نزول دم بعد الدورة الشهرية وأعراض الحمل

نزول دم بعد الدورة الشهرية أمر مقلق بالنسبة للمرأة، وذلك لأنه قد يشير إلى وجود مشكلة صحية ما، خاصةً إذا كان الأمر متكرر، ولكن قد يكون نزول الدم أمر عرضي يزول مع الوقت، لذلك التعرف على الأسباب أمر مهم يساعد على الحد من التوتر، ومن خلال موقع زيادة سنوفيكم في هذا الموضوع بكافة المعلومات المتعلقة حول نزول دم بعد الدورة وذلك بشكل واضح ومفصل.

نزول دم بعد الدورة

نزول دم بعد الدورة

تتعرض النساء في كل شهر إلى النزيف المهبلي الذي لا يمثل أي خطورة عليها، وهو أمر طبيعي يحدث نتيجة عدم التخصيب للبويضة، مما يؤدي إلى سقوطها على هيئة دم يعرف بدم الحيض أو دم الدورة الشهرية.

تستمر المدة الطبيعية للدورة الشهرية من 5 إلى 7 أيام على حسب اختلاف الطبيعة الجسدية لكل شخص، وتكون المدة بين كل دورة شهرية جديدة والدورة التي قبلها حوالي من 21 إلى 35 يوم.

لكن في بعض الأحيان قد يحدث خلل يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، فقد يكون هذا الخلل لا يستدعي القلق وقد يكون محل القلق لدى الكثير من السيدات، مما يتطلب مراجعة الطبيب للتعرف على الأسباب المرضية المؤدية لنزول الدم بعد الدورة.

حيث إنه من المعروف أنه يتواجد حالات طبيعية لنزول دم بعد الدورة في المطلق مثل عدم الانتظام بعد أول دورة شهرية، وقبل فترة انقطاع الطمث، والتعرض للإجهاض، أو نزول الدم بعد الولادة.

لكن هناك حالات أخرى تتسبب في نزول دم بعد الدورة مما يثير الدهشة لدى النساء، ولكنها في حقيقة الأمر لا تشكل قلقًا إلا إذا تطورت، لذلك فيما يلي سنقوم بالتعرف على الأمور التي تتسبب في نزول الدم بعد فترة الحيض:

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: فوائد الخزامى للدورة الشهرية وطرق فعالة لسهولة نزول دم الحيض

وسائل منع الحمل المختلفة

تستخدم السيدات وسائل تعمل على منع وصول الحيوان المنوي الذكري إلى البويضة وتخصيبها وتُعرف بوسائل منع الحمل، حيث إنه عند استخدام تلك الوسائل في أول ثلاثة أشهر قد تتسبب في حدوث نزيف.

يكون هذا الدم بغير موعد الدورة، مما يستدعي إلى مراجعة الطبيب لكي يتم التأكد من أن هذا أمر مؤقت أو لينصح بعد استخدام تلك الوسيلة وتغييرها إلى وسيلة أخرى تتناسب معكِ، ومن أمثلة وسائل منع الحمل:

  • اللصقات المستخدمة لمنع الحمل: وهي لصقات يتم وضعها على المناطق الخالية من الشعر، حيث يُفضل وضعها في الجزء العلوي للأرداف أو البطن، مع وضعها في نفس المكان كل مرة.
  • الحلقات المهبلية أو ما يُعرف باللولب.
  • أقراص منع الحمل.

أعراض الحمل

في الأغلب أن نزول دم بعد الدورة أمر غير طبيعي، وقد يشير إلى وجود شيء يستدعي الكشف عنه، حيث ربما يتضمن السبب وراء نزول الدم بعد الحيض هو حدوث الحمل أو إحدى مضاعفاته، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على ذلك:

  • عندما يتم تخصيب البويضة، تبدأ في الولوج إلى داخل الرحم عبر قناة فالوب إلى أن يتم زرعها بداخل بطانة الرحم، حيث يتسبب كل ذلك في حدوث نزيف الغرس، وهو ما قد يشير إلى نزول الدم بعد مرور الدورة الشهرية.
  • ربما يشير النزيف بعد الدورة الشهرية إلى أنه كان يوجد حمل وتم انتهائه نتيجة حدوث الإجهاض.
  • من أسباب نزول الدم بعد الموعد المحدد للدورة الشهرية هو ما يُعرف بالحمل خارج الرحم، وهي ظاهرة قليلة الحدوث حيث إنه يتم انغراس البويضة في خارج الرحم بدلًا من انغراسها بداخله.

