محتوى يحترم عقلك

أفضل خافض للحرارة للأطفال

أفضل خافض للحرارة للأطفال وكيفية استخدامه وأثاره الجانبية سوف نتعرف عليها اليوم، حيث تعتبر مشكلة ارتفاع درجة الحرارة هي من المشكلات الخطيرة التي تواجهنا عند التعامل مع الأطفال وهو يحدث بصورة كبيرة خاصة عند التعرض لنزلة برد قوية، لذا في مقالة اليوم عبر موقع زيادة سوف نتعرف على أفضل خافض للحرارة للأطفال.

اقرأ أيضًا: حقن فلدين Feldene مسكن للألم وخافض للحرارة

ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

يجب القول أن الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم هي من الأعراض الخطيرة التي تشير إلى أن الجسم مصاب بمرض ما، وهو الأمر الذي يساعد الجسم على مكافحة العدوى.

حيث أن ارتفاع درجة الحرارة أو الحمى هي عبارة عن رد فعل طبيعي للجسم تجاه العدوى أو أي مرض آخر سواء كان مرض خفيف أو شديد.

وتجدر الإشارة أن ارتفاع درجة حرارة الجسم لدى الأطفال هو زيادة معدل حرارة الجسم عن المستوى الطبيعي، ويمكن أن نعتبر أن ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق ال 38 درجة مئوية هو علامة على حدوث الحمى.

ويعتبر ارتفاع درجة حرارة الطفل هو من الأمور المخيفة والتي يجب التعامل معها بحذر واستشارة الطبيب على الفور دون تأخير حيث أنه من الأمور الضارة والتي قد تؤثر بالسلب على صحة الطفل إذا تم تجاهلها، ويجب أن تعمل على ملاحظة أي أعراض أخرى قد تظهر على الطفل وإخبار الطبيب على الفور.

ويجب العلم أن سبب ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال غالباً ما يرجع إلى أسباب بسيطة وغير خطيرة، وهو الأمر الذي يمكن أن يتم علاجه والتحكم فيه بصورة بسيطة في المنزل، وبعد انتهاء العدوى وسبب المرض تعود درجة الحرارة إلى طبيعتها مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: خافض للحرارة للأطفال كل كم ساعة

أفضل خافض للحرارة للأطفال

ليست كل الحالات المرضية تستدعي تناول دواء خافض للحرارة حيث أن الارتفاع يكون بسبب عدوى معينة وفور زوالها تعود درجة حرارة الجسم كما كانت إلى المعدل الطبيعي ولكن يجب القول أن أدوية خفض الحرارة تجعل الطفل يشعر بتحسن كبير لذا في الجزء التالي سوف نقدم لكم أفضل خافض للحرارة للأطفال:

1. أفضل خافض للحرارة للأطفال من الباراسيتامول

أفضل خافض للحرارة للأطفال من الباراسيتامول

يجب القول أن الباراسيتامول هو واحد من أكثر المواد الفعالة التي تستخدم في علاج الحمى وارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال، ويرجع سبب انتشاره بكثرة إلى أنه يعتبر من المواد الآمنة جداً على صحة الأطفال.

وبالتالي يعتبر الباراسيتامول هو اختيار الطبيب الأول لعلاج ارتفاع درجة الحرارة، وتوجد مادة الباراسيتامول في الكثير من الأشكال الدوائية مثل النقط وقطرات الرضع والشراب بالنسبة للأطفال، وهو يوجد أيضاً في صورة تحاميل، ومن أفضل أدوية خفض الحرارة التي تعتمد على مادة الباراسيتامول هو ما يلي:

  • سيتال.
  • شراب وقطرات بانادول للأطفال والرضع.
  • شراب أكامول.
  • شراب بارامول.
  • شراب تايلول.
  • التحاميل مثل: بارامول، أوتومول، فيبرامول.

مميزات تناول الباراسيتامول لخفض الحرارة

يجب القول أن الباراسيتامول هو من المواد الفعالة الأشهر في علاج الحمى، من خلال أنه يؤثر على المنطقة التي تقع تحت المهاد أو الوطاء، وهناك العديد من التركيزات الدوائية من هذا العلاج حسب عمر الطفل.

