محتوى يحترم عقلك

تربية القطط الصغيرة شهرين

تعد تربية القطط الصغيرة شهرين ممتعة في هذه الفترة من عمرها، إلا أن الأمر ليس بتلك البساطة التي قد يبدو عليها، فهي تكون مثل الطفل الرضيع الذي يحتاج إلى رعاية وعناية مشددة، للحفاظ على صحته وحمايته من أي خطر قد يكون محدقًا به، وسوف نقدم من خلال موقع زيادة الطريقة الصحيحة في تربي القطط وهي في عمر الشهرين.

تربية القطط الصغيرة شهرين

القطط هي واحدة من أجمل الحيوانات الأليفة والمستأنسة منذ أمد بعيد، وهي من الحيوانات المحببة التي يعتبرها أصحابها من مربيين القطط أنها جزء لا يتجزأ عن أفراد الأسرة، وأغلب الناس حينما يقررون تربية قطة يحبون تربيتها منذ صغرها لكي تنشأ وتتربى معه وتعتاد عليه ويشعر بارتباطه بها.

“عن أبو قتادة الحارث بن ربعي رضي الله عنه روى: أنَّ أبا قتادةَ دخلَ فسَكبت لَهُ وضوءًا فجاءت هرَّةٌ فشرِبَت منْهُ فأصغى لَها الإناءَ حتَّى شرِبَت، قالَت كبشةُ: فَرآني أنظرُ إليْهِ، فقالَ: أتَعجبينَ يا ابنةَ أخي؟ فقُلتُ: نعَم، فقالَ: إنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ قالَ: إنَّها ليسَت بنجَسٍ؛ إنَّها منَ الطَّوَّافينَ عليْكم والطَّوَّافاتِ”

رواه أبو قتادة الحارث بن بعي، وحدثه الألباني، المصدر: صحيح أبي داوود، حكم الحديث: صحيح الإسناد.

إلا أنه من المهم جدًا أن يعرف الناس أن تربية القطط الصغيرة شهرين أو حتى في عمر أكبر من ذلك، يكون مسؤولية وعبئًا كبيرًا فالقطط روح نحاسب عنها أمام الله، أي أنها ليست وسيلة للترفيه أو للتسلية واللعب بها، فلا يجب اقتناء القطة بهدف أن يتسلى او يلعب بها طفل صغير.

إن تربية القطط الصغيرة شهرين تندرج تحتها الكثير من الأشياء والأمور التي يجب على المربي أن يقوم بها، وتلك الأشياء تتلخص في:

1- تغذية القطة

إن تحديد الطعام الذي يناسب القطة يتم بناءً على نوعية القطة وعمرها وصحتها ودرجة نشاطها الحركي، لذا ليس من السهل على المربي أن يطعم القطة في عمر الشهرين الأكل المتاح في المنزل، لأنها في هذا العمر تحتاج إلى تناول أنواع معينة من الطعام.

هنا يجب على المربي أن يذهب بقطته ذات الشهرين إلى طبيب بيطري لكي يفحصها جيدًا ويستطلع حالتها الصحية، وبناءً على تشخيصه يتمكن من تحديد نوعية الطعام المناسبة لها، ومن بين أفضل الأطعمة التي يمكن للقطة تناولها في هذا العمر:

  • جبنة المثلثات ولكن بكمية قليلة جدًا لأنها قد تصيب القطة بالإسهال.
  • دراي فود أو طعام القطط المجفف، ويتم شرائه من عند محل مستلزمات الحيوانات ويفضل شرائه من عيادة الطبيب البيطري، كما ويجب الاعتماد على دراي فود من نوع جيد ذو لون الواحد وتجنب هذه الأنواع ذات اللونين لكل حبة، حيث إن أغلبها يحتوي على نسبة عالية من الأملاح التي قد تصيب القطة بالحصوات الكلوية.
  • الحليب الخالي من اللاكتوز وإذا لم يكن متوفرًا فيمكن الاعتماد على اللبن البقري من دون تحليته، وإذا تمت تحليته فيحلى بكمية ضئيلة للغاية من السكر.
  • البطاطس المسلوقة والخضار الآخر المسلوق أيضًا مثل الجزر والكوسا.
  • الدجاج المسلوق.
  • اللحم المسلوق دون أن توجد فيه قطع من الدهنة.
  • التونة والسلمون ولكن بكميات قليلة.
  • الجبن الخالي من الملح.
  • قطع صغيرة من الخبز الأبيض.
  • سمك مسلوق من دون ملح، شرط أن يتم تنظيفه جيدًا قبل سلقه وأيضًا إخلائه من الشوك والقشر قبل أن تتناوله القطة.
  • القليل من قطع التفاح.
  • اللحم المفروم.

من المهم تقديم كمية وفيرة من الماء النظيف للقطة في الطبق الخاص بها، مع ضرورة التأكد من نظافة الطبق جيدًا وتغيير الماء الموجود به عدة مرات في اليوم الواحد، وأيضًا الحفاظ على نظافة الطبق بصفة مستمرة.

