أعراض سرطان الثدي وأسباب سرطان الثدي وأنواع سرطان الثدي

 أعراض سرطان الثدي، سرطان الثدي هو نوع من أنواع السرطان، وهو يصيب الثدي، لا يقتصر على السيدات فقط ولكن من الممكن أيضا أن يصيب الرجال ولكن ليس بنفس الأعداد، حيث وجدت الإحصائيات أن معدل إصابة الرجال بالنسبة للنساء واحد إلى مائة، كما يسبب سرطان الثدي تغير في شكل الثدي، حيث يؤدي إلى ظهور تجمعات في الثدي، وكذلك نزول إفرازات من الثدي، ويعتبر أيضا سرطان الثدي أكثر أنواع المنتشرة عند السيدات، ويصنف ثاني أنواع السرطانات شيوعا في العالم. 

أعراض سرطان الثدي

من الأفضل إكتشاف سرطان الثدي مبكرا، حيث أن اكتشافه مبكرا يعطي فرصة أكبر للعلاج، ويمكن الشفاء منه بصورة أفضل وأسرع، وتظهر أعراض سرطان الثدي في: 

  • وجود إفرازات شفافة من الحلمة. 
  • حدوث تورم في الثدي المصاب. 
  • حدوث تغير في جلد الثدي المصاب. 
  • ظهور الحلمة المقلوبة أو المعكوسة. 
  • حدوث تقشر في الهالة المحيطة بالحلمة. 
  • حدوث احمرار في جلد الثدي المصاب. 
  • ظهور تكتلات غير مؤلمة في الثدي المصاب أو تحت أحد الإبطين. 

ومن هنا سنتعرف على علاج التهاب المجاري البولية والرمل واعراضها واسبابها وعوامل خطر الإصابة بها : علاج التهاب المجاري البولية والرمل واعراضها واسبابها وعوامل خطر الإصابة بها

مراحل سرطان الثدي

وتتحدد بناءاً على حجم الورم ومدى انتشاره في الغدد الليمفاوية :

  • مرحلة سرطان الأقنية الموضوع: ويطلق عليها المرحلة صفر وتكون في القنوات اللبنية. 
  • المرحلة الأولى : وفي هذه المرحلة يكون حجم الورم ٢ سم ولكنه لم ينتشر ولم يصل للغدد الليمفاوية. 
  • المرحلة الثانية: وفي هذه المرحلة يكون الورم مازال على نفس حجمه ولكنه بدأ في التأثير على الغدد الليمفاوية القريبة. 
  • المرحلة الثالثة: وفي هذه المرحلة يكون زاد حجم الورم ليصل إلي ٥ سم تقريبا وبدأ في التأثير على عدد أكبر من الغدد الليمفاوية. 
  • المرحلة الرابعة: وفي هذه المرحلة يكون الورم قد بدأ في الانتشار في باقي أجزاء الجسم. 

أسباب سرطان الثدي

  • يكون سرطان الثدي نتيجة نمو بعض الخلايا بشكل غير طبيعي، حيث تنقسم الخلايا المريضة بسرعة كبيرة مقارنة بالخلايا الطبيعة. 
  • ينشأ سرطان الثدي في الخلايا المسؤولة عن إفراز اللبن وهو ما يسمى (سرطان اللبني العنيف).
  • ومن الممكن أن يبدأ في الأنسجة الغدية ويسمى (السرطان الفصيصي الغزوي).
  • ومن الممكن أن يبدأ في أنسجة وخلايا أخرى داخل الثدي.
  • وقد تكون العوامل الهرمونية والبيئية لها دخل في الإصابة بسرطان الثدي فمن الممكن أن تعود  أسباب الإصابة إلي الوراثة حيث لا تتعدي نسبة الإصابة بسرطان الثدي نتيجة لأسباب وراثية ٥٪:١٠٪  حيث أن هناك بعض الأفراد لديهم خلل في جين واحد أو أثنينBRCA2)(BRCA1) مما يعطي احتمالية الإصابة للجيل الجديد.
  • لذلك يجب مراجعة الطبيب وإجراء التحاليل اللازمة إذا كان أحد أفراد الأسرة مصاب بسرطان الثدي.

