آلام الظهر والبطن في بداية الحمل

آلام الظهر والبطن في بداية الحمل تؤدي إلى إثارة الخوف والقلق عند غالبية النساء الحوامل؛ وذلك لحرصهن الشديد على سلامة الحمل، ونجد أن هذه الآلام تعاني منها الحوامل طوال فترة الحمل.

لذا سوف نتعرف من خلال موقع زيادة على كافة المعلومات الهامة التي تدور حول أسباب الشعور بآلام الظهر والبطن في بداية الحمل

آلام الظهر والبطن في بداية الحمل

تعتبر آلام الظهر والبطن في بداية الحمل من الأشياء الطبيعية التي تُصيب النساء الحوامل خلال بداية مرحلة الحمل، ولكنها قد تكون مؤشرًا لمشكلة ما تواجهها المرأة الحامل.

لذا يجب على الحامل عندما تشعر باي ألم يسبب لها عدم الشعور بالراحة سرعة استشارة الطبيب المعالج لها، فيما يلي سوف نتعرف على أسباب الشعور بوجع أسفل الظهر والبطن في أولى فترات الحمل.

اقرأ أيضًا: هل ألم أسفل الظهر والبطن من علامات الحمل

1- أسباب ألم الظهر عند الحامل في بداية الحمل

في إطار عرض أسباب ألم الظهر عند الحامل في بداية الحمل سوف نتعرف على مسببات ألم الظهر، وهل هو شيء طبيعي أم مثير للقلق؟ حيث يُعتبر ألم الظهر من الأمور الغير معتادة أن تحدث للحامل في بداية الحمل.

بل هذه الآلام في الغالب تصيب السيدات بدايةً من الشهر الخامس، وحتى أواخر شهور الحمل، وسوف نتعرف على أسباب إصابة المرأة الحامل بآلام الظهر من خلال الآتي:

  • التغييرات الهرمونية التي تحدث للمرأة خلال فترة الحمل، وذلك لأن إنتاج هرمون البروجسترون بكثرة خلال بداية الحمل يؤدي إلى ارتخاء العضلات والأربطة في جسم المرأة الحامل.
  • زيادة وزن المرأة الحامل في بداية الحمل التي تحدث بسبب تغير الهرمونات بجسدها، من أسباب الشعور بألم في الظهر.
  • التوتر والضغط النفسي الذي يصيب المرأة الحامل خلال بداية الحمل، من أسباب الإصابة بألم الظهر.
  • في حال كان عنق الرحم عند المرأة الحامل مفتوح، فإن هذا الأمر يؤدي إلى الشعور بألم شديد في الظهر، وقد يسبب هذا إلى خطر الإجهاض.
  • انغراس البويضة في جدار الرحم يؤدي إلى الإصابة بألم في الظهر يشبه آلام الدورة الشهرية.
  • قد يكون هذا الألم ناتج عن إصابة الحامل بالإمساك في بداية الحمل.
  • القيام بالأعمال المنزلية خلال فترة الحمل الأولى، مثل: الوقوف لفترات طويلة، حمل الأشياء الثقيلة، يؤدي إلى الشعور بألم أسفل منطقة الظهر.
  • إذا كانت المرأة الحامل تعاني من مشاكل في الغضاريف أو الإصابة بالديسك، فإن هذه المشاكل تزيد من ألم الظهر خلال بداية فترة الحمل.
  • بدء الرحم في الاتساع يؤدي إلى الضغط على الظهر، ويسبب الألم.
  • الإصابة بالتشنجات العضلية.

2- أسباب ألم البطن عند الحامل في بداية الحمل

استكمالًا لعرض آلام الظهر والبطن في بداية الحمل سوف نتعرف على الأسباب العلمية لوجع البطن خلال فترة الحمل الأولى، وهل يعتبر هذا من الأعراض المقلقة أم لا؟ إليكم هذه الأسباب فيما يلي:

  • يحدث الألم المتقطع في منطقة أسفل البطن بسبب تمدد الأربطة واتساع عضلة الرحم، مما يسبب ألمًا في أسفل منطقة البطن.
  • قد يكون هذا الألم الذي تشعر به المرأة الحامل بسبب الانتفاخ الذي يحدث نتيجة اضطرابات القولون.

