اسم دواء طارد للبلغم للرضع

اسم دواء طارد للبلغم للرضع فعال وجيد، وذلك لأن مناعة الطفل الرضيع تكون منخفضة جدًا، الأمر الذي يؤدي إلى تكرار إصابته بنزلات البرد والأنفلونزا، لذا يجب على الأم أن تلتزم بطرق الوقاية التي تحمي الطفل من الإصابة بهذه الأمراض، وسوف نستعرض اليوم من خلال موقع زيادة أفضل اسم دواء طارد للبلغم للرضع، بالإضافة إلى بعض الطرق الوقائية.

اسم دواء طارد للبلغم للرضع

توجد أدوية متعددة فعالة في علاج البلغم عند الرضع، حيث تعمل هذه الأدوية على زيادة إفرازات السوائل في الشعب الهوائية، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل لزوجة المخاط مما يسهل إخراجه والتخلص منه، لذا سوف نتعرف على أفضل اسم دواء طارد للبلغم للرضع من خلال السطور القادمة:

1-  دواء برومهيكسين طارد للبلغم

اسم دواء طارد للبلغم للرضعإشارة إلى اسم دواء طارد للبلغم للرضع نذكر دواء برومهيكسين الذي يمكن استعماله دون وصفة طبية، وذلك لأنه يعمل على تخفيف لزوجة البلغم، كما أن هذا الدواء يساعد على تهدئة السعال عند الرضع بشكل فعال، بالإضافة إلى أنه يعمل على إذابة البلغم.

من الممكن استخدام هذا  للأطفال الرضع من عمر 1 – 5 أعوام، وذلك بمقدار 4 ميلغرام مرتين في اليوم، أما عن الجرعة المناسبة للأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين 5 – 10 أعوام فتكون 4 ميلغرام ثلاث مرات في اليوم، ولكن يفضل قبل استخدام هذا الدواء استشارة الطبيب أو الصيدلي، لأنه مثل أي دواء ينتج عنه بعض الآثار الجانبية، والتي تتمثل في الآتي:

  • ألم في المعدة، غثيان.
  • الإصابة بالإسهال.
  • عسر الهضم.

اقرأ أيضًا: أفضل دواء للكحة الجافة

2- شراب أمبروكسول لطرد البلغم

اسم دواء طارد للبلغم للرضع

يتم استعمال شراب أمبروكسول لعلاج مشكلة البلغم عند الأطفال الرضع، وذلك لأنه فعال في علاج السعال أيضًا الناتج عن تراكم البلغم في الشعب الهوائية، وفاعليته تظهر بمرور 30 دقيقة من تناوله، ويلزم التنويه أنه يجب استخدام الملعقة التي تأتي مع الدواء، وذلك كي تتمكن إعطاء الطفل الجرعة المناسبة لعمره.

سوف نتعرف على جرعات شراب أمبروكسول التي تتناسب مع عمر الطفل من خلال الآتي:

  • الجرعة المناسبة للأطفال من عمرة شهرين حتى عمر سنتين: هي ½ ملعقة مرتين على مدار اليوم.
  • مقدار جرعة الطفل من عمر 2 – 5 سنوات: 1/2 ملعقة 3 مرات على مدار اليوم.
  • الجرعة المناسبة للأطفال من عمر 5 سنوات وأكثر: ملعقة واحدة 2 – 3 مرات يوميًا.

3- دواء PROSPAN لطرد البلغم

اسم دواء طارد للبلغم للرضع

يعتبر دواء Prospan من أفضل الأدوية الفعالة في علاج البلغم والسعال، والتي تعمل على تخفيف الاحتقان المخاطي وطرد البلغم، وتقليل حدة السعال وتهدئته بشكل فعال، وذلك لأنه يحتوي على ورق اللبلاب، بالإضافة إلى أنه مكون من مواد طبيعية، ولا يحتوي على السكريات أو الأصباغ  أو الغلوتين ، ومن الممكن استعماله للرضع بشكل آمن.

