من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور

من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور؟ وما هو النفخ في الصور؟ يًعد النفخ في الصور من أول علامات يوم القيامة، يكون له أكثر من نفخة واختلف علماء الدين في عدد النفخات.

لكن الجدير بالذكر أن تلك النفخات سيليها البعث والنشور والحساب على كل أعمال العباد الصغيرة منها والكبيرة، وعلى أساسها يدخل المسلم الجنة أو النارعلى حسب إن كانت أعماله صالحة أم فاسدة وهذا ما سنعرفه اليوم من خلال موقع زيادة.

من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور؟

من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور

يُعد النفخ في الصور من أهوال يوم القيامة، والصور هو القرن الذي يليه بعث الخلق أجمعين، وقد خصص الله عز وجل لنفخ الصور ملك وهذا الملك هو إسرافيل، حيث خُلق إسرافيل مُستعدًا للنفخ في الصور بانتظار أمر من ربه فقط.

قال رسو الله -صلى الله عليه وسلم- إن طرفَ صاحبِ الصورِ منذ وكِّلَ به مُستعدٌ ينظرُ نحو العرشِ مخافةَ أن يؤمرَ قبلَ أن يرتدَّ إليه طرفُهُ كأن عينيْهِ كوكبانِ دُريانِ.

كما يُستدل على النفخ في الصور بقول الله تعالى:

(وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَن شَاءَ اللَّـهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنظُرُونَ).

اقرأ أيضًا: ما اسم النفخة الأولى في الصور

كم عدد النفخات في الصور؟

يُعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة الشائعة والتي اختلف عليه علماء الدين مثل سؤال اليوم المطروح الخاص بمن هو الملك الموكل بالنفخ في الصور؟ ونوضح لكم إجابته من خلال الآتي:

الجدير بالذكر أن النفخ في الصور يكون بأكثر من نفخة، فقد اختلف العلماء في عدد نفخات الصور يوم القيام حيث قال بعضهم أنهم ثلاث: نفخة الفزع، ونفخة الصعق (الموت)، ونفخة البعث.

ورد في حديث الصور أنهم ثلاث نفخات، ولكنه من جملة الأحاديث الضعيفة، والأصح أنهما نفختان فقط، الأولى: نفخة طويلة يكون في أولها فزع وآخر تلك النفخة صعقة الموت، أما الثانية: فهي نفخة البعث.

كيف يكون النفخ في الصور؟

استكمالًا لسؤال اليوم المطروح الخاص بمن هو الملك الموكل بالنفخ في الصور؟ نضح لكم كيف يكون النفخ في الصور؟

كما علمنا في الفقرة السابقة أن عدد النفخات الأصح هما نفختان فقط، الأولى نفخة طويلة يكون أولها فزع وآخر تلك النفخة صعقة الموت، وهذا كما ورد في الآيات الكريمة لسورة النمل:

{وَيَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ} [النمل:87].

وورد أيضًا في سورة الزمر قوله تعالى:

{وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ} [الزمر:68]

وهي نفخة يطول إسرافيل فيها ويكون صوتها في أول الأمر لا يُسمع جيدًا ثم يقوى صوتها شيئًا فشيء حتى يُصعق الناس عند اكتمالها فيموتون.

جاء في الحديث الشريف:

عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثُمَّ يُنْفَخُ في الصُّورِ، فلا يَسْمَعُهُ أَحَدٌ إلَّا أَصْغَى لِيتًا وَرَفَعَ لِيتًا، قالَ: وَأَوَّلُ مَن يَسْمَعُهُ رَجُلٌ يَلُوطُ حَوْضَ إبِلِهِ، قالَ: فَيَصْعَقُ، وَيَصْعَقُ النَّاسُ.

أما عن النفخة الثانية: فهي نفخة البعث، والتي يمكث بعدها الناس أربعين، كما ورد في الحديث الشريف:

 ما بيْنَ النَّفْخَتَيْنِ أرْبَعُونَ. قالوا: يا أبا هُرَيْرَةَ أرْبَعُونَ يَوْمًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالوا: أرْبَعُونَ شَهْرًا؟ قالَ: أبَيْتُ، قالوا: أرْبَعُونَ سَنَةً؟ قالَ: أبَيْتُ، ثُمَّ يُنْزِلُ اللَّهُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَيَنْبُتُونَ، كما يَنْبُتُ البَقْلُ. قالَ: وليسَ مِنَ الإنْسانِ شيءٌ إلَّا يَبْلَى، إلَّا عَظْمًا واحِدًا، وهو عَجْبُ الذَّنَبِ، ومِنْهُ يُرَكَّبُ الخَلْقُ يَومَ القِيامَةِ.

تعريف النفخ في الصور

من الواجب على المؤمن المسلم أن يؤمن بيوم القيامة، ومعنى ذلك أن يكون عنده يقين أن الحياة الدنيا تعقبها حياة الآخرة، بجانب عدم اهتمامه فقط بالحياة الدنيا، وما يوجد فيها من فتن وشهوات.

كقول الله تعالى في آياته الكريمة:

(وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ ۖ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ).

