محتوى يحترم عقلك

أفضل دواء مغص للرضع

أفضل دواء مغص للرضع يتم استخدامه عندما يظهر على الرضيع بعض العلامات الخاصة بحدوث هذا النوع من الأمراض التي تؤثر على معدة الطفل.

يعبر الرضيع عن وجود المغص بالبكاء الشديد ولذلك تبحث الأمهات عن الدواء الآمن الذي يتلاءم مع السن الصغيرة والمكونات الطبيعية التي يحتوي عليها.

اقرأ أيضا: أفضل دواء مغص للأطفال

أفضل دواء مغص للرضع

حتى نذكر أفضل دواء مغص للرضع يجب أن نوضح أولًا ضرورة استشارة الطبيب قبل إعطائه أي دواء، حيث يصف الدواء الذي يقوم بعلاج المغص ويتناسب مع حالة الرضيع.

هناك بعض الأدوية التي تعد من أنسب العلاجات التي يمكن الالتزام بها لعلاج حالة المغص التي يعاني منها الطفل الرضيع وهي كالتالي:

1_ قطرة سيميثيكون Simethicone

أفضل دواء مغص للرضع

المستخدمة في تخفيف الألم الذي ينتج عن تراكم الغازات داخل معدة الرضع، ويمكنها علاج المغص من خلال طرد كرات الغاز خارج جسم الطفل من خلال تحفيز التجشؤ أو إطلاق الريح بصورة طبيعية، ويبقى الدواء داخل الجهاز الهضمي بدون امتصاص وبالتالي لا يصل للدم.

يتم استعمال هذا الدواء بعد رجه جيدًا وتُستخدم القطارة في نقل الجرعة من الزجاجة إلى فم الطفل في جهة الخط ببطء بعد أن يتم إطعامه أو عند النوم، وتستطيع الأم خلط الدواء مع العصير أو الحليب أو الماء،وتعتمد الجرعة الخاصة بالدواء على وزن الطفل وعمره.

لا يجب أن تزيد الجرعة عن 12 مرة يوميًا حتى لا تظهر أي آثار جانبية على الطفل، مع ضرورة استشارة الطبيب قبل استعمال الدواء حتى يتحقق من عدم وجود حساسية من مكوناته، يُرجى حفظ الدواء في حرارة الغرفة مع إبعاده عن أشعة الشمس والضوء والرطوبة.

2_ قطرات اللاكتاز Lactase Drops

أفضل دواء مغص للرضع

عندما يعاني الرضع من نقص في إنزيم يُسمى اللاكتاز يتواجد داخل الأمعاء يظهر الأمر في شكل مغص في المعدة يصاحبه إسهال خاصة عند تناول الألبان ومشتقاتها.

ولذلك يصف الطبيب المعالج قطرات اللاكتاز حتى يعوض هذا النقص في هذا الإنزيم، وبالتالي يقوم بتخفيف آلام هذا المغص وزيادة شعورهم بالراحة.

يساعد هذا الإنزيم على تكسير سكر الحليب والمُسمى لاكتوز وتحويله إلى مادة الجلوكوز ومادة الجالاكتوز، ويجب التنويه على أن هذا المغص يكون لفترة مؤقتة وبالتالي لن يكون الطفل في حاجة لتلك القطرات في المستقبل.

3_ نقط دينتينوكس dentinox

أفضل دواء مغص للرضع

تُستخدم نقط دينتينوكس في علاج ألم المعدة وأمراضها المختلفة والتخلص من الانتفاخ، كما يمكن استخدامها في علاج تقلص المعدة نظرًا لاحتواء النقط على السيميثيكون.

يعد من الأدوية سريعة المفعول وخاصة للأعمار الصغيرة حيث يكون آمن للأطفال، ويُسمح باستخدامه في الأوقات المختلفة عند ظهور أعراض المغص.

كما أنه داخل قائمة أفضل دواء مغص للرضع حيث يسمح بالنوم بصورة طبيعية، ولكن يجب أن يتم استشارة الطبيب أولًا حتى يصف العلاج الملائم.

الجرعة الخاصة بهذا الدواء وخاصة للرضع تتراوح بين 25 إلى 200 ملغ ثلاث مرات في اليوم الواحد بعد إتمام الرضاعة ليعطي النتيجة المطلوبة.

يجب أن يتم رج العبوة جيدًا قبل الاستعمال وإعطاء الطفل الجرعة من خلال المحقنة حتى لا يقوم برفضها وتظهر فاعليته خلال فترة تتراوح بين 15 إلى 30 دقيقة.

يتم حفظ هذا الدواء في مكان بارد في درجة حرارة تتراوح بين 15 إلى 25 درجة حتى لا تفقد النقط فاعليتها وتظل تمتلك قدرتها على جلب الراحة للطفل.

اقرأ أيضا: علاج مغص البطن والإسهال

أسباب مغص الأطفال

من خلال موضوعنا عن أفضل دواء مغص للرضع سنذكر أسباب حدوث تلك الحالة وهي كالتالي:

  • الحساسية من بعض الأطعمة مثل بروتين الحليب أو انعدام القدرة على تحمل اللاكتوز، ولا يتعرض الأطفال الذين يتم تغذيتهم من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • عدم اكتمال الجهاز الهضمي وبالتالي لن يتم هضم الطعام بالشكل المطلوب وسيمر الطعام بصورة سريعة وينتج عن هذا الأمر غازات داخل الأمعاء.
  • وجود الطفل في مجال التدخين حيث ينتج عن تدخين الأم خلال فترة الحمل أو بعد الولادة احتمالية حدوث مغص للرضع.
  • ابتلاع كميات كبيرة من الهواء خلال البكاء وبالتالي تظهر النتيجة في شكل مغص وانتفاخ داخل المعدة.