لذا عند ذكر أفضل اسم دواء طارد للبلغم للرضع يمكن النصح هذا بهذا الدواء، والجرعة المعتادة منه دواء بروسبان هي: يعطى مقدار 5 مل ثلاث مرات يوميًا للأطفال من عمر ست أعوام وأكثر، أما الجرعة المعتادة الأطفال الذين تراوح أعمارهم من سنتين وحتى ست سنوات هي ثلاث مرات يوميًا بمقدار 2.5 مل.

اقرأ أيضًا: أفضل دواء طارد للبلغم للكبار وللمدخنين

4- شراب بيكتال لطرد البلغم

اسم دواء طارد للبلغم للرضع

يتم استخدام هذا الدواء للتخفيف من السعال الجاف أو المصحوب بالبلغم المفرط عند الرضع، وخاصة خلال فترة النوم ليلًا، بالإضافة إلى أنه يعمل على تخفيف لزوجة البلغم، كما أنه من العلاجات الفعالة التي يمكن استخدامها في النزلات الشعبية والبرد.

يتم استعماله في علاج التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية، كما أنه فعال في علاج حالات الربو، وذلك لقدرته على تطهير مجرى التنفس من المخاط اللزج الذي يتراكم في حالات التهاب الجهاز التنفسي، والجرعة المعروفة للأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين 2 – 6 عام هي: ملعقة صغيرة من 1 – 2 مرات يوميًا.

أما الجرعة المقررة للأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين  6 – 12 عام هي: ملعقة واحدة من مرتين حتى ثلاث مرات يوميًا، ومن الضروري استشارة الطبيب قبل إعطاء هذا الدواء للطفل الرضيع لأنه مثله مثل أي دواء يؤدي إلى بعض الأعراض الجانبية التي تتمثل فيما يأتي:

  • قد يؤدي تناول هذا الدواء إلى احتباس في البول وانخفاض ضغط الدم،
  • حدوث خلل في التوازن، والإحساس بالدوخة.
  • من الممكن أن يصاب الطفل بأعراض حساسية مثل الإصابة بالطفح الجلدي والحكة، بالإضافة إلى الإصابة بفقر الدم الانحلالي.
  • قد يسبب هذا الدواء الرغبة في النوم.
  • الإصابة بألم في المعدة.

5- شراب بلسم طارد البلغم للرضع

اسم دواء طارد للبلغم للرضع

يعتبر شراب Balsam مكمل غذائي يعمل على علاج الكحة وتنقية الجهاز التنفسي من البلغم، وذلك لأنه يحتوي على خلاصة من المكونات الطبيعية، والتي تتمثل في: (أوراق الجوافة – أوراق الزعتر – أزهار التليو – زيت الشمر)، بالرغم من أنه يحتوي على مكونات طبيعية إلا إنه هناك الحالات التي لا يجب استعماله، وهي تتمثل فيما يلي:

  • لا يجب تناوله للأطفال الأقل من عمر أربع سنوات إلا تحت إشراف الطبيب.
  • لا يجب استعماله في حالة كان الطفل يعاني من التهاب في الجهاز البولي أو في الجهاز الهضمي.
  • وجود خلل في الغدة الدرقية.
  • من الضروري ألا تزيد مدة العلاج عن أسبوع، ويلزم ألا تقل المدة الزمنية بين الجرعات عن أربع ساعات.

طرق منزلية لعلاج البلغم عند الرضع

استكمالًا لعرض اسم دواء طارد للبلغم للرضع سوف نتعرف على بعض أفضل الطّرق التي تساعد على التخلص من البلغم، وهي وقاية الطفل الرضيع من الإصابة بالعدوى الفيروسية، والتي تتمثل في نزلات البرد والأنفلونزا، ويعتبر من أهم أعراضها تراكم البلغم والمخاطر في الشعب الهوائية للطفل.

لذا يجب على الأمهات اتباع بعض الطرق التي تساعد على وقايتهم، وذلك عن طريق إبعادهم عن المصابين بأي مرض معدي وعن المدخنين، وذلك لأن الفيروسات من الممكن أن تنتقل من خلال دخان السجائر.