فترة انطلاق البويضة (الإباضة)

تحدث الإباضة بعد مرور الدورة الشهرية السابقة بحوالي أسبوعين أو ما يقرب من 11 يوم إلى 21 يوم، حيث يقوم جسم المرأة بإفراز هرمون الأستروجين الذي يشير إلى اقتراب موعد الإباضة، فهو هرمون مسؤول عن الأنوثة والإنجاب.

بعد ذلك تبدأ الإباضة بالفعل حيث يقوم إحدى المبيضين بإطلاق البويضة في قناة فالوب، مما يقلل من إنتاج هرمون الأستروجين تدريجيًا، وزيادة هرمون البروجسترون الذي يؤدي إلى حدوث نزيف قبل موعد الدورة.

لذلك يمكننا القول بأن فترة الإباضة هي أحد أسباب نزول الدم بعد الدورة السابقة.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أعراض الحمل للبكر قبل الدورة بيومين والعلامات الأكيدة

الخلل الهرموني عند النساء

في الغالب إن عدم التوازن الهرموني يؤدي إلى حدوث الدورة الشهرية بشكل غير منتظم، حيث إنه من الممكن أن يكون الفرق بين الدورات الشهرية أقل من 24 يوم أو أزيد عن 30 يوم.

لذلك يعتبر هذا الخلل الهرموني هو السبب وراء نزول دم بعد الدورة الشهرية السابقة بشكل متزامن، وقد يرجع السبب وراء هذا الخلل الهرموني ما سنقوم بعرضه في النقاط التالية:

  • إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل في الغدة الدرقية فإنه قد يحدث نزول للدم بعد الدورة، حيث يعتبر الانخفاض أو الزيادة في الغدة الدرقية هو دلالة على عدم التوازن الهرموني.
  • وجود تكيسات في المبيض، مما يؤثر على عملية الإباضة وحدوث عدم توازن في الهرمونات.
  • وجود مشاكل مهبلية أدت إلى ضموره أو جفافه.

استخدام بعض الأدوية

في حالة تناول بعض الأدوية فإنها قد تؤدي إلى استمرار نزيف الدم بعد الدورة، على سبيل المثال إن تناول الأدوية التي تعمل على سيولة الدم مثل الأسبرين يؤدي إلى منع تجلط الدم، لذلك فإنه تتعرض المرأة إلى نزول الدم بعد الدورة.

تناول المسكنات ومضادات الالتهابات مثل الايبوبروفين يؤدي إلى زيادة تدفق الدم، وكذلك أدوية الغدة الدرقية، وأدوية العلاج الكيماوي للسرطان.

وجود مشاكل في الرحم

يعتبر تقرح عنق الرحم هو سبب من أسباب نزول الدم بعد الدورة الشهرية، حيث إنه يتم انتشار الخلايا الناعمة الموجودة بداخل الرحم لتصل إلى الخلايا الصلبة الموجودة عند عنق الرحم، مما يؤدي إلى إصابته بالقرحة.

هذا الأمر لا يعتبر خطير في الغالب، ولكن يجب استشارة الطبيب للوصول إلى الحل المناسب ولتجنب الشعور بأعراضه المختلفة والتي يكون أهمها هو حدوث النزيف بعد الدورة الشهرية، والشعور بالألم عند ممارسة العلاقة الحميمة.

العدوى المسببة في الالتهابات

في بعض الأحيان يؤدي الجماع بين الزوجين إلى انتقال العدوى والالتهابات إلى المرأة، مما يؤدي إلى حدوث النزيف المهبلي، بالإضافة إلى أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث الالتهابات التي تتسبب في نزول الدم بعد الدورة، كما سيتضح في الآتي:

  • بكتيريا الميورة: هي عدوى قد تأتي للمرأة مما يتسبب في حدوث الالتهابات في المسالك البولية ونزول الدم.
  • التهاب بطانة الرحم.
  • التهاب المهبل.
  • مرض السيلان: وهو مرض يصيب الرجالة ويمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي إلى المرأة مما يتسبب في وصول البكتيريا إلى عنق الرحم عندها، ويحدث النزيف.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أضرار الجماع أثناء الدورة الشهرية للرجل

الأورام السرطانية الحميدة

إن الأورام الليفية التي تحدث في الرحم، تتسبب في حدوث نزيف بعد الدورة الشهرية، أو زيادة مدة الدورة عن المعدل الطبيعي، وقد لا تكون هذه الأورام الرحمية الليفية تهدد حياة المرأة إلا أنه يتطلب استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب.

