الرضاعة الطبيعية و المضادات الحيوية

دعونا نواجه الأمر سواء أحببت ذلك أم لا ، أنه من المحتمل أن تمرض الأمهات المرضعات أحيانًا. وعندما يحدث ذلك، لن يكون الأمر ممتعًا على الإطلاق لأنه ليس جيدًا أن يمرض أحد الوالدين، أليس كذلك؟

بالرغم أنه لا تتطلب جميع الأمراض أو الحالات الطبية استخدام المضادات الحيوية، إلا أن بعضها يتطلب ذلك ، بما في ذلك التهابات الأذن أو الجيوب الأنفية أو إجراءات الأسنان أو التهاب الثدي.

إذا كان قد وصف لكِ مضادًا حيويًا أثناء الرضاعة الطبيعية، فقد تكوني قلقة بشأن سلامة طفلك. وتتسألين هل ينتقل الدواء إلى حليب الثدي؟ هل سيكون آمن لطفلي؟ إذا كان المضاد الحيوي المحدد الذي وصفه لكي الدكتور غير آمن، فهل هناك أي بدائل أكثر أمانًا؟

كل هذه الأسئلة يمكن أن تخلق الكثير من التوتر ومن خلال موضوعنا هذا سنتعرف علي كل ذلك من خلال موقع زيادة.

هل يمكنك تناول المضادات الحيوية بأمان أثناء الرضاعة الطبيعية؟

في معظم الحالات، تعتبر المضادات الحيوية آمنة للرضاعة الطبيعية للأم وطفلها.

توضح أكاديمية طب الأطفال الأمريكية (AAP):  “أن تعد المضادات الحيوية واحدة من أكثر الأدوية شيوعًا التي يتم وصفها للأمهات، وكلها تنتقل بدرجة ما إلى الحليب”. في الوقت نفسه ، تضيف AAP:  أن بشكل عام، إذا كان من الممكن إعطاء المضاد الحيوي مباشرة إلى رضيع حديث أو حديثي الولادة، فمن الآمن أن تتناوله الأم أثناء الرضاعة الطبيعية.

إذن ماذا يعني هذا بالنسبة لك ولطفلك الذي يرضع؟

أولاً ، من المهم أن تضعي في اعتبارك كيف تعمل الأدوية بشكل عام أثناء الرضاعة الطبيعية.

كما توضح Mayo Clinic، فإن غالبية الأدوية التي تصبح موجودة في مجرى الدم ستكون موجودة أيضًا في حليب الثدي.

ومع ذلك ، فإن الكمية الموجودة في الحليب عادة ما تكون أقل من الكمية الموجودة في الدم، ومعظم الأدوية “لا تشكل خطرًا حقيقيًا على معظم الأطفال”.

ومع ذلك ، تشير Mayo Clinic أيضًا إلى وجود استثناءات، وهذا يعني أن كل دواء تتناوله بما في ذلك المضادات الحيوية يجب أن يتم استشارة طبيب الأطفال الخاص بطفلك قبل أخذها.

وبالإضافة إلى الدواء نفسه ، هناك عوامل أخرى يجب وضعها في الاعتبار، بما في ذلك عمر طفلك.

وتشرح Mayo Clinic أن التعرض للمضادات الحيوية يشكل خطرًا أكبر على الجنين اثناء الحمل و الأطفال حديثي الولادة ، على عكس الأطفال الأكبر سنًا والأطفال الصغار.

وكما ذكرنا من قبل أنه إذا كان بإمكان طفلك تناول المضاد الحيوي بأمان ، فمن المحتمل أن يكون آمنًا أثناء الرضاعة الطبيعية.

إذا كنتِ تفكري في تناول مضاد حيوي لا يعتبر آمنًا لطفلك، فستحتاجين حينها  إلى تحديد مدى أهمية تناول الدواء بالنسبة لك، وهل توجد بدائل آمنة؟ كم من الوقت يجب أن تستمري على الدواء؟ هل يمكنك إيقاف الرضاعة لفترة ثم استئناف الرضاعة الطبيعية؟

اقرأ أيضًا: إيجابيات وسلبيات الرضاعة الطبيعية على الأم

ما هي المضادات الحيوية الآمنة؟

غالبًا يتم الأجابة عن هذا السؤال على أساس كل حالة على حدة اعتمادًا على عمر طفلك ووزنه وصحته العامة ودائمًا بالتشاور مع طبيب الأطفال الخاص بك.

ومع ذلك، تذكر لنا Mayo Clinic  العديد من المضادات الحيوية التي تعتبر بشكل عام آمنة للنساء المرضعات وهم :

  • البنسلين، بما في ذلك أموكسيسيلين والأمبيسلين
  • السيفالوسبورينات ، مثل سيفاليكسين (كيفلكس)
  • فلوكونازول (ديفلوكان) – هذا ليس مضادًا حيويًا ولكنه مضاد للميكروبات شائع يستخدم لعلاج الالتهابات الفطرية

إذا كنت تفكري في تناول مضاد حيوي غير مذكور أعلاه ، فإن أفضل اختيار أمامك هو استشارة طبيب الأطفال، فمن المحتمل أن يكون المضاد الحيوي آمنًا ، أو أن هناك بديلًا آمنًا.

