وضع لهم طرق خاصة في التقويم والتأهيل.

تقوم بهذه المهمة المراكز المتخصصة في تدريب ذوي القدرات الخاصة، إلا أن الأمر مرهق ماديًا ومعنويًا إن لم يكن للوالدين الصبر على اتباع هذا الطريق، لذا يلجأ البعض إلى تعلم طرق تدريب طفل التوحد في المنزل، حيث إن أفضل من يؤثر في الطفل هما والديه والبيئة الحقيقية المحيطة به.

لهذا يجب الإلمام حتى بأصغر التفاصيل في التعامل مع طفل التوحد، ولهذا سنعرض لكم كيفية تدريب طفل التوحد في المنزل عبر السطور التالية:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مرض التوحد عند الكبار وأعراضه وطرق علاجه

التواصل مع الطفل المتوحد بشكل صحيح

عند تدريب طفل التوحد في المنزل فإن التواصل يتم عليه بناء شكل العلاقة بين المتوحد وبين الطرف الآخر، ويمكن أن يتم ذلك بعدة طرق تعود بنتائج إيجابية وتساعده في التواصل مع العالم المحيط به بشكل أفضل، وذلك عن طريق:

  • أن يستخدم الأهل وسائل وألعاب تتوافق مع مستوى فهم الطفل المتوحد.
  • استخدام الأهل جمل بسيطة وقصيرة لمساعدته في الفهم.
  • يحاول الأهل جذب انتباه الطفل المتوحد بطريقة واضحة.
  • أن يستخدم الأهل الإشارات.
  • جذب الطفل عليهم باستخدام الكلمات المستحبة للطفل.

مساعدة الطفل المتوحد في التواصل مع من حوله

عند تدريب طفل التوحد في المنزل لا ينبغي إغفال الجزء المتعلق بعالم الطفل الخارجي البعيد عن الأسرة، لذا يجب إعداده جيدًا وتدريبه على التعامل الملائم مع الآخرين، فكلما تم منح الطفل صورة عن ذلك كلما زاد شعوره بالثقة في النفس، وينبغي في ذلك تحري الآتي:

  • تقبل الوالدين ما يريد الطفل فعله.
  • تكرار ما صدر من قول والصبر عليه حتى يفهمه.
  • تقبل الوالدين ما يقوله الطفل حتى إذا كان غريبًا أو غير مفهوم.

الأمور التي تجعل سلوك الطفل المتوحد سيئ وعدواني

من المهم جدًا تجنب الأمور التي تجعل سلوك الطفل المتوحد أكثر عدوانية، لأنها تزيد من صعوبة الوصول إلى نتائج مُرضية، مثل:

  • عندما يواجه الطفل صعوبة في التواصل مع الآخرين.
  • أن يشعر بالملل أو الضجر.
  • إن شعر الطفل بالخوف أو العطش أو الجوع.
  • أن يوضع في موقف يسوده الصمت.
  • عندما يتم تقيد حركته أو تكلفه بأمر يفشل بالقيام به.
  • أحيانًا يجب ان تجبره على تغيير ما تعود عليه مثل تغيير طعام يحبه أو مكان اعتاد عليه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: اعراض التوحد عند الكبار ونبذة مختصرة عن مرض التوحد

التصرف الصحيح لإخباره ما يفعل

من الجيد أن يتم إخباره بما يفعل، وليس ما لا يفعل، فإذا لم يرغب في شرب كوب عصير مثلًا، فنقول له أن يترك الكوب جانبًا أو يقول بهدوء (لا).

ما يجب فعله إذا قام بعمل جيد

يجب أن يخبره والديه أنه قام بفعل جيد ويشكروه، وأن يتلقى منهم كلمات تشجيعية مثل (أحسنت، رائع، ممتاز)، فالتعزيز النفسي الإيجابي أمر مؤثر في شخصية أي إنسان، لذا يجب أثناء تدريب طفل التوحد في المنزل أن يتم مدحه على الأمور الحسنة التي يقوم بها، ولكن دون إفراط في المدح، كما يجب أن يكون المدح صداقًا صادرًا من القلب.