اقرأ أيضًا: أسباب آلام الظهر عند الحامل في الشهور الأولى

أعراض آلام الظهر والبطن في بداية الحمل

يوجد العديد من الأعراض والعلامات التي تصيب الحامل بشكل غير محتمل، بالتالي يستوجب عليها استشارة الطبيب حتى يصف لها العلاج المناسب لحالتها الصحية، ويخبرها بالسلوكيات التي ينبغي تجنبها في مراحل الحمل الأولى.

حيث إن إصابة الحامل بألم في الظهر خلال الشهور الأولى قد لا تستوجب استشارة الطبيب، إلا أنه إذا رافق هذا الألم أعراض معينة، يجب استشارة الطبيب فورًا، إليكم هذه الأعراض من خلال التالي:

  • الإصابة بألم شديد قوي لا تقدر المرأة على تحمله.
  • ارتفاع درجة الحرارة الشديد.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • الشعور بوخز في الأطراف.
  • الإصابة بتقلصات مع ألم الظهر.
  • دوام هذا الألم لمدة تزيد عن أسبوعين.

بعد أن ذكرنا أسباب آلام الظهر والبطن في بداية الحمل سوف نتعرف على بعض الأعراض الإضافية التي إذا أصابت المرأة الحامل تشير إلى مخاطر كثيرة، إليكم هذه الأعراض فيما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة أو الإحساس بتقلصات وانقباضات حادة.
  • ألم شديد عند التبول.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم (الحمى).
  • خروج سائل من المهبل.

نصائح للوقاية من ألم الظهر في بداية الحمل

في إطار عرض مسببات تشنج الظهر وألم البطن في مراحل الحمل المبكرة سوف نتعرف على أهم النصائح التي تساعد على تقليل الألم الناتج عن الحمل أو الوقاية منه، وإليكم هذه النصائح فيما يلي:

  • النوم أو الجلوس في الوضع المناسب: حيث إن جلوس المرأة في وضع مناسب عند عملها أو نومها يساعد على تقليل ألم الظهر، مثال على ذلك: يجب على الحامل النوم على جانبها مع وضع وسادة بين الركبتين.

كما يمكن عند الجلوس وضع وسادة قطنية أسفل الظهر لدعمه مع وضع القدمين على مسند لرفعهما عن الأرض، هذا الأمر يساعد على الجلوس بشكل مستقيم.

  • ممارسة التمارين الرياضية: حيث إن ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري ومنتظم يساعد على تقوية العضلات، وتعزيز مرونة العظام، ذلك لأن الرياضة تقلل من الضغط على العمود الفقري.

حيث توجد تمرينات آمنة للسيدات الحوامل، والتي تتمثل في: السباحة – ركوب الدراجات الثابتة – المشي).

  • استخدام الحرارة والبرودة: من الأمور التي تساعد على تخفيف ألم الظهر، فتقوم المرأة بعمل كمادات باردة، مثل وضع كيس من الثلج الملفوف في منشفة أو قطعة قماش قطنية على المنطقة التي تؤلمها، وذلك لمدة 20 دقيقة يوميًا.

بعد الاستمرار على هذه الكمادات يومين أو ثلاثة، يتم تبديل الكمادات الباردة بالدافئة، حيث يتم وضع وسادة تسخين على المنطقة المؤلمة، ولا يجب عمل هذه الطريقة إلا بعد استشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الأسبوع الأول

إرشادات لتقليل ألم البطن خلال بداية الحمل

بعد أن ذكرنا أسباب آلام الظهر والبطن في بداية الحمل سوف نتعرف على بعض النصائح والإرشادات التي تساعد على الحد من آلام البطن خلال بداية الحمل، إليكم هذه النصائح فيما يلي:

  • عند شعور المرأة بألم البطن يمكن أن تنحني إلى الأمام لتخفيف حدة الألم.
  • الحرص على شرب كميات كثيرة من السوائل، للمساعدة على إبقاء الحسم رطبًا، وتخفيف ألم البطن.
  • أخذ قسطًا كافيًا من الراحة.
  • الحفاظ على وزن صحي خلال فترة الحمل.

أسباب آلام الظهر والبطن في بداية الحمل متعددة، ومن أهم هذه الأسباب هو التغير الهرموني الذي يطرأ على جسم المرأة الحامل، وقد يكون هذا الألم خطيرًا في بعض الحالات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.