كيفية استخدام الباراسيتامول

ويمكن استخدام الباراسيتامول دون وصفة طبية ويكفي استشارة الصيدلي من أجل تحديد الجرعة المناسبة للطفل، كما يجب أن يتم تخزين العلاج في مكان بعيد عن أشعة الشمس والرطوبة وبعيد عن متناول الأطفال.

الآثار الجانبية لتناول الباراسيتامول

ولا توجد آثار جانبية كثيرة لهذا الدواء، ولكن على الرغم من ذلك هناك بعض الأشخاص الذين يعانوا من حساسية الباراسيتامول ويجب أن يتم تناول العلاج بالجرعة المحددة حيث أن الإفراط في تناوله بجرعة أكبر من 60 ملغ لكل شخص وزن كيلوغرام واحد من يومين إلى أسبوع.

2. أفضل خافض للحرارة للأطفال من مجموعة الإيبوبروفين

أفضل خافض للحرارة للأطفال من مجموعة الإيبوبروفين

يجب القول أن الإيبوبروفين هو من العقارات التي تعمل على تسريع عملية خفض درجة حرارة الأطفال بسرعة كبيرة بداية من سن 6 أشهر، ويأتي الإيبوبروفين كخيار ثاني بعد الباراسيتامول في علاج ارتفاع درجة الحرارة خاصة في الحالات التي تتخطى ال 38.5 درجة مئوية.

كما أن الإيبوبروفين يساعد على علاج مشكلة ارتفاع درجة الحرارة من خلال التأثير الرجعي على إنتاج كوكس 2، ويفضل أن يكون لدى المريض استشارة طبية قبل تناول أدوية الإيبوبروفين، وتوجد هذه المادة الفعالة في مجموعة كبيرة من الأدوية ومنها ما يلي:

  • إيزوفين.
  • نيوروفين.
  • تروسين.
  • ترافين.

كيفية تناول خافض الحرارة الإيبوبروفين

تجدر الإشارة إلى أن الأدوية التي تحتوي على مادة الإيبوبروفين يجب أن يتم حفظها في مكان بعيد عن أشعة الشمس وبعيد عن متناول يد الأطفال، ومن الضروري أن تتم استشارة الطبيب قبل تناول الدواء وخاصة بالنسبة لأطفال الأقل من سن 6 أشهر.

الآثار الجانبية للإيبوبروفين

وهناك بعض الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول دواء الإيبوبروفين وهي تشمل القئ والغثيان، فقدان كبير في الشهية، غازات في البطن والأمعاء، ألم في المعدة، أعراض حساسية تجاه الإيبوبروفين مثل ضيق التنفس والطفح الجلدي والانتفاخ.

3. أفضل خافض للحرارة للأطفال من الفولترين

أفضل خافض للحرارة للأطفال من الفولترين

يجب القول أن مجموعة الأدوية التي تحتوي على المادة الفعالة الفولترين هي من أبرز المواد الفعالة التي تستخدم في علاج الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم، حيث أن الفولترين هو من الأدوية المضادة للالتهابات والتي تساعد في علاج الحمى بصورة فعالة من خلال منع إنتاج بعض المواد التي تسبب رفع درجة حرارة الجسم.

ويجب القول أن التحاميل هي من أسرع الأدوية التي تعمل على خفض الحى بصورة سريعة حيث أن لها مفعول سريع جداً في الجسم، ومن أشهر التحاميل التي تحتوي على المادة الفعالة فولترين هو ما يلي:

  • تحاميل دولفين.
  • تحاميل ديكلوفين.
  • تحاميل فولترين وتحاميل روفيناك.

كيفية استخدام تحاميل ديكلوفيناك

ومن الجدير بالذكر أنه ينصح باستعمال تحاميل ديكلوفيناك بالنسبة للأطفال الأقل من عام واحد، ويجب استشارة الطبيب إذا استخدمها الطفل في عمر أكثر من 6 شهور.

حيث أن دواء ديكلوفيناك يعمل على تقليل معدل الحمى عند الأطفال بصورة كبيرة ويجب أن يتم استخدام هذه التحاميل تحت إشراف الطبيب المختص.