ومن هنا يمكنكم الإطلاع على أعراض لوكيميا الدم وطريقة تشخيصها وطرق علاجها واعرف أيضا أهم المشاهير الذين تغلبوا على السرطان : أعراض لوكيميا الدم وطريقة تشخيصها وطرق علاجها واعرف أيضًا أهم المشاهير الذين تغلبوا على السرطان

أنواع سرطان الثدي

  • سرطان الأقنية: وهو سرطان الثدي الذي يكون في قنوات الحليب. 
  • سرطان الفصوص: وهو سرطان يصيب الفصوص المغذية للقنوات بالحليب. 

متى يجب القلق

الكثير من النساء المصابات سرطان الثدي ليس لديهم أي أسباب غير أنهن نساء. 

 أسباب زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي 

  1. إنكِ من النساء: حيث أن السيدات أكثر عرضة للاصابة من الذكور. 
  2. الكبر: حيث إنكِ عرضه للإصابة في حالة التقدم في السن. 
  3. وجود تاريخ مرضي للإصابة بسرطان الثدي :إذا كان لديكِ اصابة في ثدي فإنكِ عرضه للإصابة في الثدي الآخر. 
  4. وجود سجل مرضي للعائلة: إذا كان أحد أفراد عائلتكِ مصاب، فهناك احتمالية الإصابة، ولكن الجدير بالذكر أن معظم المصابات ليس لديهن سجل مرضي في العائلة
  5. التعرض للإشعاعات: في حالة ما إذا كنتِ تعرضتي لأي نوع من العلاج  الإشعاعي في مرحلة الشباب أو الطفولة فإنكِ قد تكوني عرضة للاصابة بسرطان الثدي. 
  6. السمنة: البدانة المفرطة من أحد أسباب الإصابة بسرطان الثدي
  7. تناول علاجات هرمونية  خلال سن اليأس : السيدات اللاتي يتناولن علاجات هرمونية بها هرمون البروجسترون والاستروجين احتمالية إصابتهم أكبر من غيرهن ممن لا يتناولن هذه العلاجات. 
  8. النساء اللاتي لم يسبق لهن الحمل معرضون اكثر للإصابة من اللاتي حملن وأنجبن. 
  9. تناول المشروبات الكحولية:اللواتي يتناولن المشروبات الكحولية نسبة الإصابة لديهن أعلي من غيرهن. 

ومن هنا ندعوكم لقراءة موضوع اعراض سرطان القولون العصبي وأهم العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة به : اعراض سرطان القولون العصبي وأهم العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة به

كيفية الحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي

يمكن القيام ببعض التغييرات في الروتين اليومي لتقليل احتمالية الإصابة بسرطان الثدي مثل:

