سبب صراخ الطفل المستمر على اختلاف مراحله العمرية

سبب صراخ الطفل المستمر فهو مشكلة شائعة يعاني منها كل أب وأم أثناء تربيتهم لأبنائهم، ويختلف السبب في صراخ الطفل حسب المراحل العمرية المختلفة، وغالبًا ما يحاول الوالدان معرفة السبب وراء هذا الصراخ لمحاولة تهدئته؛ حيث أن ترك الطفل يهدأ من تلقاء نفسه قد يسبب له أضرارًا نفسية وجسدية؛ لذا سوف نحاول من خلال مقالنا التعرف على سبب صراخ الطفل المستمر عبر موقع زيادة

سبب صراخ الطفل المستمر

يختلف سبب صراخ الطفل المستمر حسب المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل، وذلك على النحو التالي:

أولًا: في الشهور الأولى من عمر الطفل

في هذه المرحلة من عمر الطفل نجد أن الطفل قد يصرخ بسبب الأسباب التالية:

  • في حالة رؤية وجوه جديدة، ولكنه يهدأ عندما تطمئنه أمه بصوتها.
  • في حالة سماعه لأصوات عالية غير معتاد على سماعها.
  • في حالة الشعور بالجوع.
  • عندما يحتاج إلى تغيير الحفاظ.
  • التقلّبات الجوية التي تجعله لا يشعر بالارتياح.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن جميع هذه الأمور تكون الأم على دراية بها، فمثلًا تعلم الأم أن الشيء الذي تغير وجعل الطفل يصرخ هو ارتفاع صوت التلفاز، كما أنها تعرف مواعيد طعامه، ومواعيد تنظيفه وتغيير الحفاظ، ومتى يشعر الطفل بالبرد أو الحر، لذا فمجرد قيامها بإصلاح تلك الأمور، نجد أن الطفل يهدأ، ويتوقف عن الصراخ.

ثانيًا: في السنة الأولى من عمر الطفل

في هذه المرحلة من عمر الطفل، نجد أن الطفل يصرخ للتعبير عن مشاعره؛ لأنه لا يستطيع التعبير عنها بالكلام، ونجد أن الأم تعرف في هذه المرحلة سبب صراخ الطفل، وتحاول معالجة الأمر سريعًا ليتوقف عن البكاء؛ ومن هذه الأسباب على سبيل المثال ما يلي:

  • عندما تؤلمه أسنانه، فيقوم الطفل بوضع إصبعه في فمه مع الصراخ؛ حتى تعرف أمه ذلك.
  • عندما يسقط الطفل أرضًا وهو يحاول أن يخطو أولى خطواته، فيصرخ وهو واضع يده على ركبتيه؛ حتى تعلم أمه ذلك.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يجب على الأم في حالة عدم وجود سبب من الأسباب التي تعلمها وراء صراخ الطفل أن تلجأ إلى استشارة الطبيب؛ للتأكد من أن الطفل لا يعاني من مشكلة جسدية، تكون سببًا في صراخ الطفل.

نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة هذا المقال: كيفية التعامل مع الطفل العنيد والعصبي في عمر السنة والنصف

ثالثًا: من عمر سنتين إلى 4 سنوات

هذه المرحلة هي المرحلة التي تتكون فيها شخصية الطفل، حيث يحاول الطفل الاعتماد على نفسه، والاستقلال عن والديه، واكتشاف الأشياء من حوله، وتزداد قابليته للتعلّم وتقليد الآخرين، ومن أهم الأسباب التي تجعل الطفل يصرخ في هذه المرحلة هي:

  • في حالة عدم قدرة الطفل على الوصول إلى ما يريد، فيبدأ في الصراخ؛ حيث يعتقد أنه قد فشل، وقد يصعب على الأم والأب معرفة ما يدور بذهن الطفل ليتمكنوا من مساعدته؛ لذا يفضل أن تقوم الأم بالاقتراب من طفلها وعلى وجهها ابتسامة، وتطلب منه بهدوء أن يخبرها عن الشيء الذي يزعجه؛ حتى تستطيع مساعدته.
  • قدوم مولود جديد إلى العائلة، وشعور الطفل بأن والدته أصبحت منشغلة عنه بالمولود الجديد؛ لذا يلجأ الطفل للصراخ؛ لكي يلفت نظر أمه له وأنه يحتاجها؛ لذا يجب على الأم أن تحاول تنسيق وقتها بين أبنائها.
  • يلجأ الطفل للصراخ للحصول على الشيء الذي يريده، مثل الصراخ من أجل شراء لعبة، أو نوع من الحلوى، وقد يرفض الوالدان تلبية رغبته مرة وأخرى، ولكنهم قد يشعرون بالخجل من نظرات الناس لهم، فيلجِؤون إلى تلبية رغبته، وهذا تصرف غير صحيح؛ حيث سيلجأ الطفل إلى أسلوب الصراخ دائمًا عندما يرغب في الحصول على أي شيء، والحل في هذه الحالة هو تجاهل صراخ الطفل، ومحاولة لفت انتباه الطفل إلى شيء أخر.

نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة هذا المقال: سبب بكاء الطفل المفاجئ وهو نائم وكيفية تهدئته

أضرار صراخ الطفل

في حالة إذا كان الطفل كثير الصراخ، والأم تتركه دائمًا ليهدأ من تلقاء نفسه دون أن تحاول معرفة سبب صراخه، فسوف يؤدي ذلك إلى:

  • تغيرات سلوكية للطفل، يمكن أن تؤثر على نموه العقلي والنفسي، مثل ضعف الثقة بالنفس، السلوك العنيف، ضعف الأداء المدرسي، وذلك بسبب تعرض الطفل لضغط عصبي بسبب كثرة الصراخ، دون محاولة الأم معرفة سبب صراخه، وتركه يهدأ من تلقاء نفسه.
  • ضعف الجهاز المناعي للطفل، واضطراب النوم؛ نتيجة إفراز هرمون الكورتيزون بشكل مستمر.
  • اضطراب السلوك العاطفي والاجتماعي لدى الطفل، نتيجة احساسه الدائم بفقد الأمان والاحتواء.

نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة هذا المقال: متى يقل بكاء الطفل الرضيع وكيفية التعامل معه

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال وذلك بعد أن تم توضيح كافة المعلومات عن سبب صراخ الطفل المستمر وأضراره، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.