أسباب أخرى ونادرة لنزول الدم بعد الحيض

يوجد أسباب مرضية محتملة أن تتسبب في نزول دم بعد مرور المدة الطبيعية للدورة الشهرية، وقد تتضمن تلك الأسباب ما سنقوم بعرضه في النقاط التالية:

  • مرضى الداء السكري من النساء ربما يتعرضون إلى نزيف المهبل بعد الدورة.
  • بلوغ سن اليأس وانقطاع الطمث يصاحبه التغييرات الهرمونية التي تؤدي لنزول الدم.
  • عند إدخال جسم غريب في داخل العضو التناسلي للمرأة فإنه قد يؤدي إلى حدوث الالتهابات المصاحبة بنزول الدم.
  • الزيادة والنقصان في الوزن قد يصحبه لغبطة هرمونية تؤدي إلى نزول الدم بعد الحيض.
  • الإجهاد الشديد والإرهاق يعمل على امتداد الدورة بعد انتهاء الموعد الطبيعي لها، مما يؤدي إلى نزول بعض قطرات الدم.
  • الدش المهبلي الذي يتم استخدامه بغرض التنظيف قد يتسبب في حدوث النزيف.

حلول واقتراحات لعلاج نزول الدم بعد الدورة الشهرية

لكي يتم حل مشكلة نزول الدم بعد الدورة، فيجب معالجة السبب المؤدي لهذه المشكلة، إلا إذا كان هذا الأمر مؤقت ولم يتم تكرراه، وفيما يلي سنقوم بعرض الحلول لحل مشكلة الدم بعد الحيض:

  • إذا كان الدم ينزل بعد الجماع، فإنه ربما يكون هناك تقرحات أو جفاف في المهبل، لذلك يجب علاج هذا الجفاف من خلال استخدام المزلقات.
  • في حالة إذا لم يتم التعرف بسهولة على السبب، فمن الممكن إجراء الفحص بالسونار.
  • إذا كنتي لا تعانين من أي مرض وظهر الأمر فجأة فمن الضروري مراجعة الأدوية التي تقومين بتناولها، فربما تكون السبب.
  • إذا لم يتكرر الأمر لأكثر من مرة، فهذا يدل على انه أمر عرضي لا يحتاج للعلاج.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: علاج طول مدة الدورة الشهرية وأسبابها ومعدلاتها الطبيعية

الحالات التي يتطلب فيها استشارة الطبيب

نزول الدم بعد الدورة الشهرية أمر يؤدي إلى توتر النساء وقلقهن، خاصةً إذا تصاحب مع هذا النزيف عدة أعراض مرضية مقلقة، لذلك يجب استشارة الطبيب لإيجاد العلاج المناسب ووقف النزيف سريعًا قبل حدوث فقر في الدم، وفيما يلي سنقوم بالتعرف على الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب:

  • إذا كان يوجد ألم شديد في منطقة البطن.
  • ارتفاع درجة الحرارة أثناء نزول الدم.
  • استمرار نزول الدم لفترة طويلة.
  • حدوث تشنجات في البطن يصاحبها غزارة في نزول الدم.

فترة الحيض هي فترة مزعجة بالنسبة لمعظم النساء وذلك نظرًا لما تتعرض له من الآم في البطن وتغيرات في المزاج وارتداء الفوطة الصحية مع التقييد في سهولة التحرك، فإن استمرار نزول الدم بعد الدورة أمر أكثر إزعاجًا، ولكنه قد يتسبب في الشعور بالقلق نحو وجود مشكلة صحية ما، لذلك قدمنا لكم المعلومات المفيدة لمعرفة سبب نزول دم بعد الدورة الشهرية، ونتمنى أن نكون أفدناكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.