الأدوية الممنوعة لمرضى الربو

الأدوية الممنوعة لمرضى الربو نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن مرض الربو من الأمراض الصدرية المزمنة التي يعاني منها الكثيرين نتيجة الالتهاب المتكرر في الشعب الهوائية التي يسبب ضيق مجرى الهواء في الصدر مما يقلل أو يمنع تدفق الهواء للرئتين مما يسبب ضيق التنفس في شكل نوبات متكررة يصحبها صوت صفير في الصدر.

وعلى الرغم من أن مرض الربو مرض تم اكتشافه منذ سنوات إلا أنه حتى الآن لم يوجد علاج له ولكن هناك طرق لتخفيف حدته وبعض العلاجات التي تساعد في تخفيف نوباته وآلامه فقط، كما أنه هناك بعض الأدوية الممنوعة على مرضى الربو والتي قد تسبب تهيجاً للشعب الهوائية مما يسبب مضاعفات لمرضى الربو نتناول تفاصيل أكثر عن المرض وسبل علاجه عبر هذا المقال.

الأدوية الممنوعة لمرضى الربو

  • إن الجهاز التنفسي من الأجهزة شديدة الحساسية بالنسبة للأعراض الجانبية لمعظم الأدوية إذ أن أغلب المسكنات والمضادات للالتهابات العصبية وغيرها تكون على الأغلب من نصيب الجهاز التنفسي ومن هنا تأتي الخطورة بالنسبة لمرضى الربو.
  • فعند التطرق للحديث عن المسكنات لابد من توجيه الضوء على مضادات الالتهابات اللاستيرويدية لأن تلك المجموعة بالكامل تستخدم في أغلب حالات الحمى لتسكين الآلام الناتجة عنها.
  • إلا أنها غير مناسبة مطلقاً لمرضى الربو إذ أنهم يحملون حساسية لتلك المادة بنسبة من 10 إلى 20 %، والتي ينتج عنها نوبات ربو خطيرة قد تؤدي إلى الوفاة.
  • كذلك الاسبرين والذي يحمل نفس المادة حيث ثبت علمياً أن من 30 إلى 40 % من مرضى الربو يعانون من الحساسية للاسبرين فيسبب لهم الشعور بالاختناق والنهجان الشديد وسيلان الأنف وأعراض الربو العادية مثل ضيق شديد بالتنفس.
  • أيضاً الأيبوبروفين والذي يستخدم كخافض حرارة ومسكن للآلام والذي ثبت فعاليته على مستوى العالم.
  • ولكن بالنسبة لمرضى الربو فيعد الإيبوبروفين من الأدوية الممنوعة لهم لأنه يسبب تورم للوجه ومغض في البطن وطفح جلدي وضيق تنفس شديد ترافقه كحة متواصلة وتبدأ تلك الأعراض بالظهور تباعاً بعد تناول الإيبوبروفين بساعات فقط.
  • أما عن سبب حساسية مرضى الربو لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية جميعها فيرجع إلى فكرة عملها حيث أن تلك المضادات تعمل في الأساس على تثبيط إنزيمات الأكسدة في الحلق وزيادة إفراز مواد اللوكوترايين مما يتسبب في تشنج الشعب الهوائية وتضخم القصبة ومجاري الهواء.
  • أما عن المجموعة الناركوتية فهي تلي المجموعة السابقة في الخطورة على مرضى الربو ولا ينصح بها مرضي الربو الذين يعانون من نوبات شديدة لأنها تتسبب في إبطاء التنفس مما يشكل خطورة كبيرة عليهم، ولكنها تعتبر آمنه بشكل ما على مرضى الربو من الدرجة الضعيفة.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: هل بخاخ الربو يفطر الصائم

الأدوية المسموحة لمرضى الربو

أما في حالة البحث عن بدائل آمنة للمسكنات على مرضى الربو فيجب التوجه بالحديث إلى الباراسيتامول حيث أنه يعد من المسكنات ذات الفعالية العالية على مرضى الربو لتخفيف الآلام التي يسببها ضيق التنفس وتضحم القصبة الهوائية بالصدر.

أما عن الأدوية التي تساعد في تهدئة نوبات الربو هي ما تساعد في علاج الربو المزمن وهي غالباً أدوية تستخدم يومياً وهي:

  • استنشاق كورتيكوستيرويد بالبخاخ أو المنشقة: وتعمل على تقليل نوبات الربو ومخاطرها على المدى الطويل ولكنها لا تؤثر على الأعراض في الحالات الشديدة والحادة.
  • بيتا 2 طويلة المدى: هذا الدواء يستخدم لتوسيع الشعب الهوائية وتقليل احتمالية حدوث نوبات حادة.
  • كرومولين وندوكروميل: وتستخدم لتقليل احتمالية تعرض المريض للإصابة بنوبات الربو أثناء ممارسته للرياضة أو عند التعرض لمهيجات الربو.
  • ضوابط لويكوتريان: هذا الدواء يستخدم لكبح المواد التي تسبب في تكون الالتهابات في المجاري والشعب الهوائية والتي يطلق عليها اللويكترين.
  • خطة علاج الربو بشكل عام في أغلب الحالات بالإضافة إلى الأدوية المذكرة تشمل تجنب مثيرات الربو ومسبباته من الأساس، فحالات الربو وعلى الرغم من تشابهها في أغلب الأعراض إلا أنها تختلف من شخص لآخر.
  • كذلك الربو يعد من الأمراض المتغيرة والتي تتغير بتغير الفصول مثلاً أو المكان المحيط بالمريض أي أن هناك عدة عوامل أخرى تساعد في علاج الربو إلى جانب الأدوية والمسكنات.