  • الفحص الذاتي للثدي:عن طريق متابعة أي تغيرات تطرأ على الثدي، حيث لا يفيد الفحص الذاتي بصورة مثالية ولكنه ينبه لحدوث أي تغيرات في الثدي ومن ثم  يساعد على سرعة التوجه للطبيب المختص.
  • مراجعة الطبيب المختص: يمكن استشارة الطبيب المختص في الفحوصات اللازمة لاكتشاف سرطان الثدي مبكراً مثل القيام بفحوصات تصوير الثدي الاشعاعي مثل :
  1. الماموجرافي: وهو أحد أنواع أشعة إكس وله أهمية في الكشف عن سرطان الثدي بصورة مبكرة حيث يظهر فيه وجود أي تجمعات أو أورام في الثدي.
  2. الموجات الفوق صوتية: وهو نوع من الفحوصات الدقيقة التي توضح ما إذا كان التجمعات أورام أو مجرد أكياس بها سائل. 
  3. أشعة الرنين المغناطيسى: حيث يتم فيها حقن السيدة بإحدى أنواع الصبغات لتحديد مدى انتشار الورم.
  4. الفحص المعملي: ويتم فيه سحب عينة من الورم وتحليلها معمليا لتحديد نوع الخلايا هل هي خبيثة أم حميدة، ومدى حساسيتها للهرمونات. 
  • ممارسة الرياضة بصورة منتظمة: لابد من ممارسة الرياضة بشكل دوري خلال الأسبوع. 
  • التقليل من تناول العلاجات الهرمونية: لابد من التقليل من استخدام العلاج الهرموني خاصة في سن اليأس ومع انقطاع الدورة الشهرية. 
  • الحفاظ على الوزن المناسب: عدم التعرض للبدانة من أحد أسباب للحد من الإصابة بسرطان الثدي. 
  • تناول الأكل الصحي:يساعد بشكل هام على تقليل نسبة الإصابة بسرطان الثدي عن طريق تناول الفاكهة والخضروات والمكسرات والحبوب. 

علاج سرطان الثدي

هناك الكثير من طرق التغلب على سرطان الثدي قد توصل إليها العلم مثل:

  • الجراحة :

   أصبح اليوم عمليات الإستئصال يقوم به الأطباء بصورة دقيقة وتشمل: 

  1.  استئصال الورم : حيث يتم إستئصال  الورم مع جزء من الأنسجة الغير مصابة المحيطة بالورم ويكون هذا النوع من الإستئصال مجدي في حالة أن حجم الورم مازال صغير.
  2.   إستئصال الثدي:  ويكون فيه استئصال القنوات اللبنية والفصوص والحلمة والانسجة والجلد. 
  3.   استئصال جذري للثدي:يتم فيه استئصال العضلات من الصدر والغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط. 
  4. استئصال الغدد الليمفاوية:وتتم للحد من انتشار سرطان الثدي في باقي أجزاء الجسم. 
  • العلاج الإشعاعي:

  يعتبر الهدف من العلاج الإشعاعي هو تقليل حجم الورم والتغلب على الخلايا السرطانية. 

  • العلاج الكيميائي:

وهو أكثر فاعلية في العلاج من النوعين السابقين، وذلك لقدرته على الوصول لجميع مناطق الجسم، عكس الجراحة والعلاج الاشعاعي و اللذان يستهدفان مناطق محددة من الجسم. 

وذلك لأن العلاج الكيميائي يؤثر على الجينات وبروتينات معينة في الخلية السرطانية ويمنع نموها مرة أخرى، ويحجب عنها الغذاء من خلال الأوعية الدموية، ولكن العلاج الكيميائي له بعض الآثار الجانبية مثل:

  1.  الرغبة في القئ
  2.  الشعور بالغثيان 
  3. التعب الشديد
  4.  سقوط الشعر
  •  العلاج الهرموني:

   يعمل هذا النوع من العلاج على وقف إفراز هرمون الأستروجين. 

  • العلاج البيولوجي:

  من أنواع العلاجات البيولوجية لمواجهة سرطان الثدي:

  1.  هيرسيبتين
  2. أفاستين
  3. دوكيتاكسيل

يعتبر العلاج البيولوجي من أحد العلاجات التي يكون لها آثار جانبية خطيرة، لذلك يجب مراجعة الطبيب المختص للتقليل من تأثيرها. 

ولا يفوتكم قراءة موضوع اعراض سرطان الحنجرة الميكر وطرق الوقاية من سرطان الحنجرة : اعراض سرطان الحنجرة المبكر وطرق الوقاية من سرطان الحنجرة

وفي ختام مقالنا نكون قد تعرفنا على أعراض سرطان الثدي ومراحل سرطان الثدي وأسباب سرطان الثدي وأنواع سرطان الثدي وكيفية الحد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، نرجو أن نكون قد أفدناكم وفي إنتظار تعليقاتكم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.