ما بعد جرعة الكيماوي الأولى

ما بعد جرعة الكيماوي الأولى يستخدم العلاج الكيميائي في علاج مرض السرطان سواء كان علاج اساسى او مع انواع اخرى من الادوية تساعد فى التخلص او الحد من انتشار الخلايا السرطانية فى الجسم وعلى الرغم من التأثير الإيجابي للعلاج الكيميائي في مكافحة السرطان الا انه له العديد من الآثار الجانبية وفى هذا المقال يقدم موقع زيادة المعلومات الهامة عن العلاج الكيميائى وايضا ما بعد جرعة الكيماوي الأولى.

تعرف على مدى تأثير العلاج الكيماوي على الجسم وهل هو مؤلم ام لا من خلال قراءة هذا المقال: هل علاج الكيماوي مؤلم وما هو العلاج الكيميائي وما الهدف من استخدامه وكيفية الحصول عليه

العلاج الكيميائي

  • هناك العديد من الطرق التي تستخدم في علاج مرضى السرطان ولكن من اهمها هي العلاج الكيميائي، حيث يتم استخدام بعض أنواع الأدوية والعقاقير التي تعمل علي القضاء علي الخلايا السرطانية وأيضا تعمل على تثبيط نموها.
  • ويعتمد نوع العلاج الكيميائي على حالة المريض الصحية، ومدى انتشار السرطان في جسم المريض، والعمر، والحالة الوراثية.

تعرف على عدد جرعات الكيماوي اللازمة لمريض السرطان من خلال قراءة هذا المقال: عدد جرعات العلاج الكيماوي اللازمة لمريض السرطان

الهدف من العلاج الكيميائي

تنحسر أهداف العلاج الكيميائي في ثلاثة أهداف مهمة، وتلك الأهداف هي:

  • الهدف الأول، حيث يتم استخدام العلاج الكيماوي للقضاء على الورم السرطاني وقتل خلاياه بصورة نهائية، كما أن الطبيب لا يستطيع أن يعد المريض بالشفاء الكامل حتى بعد استخدام العلاج الكيماوي، وذلك لأن المريض يحتاج لعدة سنوات من المتابعة بشكل منتظم مع الطبيب حتى بعد التأكد من الشفاء وذلك لضمان عدم الإصابة بالمرض مرة أخرى، كما أن السرطان قد يختفي من الجسم لعدة سنوات ثم يصاب به المريض مرة أخرى وفي تلك المرحلة يحتاج المريض لاستخدام العلاج الكيميائي مرة أخرى.
  • الهدف الثاني، إذا لم يستطيع الطبيب القضاء على الورم السرطاني وكان الشفاء أمر مستحيل حدوثه فيلجأ الطبيب للعلاج الكيماوي لمحاولة السيطرة على المرض ومنعه من الانتشار، وفي تلك المرحلة فإن العلاج الكيماوي يساعد على تخفيف الألم وتسكينه ويحاول الطبيب تحسين حالة الطبيب النفسية ومساعدته ليستطيع تحمل مرضه والتعايش معه لأطول فترة ممكنة، وفي بعض الأحيان لا يستطيع المريض أن يتخلص من السرطان بصورة نهائية وعند تلك المرحلة يتعامل الأطباء مع السرطان على أنه مرض مزمن مثل مرض الضغط وأمراض القلب والسكر.
  • الهدف الثالث والأخير، التكيف مع المرض وفي تلك المرحلة يتم استخدام العلاج الكيماوي لمحاولة التكيف على المرض وتخفيف من حدة وقوة أعراضه وليس القضاء على الورم أو محاولة تقليص حجمه، وتلك الحالة تكون عند بلوغ المريض مرحلة متقدمة من المرض وتكون حالته خطيرة وميؤوس منها فيكون العلاج الكيماوي في تلك المرحلة للدعم والمقصود بالدعم هنا أي أدوية قد تساعد في تقليل ألم السرطان مثل الأدوية المسكنة للألم وأدوية علاج القيء والغثيان.

