أفضل الاستغفار عند الله

أفضل الاستغفار عند الله يمكنك التعرف عليه اليوم، حيث أن الاستغفار هو سيد الأدعية، وهو عمل أمرنا به المولى عز وجل في الكثير من المواضع والآيات في القرآن الكريم، فالاستغفار هو المنجية للمسلمين من الهلاك، فمن يستغفر الله يغفر له ويمحي خطاياه.

لذا يعد الاستغفار من أبرز الأمور التي يجب أن يحرص عليها المسلم طيلة حياته ليلًا ونهارًا، وسوف نتحدث معكم اليوم عبر موقع زيادة عن أفضل الاستغفار عند الله، فتابعونا.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الاستغفار والجمال

أفضل الاستغفار عند الله

أفضل الاستغفار عند الله

هناك العديد من صيغ الاستغفار ويبلغ عددهم 7 صيغ ولكن المولى عز وجل يقبل الاستغفار على أي وضع حتى ولو كان في القلب، ومن أفضل الاستغفار عند الله:

“اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”.

أن يقول العبد لفظ “أستغفر الله”.

“رب اغفر لي”.

“اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”.

“رب اغفر لي وتب علىّ إنك أنت التواب الغفور، أو التواب الرحيم”.

“اللهم إني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا ولا يغفر الذنوب إلا الله، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم”.

“أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحوقلة والاستغفار

أفضل الاستغفار عند الله

أسباب عدم تحقق أثر الاستغفار

أحيانًا كثيرة قد يتساءل العبد بأنه يستغفر العديد من المرات، ولكن لا يجد أثر لكل هذا الاستغفار، فهل لذلك أسباب؟ هذا ما سوف نتناوله خلال النقاط التالية:

  • بالفعل لعدم تحقق أثر الاستغفار أسباب معينة، ومنها عدم توثيق الاستغفار داخل القلوب، ولكن يستغفر العبد بلسانه فقط، فلابد من توفر الصدق في القول وفي العمل حتى يتقبله الله -عز وجل-
  • إذا كنت لا تجد أثر للاستغفار عليك بالبحث عن شروط الاستغفار، فقد يكون السبب في عدم تحققه هو عدم توفر الشروط بأكملها.
  • ونجد أن هناك العديد من أنواع الاستغفار تحتاج إلى أنواع أخرى من الأعمال حتى يتقبلها المولى عز وجل، ومثال على ذلك:
  • إذا كان العبد يستغفر لقصد التوبة هلا يجوز الاستغفار فقط في هذه الحالة بل عليه تحقيق كافة الشروط التي وضحها لنا القرآن الكريم للتوبة الصحيحة، ومنها الاعتراف بالذنب المرتكب والعزم على عدم العودة إليه مرة أخرى، وأثناء ذلك عليك الاستغفار كثيرًا باللسان والقلب.

الحكمة من الاستغفار 3 مرات بعد كل صلاة

أوضح الكثير من شيوخ الأزهر الشريف في حديثهم عن الاستغفار أنه يفضل الاستغفار ثلاث مرات بعد كل صلاة، وذلك يرجع إلى أن الإنسان لا يخلو من الأخطاء والتقصير أثناء صلاته.

وبعد أن يستغفر3  مرات عقب كل صلاة يغفر الله له تقصيره أثناء صلاته ولابد أن يليهم بالأذكار الواردة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

هل يجوز الاستغفار للميت؟

يتساءل الكثير من الأشخاص حول الاستغفار للميت، وهل يجوز أم لا:

  • يريد العبد الصالح أن يستغفر لوالديه أو لأقاربه ولا يقطع رحمهم حتى بعد موتهم، وفي هذه المجال قد أوضح الكثير من المشايخ صحة الاستغفار للميت.
  • فالاستغفار ما هو إلا طلب المغفرة من المولى -عز وجل- للأقارب أو لأي شخص أخر، فالاستغفار ما هو إلا دعاء يحبه الله ورسوله ولا ضرر من ذلك.

صيغ الاستغفار من القرآن الكريم

صيغ الاستغفار من القرآن الكريم

من خلال رحلتنا مع فضل الاستغفار عند الله نؤكد على أنه ليست هناك صيغة محببة وأخرى لا، لأن المولى عز وجل يسأل عباده الاستغفار بأي صيغة، لأنه يريد أن يغفر لهم ذنوبهم، ولكن هناك بعض صيغ للاستغفار وردت في القرآن الكريم، ومنها:

(رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي).

(رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).

(سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).

(رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ).

صيغ الاستغفار من السنة النبوية

صيغ الاستغفار من السنة النبوية

خلا سطورنا عن فضل الاستغفار عند الله وجدنا أنه قد تعددت صيغ الاستغفار التي ذكرت في السنة النبوية، ومنها دعاء علمه لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بأنه سيد الاستغفار، وهذه الأدعية تتمثل في:

عن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت “قال: ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة. رواه البخاري.

عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو بهذا الدعاء “رب اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي وجهلي وهزلي وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير ” رواه البخاري (6035) ومسلم.

عن ابن عمر قال: إنْ كنَّا لنعدُّ لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس يقول “رب اغفر لي وتب على إنك أنت التواب الرحيم ” مائة مرة. رواه الترمذي (343) وعنده ” التواب الغفور ” وأبو داود (1516) وابن ماجه (3814).

عن أبي يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “مَن قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيَّ القيومَ وأتوب إليه غفر له وإن كان فر من الزحف ” رواه الترمذي (3577) وأبو داود (1517).

عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: علِّمني دعاءً أدعو به في صلاتي، قال: قل “اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرةً من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ” رواه البخاري (799) ومسلم (2705).

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سيد الاستغفار

ثمار الاستغفار

للاستغفار الكثير من الفوائد والثمرات التي يمكن أن يجنيها المسلم بمجرد الاستمرار على الاستغفار بمختلف صيغه والتي سوف أتناولها معكم بالحديث عن أفضل الاستغفار عند الله، وهذه الثمرات تتمثل في:

  • من داوم على الاستغفار جعله الله من المتقين الذين ذكروا في الآية الكريمة:

«وَسارِعُوا إِلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ» آل عمران: 133 إلى 135.

  • الاستغفار سببًا في أن يغفر لك المولى عز وجل جميع ذنوبك التي استغفرت من أجلها، وهذا وعد المولى عز وجل لعبادة كما ورد في الآية الكريمة:

«فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا» [نوح:10].

  • وأيضًا ذكر المولى عز وجل في سورة نوح أن الاستغفار سببًا رئيسيًا في نزول المطر، وإذا نزل المطر عليكم بكثرة الدعاء والاستغفار، وذلك في الآية الكريمة:

«يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا» [نوح:11].

  • كما أن من أفضال الاستغفار على المسلمين أن المولى يجعل من هذا الاستغفار سببًا في الرزق سواء كان هذا الرزق عبارة عن أموال أو أولاد وذلك بناءً على الآية الكريمة:

«وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ» [نوح:12].

  • يقوي الاستغفار من عزيمة وإرادة الإنسان وذلك كما ورد في لآية الكريمة:

«وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ» [هود:52].

  • الاستغفار وصانا به المولى عز وجل لأنه سبب من أسباب دخول العبد الجنة، وفورد في سورة نوح

«وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ» [نوح:12].

  • وأيضًا من ضمن أفضال الاستغفار الكثير التي نتناولها خلال مقال أفضل الاستغفار عند الله، هي المتاع الحسن فمن داوم على الاستغفار وعده المولى بالمتاع الحسن كما في قوله تعالى:

«وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ ۖ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ» [هود:3].

  • كما أن الاستغفار يفرج الهم ويدفع عنا البلاء والكرب كما في قوله تعالى:

«وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ» [الأنفال:33].

  • يرحم المولى المستغفرين، فما أكثر الذنوب التي نرتكبها نحن البشر، ومع ذلك أوضح لنا الله سبحانه الحل وهو الاستغفار، فبالاستغفار ننال رحمة المولى، وذلك لقوله تعالى:

«وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إلى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ ۖ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ» [النمل:45 /46].

  • كفارة المجلس والغيبة الاستغفار فعن أبي هريرة -رضي الله عنه -قال: قال رسول الله -صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم-:

«مَنْ جَلَسَ في مَجْلس فَكثُرَ فيهِ لَغطُهُ فقال قَبْلَ أنْ يَقُومَ منْ مجلْسه ذلك: سبْحانَك اللَّهُمّ وبحَمْدكَ أشْهدُ أنْ لا إله إلا أنْت أسْتغْفِركَ وَأتَوبُ إليْك: إلا غُفِرَ لَهُ ماَ كان َ في مجلسه ذلكَ» رواه الترمذي.

  • أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدوامة على الاستغفار:

فكان -عليه الصلاة والسلام- يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية: مائة مرة، فعَنْ الْأَغَرِّ الْمُزَنِيِّ -رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

«إِنِّي لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ فِي الْيَوْمِ مِائَةَ مَرَّةٍ» رواه مسلم.

وقَالَ أَبُوهُرَيْرَةَ -رضي الله عنه-: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «وَاللَّهِ إِنِّي لاَسْتَغْفِرُ اللَّهَ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ فِي الْيَوْمِ أَكْثَرَ مِنْ سَبْعِينَ مَرَّةً» رواه البخاري.

اقرأ أيضًا: الثلث الاخير من الليل

الأوقات المستحبة للاستغفار

الأوقات المستحبة للاستغفار

في الحقيقة لا يوجد للاستغفار وقت معين يقبل فيه دون الأوقات الأخرى، فلابد على المسلم أن يستغفر ليلًا ونهارًا، ولكن هناك بعض الأوقات التي يحبها الله عز وجل، ومن خلال مقال أفضل الاستغفار عند الله سوف أتناولها معكم:

  • في الثلث الأخير من الليل، فقال تعالى:

«الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنْفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالْأَسْحَارِ» آل عمران: 17».

  • أثناء نزول المطر.
  • بعد الانتهاء من تأدية فرائض الصلاة الخمس.
  • بن الأذان والإقامة.
  • وقت غروب الشمس.
  • بالإضافة إلى هذه الأوقات هناك أيام محببة لدى المولى عز وجل للاستغفار والدعاء ومنها نهار رمضان وليله، ليلة القدر، 10 أيام الأولى من ذي الحجة، وغيرها الكثير من الأيام.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الاستغفار بدون وضوء

وإلى هنا نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية مقال اليوم وقد تناولنا فيه بالحديث أفضل الاستغفار عند الله بالتفصيل، كما ذكرنا العديد من الصيغ التي وردت في السنة النبوية وكذلك في كتاب الله، نرجو أن يكون المقال ذو فائدة لكم، ونسأل المولى عز وجل لنا جميعًا العفو والمغفرة والرحمة.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.