الأعمال الجيدة التي يجب أن يُمدح عليها

هذه الطريقة تؤثر كثيرًا في تدريب الطفل المتوحد في المنزل فهي تجعل حالته النفسية أفضل ويستجيب إلى التدريب

  • أن يسير في طريقه بهدوء.
  • أن يلعب مع أصحابه دون أن يتركهم فجأة.
  • أن ينتظر في هدوء.
  • يلعب مع أصحابه بطريقة معتدلة.
  • يكمل طعامه.
  • يفعل شيء جيد من تلقاء نفسه.
  • أن ينجح في تعلم شيء جديد.

السلوكيات الإيجابية في علاج الطفل المتوحد

تؤثر السلوكيات الإيجابية كثيرًا في علاج الطفل المتوحد فهي قادرة على أن تجعله يتقبلها أو ينفر منها.

  • يبتسم من حوله في وجهه دائمًا.
  • إعطاؤه الانتباه والاهتمام اللازمين.
  • استخدام أسلوب هادئ في التحدث إليه.
  • التزام الهدوء في التعامل معه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسباب مرض التوحد عند الأطفال وعلاجه بـ6 طرق

وضع خطة للتعامل مع الطفل المتوحد مسبقًا

من المهم جدًا وضع خطة مسبقة للتعامل مع الطفل المتوحد حتى لا يأتي الأمر بنتائج عكسية، لهذا يجب الآتي:

  • يجب على الوالدين الاختيار بحرص الأنشطة التي سيقوم بها وتجهيزه لها.
  • أن تكون هذه الأنشطة بسيطة للحرص على أن تنجح معه.
  • أن يُجزأ العمل الذي سيقوم به حتى يسهل على الطفل إتمامه.
  • لا يمكن أن يترك له حرية اختيار ما يقوم به.

أهمية تهيئة الطفل المتوحد إذا غُير النشاط الذي يقوم به

إن التغيير المفاجئ الذي لا يسبقه تمهيد أو تهيئة سوف تجعل الطفل ينفعل ويقوم بالصراخ والبكاء، فالتمهيد مهم  لتغيير الروتين أو النظام الذي تعود عليه، فلا يجب أن يعرض فجأة إلى شيء لم يعتاد عليه، فيجب إخباره مسبقًا بأسلوب هادئ أن النشاط القديم انتهى وسيكون له نشاط جديد ونقوم بتحميسه إليه.

لا يجب أن يترك الطفل دون رقابة، ويجب متابعة صحته وأمانه باستمرار، فغالبًا ما ينجذب نحو أماكن خطرة  بسبب صوت سمعه أو غرض يريد فعله.

البيئة التي يجب أن يعيش فيها الطفل المتوحد

يجب أن توفر البيئة المناسبة ليعيش فيها الطفل المتوحد وتكون كالآتي:

  • يجب أن يعيش الطفل المتوحد في بيئة أمنة ومستقرة.
  • يجب أن يكون له روتين ثابت ومحدود مع منحه القليل من الحرية حتى يتصرف بطريقته الخاصة وتتكون شخصيته، مع الأخذ في الاعتبار ألا تكون الحرية مطلقة.
  • ألا يكون في هذه البيئة ردود أفعال قوية مثل الأصوات المرتفعة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: مريض التوحد هل يتزوج وما هي الأعراض المرتبطة بمرض التوحد 

نوع الطعام التي يجب أن يُشمل في النظام الغذائي للطفل المتوحد

يجب أن يتبع الطفل المتوحد حمية غذائية توجد بها بروتينات قليلة ولا يوجد بها سكريات، فمن الأفضل تجنب البروتينات والسكريات قدر المستطاع، وأن تشمل في نفس الوقت الطعام المفيد الذي يشمل الخضراوات والفيتامينات اللازمة.

كيفية التعامل مع الطفل المتوحد

الطفل المتوحد كأي إنسان له شخصية مميزة وفريدة من نوعها، فيجب التعامل معه بأسلوب يناسب عمره وطريقة تفكيره.