تعرف على الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي من خلال قراءة هذا المقال: الأثار الجانبية للعلاج الكيماوي وهل العلاج الكيماوي يشفي السرطان؟

ما بعد جرعة الكيماوي الأولى

  • وهناك العديد من الأعراض التي تطرأ على المريض بعد اتخاذ أول جرعة من العلاج الكيماوي، حيث تطرأ عليه بعض حالات الإرهاق والإجهاد الشديد، الشعور بالآلام في أجزاء الجسم، الإصابة بالإسهال أو الإمساك، الشعور ببعض حالات الغثيان او التقيؤ، من الممكن حدوث ارتفاع شديد في درجات الحرارة.
  • ويحتاج المريض إلى مجموعة من الإرشادات التي يجب أن يتبعها بعد جرعة الكيماوي الأولى ومن أهم هذه النصائح: تجنب الإرهاق وأخذ قسط من الراحة، وتناول كمية كبيرة من السوائل والمياه لتجنب تعرض الجسم إلى الجفاف.

تعرف على مضاعفات الحقن الكيماوي للكبد واثاره على الجسم من خلال قراءة هذا لمقال: مضاعفات الحقن الكيماوي للكبد وآثاره الجانبية

الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي

هناك الكثير من الأثار الجانبية الشائعة التي تحدث نتيجة استخدام العلاج الكيماوي وهناك الكثير من الآثار الجانبية التي تظهر على المريض نتيجة تعرضه للعلاج الكيماوي، ومنها:

