أفضل حبوب حساسية للحامل 

أفضل حبوب حساسية للحامل يمكن أن تتناولها دون التأثير على صحة الجنين لابد أن يحددها الطبيب المختص حيث لا يمكن للحامل تناول الأدوية الطبية إلا تحت إشراف طبي لتجنب الأثار السلبية التي قد تصيبها هي أو جنينها، حيث هناك العديد من الأدواية الممنوعة في فترة الحمل لما لها من آثار خطيرة على صحة الجنين، لذلك سنتعرف في المقال التالي عبر موقع زيادة على أفضل حبوب لعلاج الحساسية قد رشحها الإطباء يمكن أن تتناولها الحامل بشكل آمن عبر موقع زيادة.

أسباب الإصابة بحساسية الحمل 

تتعرض المرأة للإصابة بالحساسية خلال فترة الحمل نتيجة حدوث التالي:

  • زيادة معدل هرمون البروجيستيرون عن الطبيعي خلال هذه الفترة داخل جسمها، وهو ذو تأثير سلبي على كفاءة عمل الكبد حيث يقلل من إفراز العصارة الصفراء ذات الأهمية الكبيرة في عملية إذابة الدهون في الإثنى عشر والأمعاء. 
  • الأمر الذي ينتج عنه ترسب الأملاح المتواجدة داخل المرارة في مجرى الدم بكمية كبيرة، مما يتسبب في الإحساس المستمر بالرغبة في الحكة في بعض الأماكن المحددة بالجسم ومنها باطن القدم والكف. 
  • وقد تصل الحكة إلى الوجه ومنطقة الرقبة والذراعين مع ازدياد حدتها، هذا بالإضافة إلى حدوث تغيير في لون البول إلى اللون الغامق. 
  • وقد تتأثر بشرة المرأة الحامل فتبدو شديدة الشحوب بسبب ضعف القوة الأدائية للكبد مما يؤدي لارتفاع معدل تخثر الدم، وقد تتفاقم الحالة للأسوأ في حدث نزيف حاد خلال عملية الولادة. 

أسباب  ثانوية تزيد من فرص إصابة الحامل بالحساسية

  • الزيادة المفرطة في الوزن. 
  • أن تكون المرأة حامل في تؤام. 
  • وجود تاريخ مرضى داخل العائلة بكثرة الإصابة بالحساسية. 
  • حدوث الإصابة للأم قبل بدء الحمل يزيد من تعرضها للإصابة مرة أخرى عند حدوث الحمل بمقدار يصل إلى إثنى عشر ضعفًا. 
  • كما قد تتم الإصابة للحامل بحساسية الأنف والتي تتمثل في وجود التهاب داخل الأغشية المخاطية بها، ولكن عادةً ما تكون الإصابة بهذا النوع من الحساسية خلال موسم الربيع بسبب انتشار حبوب اللقاح وكثرة تواجد الأتربة في الهواء. 
  • بالإضافة إلى الإصابة بحساسية العين والتي تعد من أنواع الحساسية الموسمية كذلك.
  • لذلك يجب الحرص على تناول أفضل حبوب حساسية للحامل عند ظهور أي من الأعراض الدالة على حدوث الإصابة لتفادي مواجهة مشاكل أكبر. 

