أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع بإمكانها أن تسيطر على تلك النوبات، فنوبات الهلع من الأمراض النفسية المزعجة لمن يصاب بها، فقد تعرقل قيامه بمهام حياته بسبب ردات فعل الجسم الشديدة، خاصة مع تكرار حدوثها لفترات طويلة، انطلاقًا من ذلك نعرض لكم أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع من خلال موقع زيادة.

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

تعرف نوبات الهلع بأنها الشعور المتزايد بالانزعاج والخوف، ويتم الشعور بذلك لفترة عدة دقائق إلى أن يختفي، كما يتعرض المصاب لبعض الأعراض الجسدية، مثل: الصعوبة في التنفس، وسرعة نبضات القلب، والتعرق.

يصاب الفرد العادي بتلك النوبات مرة أو اثنين طوال حياته، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون منها بكثرة في معدل مرة واحدة بالشهر، ولكن لا تقلقوا بهذا الشأن فيمكن السيطرة عليها من خلال الأدوية.

بناءً على ذلك نعرض لكم أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع، وذلك في الفقرات التالية:

1- دواء فافرين

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

هو من الأدوية التي يتم استخدامها في الكثير من الأمراض النفسية والعقلية بسبب تضمنه مادة فلوفوكسامين، والتي تقوم بوظائفها في الخلايا العصبية، وذلك من خلال منع إعادة امتصاص السيروتونين، مما يؤدي إلى المحافظة عليه.

فيتم استخدام الدواء في نوبات الهلع، ومعالجة الاكتئاب، واضطرابات الوسواس القهري، والرهاب الاجتماعي، كما أنه يحذر على المريض أن يتناول الدواء بمفرده دون استشارة طبية، كما أن التوقف عنه يجب أن يتم بواسطة أوامر الطبيب فقط، من أجل تجنب أعراض الانسحاب التي تنتج عن التوقف المفاجئ.

من أجل الحصول على النتائج المرجوة مع الانتظام بالدواء، يجب أن يحصل المريض على الراحة لفترة أسبوعين إلى أربعة أسابيع، ويحذر استخدامه من قبل المصابين بأي حساسية تجاه أحد المكونات، أو المصابين بأحد أمراض الكلى والكبد والصرع.

فيما يخص حالات الحمل والرضاعة، فيحذر استخدامه لأنه في الحمل قد يسبب تشوهات للجنين، وفي الرضاعة قد يصل إلى حليب الأم، وبالتالي تعريض حياة الرضيع للخطر.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من نوبات الهلع نهائيًا

2- دواء فلوكسيتين

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

هو من الأدوية التي تعالج الاكتئاب والوسواس القهري والسمنة المفرطة والخوف الشديد الذي ينتج عنه نوبات الهلع، فهو من مثبطات السيرتونين، ويجب أن يتم استعماله تحت إشراف الطبيب المتخصص.

فيما يخص الآثار الجانبية لذلك الدواء، فهي تتمثل في فقدان الشهية، وألم الرأس، وعدم وضوح الرؤية، والأرق، والإصابة بالإسهال والاضطرابات بالمعدة.

يمنع استخدامه لمن يعانون من أي ردات فعل تحسسية تجاه مكوناته، أو لمن هم أقل من 15 عام، ومن يقودون السيارات، والحوامل والمرضعات وكبار السن إلا في الضرورة، كما يجب الانتباه أن أخذ ذلك الدواء وتكرار جرعاته لا يتم إلا من خلال الطبيب المختص.

3- دواء باروكستين

يعرف الدواء بأنه من مضادات استرجاع السيروتونين الانتقائية، مما يؤدي إلى زيادته بالجسم، وبالتالي الشعور بالراحة وعدم الانزعاج، ولكن على الرغم من فاعليته في الشعور بالراحة والسيطرة على نوبات الهلع، إلا أن له بعض الآثار الجانبية والتي نعرضها بالنقاط التالية:

  • الغثيان
  • القئ
  • الزيادة بالتعرق
  • جفاف الفم
  • الشعور بالألم في الظهر
  • ورم المفاصل
  • الرغبة في النوم
  • اضطراب نبضات القلب
  • تشوش الرؤية
  • الشعور بألم في الرأس
  • انخفاض القدرة الجنسية لدى الرجال
  • فقدان الشهية
  • الأرق
  • برود المشاعر

على من سوف يأخذ ذلك الدواء الأخذ في الاعتبار أن التوقف عن تناوله لا يتم إلا من خلال استشارة الطبيب فقط، من أجل عدم التعرض لأعراض الانسحاب الشديدة، مثل: الصداع، والطفح الجلدي، وزيادة التفكير في الانتحار.

4- دواء سيرترالين

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

هو من أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع، فهو من مثبطات امتصاص السيروتونين الإنتقائية، كما أنه يعالج الوسواس القهري، والاكتئاب، واضطرابات القلق وما بعد الصدمة، وما قبل الدورة الشهرية.

هناك بعض الحالات التي يجب عليها الحذر من ذلك الدواء، حيث أمراض القلب والنوبات وأمراض الكلى والكبد، وانخفاض مستويات الصوديوم بالدم، والإصابة باضطراب ثنائي القطب.

كما أنه على الحوامل الابتعاد عنه لضرره على صحة الجنين، وقد تتعرض للاكتئاب عند التوقف منه، وأيضًا في حالات الرضاعة لا يجب الحصول عليه بسبب مروره في حليب الثدي وتعرض صحة الطفل للخطر.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من نوبات الهلع

5- دواء لوبريسور

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

هو من أدوية حاصرات البيتا، والتي تتحكم في استجابات القلق والتوتر، وتقلل من تأثيرها على القلب؛ بسبب منعها للأدرينالين من أن يتصل بمستقبلات بيتا بالقلب.