بالإضافة إلى أنه يلزم إبعاد الأطفال عن اللعب أو لمس أدوات المصابين بالأمراض الفيروسية، والتي تتمثل في: (الأطباق – المناشف) وغير ذلك، وقد قامت الدراسات الأمريكية بالتحذير من استخدام الأدوية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.

لأنها تؤدي إلى إصابة الطفل بأعراض جانبية ضارة، تتمثل في: (زيادة معدل نبضات القلب – التشنجات) لذا هناك بعض الطرق الطبيعية التي يمكن أن تساعد على التخلص من البلغم عند الرضع بسهولة، وهي:

1- تنظيف أنف الطفل بمحلول الملح

يمكن استخدام بخاخ المحلول الملحي لتنظيف أنف الطفل الرضيع؛ وهذا لأنه يساهم في تخفيف كثافة البلغم، كما أنه يعمل على تنظيف ممرات الأنف من المخاط عند الرضع، الأمر الذي يساعد على تحسين عملية التنفس.

كما أن المحلول الملحي يساعد على تحريك البلغم الذي يسد مجرى الأنف، مما يسهل طرده من الأنف، وهكذا يتم التخلص منه بسهولة كبيرة، ومن الممكن أن يتم استخدام قطارة من الماء المالح ويتم وضعها 4 مرات يوميًا كي تتحسن حالة الطفل.

اقرأ أيضًا: أفضل دواء طارد للبلغم وموسع للشعب الهوائية

2- الاستحمام بالماء الساخن

يمكن للأم استعمال بخار الماء كي تساعد الطفل الرضيع على فتح الممرات الأنفية، الأمر الذي يسهل عملية التنفس على الطفل، ويمكن عمل هذه الطريقة من خلال إعطاء الطفل دش ساخن، أو تحويل الحمام إلى غرفة من البخار، ويتم ذلك من خلال غلق باب الحمام، وفتح الدش على الماء الساخن، وبعد امتلاء الحمام بالبخار، نقوم بإدخال الطفل إلى الحمام.

يبقى بالداخل لفترة لا تزيد عن ١٠ دقائق، الأمر الذي يساعد على تخفيف الاحتقان، وتسهيل طرد البلغم، بالإضافة إلى أنها تجعل الطفل الرضيع يسترخي.

3- ترطيب هواء غرفة الرضيع

يجب على الأم الحرص على ترطيب هواء غرفة الطفل الرضيع بشكل مستمر، الأمر الذي يساعد على ترطيب الممرات الهوائية عند الطفل، بالإضافة إلى أن مرطب الهواء له دور فعال في تقليل كثافة البلغم المتراكم، الأمر الذي يساعد على عملية التنفس عند الطفل.

4- رفع رأس الطفل خلال نومه

إن وضع وسادة تحت رأس الطفل الرضيع الذي يبلغ عام أو أكثر يساعد تصريف البلغم من مجرى الأنف، وعدم رجوعه إلى الحلق أو استقراره في الممرات الهوائية وتراكمه، لزم التنبيه أن هذه الطريقة لا يجب اتباعها مع الأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، كي لا يصابون بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

5- إعطاء الطفل المشروبات الدافئة

إن المشروبات الدافئة تساعد على تخفيف المخاط الذي يتراكم في المجرى الهوائي للطفل، الأمر الذي يساعد على إعطاء الطفل الاسترخاء والراحة اللازمة، بالإضافة إلى أن هذه المشروبات تساهم في ترطيب جسم الرضيع، ومن الممكن إعطاء الطفل الرضيع الذي يزيد عمره عن ستة أشهر بعض المشروبات الدافئة.

كما يمكن الأمهات إدخال شوربة الدجاج التي لها دور فعال وقوي في تقليل تراكم البلغم في الحلق؛ وهذا لأنها تحتوي الأحماض الأمينية التي تعمل بدورها على تنظيم عمل خلايا الدم البيضاء في الدم، مما يؤدي إلى طرد المخاط المتراكم بسهولة

6- توفير الراحة للطفل

من الضروري إذا كان الطفل الرضيع يعاني من  نزلة برد أو مرض فيروسي أن يحصل على وقت كافِ من الراحة والنوم الجيد، ويجب على الأم توفير هذا من خلال تهدئة الأجواء مع عندما يبدأ في النوم.