اقرأ أيضًا: كيف اتخلص من حساسية الحمل

أفضل حبوب حساسية للحامل 

أفضل حبوب حساسية للحامل

  • من الضروري اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة عند قيام الحامل بتناول أي نوع من الأدوية على وجه العموم، وخاصةً تلك المرتبطة بالحساسية لما تحتويه من مواد قد تكون ذات تأثير سلبي على المرأة أو الجنين.
  • تعد أفضل حبوب حساسية للحامل هي حبوب دواء زيرتك التي تنتسب لمجموعة أدوية الجيل الثاني المضادة لمادة الهيستامين. 
  • حيث يتم استخدامها كعلاج لمعظم حالات الحساسية ومنها حساسية الصدر وحساسية الجلد وحساسية العين والأنف. 
  • يمتاز هذا الدواء بالآمان التام على الحامل وطفلها عند استخدامه خلال هذه الفترة، حيث تكون الجرعة المناسبة له هي قرص واحد فقط في اليوم في المساء مع إمكانية زيادة الجرعة إلى قرصين في حالات الإصابة الشديدة. 
  • كما يعتبر من الأدوية التي يقل ظهور أعراض جانبية عند تناولها ومنها عدم تسببه في الشعور بالنعاس بنسبة كبيرة مثل باقي الأدوية المخصصة لعلاج الحساسية. 
  • من دواعي استخدامه التخلص من الإكزيما والحكة، كما يقضي على تورم الوجه الناتج عن الحساسية بالإضافة إلى منع ظهور قشرة على النسيج الخارجي للجلد. 
  • بجانب أنه يمنع سيلان الأنف ويزيل الاحمرار داخل العين في حالة الإصابة بحساسية العين. 
  • يساعد الدواء بشكل كبير في سرعة زوال أعراض البرد الشديد والإنفلونزا.

اقرأ أيضًا: أفضل أنواع الفيتامينات للحامل

طرق الوقاية من الحساسية للحامل 

المرأة الحامل تقل مناعتها بشكل كبير أثناء تلك الفترة مما يجعلها عرضة للإصابة بكثير من الأمراض، لذلك يجب الحرص على اتباع طرق الوقاية التالية لتجنب الإصابة بالحساسية:

اعتماد نظام صحي ومتوازن

  • يفيد هذا النظام صحة الجسم بشكل عام خاصةً لاحتياج الحامل للعديد من الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي تعمل على تقوية جهاز المناعة لديها. 
  • قبل الشروع في استعمال أفضل حبوب حساسية للحامل عند ظهور الإصابة، يمكن تجنب ذلك من طريق قيام الحامل بالاعتماد على المكملات الغذائية ومن أهمها حمض الفوليك بشكل تام في أول ثلاث شهور من الحمل، بالإضافة إلى تدعيم نظامها الغذائي بكمية كافية من الحديد والكالسيوم ابتدادً من الشهر الرابع للحمل وحتى موعد الولادة. 
  • لا يجب التغافل عن شرب الكمية المناسبة من الماء التي تصل إلى أكثر من ثمانية أكواب خلال اليوم الواحد، حيث يعمل ذلك على إمداد الجسم بالترطيب الضروري له لتجنب الإصابة بجفاف الجلد، كما يجب منع تناول الأغذية السريعة الممتلئة بالدهون الضارة. 

استعمال الملابس القطنية

  • من المعرف أن الملابس المصنوعة من الألياف الصناعية غير الطبيعية تزيد من تهيج البشرة، لذلك يفضل أن تعتمد المرأة الحامل خلال هذه الفترة على ارتداء كل ما هو طبيعي ومصنع من القطن اللطيف على البشرة. 
  • بالإضافة إلى الاستحمام بالماء الفاتر بشكل يومي والاهتمام بكل ما يتعلق بإجراءات النظافة الشخصية. 

الابتعاد عن مثيرات الحساسية

في حالة وجود حساسية مسبقة لدى الحامل تجاه نوع معين من الطعام أو الروائح وخلافه، يجب عليها الحرص خلال هذه الفترة على الابتعاد عن كل هذه المثيرات، مع تناول أفضل حبوب حساسية للحامل يتم وصفها من قبل الطبيب المختص، بجانب استخدام محلول ملحي لتنظيف الأنف بشكل دوري به. 

ممارسة التمارين الرياضية

تساعد ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة خلال اليوم من تعزيز نشاط الدورة الدموية بشكل كبير، ويعود ذلك بتأثير إيجابي على تخفيف حدة الأعراض الناتجة من الإصابة بالحساسية، مع الحذر في اختيار نوعية التمارين الرياضية التي تتناسب مع سلامة وأمان الحامل.

نظافة المكان 

  • تأتي درجة نظافة المكان الذي تتواجد فيه الحامل في المراتب الأولى بين العوامل التي تقي من الإصابة بحساسية الحمل. 
  • حيث أن الأتربة العالقة بالمفروشات أو السجاد تؤدي إلى زيادة إصابة الحامل بحساسية الأنف. 
  • كما يلزم تعرض المكان لأشعة الشمس خلال فترات الصباح، حيث تساعد على قتل الجراثيم والميكروبات وجميع مسببات الحساسية الغير مرئية. 