حيث إن الدواء يتم استخدامه من أجل معالجة ارتفاع ضغط الدم، والخلل في ضربات القلب من حيث عدم انتظامها، وفشل القلب، والعديد من أمراض القلب الأخرى، بالإضافة إلى معالجته للصداع والتسمم الدرقي.

6- دواء xanax

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع     أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

يعد من أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع، وهو من يتبع زمرة البنزوديازبينات التي تؤثر على الدماغ كيميائيًا، فهو يعالج اضطرابات القلق والخوف والهلع التي تنتج عن الاكتئاب.

كما أنه مثل باقي أدوية علاج نوبات الهلع التي لا يمكن الحصول عليها أو التوقف عن استخدامها دون وصفة طبية، ويجب ألا يتم الحصول عليه في حالة الإصابة بزرق مغلق الزاوية، أو في حالة تناول كيتوكينازول، أو الحساسية تجاه الكلورديازوبوكسيد.

اقرأ أيضًا: هل القولون العصبي يسبب نوبات الهلع

7- دواء كلونازيبام

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

يعتبر من الأدوية التي تعالج القلق والخوف بشكل كبير، وبالتالي سيطرته على نوبات الهلع، وعلى الرغم من خوف الكثير منه لأنهم يعتقدون أنه يؤثر على خلايا الدماغ، ولكن لم يتم رصد أي حالات في ذلك الشأن.

حيث إن الدواء يقوم بمعالجة نوبات الصرع، والأرق، والاضطراب الحركي الناتج عن الأعصاب، ولا يمكن استخدامه في حالات الحمل لأنه قد يسبب التشوهات للجنين خاصة بأشهر الحمل الأولى، وأيضًا عند الرضاعة فقد يتسرب خلال لبن الأم ويصل للرضيع ويضره.

8- دواء اسيتالوبرام

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

يعد من مضادات الاكتئاب، فهو يعمل كمثبط للسيرتونين الانتقائي، حيث يوازنه بالدماغ، ويتم استخدامه من أجل علاج اضطرابات الاكتئاب الحادة، والقلق، والوسواس القهري، والأعراض المصاحبة لما قبل الدورة الشهرية.

توجد بعض الآثار الجانبية التي تظهر على من يحصلون على ذلك الدواء، مثل: النعاس والأرق، ضعف القدرة الجنسية عند الرجال، والغثيان، ويمنع استخدامه في حالة تواجد أي ردات فعل تحسسية من إحدى المكونات، أو الحصول عليه بالتزامن مع اللينزوليد والبيموزايد.

ينصح كذلك بعدم استخدامه مع الحالات التي تكون مصابة بأحد أمراض الكبد أو الكلى أو الاضطرابات في تخثر الدم، أو انخفاض الصوديوم أو أمراض القلب.

9- دواء أندرال

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

إن ذلك الدواء من شأنه معالجة بعض من أمراض القلب، فهو من حاصرات مستقبلات بيتا، حيث يقوم الدواء بتنظيم ضربات القلب، ومعالجة ضغط الدم، وألم الرأس الذي يكون مرتبطًا بالشقيقة.

كما أنه على الحوامل والمرضعات تجنبه، وبشكل عام لا يتم الحصول عليه إلا من خلال الاستشارة الطبية.

اقرأ أيضًا: علامات قرب الشفاء من نوبات الهلع

10- دواء كلونوبين

أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

من خلال سرد أفضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع، نذكر دواء كلونوبين، والذي يعالج نوبات الصرع والقلق بفاعلية كبيرة؛ بسبب تأثيره على المواد الكيميائية بالدماغ.

لكن لا ينصح بالحصول على الدواء إلا من خلال الاستشارة الطبية وتجنبه لفترات طويلة من أجل تجنب إدمانه جسديًا ونفسيًا؛ بسبب انتمائه لعائلة البينزوديازبين، والذي يعمل بمثابة منوم ومهدئ للأعصاب.

يقوم الدواء بالتقليل من نوبات الهلع بسبب أن الدواء متعلق بمستقبلات في الدماغ محددة، وبالتالي التنشيط من وظيفة مستقبلات حامض الغاما أمنوبوترك التي تهدئ وتسيطر على الشحنات العصبية المرتفعة بالدماغ، وبالتالي الإصابة بالصرع.

لكن الدواء مثل جميع الأنواع الأخرى التي تتضمن العديد من الآثار الجانبية، مثل: الشعور بالدوار والصداع، والضعف بالذاكرة، وإصابة الجهاز التنفسي، والسعال، والحاجة للتبول المتكرر، كما أنه يكون له تأثير على الرغبة الجنسية.

يمنع استخدام ذلك الدواء دون الرجوع إلى الطبيب المختص، ويجب تجنبه من قبل المصابين بردات فعل تحسسيه من المكونات، أو المصابين بالوهن العضلي الوبيل، وانقطاع النفس خلال النوم.

إن نوبات الهلع من الأمراض النفسية التي يتعرض لها الكثيرون سواء بشكل متقطع طوال الحياة، أو بشكل مستمر يزعج المصاب ولا يستطيع من خلاله الحصول على الحياة الطبيعية؛ لذلك تم صنع الأدوية التي تعالجه وتسيطر عليه جيدًا.

قد يعجبك أيضًا