كما أن الفولترين هو من المواد الفعالة في علاج الالتهاب وتسكين الألم مثل التهاب الأذن والتهاب اللوزتين، لذا فإنه من المفضل عدم استخدام تحاميل دولفين وفولترين وأن تستخدم أدوية الباراسيتامول أو الإيبوبروفين بدلاً منها.

ويجب العلم أن استخدام أدوية خفض الحرارة هو من الأمور الضرورية جداً خاصة بالنسبة للأطفال الذين يعانوا من اضطراب في القلب أو الدماغ، أو الرئة والأعصاب أو الأطفال الذين يعانوا من نوبات بعد ارتفاع درجة حرارة الجسم حيث أن أدوية خفض الحرارة تعمل على تقليل الضغط على الجسم بسبب الحمى.

الآثار الجانبية لتناول الفولترين

وهذا من أجل تجنب الآثار الجانبية لها والتي من أبرزها ما يلي:

  • نقص خلايا الدم البيضاء.
  • الجفاف.
  • الأرق.
  • أعراض الحساسية الشديدة مثل الحكة، التقشير، التهاب الجلد، ألم في الصدر وطفح على الجلد.
  • التهاب القرنية.
  • الغثيان.
  • ألم في البطن.
  • احتباس في الماء.
  • نقص الصفيحات.
  • ألم في المعدة.
  • التهاب الكبد.
  • التهاب رئوي.
  • صداع.
  • انتفاخ في المعدة.

اقرأ أيضًا: لبوس خافض للحرارة للأطفال

أسباب ارتفاع درجة حرارة جسم الأطفال

بعدما عرضنا أفضل خافض للحرارة للأطفال، فمن الضروري أن نتعرف على أسباب ارتفاع درجة حرارة الأطفال وهي كما يلي:

  • العدوى الفيروسية: مثل نزلات البرد والإنفلونزا وهي تعتبر من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ارتفاع درجة حرارة الجسم وهو يكون العرض الوحيد والأول في الظهور على المريض ويعقبه حدوث سيلان في الأنف والسعال.
  • التهاب بكتيري: تعتبر عدوى المسالك البولية هي من الأسباب الأكثر شيوعاً لحدوث الحمى لدى الأطفال.
  • التهاب الجيوب الأنفية: وهو الذي يحدث بسبب نزلات البرد الشائعة ومن أبرز أعراضها هو ظهور الحمى على الجسم.
  • التطعيم: هناك بعض اللقاحات التي تعمل على رفع درجة حرارة الجسم خلال 12 ساعة وهذا الأمر من الممكن أن يستمر لمدة يومين أو 3 أيام وهو من الأمور الطبيعية والذي يشير إلى مدى فعالية التطعيم.
  • التهاب السحايا: هو عدوى بكتيرية تحدث في الغشاء الذي يغطي النخاع الشوكي والدماغ، ومن أبرز أعراضه هو تصلب في الرقبة والصداع والارتباك وهو من الأمراض التي تحتاج إلى علاج فوري.
  • التسنين: يعتبر التسنين من الأسباب التي قد تؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل ولكن تكون زيادة الحرارة بسيطة بحيث لا تتجاوز ال 37.8 درجة مئوية.

طريقة الوقاية من ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الأطفال

طريقة الوقاية من ارتفاع درجة حرارة الجسم عند الأطفال

بعدما تعرفنا على أفضل خافض للحرارة للأطفال، فإنه يجب أن نتعرف على طرق الوقاية من الحمى وهي كالتالي:

  • يجب الحرص على غسل اليدين جيداً من خلال الماء والصابون، خاصة بعد تناول الطعام أو استخدام المرحاض، أو يجب القيام بذلك خاصة بعد التواصل بصورة مباشرة مع أي شخص مصاب بالحمى، أو بعد لمس الحيوانات أو ركوب وسائل النقل العام.
  • يجب الحرص على تجنب لمس الأنف والفم والعين حيث أن هذه الأمور هي من الطرق الأساسية التي يمكن للبكتيريا أن تدخل الجسم من خلالها.
  • ضرورة الحرص على تغطية الفم عند السعال والأنف عند العطس.
  • يجب الحرص على تجنب مشاركة أدوات الطعام والشراب مع أي شخص آخر من أجل تقليل فرصة نقل العدوى للغير.
  • يجب أن تبتعد عن الآخرين عند العطس أو السعال حتى لا تتسبب في نقل العدوى لهم.

