هل حرقان البول من علامات الحمل

حرقان البول من علامات الحمل هل هذا صحيح؟، سؤال يتردد بين المقبلات على الحمل؟، حيث تسعى الكثير من النساء إلى معرفة العلامات التي تظهر قبل الحمل من أجل التأكد من حملها، ويتمنى الجميع أن يرزقه الله بالذرية الصالحة، وهناك الكثير من الأقوال حول هل حرقان البول من علامات الحمل أم لا، لذا سوف نتحدث عن هذا معكم في السطور التالية عبر موقع زيادة .

اقرأ من هنا: علاج حرقان البول نهائيا وأفضل طرق طبيعية للوقاية من العدوى

هل حرقان البول من علامات الحمل؟

تتساءل الكثير من النساء عن حرقان البول هل علامة من علامات الحمل أم لا؟، ونجد أن الكثير من الأجابات تقول نعم حرقان البول من علامات الحمل، كما أن المرأة تكون معرضة كثيراً إلى التهاب المسالك البولية في بداية فترة الحمل، لذا يجب الحرص على شرب كميات كافية من الماء.

كما نجد أن النساء التي تنتظر الحمل، تبحث عن أي علامة من علامات الحمل من أجل التأكد من الأمر مبكراً، ونجد أن النساء تكون أكثر عرضة لالتهاب المسالك البولية خلال هذه الفترة، لذا فهم يعانون كثيراً من هذا الأمر ويعتقد الكثير أن تغير لون البول أو الشعور بحرقان في البول أحد أعراض الحمل.

السبب وراء الشعور بحرقان البول أثناء الحمل

ونجد أن التعرض لحرقان البول يرجع إلى:

  • التعرض لبعض المشاكل الصحية أو وجود مشكلة في المبايض.
  • الإصابة بالتهابات في المسالك البولية.
  • الإصابة بعدوى في المثانة ويعد هذا من الأسباب الأكثر شيوعاً.
  • الرغبة في التبول بشكل كبير نتيجة احتباس البول في المثانة.

علامات الحمل الأكيدة

ومن العلامات التي تشير إلى الحمل أيضاً غير حرقان البول:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: من علامات الحمل المبكرة ارتفاع درجة حرارة الجسم القاعدي بنسبة معينة، نتيجة ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون أثناء الحمل، ونجد أن استمرار ارتفاع درجة حرارة الجسم لمدة عشرين يوم بعد التبويض يعد بداية مؤكدة للحمل.
  • التشنجات وبقع الدم: نجد أنه مع اقتراب فترة الدورة الشهرية تشعر المرأة ببعض التشنجات البسيطة في البطن وهذا يكون نتيجة الانغراس، وفي هذه الفترة تظهر آثار بقع خفيفة من الدم في الملابس.
  • التعب والإرهاق: يعد التعب والارهاق العام أول علامة من علامات الحمل المبكر وخاصةً الشعور بالنعاس، وهذا الأمر يعد أمراً طبيعياً خلال الشهور الأولى من الحمل.
  • الغثيان الصباحي: يعد الغثيان الصباحي أكثر الأعراض الشائعة للحمل، ويستمر شعور المرأة بالغثيان خلال فترة الشهور الأولى من الحمل، ويكون هذا نتيجة ارتفاع مستوى الهرمونات في الجسم.
  • الشعور بالصداع: في بداية الحمل تشعر المرأة كثيراً بالصداع نتيجة ارتفاع الهرمونات في الجسم والتي تسبب ميل في مستوى الشكل في الدم مما يجعل المرأة الحامل تشعر بالصداع كثيراً.
  • تغير مخاط عنق الرحم: يعد تغير سمك مخاط عنق الرحم أحد علامات الحمل المبكرة، حيث يظهر المخاط في هذه الفترة بشكل سميك كريمي على غير العادي، وقد تشعر بعض النساء بالوجع حول منطقة المهبل أو الشعور بالحكة أيضاً، ونجد أن منطقة المهبل يحدث فيها بعض التغيير حيث تصبح بطانة المهبل أكثر سمكاً، وتصبح أيضاً أقل حساسية من السابق.
  • الإصابة بالإمساك: تتعرض المرأة إلى الإصابة بالإمساك خلال فترة الحمل نتيجة زيادة نسبة هرمون البروجسترون في الجسم، كما يتسبب هذا الهرمون من الشعور ببعض المعاناة في الجهاز الهضمي.
  • زيادة الشهية: توجد الكثير من النساء التي تشعر برغبة شديدة في تناول أنواع كثيرة من الطعام، وخاصةً عند رؤية هذه الأنواع أو شم رائحتها، ونجد أن هذه الأعراض تكثر في الثلث الأول من الحمل وتختفي بعد انتهاؤه.
  • ظهور البقع وحب الشباب: تظهر الكثير من حبوب الشباب المفاجئة خلال فترة الحمل المبكرة، ويحدث هذا نتيجة زيادة مستوى هرمونات الحمل في الجسم.

