آلام عظام القفص الصدري والظهر

آلام عظام القفص الصدري والظهر لها العديد من الأسباب التي تتعلق ببعض أعضاء الجسم، كما أنه قد يكون مؤشر للإصابة بمرض ما يستدعي زيارة الطبيب على الفور، فقد يعاني العديد من الأشخاص من هذه الآلام بشكل متكرر دون العلم بالسبب المؤدي لذلك الشعور، لذا سنعرض عبر موقع زيادة أسباب وطرق علاج آلام عظام القفص الصدري والظهر.

آلام عظام القفص الصدري والظهر

تظهر آلام عظام القفص الصدري والظهر لدى الكثير من الأشخاص في مراحل مختلفة من العمر، حيث تبدأ من منطقة الأكتاف وتبدأ في الانتشار بباقي أجزاء الجسم خاصةً بالجزء العلوي كله الذي يبدأ من منطقة العنق حتى منطقة البطن والظهر.

كما يمكن تعريف آلام عظام القفص الصدري والظهر بأنه التهاب قد يحدث في المنطقة الرابطة بين الضلوع التي يتكون منها القفص الصدري والغضروف الذي يتصل بمنطقة القص، وينتج عن هذا الالتهاب ألمًا شديدًا والذي يظهر بشكل واضح عند لمس المنطقة المصابة بالألم، بجانب ظهور تلك الآلام عند عملية الشهيق والزفير (عملية التنفس).

حيث إن تلك الآلام قد تنشأ عن التعرض لعدوى فيروسية أو عدوى بكتيرية أو نتيجة إصابة بمنطقة الجسم، ولتلك الآلام أعراض أخرى قد ترافقها والتي يمكن على أساسها التعرف إلى السبب المؤدي للشعور بآلام عظام القفص الصدري والظهر.

قد يخطأ بعض الأشخاص المصابين بهذه الآلام في تحديد المكان الصحيح للإصابة، والذي قد يرجع في أكثر الأحيان إلى التعرض لإجهاد عضلي أو نتيجة النوم في وضعية غير صحيحة، حيث إن البعض قد يخلط في تميزه لمكان الآلام بين منطقتي الصدر والظهر نتيجة تقاربهما وتأثير كلًا منهما في الآخر.

بجانب أن هذه الآلام من الممكن أن تتمركز في الأجزاء الداخلية من عظام القفص الصدري حتى يصل إلى أعلى عظام الظهر، ومن الممكن أن يقتصر تواجده على جانب واحد من الظهر إلى جانب العمود الفقري.

اقرأ أيضًا: أفضل دواء لعلاج آلام أسفل الظهر

أسباب آلام عظام القفص الصدري والظهر

من الممكن أن يعود السبب في ظهور آلام عظام القفص الصدري والظهر إلى الإصابة بالتهاب الغضروف أو يكون هذا الآلام إشارة إلى الإصابة بنوبات قلبية أو نتيجة وجود أحد المشكلات بالجهاز الهضمي، وحتى يتم تحديد الأسباب التي ينتج عنها آلام عظام القفص الصدري والظهر سوف نعرضها بشكل من التفصيل فيما يلي:

أسباب تتعلق بأمراض قلبية

قد يرجع السبب في ظهور آلام القفص الصدري والظهر إلى وجود بعض الأمراض القلبية، والتي يمكن أن يعبر الجسم عن تواجدها بظهور تلك الآلام التي قد ترافقها بعض الأعراض الأخرى المرتبطة بأحد أمراض القلب.

على ذلك فتلك الآلام قد تكون إنذار للشخص المصاب بضرورة التوجه إلى الطبيب للتعرف إلى السبب في ظهورها، وحتى يمكن التقرب إلى معرفة تلك الأسباب التي ترتبط بأمراض القلب سوف نعرضها على النحو التالي:

1- التعرض لنوبات قلبية 

تحدث النوبات القلبية نتيجة عدم قدرة الدم على التدفق لأنسجة القلب، ويرجع السبب في هذا إلى تجلط الدم وتراكم بعض الطبقات الدهنية التي تعرف باللوحات على جدران الشرايين.

