سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها

ما هو سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها؟ وما هي نسبة الشفاء من تلك المرحلة؟ تعاني بعض النساء من الإصابة بهذا المرض اللعين الذي يبدأ في الظهور عن طريق وجود بعض التغيرات البسيطة في الثدي، وإذا لم يتم الكشف عنه في البداية ومعالجته، يبدأ بالانتشار إلى أجزاء مختلفة من الجسم، ولذلك يجب الكشف عنه في مراحله الأولى وعلاجه للحد من أخطاره، لذلك اهتم موقع زيادة بالبحث وتقديم معلومات عن سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها.

سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها

ترتفع نسبة إصابة النساء بأورام الثدي الخبيثة المرحلة الثانية، لكن توصلت الأبحاث أن نسبة الشفاء من هذه المرحلة من المرض تصل إلى 95%، وذلك بسبب عدم انتشار السرطان في أجزاء كبيرة من الجسم، قد ينتشر الورم إلى الأنسجة المحيطة بالثدي لكنه لا ينتشر إلى أجزاء بعيدة في الجسم.

بالنسبة لطرق العلاج المستخدمة في تلك المرحلة من سرطان الثدي، فتتمثل في:

1- التدخل الجراحي

يعتبر إجراء الجراحة هو الحل الأمثل للتخلص من سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها، ويتم إزالة الورم الخبيث من الثدي إما عن طريق الاستئصال الموضعي للمنطقة التي يوجد بها الخلايا السرطانية فقط، وذلك في حدود نسيج الثدي الطبيعي، أو عن طريق استئصال الثدي بشكل كامل.

اقرأ أيضًا: ما هي أخطر مراحل السرطان؟

2- العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي عادة يستخدم بعد إجراء جراحة استئصال سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها، وفي بعض الحالات يتم استخدامه قبل إجراء العملية الجراحية إذا كان حجم الورم أكبر من 5 سم، أو عند انتشار الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط، وحول عظام القص.

3- العلاج الإشعاعي

عادة ما يُستخدم العلاج الإشعاعي بعد الاستئصال الموضعي للكتل الخبيثة في الثدي المرحلة الثانية وعلاجها، حيث يقوم بمعالجة كلًا من الثدي والعقد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط، ويمكن استخدامه أيضًا في حالة انتشار الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية بعد إجراء عملية استئصال الثدي بشكل كامل في المرحلة الثانية من السرطان.

4- العلاج الهرموني

يتم اللجوء للعلاج الهرموني بعد إجراء جراحة لاستئصال سرطان الثدي المرحلة الثانية، وذلك في حالة إذا كان نوع السرطان المصاب به المريض حساس لمستقبلات هرمون الأستروجين، وتتراوح مدة العلاج به إلى 5 سنوات أو أكثر، على حسب نوع الدواء الذي يتناوله المريض ووضعه الصحي.

ما لا تعرفه عن سرطان المرحلة الثانية وعلاجها

إن الورم في تلك المرحلة لا ينتشر في أجزاء وأماكن أخرى بعيدة من الجسم، بل يكون في مراحله الِأولى، ويتصف الورم في تلك المرحلة بعدة الأشياء، حيث يقسم السرطان إلى عدة مراحل تبعًا للنظام العالمي Tumor-Node-Metastasis، وذلك لتحديد حجم الورم ومدى وصوله إلى العقد الليمفاوية، أو إلى أجزاء أخرى من الجسم، أما بالنسبة لتصنيف سرطان المرحلة الثانية فيتمثل في:

1- المجموعة الأولى 2 أ

يتمثل الورم في تلك المجموعة من المرحلة الثانية في إحدى الأمور مثل:

  • أن يكون الورم الخبيث في العقد الليمفاوية تحت الإبط، ولا يوجد ورم في الثدي وهي ما تُعرف باسم المجموعة الأولى.
  • أو أن يتراوح الورم الخبيث من 2 إلى 5 سم، ولا ينتشر الورم الخبيث إلى الخلايا السرطانية.
  • يكون قطر الورم 2 سم أو أقل، وانتشرت الخلايا السرطانية في عدد من العقد الليمفاوية.

2- المجموعة الثانية 2 ب

يتمثل الورم في تلك المجموعة من المرحلة الثانية من سرطان الثدي في إحدى الأمور مثل:

  • أن يكون قطر الورم السرطاني أكبر من 5 سم لكنه لم ينتشر إلى الغدد الليمفاوية.
  • أو أن يتراوح حجم الورم من 2 إلى 5 سم مع انتشار الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية تحت الإبط.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان الثدي الحميد بالصور

مراحل سرطان الثدي الأخرى

بعد معرفة سرطان الثدي المرحلة الثانية وعلاجها، يجب معرفة المراحل الأخرى لسرطان الثدي التي تتمثل في:

1- المرحلة الصفرية لسرطان الثدي

تكون الخلايا السرطانية في تلك المرحلة لم تنتشر إلى أيًا من العقد الليمفاوية أو إلى أي جزء آخر في الجسم، ومثال على السرطان من هذه المرحلة “السرطان القنوي الموضعي”.