أسباب حرقان البول عند الحامل في الشهور الأولى

تعاني المرأة كثيراً من حرقان في البول خلال الفترة الأولى من الحمل، كما أن دخول الحمام يكون بمعدل أكبر بكثير من الطبيعي، ويكون هذا نتيجة تعرض المرأة الحامل لبعض التهابات المسالك البولية، ويفضل متابعة مع هذه الأمر مع الطبيب المتخصص، ومن أسباب حرقان البول الشائعة:

  • تغير الهرمونات في الجسم.
  • الإصابة بالتهابات المهبل الشديدة.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • الإصابة بالعدوى نتيجة العلاقة الجنسية.
  • الشعور بالحرقان اللحظي بعد العلاقة الحميمة.
  • التهاب المسالك البولية نتيجة تراكم البكتيريا والجراثيم.
  • بعض المشاكل الخاصة بالتبويض تتسبب في الإصابة بحرقان في البول لفترة من الوقت.
  • استخدام بعض المواد التي تحتوي الكيماويات مثل الصابون والمنظفات الشخصية التي من الممكن أن تسبب الالتهابات.

هل وجود ألم عند التبول من علامات الحمل؟

مازال السؤال عن هل حرقان البول والذي يظهر في صورة ألم عند التبول هل هو من علامات الحمل؟، وقد وجدنا أنه يعد الشعور بالألم عند التبول أحد أعراض الحمل المبكرة الشائعة التي يجب الانتباه عليها، كما يجب القيام بعمل اختبار حمل من أجل التأكد من هذا الأمر، ويفضل المتابعة المستمرة مع الطبيب من أجل الاطمئنان.

إليك ايضًا: علاج حرقان فتحة الشرج طبيعيا في المنزل وأسبابه

هل حرقان البول من علامات الحمل بولد؟

يتساءل الكثير عن علاقة الحرقان وعلامات الحمل بولد، ويعتقد البعض أن هناك علاقة وثيقة بينهم، ونجد أنه لا يوجد إثبات واضح على أن حرقان البول من علامات الحمل بولد، لكن هناك الكثير من النساء التي صدقن هذا الموضوع.