في تلك الحالة التي لا تحصل أنسجة القلب على الكمية التي تحتاجها من الدم، تبدأ تلك الآلام في الظهور بمنطقة الصدر، والتي قد ترافقها بعض الآلام بمنطقة الظهر والكتفين والرقبة.

كما أن النوبات القلبية تعد من الحالات الطارئة التي تتطلب استشارة الطبيب على الفور، خاصةً في الحالات التي قد تعرضت من قبل لتلك النوبات القلبية، والتي تعتبر أهم أعراضها هي تلك الآلام التي تحدث في عظام القفص الصدري والظهر.

2- الإصابة بذبحة صدرية

قد يؤول آلام عظام القفص الصدري والظهر إلى تعرض الشخص لذبحة صدرية، والتي قد تنتج عند عدم حصول أنسجة القلب على الكمية التي يحتاجها من الدم، ويرجع السبب في هذا إلى انخفاض تدفق الدم الناتج عن تراكم اللويحات على جدران شرايين القلب التاجية والتي تعتبر أحد الشرايين الرئيسية التي تقوم بتوزيع الدم على جميع أجزاء الجسم.

في أغلب الحالات قد تحدث الذبحة الصدرية عند قيام الشخص ببعض الأعمال والأنشطة البدنية الشاقة التي يبذل فيها كمية كبيرة من الجهد دون أخذ فترة من الاسترخاء والراحة.

من الممكن أن تنتشر آلام عظام القفص الصدري والظهر الناتج عن الذبحة الصدرية، مما يشير إلى أن الجسم قد يكون أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية.

3- التهاب التامور

قد يحدث هذا الالتهاب في الكيس المحيط بالقلب، والذي قد ينتج بسبب التعرض لعدوى أو الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية، كما أنه قد يحدث بسبب إجراء بعض العمليات الجراحية بالقلب.

4- أم الدم الأبهرية

تعد تلك الحالة نادرة الحدوث، إلا أنها قد تؤدي إلى ظهور آلام عظام القفص الصدري والظهر.

اقرأ أيضًا: علاج آلام عظام القفص الصدري بالأعشاب وأسباب الإصابة به وأعراضه

أسباب تتعلق بالجهاز التنفسي

هناك العديد من الأسباب التي يعد آلام القفص الصدري والظهر أحد أعراضها التي تعتبر مؤشر للإصابة بتلك الآلام.

كما أن هذه الأسباب قد تنشا بشكل واضح في منطقة القفص الصدري، ولكن تأثير آلامها قد ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم والتي منها الظهر ومنطقة الكتفين والرقبة، وتشتمل تلك الأسباب المؤدية إلى ظهور آلام الصدر والظهر التي تتعلق بالجهاز التنفسي على ما يلي:

1- سرطان الرئة

يحدث سرطان الرئة بسبب تعرض خلايا الرئة الحية لبعض الانقسامات الخلوية، والتي تكون بشكل غير منضبط وغير طبيعي مما ينتج عنها سرطان الرئة

كما يرجع هذا الانقسام إلى عدة عوامل حيث إن التدخين هو أشهر تلك العوامل الشائعة المسببة لسرطان الرئة، بجانب أن هناك بعض العوامل الأخرى والتي منها حدوث تليف رئوي أو العلاج بالإشعاع.

ينتج عن سرطان الرئة الكثير من الأعراض التي يعتبر أشهرها هو آلام عظام القفص الصدري والظهر، والتي تزداد بشكل واضح عند الضحك والتنفس بعمق أو السعال.

من الممكن أن يرافق تلك الآلام الدالة على الإصابة بسرطان الرئة بعض الأعراض الأخرى، والتي منها صعوبة التنفس والسعال الشديد وظهور بعض الالتهابات المزمنة في منطقة الصدر، بجانب ظهور واضح لفقدان الوزن.