اقرأ أيضًا: ما هي المضادات الحيوية وأنواعها ودورها

ما الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث عند أخذ المضادات الحيوية أثناء الرضاعة الطبيعية؟

بصرف النظر عن القلق من أن المضادات الحيوية قد تضر بصحة طفلك، هناك مخاوف أخرى محتملة تتعلق باستخدام المضادات الحيوية من قبل الأمهات المرضعات.

فالمضادات الحيوية تعمل من خلال قتل البكتيريا في جسمك  البكتيريا التي تسبب لك الضرر والبكتيريا “الجيدة” التي تحافظ على صحتك، وعلى هذا النحو، يمكن أن تسبب المضادات الحيوية بعض عدم الراحة لكل من الأم والطفل.

  • اضطراب المعدة والانزعاج عند الأطفال

تشير الأمهات أحيانًا إلى أن أطفالهن يعانون من اضطراب في المعدة بعد تناول المضادات الحيوية. قد يكون هذا بسبب أن المضادات الحيوية قد تستنفد البكتيريا “الجيدة” في أمعاء طفلك.

ضعي في اعتبارك أن هذا التأثير عادة ما يكون قصير الأجل وغير ضار وليس معنى. و كما يجب أيضًا الأخذ في الاعتبار أن حليب الثدي مفيد لصحة أمعاء طفلك، لذا من المهم الاستمرار في الرضاعة الطبيعية.

يمكنك التفكير في إعطاء طفلك البروبايوتك لعلاج هذه المشكلة، ولكن من المهم أن تستشيري الطبيب الخاص بطفلك.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم التبرز عند الأطفال حديثي الولادة

  • مرض القلاع أو فطريات الفم

مرض القلاع

و كما ذكرنا أن المضادات الحيوية يمكن أن تقلل من عدد البكتيريا “الجيدة” في نظامك والتي تحافظ على الكائنات الحية الدقيقة الأخرى تحت السيطرة – قد تصاب أنتي أو طفلك بمرض القلاع، وهي عدوى فطرية عادة ما تسببها المبيضات البيضاء ، وهي خميرة فطرية.

يمكن أن يسبب فرط نمو المبيضات البيضاء أعراضًا مزعجة للغاية في كل من الأمهات والأطفال. قد يعاني الأطفال من اضطراب في المعدة ، وطفح جلدي من الحفاضات ،وتكون مادة بيضاء على لسانهم وأفواههم كما قد تعاني الأم من ألم في الحلمة (غالبًا ما يوصف بأنه طعن في الحلمة) وأحمرار في الحلمات.

عادة ما يتضمن علاج مرض القلاع الأدوية المضادة للفطريات لكل من الأمهات والأطفال. لكن الوقاية هي المفتاح. إذا كنت تتناول مضادًا حيويًا، يُنصح بتناول بروبايوتيك للحفاظ على توازن بكتيريا الأمعاء.

ماذا لو كان عليك تناول دواء غير آمن للرضاعة الطبيعية؟

إذا انتهى بك الأمر إلى تناول دواء غير آمن لطفلك ، فحاولي ألا تقلق كثيرًا.

أحيانًا يكون تناول مضاد حيوي ممنوع أثناء الرضاعة الطبيعية أمرًا مهمًا لصحتك، ويجب ألا تشعري بالذنب إذا كان هذا هو الحال. يحتاج طفلك إلى أم صحية أكثر من أي شيء آخر، لذا افعلي ما تحتاجينه للبقاء بصحة جيدة.

إذا كنت لا تستطيع الرضاعة الطبيعية أثناء تناول المضاد الحيوي، فيمكنك شفط الحليب وتفريغه وفقًا لجدول منتظم للحفاظ على إمدادات الحليب لطفلك،  أو يمكنك تغذية طفلك بوسائل بديلة أثناء هذه الفترة، بمجرد أن يتخلص جسمك من المضاد الحيوي ستكوني حينها قادرة على استئناف الرضاعة الطبيعية

أين يمكنك العثور على مزيد من المعلومات حول الأدوية والرضاعة الطبيعية؟

مصادر أخرى يمكنك الرجوع إليها:

  • أولًا LactMed، وهي قاعدة بيانات ترعاها المكتبة الوطنية للطب تسرد الأدوية وتأثيرها المحتمل على الأطفال الذين يرضعون من الثدي.
  • يمكنك التفكير في الاتصال بمركز مخاطر الرضع، والذي يوفر معلومات قائمة على الأدلة حول الرضاعة الطبيعية والأدوية ، بما في ذلك الخط الساخن للإجابة على أسئلتك.
  • و أيضًا الاتصال بطبيبك الشخصي، والذي قد يكون قادرًا على تقديم المشورة لك بشأن إيجابيات وسلبيات تناول مضاد حيوي معين.

وفي نهاية موضوعنا عن الرضاعة الطبيعية والمضادات الحيوية فأن من المحتمل أن تواجهي مرضًا أو أي نوع من الحالات الطبية التي تتطلب مضادات حيوية، فليس عليكِ أن تقلقي بشأن ذلك فيمكن أن يكون المضاد الحيوي الذي وصف لكِ جيدًا تمامًا. فأنه يتم وصف المضادات الحيوية للأطفال بشكل متكرر في مرحلة الطفولة وفي النهاية، مهما حدث أعلمي أنكِ سوف تصبحين أنتِ وطفلك على ما يرام

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.