اقرأ أيضًا: أفضل تحاميل خافض للحراره للأطفال

نصائح هامة لتقليل الحمى عند الأطفال

بعد التعرف على أفضل خافض للحرارة للأطفال، من المهم أن نقدم لكم مجموعة من النصائح الهامة التي تساعد في تخفيف ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل ومنها ما يلي:

  • يجب الحفاظ على درجة حرارة الغرفة حوالي من 23-21 مئوية.
  • لا تضغط على الطفل من أجل تناول الطعام خاصة إذا كان لا يرغب في تناول الطعام.
  • من الضروري أن تجعلي الطفل يرتدي ملابس قطنية خفيفة وأن لا يرتدي ملابس ثقيلة حيث أن هذا يزيد من درجة حرارة الجسم.
  • قم بتغطية الطفل بغطاء خفيف إذا كان يعاني من قشعريرة مع الحرص على إزالتها بعد انتهاء النوبة.
  • يجب أن يحرص الطفل على تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل وهذا من أجل تقليل خطر التعرض للجفاف حيث أن الحمى تزيد من احتمال تعرض الجسم للجفاف.
  • من الضروري أن تجعل الطفل يحصل على راحته من النوم حيث أن ارتفاع درجة حرارة الجسم تؤدي إلى شعور الطفل بالمزيد من الألم والتعب وبالتالي يجب الحرص على راحة الطفل وعدم ذهابه إلى المدرسة أو القيام ببعض الأنشطة إلا بعد زوال الحمى.
  • قومي بعمل كمادات للطفل من أجل المساعدة في تقليل درجة حرارة الجسم ويكون ذلك من خلال تطبيق منديل ورقي مبلل بالماء الفاتر على جبين الطفل.
  • قومي بوضع الطفل في حوض من الماء الفاتر حيث أن هذا من الأمور التي تساعد في خفض درجة حرارة الجسم، ويجب الانتباه إلى عدم استخدام الماء البارد حيث أنه من الممكن أن يجعل جسم الطفل مصاب بالرعشة وهو الأمر الذي يزيد من حرارة جسم الطفل الداخلية.
  • قومي بتطبيق الكمادات تحت الذراعين أو الفخذين حيث أن هذا من الأمور التي تساعد على خفض حرارة الجسم المرتفعة والحمى وهي من تقنيات الإسعاف الأولية التي تستخدم بصورة كبيرة من أجل تقليل درجة حرارة الجسم سواء للأطفال أو الكبار.
  • وضع قدم الطفل في ماء بارد هو من الأمور التي تساعد على خفض حرارة الجسم، ويمكن إضافة بعض قطع الثلج إلى الماء الذي يضع فيه قدمه ويظل في هذا الوضع لمدة 20 دقيقة ويمكن أن تقوم بإضافة قطرات من زيت النعناع من أجل الحصول على تبريد إضافي.
  • يجب الابتعاد تماماً عن مضاعفة جرعة أدوية خفض الحرارة من أجل الحصول على خفض سريع للحرارة حيث أن هذا الأمر قد يسبب ضرر كبير بالنسبة للأعضاء الداخلية للطفل.
  • يجب الابتعاد عن بعض الطرق الخاطئة لخفض الحرارة مثل دهن الجسم بالكحول وهو من الطرق القديمة لخفض الحرارة ولكنه قد يسبب تسمم كحولي للشخص المريض.
  • كما يمكن استخدام ماء جوز الهند حيث أنه يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن التي تساعد على تبريد درجة حرارة الجسم واستعاده ترطيبه.

اقرأ أيضًا: اسرع خافض حرارة للأطفال

وفي  نهاية مقالة أفضل خافض للحرارة للأطفال نتمنى لكل طفل السلامة والشفاء العاجل بإذن الله تعالى، ويجب التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب ومعرفة سبب الحمى وعلاجها لكي تنتهي نوبة الحرارة في سلام بإذن الله تعالى.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.