2- الانسداد الرئوي

تعرف تلك الحالة بأنها تجلطات دموية تحدث بأحد الشرايين المتصلة بالرئتين، والتي قد تشكل ألم في منطقة الصدر ومنتصف الظهر بجانب ظهور بعض الأعراض الأخرى الدالة على التعرض لتلك الإصابة منها السعال المصحوب بدم وضيق التنفس وتسارع ضربات القلب وازرقاق الشفاه والأظافر.

3- الالتهاب الرئوي المصحوب بالتهاب الغشاء البلوي

يعتبر آلام عظام القفص الصدري والظهر أحد الأعراض الدالة على الإصابة بالالتهاب الرئوي المصحوب بالتهاب الغشاء البلوري، والذي قد يرافقه الشعور بالقشعريرة والحمى والسعال بجانب ظهور بلغم دموي أو بلغم كريه الرائحة.

يعرف هذا النوع من الالتهاب بأنه التهاب يحدث في الغشاء المحيط بالرئة، والذي يؤدي إلى الإصابة بحبس الأنفاس المؤقت أو الشعور بالضغط المؤلم على منطقة الصدر.

4- ألم الجدار الصدري

يعد هذا النوع من أنواع آلام العضلات، والذي قد يؤدي إلى الشعور بتكُّدم عضلات الصدر، والذي قد يحدث نتيجة السعال المفرط أو التعرض لضغط أو إصابة في منطقة الصدر، وقد يظهر الألم الناتج عن التهاب الغضروف العضلي بشكل ملحوظ عند لمس منطقة الإصابة.

أسباب تتعلق بالجهاز الهضمي

قد تكون بعض الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي أحد الأسباب التي ينتج عنها آلام عظام القفص الصدري والظهر، والتي يعد أشهرها القرحات الهضمية والارتجاع المريئي، بجانب بعض المشكلات الأخرى التي تتعرض لها حركة المريء والتي سوف نوضحها لكم فيما يلي:

1- الحموضة المعوية

من الممكن أن تؤدي الحموضة المعوية إلى ظهور تلك الآلام بمنطقة القفص الصدري وعظام الظهر، حيث إن تلك الحموضة المعوية نتيجة تعرض المعدة لفتق في الحجاب الحاجز مما يؤدي إلى عدم وجود فاصل بين الصدر والمعدة، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى حدوث خلل بالمعدة وظهور آلام عظام القفص الصدري والظهر.

نتيجة لهذا الفتق قد يصاب الشخص بارتجاع المريء، نتيجة رجوع الأحماض المعدية إلى منطقة المريء والفم، والذي ينتج عنه الشعور بحرقة وألم في منطقة الصدر والقفص الصدري.

قد يزداد الشعور بتلك الحرقة عند تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على أحماض دسمة، أو عند الاستلقاء بمجرد الانتهاء من تناول الطعام.

2- القرحة الهضمية

تحدث تلك الحالة نتيجة الإصابة بعدوى جرثومية، أو تناول بعض الأدوية التي تؤدي لحدوث بعض التقرحات بالمعدة، مما قد يؤدي إلى شعور بألم في منطقة الصدر، وقد ينتقل هذا الألم إلى منطقة الظهر.

اقرأ أيضًا: ألم أسفل القفص الصدري من الجهة اليسرى

أسباب تتعلق بالعمود الفقري وفقرات الظهر

من الممكن أن يؤدي التعرض لإصابة بمنطقة الظهر إلى ظهور تلك الأنواع من آلام، حيث يزداد الضغط على منطقة العمود الفقري، خاصةً في منطقة العصب المتواجد بالجزء الأعلى من الظهر، مما يتسبب في ظهور آلام بمنطقة الظهر وقد تنتقل إلى أجزاء عظام القفص الصدري.

بجانب أن تلك الآلام قد تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم كالكتفين ومنطقة الرقبة، والأجزاء السفلية من الظهر، والتي قد تؤول إلى الإصابة بأحد أمراض العمود الفقري لدى بعض الحالات، لا سيما إذا رجع الأمر إلى زيادة الإجهاد والنشاط البدني الزائد على منطقة الظهر.