  • الاكتئاب: وذلك لأن التعرض للعلاج الكيماوي بشكل مستمر ولفترات طويلة يؤدى إلى الإصابة بمرض الاكتئاب النفسي، ولكن يوجد العديد من الأدوية والعقاقير التي لها تأثير قوي لعلاج الاكتئاب وقد يوصي الطبيب بالأدوية المضادة للقلق والاكتئاب عند الوصول لتلك المرحلة بهدف تحسين الحالة النفسية والمزاجية للمريض.
  • اضطرابات عند النوم: حيث يفقد المريض المصاب بالسرطان والذي يخضع للعلاج الكيماوي قدرته على النوم بطريقة جيدة وصحيحة ولساعات متواصلة، فيمكن أن يستيقظ عدة مرات من النوم أو أن يسهر لأوقات متأخرة من الليل ويفقد القدرة على العودة إلى النوم مرة أخري، ولكي يقضي المريض على حالات اضطراب النوم يجب عليه أن يتجنب النوم في فترة الظهيرة والابتعاد عن المواد المنبهة مثل الشاي والقهوة وتجنب النوم بالنهار والذهاب للسرير عند الشعور بالنعاس فقط.
  • جفاف البشرة: حيث تقوم الأدوية التي تستخدم لعلاج السرطان بالكيماوي بامتصاص الماء الموجود في جسم الإنسان مما يؤدي إلى الشعور بالجفاف وخاصة في القدمين واليدين، ومن الأفضل تجنب الظهور في الشمس أو الخروج في الظهيرة عند التعرض للجلسات الكيماوية وذلك لأن جسم المريض يكون أكثر حساسية لأشعة الشمس في فترة العلاج، لذلك ينصح الطبيب مريضه بعدم الخروج للشمس إلا عند الحاجة واستخدام كريمات الوقاية عند التعرض للشمس.
  • فقدان الشهية: حيث يفقد المريض الوزن بشكل ملحوظ ومبالغ فيه كما يصاب بفقدان حاد في الشهية لذلك من الأفضل على المريض أن يتبع نظام غذائي صحي وشرب الماء بكميات كبيرة، بجانب تقسيم لوجباته الأساسية إلى وجبات صغيرة يوزعها على اليوم بأكمله لتسهيل عملية الهضم، وعند ظهور أي مشكلة تواجه المريض عند تناوله الطعام أو عند عدم القدرة على الأكل يجب على المريض دخول المستشفى بشكل فوري وذلك لإيجاد حلول بديلة تغنيه عن الطعام في تلك الفترة.
  • مرض فقر الدم: الإصابة بمرض الأنيميا أو فقر الدم من الأمور التي تحدث بشكل كبير أثناء تلقي العلاج الكيماوي وذلك للتكسر الحادث في كريات الدم الحمراء بسبب الورم السرطاني وعند تلك المرحلة فإن الطبيب يلجأ إلى نقل الدم بصورة فورية لتعويض الدم المفقود كما يجب أن يحتوي غذاء المريض على نسبة عالية من الحديد مثل الفول واللحوم الحمراء والمكسرات.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى: حيث أن الخلايا السرطانية تهاجم الجهاز المناعي مما يؤدي إلى فقدان قدرة الجسم على مقاومة الأمراض فيكون الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، لذلك يجب على المريض أن يحرص على نظافته الشخصية ويهتم بها بشكل دائم ويتجنب الأماكن المزدحمة أو المرضى المصابين بأمراض معدية والابتعاد عن الآلات الحادة لتجنب الإصابة بأي جرح وعمل أشعة وتحاليل بشكل دوري لمعرفة حالة المريض الصحية والتطورات التي تطرأ عليه.
  • تساقط الشعر: من أشهر الآثار الجانبية التي يسببها العلاج الكيماوي تساقط الشعر، ويبدأ تساقط الشعر من الأسبوع الأول إلى الأسبوع الثالث في العلاج الكيماوي ولا يقصد هنا شعر الرأس فقد بل يتساقط معظم شعر الإنسان سواء شعر جسده أو الرموش وشعر الحاجبين وشعر الرأس والسيدات أكثر عرضة لتساقط الشعر من الرجال مما يسبب مشاكل نفسية لذلك فإن الجانب النفسي في تلك المرحلة مهم جدا كما أن مسألة تساقط الشعر مؤقتة وتبدأ بالاختفاء بعد انتهاء الجرعة العلاجية.
  • القيء والغثيان: حيث يزداد الشعور بالقيء والغثيان ويمكن تخفيف تلك الأعراض عن طريق استخدام الأدوية العلاجية، ومن الأفضل عدم التوقف عن تناول تلك الأدوية حتى بعد انتهاء أعراض الغثيان وذلك لتجنب الإصابة بتلك الأعراض مرة أخرى.
  • التعب والإرهاق: حيث يشعر المريض بالتعب العام والارهاق بشكل مستمر وخاصة بعد الجرعات العلاجية من الكيماوي.

تعرف على تأثير العلاج الإشعاعي بعد الكيماوي من خلال قراءة هذا المقال: العلاج الاشعاعي بعد الكيماوي وهل له تأثير على خصوبة المرأة والرجل

نصائح لمرضى السرطان

هناك بعض النصائح التي يقدمها الطبيب للمريض المصاب بالسرطان والتي من شأنها أن تعزز صحته وتساعده في تجاوز المرض، ومنها:

  • في الغالب فإن المرضى المصابين بالسرطان قد يواجهون مشاكل في النوم ويمكن حل تلك المشاكل بتناول الأدوية المهدئة، أو بتوفير مكان هادئ ومناسب للنوم والالتزام بالنوم في ميعاد محدد وتجنب النوم بالنهار.
  • ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية عند الإنسان.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الأطعمة سهلة الهضم، وتجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف.

تعرف على أهم المعلومات عن مرض السرطان من خلال قراءة هذا المقال: معلومات عن مرض السرطان .. عوامل الخطر وطرق العلاج

فى نهاية هذا المقال نكون قد تعرفنا على كافة المعلومات الهامة عن مرض السرطان وايضا تعرفنا على استخدام العلاج الكيميائى فى التخلص من الخلايا السرطانية كما تناول هذا المقال ما بعد جرعة الكيماوي الأولى والهدف من العلاج الكيميائي وايضا الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي وبعض النصائح لمرضى السرطان.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.