أعراض مغص الرضع

تظهر أعراض مغص الرضع عند تحقق سبب من الأسباب المذكورة سابقًا وتكون كالتالي:

  • البكاء الشديد بدون توقف ويمكن أي يصل لساعات أو متكرر لفترات أقصر مع احمرار للوجه، وقد يبدأ البكاء خلال وقت الظهيرة أو مفاجئة في المساء.
  • كثرة الحركة وتغيير وضعياتهم باستمرار، حيث يشعرون بعدم الراحة وهو ما يجعلهم يتحركون ليقوموا بتنبيه الأم بوجود ألم.
  • انعدام القدرة على النوم مع نوبات بكاء متقطع وسط فترات النوم.
  • رفض الطفل للرضاعة أو الرضاعة الغير منتظمة مع الغازات خلال البكاء.

أخطاء في علاج مغص الرضع

بالرغم من وجود أفضل دواء مغص للرضع إلا أن هناك بعض الأمهات اللاتي يتبعن بعض العلاجات الخاطئة التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث بعض الأضرار وتكون كالتالي:

  • تقوم الأمهات بوضع بعض حبوب الأرز داخل زجاجة الرضاعة وهو ما يؤدي إلى الاختناق.
  • لا يُفضل اللجوء إلى بعض الأعشاب مثل البابونج حيث يؤدي إلى حدوث ضرر حيث تم تصنيفه كمادة تحتوي على مكونات خطيرة مثل المواد الأفيونية والكحول.

اقرأ أيضا: أسباب المغص عند الأطفال

نصائح للتخلص من مغص الرضع

بالإضافة إلى استخدام أفضل دواء مغص للرضع يمكن أيضًا اللجوء بعض النصائح التي تساهم في التخلص من تلك الحالة، كما يمكن الالتزام بها لتهدئة الرضيع وتكون كالتالي:

  • الالتزام بالرضاعة الطبيبة والتأكد من إفراغ الثدي قبل الانتقال للأخر، ويمكن الاعتماد على ثدي واحد في الوجبة الواحدة.
  • يجب أن يتم الانتباه لنظام الطعام الذي تأكله الأم عند الرضاعة الطبيعية، والربط بين نظام التغذية وبكاء الرضيع حيث توجد بعض الأطعمة التي يمكن أن تجعل المغص يزيد.
  • التأكد من عدم شعوره بالجوع.
  • حرص الأم على إتمام تجشؤ الرضيع لأكثر من مرة بعد جلسة الرضاعة.
  • تغيير النوعية المختارة لزجاجة الرضاعة حيث توجد بعض الأنواع التي تعمل على تقليل نسبة الهواء الذي يقوم ببلعه خلال الرضاعة.
  • الابتعاد عن الإفراط في تغذية الرضيع والالتزام بعدد المرات الضرورية لإرضاعه حتى لا يظهر لديه إحساس بالانزعاج وعدم الراحة.
  • يجب أن يكون هناك فاصل بين الرضعات تقترب من الساعتين أو ساعتين ونصف.
  • العمل على تبديل نوع الحليب عند الرضاعة الصناعية، ويجب أن يتم استشارة الطبيب لوصف الحليب المناسب عند وجود حالة من الحساسية للحليب البقري.
  • الاهتمام بوضعية الطفل للرضاعة وتدليك معدته مع الضغط برفق للتخلص من الغازات، أو استلقائه على بطنه والتربيت على الظهر.
  • حمل الرضيع بكل رفق مع المشي قليلًا ويمكن حمله بوضعيه حرف C أو بصورة منحنية حيث يخفف من ألم المغص ويساعد على التهدئة.
  • استخدام العربة الهزازة ووضع الرضيع بها.

اقرأ أيضا: مشروبات لعلاج الإسهال والمغص

عند شعور الرضيع بالمغص متى يجب زيارة الطبيب؟

الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب

تحدث بعض الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب وتظهر أعراضها كالتالي:

  • في حالة وجود ارتفاع لدرجة الحرارة لتصل إلى 38 درجة أو أعلى من ذلك.
  • قلة النشاط والحركة الخاص بحديثي الولادة.
  • ملاحظة وجود دم مع البراز.
  • انعدام القدرة على الرضاعة من الزجاجة أو الثدي بالشكل العادي.
  • وجود البراز بصورة رخوة.
  • حالات القيء المتكررة للرضيع.
  • عدم وجود زيادة في وزن الرضيع، أو خسارة الوزن السريعة.
  • صعوبة تهدئة الطفل بالرغم من القيام بكافة المحاولات.

اقرأ أيضا: كيفية التخلص من مغص حديثي الولادة

وبهذا نكون قد تعرفنا على أفضل دواء مغص للرضع بالإضافة إلى أهم النصائح التي يمكن اتباعها لتهدئة الطفل، والحالات التي تستدعي استشارة الطبيب.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.