على هذا سوف نوضح تلك الأسباب التي تتصل بأمراض العمود الفقري التي ينتج عنها آلام الظهر والقفص الصدري وبعض التشنجات العضلية بمنطقة الإصابة على النحو التالي:

1-  التعرض لكسر أو فتق الفقرات

قد يصاب بعض الأشخاص أثناء ممارسة بعض التمارين الرياضية أو عند التعرض لحادث سيارة أو سقوط الشخص فجائيًا ببعض الكسور بأجزاء في العمود الفقري والتي ينتج عنها ألم شديد للغاية قد يؤثر على منطقة الصدر، والذي قد يؤدي إلى تدهور الحالة مع مرور الوقت في حالة عدم اتباع العلاج في الوقت المناسب.

2- هشاشة العظام

يعتبر الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام هم الأكثر عرضة للإصابة بتلك الآلام، وتلك الحالة تحدث عندما لا يستطيع الجسم أن ينتج ما يكفي من العظام الجديد الذي يمكن أن يحل محل العظام الذي تم فقده لدى الأشخاص الذين يعانون من الأمراض العظمية.

قد يصاحب تلك الحالة بعض الأعراض الأخرى والتي منها انحناء العمود الفقري، وسهولة تكسر العظام وفقدان الطول مع الوقت.

3- الإصابة بمرض الجنف

يؤدي مرض الجنف على حدوث انحناء واضح في العمود الفقري بشكل جانبي، مما يتسبب في حدوث توزيع غير متناسب للوزن، الأمر الذي ينتج عنه ظهور بعض الآلام بمنطقة منتصف القفص الصدري والظهر.

كما أن هناك بعض الأعراض الأخرى التي ترافق لآلام عظام الظهر والقفص الصدري الدالة على الإصابة بمرض الجنف، والتي منها انحناء العمود الفقري واحد الكتفين، بجانب ظهور بروز واضح بجانب من أحد الكتفين وبعض الضلوع.

أسباب أخرى تتعلق بآلام عظام القفص الصدري والظهر

هناك بعض الأسباب الأخرى بجانب تلك التي تم ذكرها يمكن أن تؤدي إلى ظهور تلك الآلام، حيث تشتمل تلك الأسباب على:

1- الشيخوخة

في المعتاد يرافق مرحلة الشيخوخة ظهور هذا النوع من الألآم بجانب بعض التغيرات الجسدية، والتي تبدأ بشكل واضح بعد مرحلة الثلاثينات من العمر، حيث إن آلام القفص الصدري والظهر تعد أكثر الأعراض شيوعًا لدى العديد من الأشخاص في مرحلة الشيخوخة، والتي قد تعود إلى انخفاض كتلة العضلات بالجسم.

2- التهاب المفاصل

يوجد العديد من أنواع التهاب المفاصل، والتي يؤثر أغلبها على منطقة الظهر مما يؤدي إلى ظهور بعض الآلام، والتي قد ترجع على حدوث احتكاك بين أطراف العظام الذي يظهر بشكل واضح أثناء المشي أو ممارسة بعض الأنشطة المختلفة.

3- الإصابة بالسمنة

قد يرجع السبب في ظهور تلك الآلام إلى زيادة وزن الجسم الذي يشكل ضغطًا كبيرًا على منطقة عظام القفص الصدري مما يرافقه صعوبة في التنفس، كما أنه قد تظهر بعض المشكلات الناتجة عن زيادة الضغط على فقرات الظهر نتيجة زيادة الوزن الذي يتحمله العمود الفقري.

4- إجهاد العضلات

يعتبر الإجهاد العضلي أحد الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى ظهور آلام القفص الصدري ومنطقة الظهر، والتي قد تكون طريقة يعبر بها الجسم عن أن المجهود الذي قم به الشخص أكبر من التأثير الذي يتحمله.

5- الوقوف بوضعية خاطئة

من الممكن أن يتسبب الوقوف بوضعية خطأ في ظهور تلك الآلام، حيث يزداد الضغط الواقع على العمود الفقري نتيجة محاولة بعض العضلات للوصول إلى التوازن المناسب للجسم، وقد يرجع السبب أيضًا لحدوث هذه الآلام إلى زيادة الضغط المتكرر على العمود الفقري أثناء الوقوف او الجلوس.