يُعرف النفخ في الصور لغة واصطلاحًا كما يلي:

  • النفخ كلغة: إخراج الهواء من الفم، فيُقال نفخ، ينفخ، نفخًا، أي إخراج الهواء من فمه، ويراد به البوق، أو القرن الذي يُنفخ فيه.
  • النفخ كصطلاح: هو نفخ معين من ملك معين في زمن معين بأمر من الله سبحانه وتعالى.
  • الصور اصطلاحًا: هو القرن الذي يُنفخ فيه.

اقرأ أيضًا: كيف يموت ملك الموت

صفة النفخ في الصور

عندما ينفخ الملك إسرافيل النفخة الأولى وهي نفخة الفزع، تتبدل أحوال الدنيا وتنقلب رأسًا على عقب، وبسبب ذلك يفزع من في الأرض من ما يحدث حولهم.

حيث وصف الله سبحانه وتعالى هذا في قائلًا:

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ*يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَـكِنَّ عَذَابَ اللَّـهِ شَدِيدٌ).

الجدير بالذكر أن الفزع لا يكون حجرًا فقط على البشر، بل تتبدل الجبال والبحار، والشمس، والكواكب، والحيوانات بمشيئة الله تعالى وأمره.

حيث وصف الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم أحوال جميع المخلوقات، فقال:

إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ*وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ*وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ*وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ*وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ*وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ.

كما ورد أيضًا في كتابه الكريم:

إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ*وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انتَثَرَتْ*وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ*وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ*عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ.

بعد ذلك ينفخ إسرافيل النفخة الثانية وهي نفخة الصعق والتي يموت فيها جميع المخلوقات حتى يأذن الله ببعثها مرة أخرى، حيث قال الله تعالى:  يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا، وحينها يُبعث جميع الخلق إلى أرض المعشر.

يوم النفخ في الصور

من المهم معرفة يوم النفخ في الصور والذي لا يقل أهميته عن معرفة إجابة سؤال من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور؟ ونتبين ذلك من خلال الآتي:

النفخ في الصور يكون يوم الجمعة، وذلك استنادًا للحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:

خَيْرُ يَومٍ طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ، فيه خُلِقَ آدَمُ، وفيهِ أُدْخِلَ الجَنَّةَ، وفيهِ أُخْرِجَ مِنْها، ولا تَقُومُ السَّاعَةُ إلَّا في يَومِ الجُمُعَةِ.

كما ورد في حيث آخر عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال:

إنَّ من أفضَلِ أيَّامِكم يومُ الجمُعةِ، فيه خُلِقَ آدَمُ، وفيه قُبِضَ، وفيه النفْخةُ، وفيه الصعْقةُ، فأكْثِروا عليَّ منَ الصلاةِ فيه، فإنَّ صَلاتَكم مَعْروضةٌ عليَّ، قالوا: وكيف تُعرَضُ صَلاتُنا عليكَ، وقد أرَمْتَ، أيْ: بَليتَ، فقال: إنَّ اللهَ جلَّ وعَلا حرَّمَ على الأرضِ أنْ تأكُلَ أجْسامَنا.

من لا يُصعق عند النفخ في الصور

كما عرفنا فيما سبق أن جميع الخلق في السموات والأرض يُصعقون عند النفخ في الصور، إلا من شاء الله له ألا يُصعق، وقد وضح فقهاء الدين من لا يصعق يوم القيامة، وونتبين ذلك من الآتي:

  • ذُكر في حديث من الأحاديث النبوية الشريفة أن النبي موسى عليه السلام لا يُصعق يوم القيامة مع باقي الخلق، وذلك بدلالة قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-

لا تُخيِّرُوا بين الأنبياءِ ، فإنَّ الناسَ يُصعْقُونَ يومَ القيامةِ ، فأكُونُ أوَّلَ مَنْ تَنشَقُّ عنْهُ الأرضُ ، فإذا مُوسَى آخِذٌ بقائِمَةٍ من قوائِمِ العرْشِ ، فلا أدْرِي كان فِيمَنْ صُعِقَ ، أمْ حُوسِبَ بصعْقَتِه الأُولَى؟.

  • كما جاء عن الشهداء في سبيل الله أنهم لا يُصعقون عند النفخ في الصور، فعن أب هريرة رضي الله عنه أنه قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

أنَّه سألَ جبريلَ عن هذه الآيةِ وَنُفِخَ في الصُّورِ …إِلَّا مَنْ شَاءَ اللهُ مَنْ الَّذِينَ لم يشأْ اللهُ أنْ يصعقَهُمْ؟ قالَ هُمْ شهداءُ اللهِ.

الجدير بالذكر أيضًا أن علماء الدين اختلفوا على الملائكة إذا كنوا يُصعقون أم لا، فذهب بعضهم بجواز صعقهم مثل: جبريل وإسرافيل وملك الموت والبعض الآخر ذهب بعدم جواز ذلك.

اقرأ أيضًا: ما هي أهوال يوم القيامة؟

هكذا نكون قدمنا لكم ما يخص إجابة سؤال من هو الملك الموكل بالنفخ في الصور؟ وكل ما يتعلق بالنفخ في الصور، ونرجو أن نكون قدمنا لكم الاستفادة المرجوة من خلال المقال السابق.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.