تجنب التعرض للشمس 

وخاصةً لفترات طويلة خلال أيام الصيف شديدة الحرارة، نتيجة تأثير أشعة الشمس المهيج للبشرة بصفة عامة مما يؤدي لظهور أعراض الحساسية ومنها احمرار الجلد والشعور بالحكة. 

اقرأ أيضًا: كيف نعالج هبوط الضغط عند الحامل بالطرق الطبيعية

أفضل أدوية الحساسية آمنًا على الحامل

إليكم فيما يلي الأدوية الأكثر فاعلية وفي نفس الوقت آمنة تمامًا على المرأة الحامل والجنين عند استخدامها خلال مدة الحمل. 

الأدوية المضادة للهيستامين 

  • تعتبر أفضل حبوب حساسية للحامل حيث أنها ذات فاعلية كبيرة في علاج كافة الأعراض المرضية المصاحبة للإصابة مثل انتفاخ أو تورم الوجه والأقدام بالإضافة إلى القضاء على الشعور بالحكة. 
  • ويتم تقسيم هذا النوع من الحبوب إلى ثلاثة أجيال، يتم استخدام كل جيل منها على حسب شدة الأعراض الناتجة عن الحساسية، مع الأخذ في الاعتبار طبيعة الشخص المريض نفسه. 
  • ففي حالة كون الإصابة بالحساسية لاتزال في البداية وتبدو خفيفة وغير مقلقة، يتم الاستعانة بأدوية مضاد الهيستامين لوراتادين والمعروفة تجاريًا باسم دواء حبوب كلاريتين وألا فيرت. 
  • أما في حالة ظهور الأعراض بدرجة من متوسطة إلى شديدة، يجب البدء في استعمال البخاخ اليدوي الذي يدخل في تركيبه مادة الكورتيكوستيرويدات، ومن أمثلة هذه البخاخات بخاخ بوديزونيد المعرف باسم (رينوكورت أليرجي)،أو بخاخ موميتازون المعروف باسم(نازونيكس)، بالإضافة إلى بخاخ فلوتيكازون المعروف باسم (فلوناز). 
  • كما تعد حبوب الفيكسوفينادين هي أفضل حبوب حساسية للحامل من الجيل الثالث والتي تتواجد داخل الأسواق تجاريًا باسم ألليغرا، مع الحرص على ظهور بعض الآثار الجانبية الخفيفة عند تناولها ومنها الغثيان، الإحساس الدائم بالحاجة إلى النعاس، الإصابة بالصداع والإسهال، وقد يكون هناك بعض الأوجاع في منطقة الظهر. 
  • بالإضافة إلى إمكانية الاستعانة بدواء  كلورفينيرامين لمدة لا تزيد عن خمسة أيام بجرعة مناسبة وهي قرص واحد خلال اليوم. 
  • وكذلك تناول قرص واحد فقط يوميًا من دواء ديفينهيدرامين لمدة لا تزيد عن أسبوع. 
  • مع الحرص قبل البدء في الاعتماد على أي من هذه الأدوية بأخذ رأى الطبيب المختص لتجنب وجود التداخلات والتفاعلات الدوائية الضارة بصحة الحامل والجنين خاصةً عند تناول أنواع أخرى من الأدوية أثناء الحمل، بالإضافة إلى تحديد درجة آمان هذه الأدوية والحبوب على المرأة والطفل معًا لتفادي حدوث أي تشوهات في الجنين أو تعرض الحامل الإجهاض. 

أفضل حبوب حساسية للحامل ليس له تأثير هرموني قد يؤثر على الجنين هي الأدوية التي تحتوي على الهيستامين كما حدد  الأطباء، حيث تتجنب المرأة في تلك الفترة تناول العاقير الطبية دون استشارة الطبيب لأثارها الخطيرة على صحة الجنين خاصةً في فترة الحمل الأولى.

قد يعجبك أيضًا