6- حدوث شد عضلي

يرجع حدوث الشد العضلي إلى القيام بحركة مفاجئة أو لف الجسم بطريقة خاطئة تؤدي إلى ظهور بعض الآلام بمنطقة الضهر، وقد يصاحب تلك الآلام الشعور باختناق في الصدر أو ألم في القفص الصدري.

كما أن التعرض للهواء البارد قد يكون السبب ايضًا في ظهور ذلك الشد العضلي الذي قد لا يزول إلا باتباع بعض الطرق العلاجية من قبل الطبيب.

7- بعض الأمراض النسائية

قد تتعرض العديد من النساء في فترات الرضاعة لظهور هذا النوع من الآلام، نتيجة امتلاء ثديهن بالحليب، كما أن هذا الأم قد يرجع إلى الإصابة بورم الثدي.

من الممكن أن يكون السبب في ظهور هذه الآلام بعض التغيرات التي تحدث أثناء فترة الحيض والتي تشكل بدورها تأثيرا واضحًا على منطقة الظهر والعمود الفقري، مما يؤدي بدوره لحدوث تلك الآلام.

8- التعرض لضغوطات نفسية وبعض الأزمات

يعتبر الضغط النفسي المتكرر أحد الأسباب الشائعة التي تؤدي لظهور تلك الآلام، وقد يصاحب ذلك ظهور بعض الأعراض كالاختناق بمنطق الرقبة أو عدم القدرة على التنفس بشكل صحيح وطبيعي، وقد يصاحب عملية التنفس في تلك الحالة الشعور بوخز في منطقة القفص الصدري.

اقرأ أيضًا: ما هي أعراض الذبحة الصدرية

طرق العلاج والوقاية من آلام القفص الصدري

هناك العديد من الطرق العلاجية التي يمكن من خلالها التخلص من آلام القفص الصدري والظهر، وقد تعتمد تلك الطرق العلاجية في بعض الحالات على الأسباب المؤدية لظهور هذا الألم، حيث تشتمل تلك الطرق العلاجية على ما يلي:

  • تناول الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، أو بعض الأدوية التي تساعد على علاج الاكتئاب عن كان السبب في حدوث تلك الألآم هو الضغوطات النفسية.
  • أخذ بعض مسكنات الآلام التي منها دواء أوكسيكودون والتي يمكن تناولها إن كان السبب في ظهور تلك الآلام هو الإصابة بالالتهاب الشديد، إلا أنه من الأفضل الرجوع إلى الطبيب للحصول على العلاج المناسب لنوع الالتهاب المسبب لظهور آلام الظهر والقفص الصدري.
  • اتباع العلاج الطبيعي في حالة التهاب عظام القفص الصدري، وقد يشتمل هذا العلاج على ممارسة بعض تمارين إطالة العضلات التي تعمل على تخفيف الألم.
  • القيام بعمل كمادات على منطقة الإصابة إن كان السبب في ظهور تلك الآلام هو التعرض لإجهاد، أو حادث اصطدام بسيط نتج عنه بعض الكدمات.
  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة والاسترخاء عند القيام ببعض الأنشطة الشاقة التي تؤدي لإجهاد العضلات.
  • في حالة زيادة الألم وظهور أعراض شديدة الخطورة يجب استشارة الطبيب على الفور خاصًا إن كان هذا الآلام يتعرق ببعض الأمراض القلبية أو الجهاز التنفسي، أوقد سبق الإصابة بمرض ما يتعلق بتلك الأجهزة.
  • الحد من التدخين وتناول الكحوليات التي بدورها تؤثر على منطقة القفص الصدري بالسلب مما تؤدي لظهور تلك الآلام.

تعتبر آلام عظام القفص الصدري والظهر أحد الأعراض الشائعة للكثير من الأمراض الخطيرة، والتي بدورها تستوجب زيارة ََالطبيب على الفور لزيادة الاطمئنان.

قد يعجبك أيضًا