لا يجب أن يقللوا من شأنه ولا يشعروه بأن به خطب ما، كما يجب أن يراعى عدم التقاطه لكلمات تجعله يضطرب اضطرابًا شديدًا أو تسبب له ألمًا نفسيًا، ويجب أن يحترم من حول ما يحب فعله وما يكره فعله ويحترمون ذلك ويشعرونه أنه مميز.

طرق التواصل الفعال مع طفل التوحد

التواصل الحقيق هو رسالة إنسانية تصل بوضوح بين طرفي الحديث، لذا ينبغي التعامل مع طفل التوحد بأفضل طرق التواصل الممكنة التي تحقق الدفء بين الطرفين، الأمر الذي سيجعل الطفل يشعر بالأمان والاطمئنان للطرف الآخر، وسنعرض لكم بعض من طرق التواصل الواجب التعامل بها، وذلك فيما يلي:

  • يجب أن يحرص والديه على أن ينظر الطفل في عينيهم، وذلك بالطبع يحتاج صبر ودعم معنوي ومادي.
  • يحاول والديه أن يمسكاه أ يحملاه بشكل قوي بطريقة حنونة وحتى إن أبي الطفل المتوحد في فعل ذلك.
  • عناق الأم والأب للطفل المتوحد والالتصاق به بمحبة حتى يهدأ ويستجيب لذلك برضا، ويجب أن يقوم بذلك إحدى الطرفين إذا يأس أو توقف عن المحاولة، هذه الطريقة صعبة وشاقة وتستنزف الطرفين عاطفيًا وجسديًا ولكن عليهما الصبر من أجل طفلهما.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج التوحد عند الأطفال الأسباب والأعراض

طرق تعديل سلوك الطفل المتوحد

تعتبر هذه المرحلة أهم مرحلة في تأهيل الطفل المتوحد؛ لأن عادةً يكون من الصعب أن ينفذ الطفل المتوحد أمرًا، فهو لن يفعل شيء إلا إذا كان يحبه، ولن يتكلم إذا لم يريد، فيجب الحرص على ما يلي:

  • يجب الحرص على تدريب الطفل المتوحد على تنفيذ الأوامر التي تطلب منه بشكل يومي وزيادة صعوبتها شيئًا فشيئًا، حتى الوصول إلى الأوامر المركبة مثل: أن يذهب لغرفته ويحضر الكتاب من درج المكتب.
  • يتعامل والديه معه بشكل أكثر حزمًا إذا رفض تنفيذ أمر ما.
  • يجب أن يدرب بشكل يومي على الجلوس لمدة لا تقل عن نصف ساعة لا يفعل فيها أي شيء.
  • يتعمد الوالدين إعطاء الأوامر باستمرار ليعتاد على طاعتهما.
  • استخدام الأشياء الذي يحبها الطفل المتوحد كمحفز له للحصول عليها عند تنفيذ طلب ما منه.

كما ينبغي مراعاة الحفاظ على استقلالية شخصية الطفل، حتى لا تجعله الأوامر ضعيف الشخصية لا يمكنه إلا أن ينفذ ما يُطلب منه، لذا يجب الموازنة في الأوامر، وأن تكون بطريقة حازمة ولكن لطيفة، فهو يشعر كما نشعر وأن تؤمر طوال الوقت ويُطلب منك التنفيذ لهو أمر غير محبب.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: ما هو طيف التوحد وما هو أسبابه

هكذا نكون قد ذكرنا طرق تدريب طفل التوحد في المنزل، والتواصل معه بشكل صحيح، ومساعدته في التواصل مع الآخرين والتأقلم على وضع جديد، وتوضيح الأمور التي تجعل الطفل أكثر عدوانية، والبيئة التي يجب أن يعيش فيها الطفل المتوحد، وطرق زيادة العاطفة عنده لمن حوله حتى وصلنا أخيرًا إلى طرق تعديل السلوك لدى الطفل المتوحد.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.