أما في حال مرت القطة بحالة من فقدان الشهية أو القيء أو حتى الإسهال لفترة تزيد عن اليومين فيجب التوجه بها إلى عيادة الطبيب فورًا لحل المشكلة، وهناك أطعمة يجب تجنيب القطة تناولها حتى لا تتعرض إلى التسمم أو التوعك الصحي أو حتى الموت، ومن بين هذه الأطعمة:

  • الشوكولاتة.
  • الحلويات.
  • الكريمة.
  • السكريات.
  • الدهون الكثيرة.
  • الصلصلة.
  • اللبن الجاموسي لأنه ثقيل على معدة القطة الصغيرة.
  • العظام وبقايا الطعام الغير نظيفة.

اقرأ أيضًا: كيفية تربية القطط

2- تنظيف القطة

إن القطط من أكثر الحيوانات النظيفة التي تحافظ على نظافتها الشخصية لوقت طويل وهذه طبيعة فطرية فيها، فإن الله قد خلق في لعابها مواد معقمة ولسان خشن لكي تتمكن من إزالة العوالق والشوائب من فروها، ولكن من المهم جدًا أن يقوم المربي بتمشيط شعر القطة الصغيرة برفق لكي تبقى نظيفة.

حيث إن ذلك يحميها من خطر الإصابة بظهور البراغيث والحشرات الأخرى كما يحافظ على نمو الشعر ومنع تساقطه، والأصح أن يتم تمشيط شعر القطة باستخدام الفرشة المخصصة لذلك وأن يكون التمشيط في عكس اتجاه الشعر.

3- طريقة حمل القطط الصغيرة

إن معرفة الطريقة الصحيحة لحمل القطط ضرورية في ظل التعرف إلى كيفية تربية القطط الصغيرة شهرين، لأن الحمل الصحيح للقطة الصغيرة يقيها من التعرض إلى أي أذى أو ضغط داخلي.

الطريقة الصحيحة لحمل القطط الصغيرة أو حتى الكبيرة هي وضع يد واحدة وراء الأطراف الأمامية للقطة، بينما نضع اليد الثانية في الخلف ولا يجب حمل القطة أيًا كان عمرها من الرقبة أو من اليدين فقط.

4- إقامة القطط في البيت

يجب أن يحرص المربي على أن تبقى قطته في داخل البيت وألا تخرج منها، وذلك للحفاظ عليها ووقايتها من خطر الإصابة بمرض معدي أو انتشار الحشرات والبراغيث في جسمها.

أيضًا يعد البيت مأمنًا للقطة من الكلاب وخاصةً تلك التي تفترس القطط وتتغذى عليها، كما ويشترط أن يكون البيت نظيفًا ومطهرًا بشكل جيد وأن يكون جافًا ودافئًا، هذا بالإضافة إلى ضرورة تنظيف الأماكن التي تحب القطة الجلوس أو النوم فيها باستخدام الفنيك أو الديتول، للحفاظ على صحتها لكي يكون عمرها أطول وصحتها أفضل.

اقرأ أيضًا: حكم تربية القطط في الإسلام

5- التعامل مع صندوق فضلات القطة

التأكد من صندوق الفضلات الخاص بالقطة موجود في مكان نظيف وآمن عليها، ويجب أن يحرص المربي على ألا يغير مكان صندوق الفضلات إلا للضرورة فقط وبشكل تدريجي لكيلا تقوم القطة بالإخراج على الأرض.

مع ضرورة تنظيف الصندوق مرة أو مرتين على الأقل في اليوم الواحد، لأنه إذا لم يكن نظيفًا وله رائحة سيئة لن تستخدمه القطة.

6- الرعاية الصحية للقطط الصغيرة

من الضروري التوجه إلى عيادة الطبيب البيطري بالقطة في حال ظهور أي عرض غريب عليها أو إذا أصيب بالمرض، وإذا لم يحدث ذلك فمن اللازم أن يتم زيارة الطبيب البيطري ولو لمرة واحدة فقط على مدار العام كله للاطمئنان على الحالة الصحية للقطة بإجراء الفحوصات اللازمة لها.

كما أن هناك مجموعة من التطعيمات التي يجب إعطائها للقط الصغيرة، ولكن في هذا العمر لا تحتاج إلى التطعيم إلا أنها بمجرد أن تبدأ في الشهر الثالث يجب أن تأخذ جرعتين من تطعيم الديدان المعوية لأنها تصيب جميع القطط تقريبًا، ويجب أن يكون التطعيم من قبل الطبيب البيطري فقط.

فيما بعد حينما تكبر القطة تتم متابعتها في أوقات معينة لأنها سوف تحتاج إلى تطعيمات أخرى، ومن بينها تطعيم الحشرات وهو عبارة عن أمبول من علاج الحشرات يوضع في شعر القطة على الجلد وبالتحديد في أسفل مؤخرة الرأس لكيلا يصل إليها لسان القطة، كما وتحتاج إلى تطعيم من السُعار وتطعيم الرباعي وجرعة جديدة من تطعيم الديدان.