2- المرحلة الأولى لسرطان الثدي

هذه المرحلة من سرطان الثدي، يبلغ قطر الورم السرطاني 2 سم على الأكثر، ولم يصل إلى العقد الليمفاوية بعد.

3- المرحلة الثالثة لسرطان الثدي

تنقسم هذه المرحلة من سرطان الثدي إلى 3 مجموعات، IIIA, IIIB, IIIC,، ويكون الورم في المرحلة IIIA قطره أكبر من 5 سم، وتكون الخلايا السرطانية قد وصلت إلى عقدة ليمفاوية واحدة أو إلى 3 عقد.

بالنسبة للمرحلة IIIB فتتميز بأن خلايا السرطان قد وصلت إلى الأنسجة القريبة من الثدي مثل الجلد وعضلات الصدر والعقد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط.

أما بالنسبة للمرحلة IIIC فيكون الورم قد انتشر بشكل أكبر، فمن الممكن أن ينتشر إلى 10 عقد ليمفاوية أو أكثر، وأن ينتشر إلى العقد الليمفاوية الموجودة في الثدي نفسه، أو الموجودة أسفل الرقبة.

4- المرحلة الرابعة لسرطان الثدي

تلك المرحلة هي الأكثر خطورة في جميع مراحل الإصابة بسرطان الثدي، وذلك لأن الخلايا السرطانية في تلك المرحلة تكون قد انتشرت إلى الكثير من الأجزاء البعيدة في الجسم مثل الكبد والكلى والرئتين، والعظام والدماغ.

اقرأ أيضًا: هل يسبب سرطان الثدي ألم في الذراع

كيفية تحديد مراحل الإصابة بسرطان الثدي

حتى يتمكن الطبيب من تحديد المرحلة السرطانية التي يعاني منها المصاب يقوم بالاعتماد على بعض الأشياء مثل:

  • حجم الورم السرطاني.
  • إذا كان الورم السرطاني انتشر إلى العقد الليمفاوية أم لا.
  • إذا كان الورم السرطاني انتشر إلى مناطق بعيدة في الجسم أم لا.

كما أنه يطلب بعض الفحوصات من المريضة لمعرفة تلك المعلومات، ومن تلك الفحوصات:

  • اختبارات الدم: حيث تساعد في تقييم وظائف الأجهزة الأخرى في الجسم كالكلى، والكبد، كما أنها تشمل اختبارات كيمياء الدم، وتعداد الدم الكامل.
  • فحوصات تصوير الثدي: مثل التصوير بالأشعة السينية، وأشعة الرنين المغناطيسي، حيث تساعد الطبيب في تحديد مرحلة الإصابة بالسرطان، وإذا هناك حاجة للقيام ببعض الفحوصات الأخرى أو لا.
  • فحوصات أخرى مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير المقطعي البوزيتروني، وأغلب تلك الفحوصات التصويرية تكون للتأكد من صحة العظام والمناطق الأخرى في الجسم، للتأكد من عدم انتشار الخلايا السرطانية فيها.

الآثار الجانبية لعلاج سرطان الثدي المرحلة الثانية

إن جميع طرق العلاج المستخدمة لها آثار جانبية على المريض، وتتراوح من الشدة إلى الخفة، وفي أغلب الأحيان تختفي تلك الآثار مع انتهاء العلاج، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية تكون دائمة، ومن الآثار الجانبية للمرحلة الثانية:

  • تساقط الشعر.
  • جفاف المهبل في بعض الحالات.
  • احمرار وتقشر الجلد أو وجود طفح جلدي.
  • تورم في المنطقة التي يتم علاجها وحولها.
  • فقدان الشهية والنحافة.
  • الشعور الدائم بالغثيان.
  • الإصابة بتقرحات في الفم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

اقرأ أيضًا: أنواع سرطان الثدي

نسبة نجاح علاج سرطان الثدي المرحلة الثانية

يعتبر تشخيص الإصابة بالسرطان في المرحلة الثانية جيد بصورة عامة، وذلك لأن المرض لم يتفاقم بعد ويمكن علاجه، وتكون نسبة البقاء على قيد الحياة لمدة تتراوح إلى 5 سنوات عند تشخيص الإصابة بسرطان الثدي في المرحلة الثانية هي:

  • في حالة كانت الخلايا السرطانية لم تنتشر وكان الورم في الثدي فقط تكون نسبة البقاء حي لفترة تصل إلى 5 سنوات هي 99 %
  • أما في حالة انتشار الخلايا السرطانية إلى العقد الليمفاوية تكون النسبة 86 %

يُعتبر سرطان الثدي المرحلة الثانية مرحلة مبكرة من الإصابة، فيكون انتشار الخلايا السرطانية محدود، لذلك يجب علاجه على الفور لعدم انتشاره إلى الأجزاء المختلفة والبعيدة من الجسم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.