وبعد معرفة الأدوية الممنوعة لمرضى الربو يمكن التعرف على المزيد من خلال: علاج الربو بالأعشاب مجرب ومضمون وآمن وفعال

عوامل أخرى لعلاج وتهدئة نوبات الربو

هناك بعض العوامل الأخرى يجب أخذها في عين الاعتبار إلى جانب العلاج المستخدم سواء كان طويل المدى أو قصير المدى مثل:

أكياس الثلج، الكمادات الدافئة، ممارسة الرياضة، النظام الغذائي، تجنب التدخين والمدخنين، تمارين اليوجا كلها أمور تساعد على تخفيف الألم والشعور بالإجهاد وتساعد في تحسين التنفس بشكل عام.

أما عن محاولات السيطرة على المرض فتكون بإتباع الآتي:

  • مراقبة الأعراض دائماً والخضوع الدائم تحت إشراف الطبيب
  • الحرص على تناول الأدوية ذات المدى الطويل والتي تقلل نسبة الإصابة بنوبات الربو الحادة.
  • سرعه اللجوء لأدوية المدى القصير في حالات الطوارئ.
  • عدم التعرض للدخان الكثيف أو الملوثات ومحفزات الربو بشكل عام وتجنب التواجد بأماكن مغلقة غير جيدة التهوية لفترات طويلة.

ولا يفوتك التعرف على المزيد عبر: اعراض الربو عند الاطفال ومتى يجب زيارة الطبيب

أسباب واحتمالية الإصابة بمرض الربو

  • تعد أسباب مرض الربو غير واضحة بشكل كامل حتى الآن لأنه يمكن لشخصين التواجد في بيئة واحدة بنفس الظروف ويصاب أحدهما بالربو والآخر لا، فمن المرجح أن أسباب الإصابة تكون مختلطة أي أنها أسباب بيئية ووراثية نظراً لان العوامل التي تحفز الربو مختلفة من شخص لآخر مثل التعرض ل لقاح الزهر وذرات الغبار والحشرات.
  • تلوث في مجري التنفس نتيجة لنزلات البرد المتكررة، التعرض باستمرار هواء شديد البرودة، انفعالات شديدة وبشكل مستمر لفترات طويلة، بعض المواد الحافظة التي تضاف للأطعمه، حساسية لبعض الأطعمة وخاصة الرخويات.

أما عن احتمالية خطر الإصابة فتكون للأسباب التالية:

  • السكن في منطقة مدنية ذات كثافة عالية من السكان
  • تاريخ مرضي سابق في العائلة
  • وزن مفرط أو صغير عند الولادة
  • التدخين السلبي
  • التعرض للكيماويات والإشعاعات الضارة مثل العمل في المصانع

تشخيص الربو وأنواعه

يتشابه الربو في أعراضه مع العديد من الأمراض الصدرية الأخرى مثل التهاب الشعب أو الالتهاب الرئوي وأي أمراض أخرى تصيب مجري التنفس، ولتشخيص الربو يتم عمل فحص الرئتين حيث يتم تحديد كمية الهواء الداخل والخارج أثناء التنفس وتشمل اختبارات وظائف الرئتين:

  • فحص مقياس التنفس: والذي يقيس انقباض وانبساط الشعب الهوائية وقياس كمية الهواء بعد عملية الشهيق والزفير.
  • قياس ذروة الجريان: وهو عبارة عن جهاز يكشف عن التغيرات الطفيفة التي تحدث في الرئتين وحتى قبل ظهور الأعراض.

وتجرى تلك الاختبارات قبل وبعد استخدام موسعات الشعب الهوائية لفتح مجرى التنفس بشكل جيد.

وبعد قياس قدرة الرئتين يشخص الربو على حسب شدته  وأعراضه ونوعه من الأنواع الآتية حيث ينقسم الربو على حسب شدته إلى أربع أنواع هي:

  • خفيف متعاقب: وهو يحمل أعراض خفيفة من يوم إلى يومين في الشهر.
  • ثابت “دائم”خفيف : أعراض أكثر من مرتين أسبوعياً ولكن ليس أكثر من مرة يومياً.
  • ثابت “دائم” معتدل: أعراض مرة في اليوم وتتكرر أسبوعياً.
  • ثابت “دائم” شديد: وأعراضه تتكرر يومياً أكثر من مرة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم الأدوية الممنوعة لمرضى الربو وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. ايمان حمادي يقول

    استفدت من قراءة هذه الصفحة ولكن لدي سؤال هل البروفين لالم الراس يوثر على مريضين الربو