اقرأ أيضًا: تربية القطط في المنزل

فائد تربية القطط

إن معرفة كيفية تربية القطط الصغيرة شهرين جزء لا يمكن تجزئته عن الفائدة التي يحصل عليها الشخص عند تربيته للقطط، ومن أبرز الفوائد العائدة على مربي القطط الصغيرة:

  • تعليم الطفل السلوكيات الإيجابية مثل الشعور بالمسؤولية تجاه الغير.
  • تنمية مبدأ الرفق بالحيوان في نفس الطفل منذ صغره.
  • إضفاء حالة من السعادة والخفة والبهجة في المنزل لأن القطط بطبيعة الحال تحب اللعب والمرح.
  • مساعدة الشخص على التخلص من الإجهاد والضغط الذي يعاني منه في العمل أو الدراسة طوال اليوم.
  • توليد الإحساس بالمسؤولية في نفس الشخص، لأنه يكون مسؤولًا عن روح صغيرة تعيش معه في البيت.
  • الشعور بوجود أنيس أليف لا ضرر منه.

أخطاء في تربية القطط

إذا ما أراد الشخص أن يتعرف إلى الطريقة الصحيحة في تربية القطط الصغيرة شهرين، يجب أن يكون ملمًا ببعض الأخطاء الشائعة التي تصدر عن الأشخاص حينما يربون القطط في منازلهم وخاصةً للمرة الأولى، لكي يتمكنوا من تداركها وعدم الوقوع فيها ومن بين هذه الأخطاء:

  • إهمال إخضاع القطة للفحوصات الدورية اللازمة لها كل فترة.
  • الإهمال في تقليم أظافر القطة لأن هذا يعد مؤلمًا لها.
  • تقديم وجبات كبيرة من الطعام إلى القطة أكثر من مرة خلال اليوم، لأن ذلك قد ينتج عنه إصابتها بالسمنة، وإذا أصيبت بالسمنة تصبح عرضة للكثير من الأمراض المترتبة عليها.
  • شراء أطعمة عشوائية ذات سعر رخيص وتقديمها للقطة كي تتناولها.
  • تجاهل الوعكات الصحية التي قد تمر بها القطة للاعتقاد بأنها سوف تكون على ما يرام بمرور الوقت، ولكن هذا غير صحيح بالمرة وقد يسفر عن وفاة القطة.
  • تقديم كميات كبيرة من الطعام إلى القطة أكثر من مرة في اليوم الواحد، فهذا سيصيبها بالسمنة التي سينتج عنها إصابتها بأمراض أخرى.

اقرأ أيضًا: فوائد خرخرة القطط للإنسان

عيوب تربية القطط

معرفة الطريقة الأصح في تربية القطط الصغيرة شهرين لا يجب أن يخلو من ذكر بعض السلبيات أو المساوئ التي سيواجهها المربي فيما بعد، ومن بين أبرز عيوب تربية القطط بوجه عام:

  • القطط بوجه عام تتصف بأنها عنيدة ومتغطرسة بعض الشيء، وليس من السهل أبدًا أن يدربها المربي على تنفيذ ما يأمرها به.
  • إزعاج القطط لأصحاب المنزل لكونها تستيقظ في وقت مبكر من الصباح، أو خلال وقت متأخر في الليل.
  • تنظيف قيء القطة المتكرر.
  • عندما تلعب القطة مع صاحبها تقوم بعضه أو خرمشته دون قصد.
  • القطط تحتاج إلى ميزانية خاصة بها لتقديم الرعاية الصحية التي تحتاج إليها طوال الوقت، مثل الأطعمة التي يجب أن تتناولها والفحص البيطري والأدوية.
  • كثرة تساقط شعر القطة مما يجبر مربيها على التنظيف بشكل مستمر ومرهق.
  • من الوراد جدًا أن يكون الزوار من الضيوف أو الأقارب والأهل وكذلك الأصدقاء، يعانون من فوبيا تجاه القطط وهذا يجعلهم لا يرغبون في الزيارة مثل السابق.
  • القطط بطبيعة الحال تحب خرمشة كل شيء من حولها، وهذا ينتج عنه تعرض قطع الأثاث إلى التشويه أو تمزق المفروشات وتقطيع الأقمشة وفرش البيت.
  • فضلات القطط تنبعث منها روائح سيئة جدًا.

إن تربية القطط الصغيرة شهرين أو أكثر من ذلك أمر ممتع جدًا بالفعل ويولد شعورًا من السعادة لدى الإنسان، لأنه وبمرور الوقت يشعر بأن القط فرد من أفراد العائلة وليس من الكماليات أو ديكورات البيت، كما ويشعر بانتماء شديد تجاهه وخاصةً عندما يكبر أمام عينيه.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.