7- عمل مساج لصدر ورقبة الرضيع

إن قيام الأم بعمل مساج لصدر ورقلة الطفل الرضيع يساعد على تدفئة هذه المناطق، بالإضافة إلى التقليل من كثافة البلغم المتراكم في الحلق والصدر، ويمكن عمل هذا التدليك باستخدام المراهم التي تحتوي على مادة المنثول.

تجدر الإشارة أنه في حال لم يتحسن الطفل الرضيع أو في حال تضاعف الأعراض، يجب على الأم الذهاب لاستشارة الطبيب بشأن هذه المشكلة.

اقرأ أيضًا: دواء طارد للبلغم للكبار والصغار

تحذيرات هامة عند استخدام الأدوية الطاردة للبلغم للرضع

في إطار ذكر اسم دواء طارد للبلغم للرضع يجب العلم أن هذه الأدوية ينتج عن استعمالها آثار جانبية ضارة للطفل الرضيع، وخاصةً إذا كانت هذه الأدوية يتم استخدامها دون استشارة الطبيب، لذا يجب على الأمهات الحذر التام عند استعمال هذه الأدوية.

كما يجب اتباع المحاذير والتعليمات الواجبة قبل إعطاء الطفل أي دواء طارد للبلغم، وهذه التعليمات تتمثل فيما يأتي:

  • يجب التأكد من عدم معاناة الطفل من أي حساسية تجاه مكونات الدواء، وذلك لعدم تعرض الطفل الرضيع للحساسية.
  • يجب اتباع كافة الإرشادات التي يتم إرفاقها مع النشرة التي توجد داخل الدواء، والالتزام بطريقة الاستعمال والجرعة اللازمة.
  • من الضروري أخذ الاحتياط والحذر من استعمال أكثر من دواء يحتوي على المادة الفعالة ذاتها، وذلك لعدم تعريض الطفل لجرعة مفرطة من الدواء.
  • يجب عدم إعطاء الطفل الرضيع أي أدوية غير مخصصة للأطفال، أو من أدوية البالغين، لعدم تعريض الطفل للخطر.
  • من الضروري أخذ رأي الطبيب أو الصيدلاني قبل استعمال أي اسم دواء طارد للبلغم للرضع من الأدوية المذكورة بالأعلى، كما يجب سرعة استشارة الطبيب بسرعة في حال ظهر على الطفل أي أعراض جانبية أو رد فعل تحسسي.
  • يجب اختيار اسم دواء طارد للبلغم للرضع مزود بغطاء أمان، كما أنه يلزم إبقاء الدواء بعيد تمامًا عن متناول الأطفال، لأن الطفل قد يشرب الدواء دون علم الأم، مما يعرضه لخطر التسمم.
  • يجب الحرص على اتباع المعايير اللازمة لقياس جرعة الدواء، وذلك من خلال الملاعق المرفقة مع الأدوية، ولا يجب استعمال الملاعق التي تستخدم للأكل، وذلك لضمان إعطاء الطفل الرضيع الجرعة الصحيحة المعتادة.
  • من الضروري ألا تلجأ الأم لاستعمال أي اسم دواء طارد للبلغم للرضع بهدف تنويم الطفل الرضيع وتهدئته، وذلك لأنه هذا يؤدي إلى حدوث مخاطر وأعراض جانبية تعود على الطفل بالضرر.
  • يتم إعطاء جرعات الأدوية في الأوقات التي يستيقظ الطفل فيها، ولا يجب إيقاظ لإعطائه لأنه من الممكن أن يختنق.

هناك أدوية متعددة وفعالة لعلاج المخاط المتراكم عند الأطفال الرضع، لذا من الضروري معرفة أفضل اسم دواء طارد للبلغم للرضع، والالتزام بالتعليمات التي سبق التنويه إليها كي لا يتعرض الطفل إلى أي مخاطر.

قد يعجبك أيضًا