علامات الحمل بولد الصحيحة

  • الغثيان الصباحي: من المعروف أن الغثيان الصباحي أحد أعراض الحمل المنتشرة، نجد أنه في حالة الحمل بولد هناك الكثير من الأقاويل حول أن الغثيان يقل بشكل واضح في حالة الحمل بولد.
  • تناول الأطعمة المالحة: يقال أن المرأة الحامل بولد ترغب كثيراً في تناول الأطعمة المالحة والحامضية على عكس الحامل في أنثى ترغب في تناول السكريات.
  • شكل البطن: تعتقد الكثير من النساء أنه يمكن تحديد شكل نوع الجنين من خلال شكل البطن، حيث يقال أن المرأة الحامل بولد يكون شكل البطن لديها دائري ومنخفض لأسفل.
  • لون البول: كما ذكرنا سابقاً أن هناك اعتقاد كبير حول أن حرقان البول من علامات الحمل بولد، ونجد أن أيضاً أن هناك الكثير من الاعتقادات التي تدور حول أن لون البول الفاتح والشعور بالحرقان علامة من علامات الحمل بولد.
  • زيادة كثافة شعر الجسم: يقال أن زيادة نمو شعر الجسم من علامات الحمل بولد، وهذا يرجع إلى زيادة هرمونات الذكورة في جسم الأم.
  • برودة القدمين: هناك اعتقاد كبير سائد حول برودة القدمين وأنها علامة من علامات الحمل بولد، كما يقال أيضاً أن المرأة الحامل بولد تعاني من انتفاخ وتورم القدمين أيضاً.
  • زيادة الإفرازات المهبلية: تعد زيادة الإفرازات المهبلية أحد علامات الحمل بولد، ولكن نجد أن كمية هذه الافرازات تختلف من مرأة لأخرى.
  • تشنجات الساق: تعاني أغلب النساء الحوامل بولد من تشنجات قوية في الساق، ونجد أن هذا يحدث نتيجة ميل البطن لأسفل مما يسبب ضغط على منطقة الفخذ وعظام الحوض والساقين.
  • الإصابة بسكري الحمل: هناك اعتقاد كبير أن النساء الحوامل بولد هم أكثر النساء عرضة للإصابة بسكري الحمل.
  • ظهور خط اسود تحت السرة: يقال أن ظهور خط أسود بلون غامق تحت السرة علامه أكيدة من علامات الحمل بولد.

كما ننصحك بقراءة: فوار لعلاج صديد البول و ما هي  أسباب ظهور صديد في البول

كيفية الوقاية من حرقان البول أثناء الحمل

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها من أجل الوقاية من حرقان البول خلال فترة الحمل، ومن هذه الطرق:

  • الحرص على تناول كمية كبيرة من الماء بشكل يومي، ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء في اليوم.
  • الحرص على التبول باستمرار وتفريغ المثانة ومن أجل تجنب امتلائها والشعور بالتعب.
  • ارتداء الملابس القطنية المريحة والحرص على تغييرها باستمرار من أجل تجنب انتشار البكتيريا.
  • الحرص على تنظيف المنطقة التناسلية باستمرار وخاصةً بعد عملية الجماع، وهذا من أجل تجنب تراكم البكتيريا في هذه المنطقة، كما يفضل استخدام المنظفات الطبية من أجل سلامة هذه المنطقة.
  • تجنب تناول الأطعمة المملحة قدر الإمكان لأنها عامل أساسي في زيادة حرقان البول.
  • تجنب الجلوس في البانيو لفترة طويلة.
  • الحرص على بقاء المنطقة التناسلية جافة وغير مبلولة من أجل تجنب انتشار البكتيريا والجراثيم والإصابة بحرقان في البول.
  • ضرورة الاهتمام بالنظافة الشخصية طوال اليوم.
  • يفضل الحرص على تناول عصير التوت البري لأن له فائدة رائعة، كما أنه يقلل من نمو البكتيريا مجرى الجهاز التناسلي.

اقرأ ايضًا: افضل مضاد حيوي لعلاج صديد البول والمضادات الحيوية التي تستخدم لعلاج الحرقان

نصائح للمرأة الحامل

توجد بعض النصائح التي يجب أن نوجهها إلى كل النساء الحوامل من أجل العناية بصحتهم وتجنب التعرض للمشاكل الصحية، ومنها:

  • التغذية السليمة: تعد التغذية السليمة أساس كل شئ، لذا يجب على المرأة الحامل القيام باتباع نظام غذائي صحي من أجل سلامة الجنين.
  • ممارسة التمارين الرياضية: يفضل القيام بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة خلال فترة الحمل مثل رياضة المشي، ويجب تجنب ممارسة الرياضات العنيفة.
  • النوم: يجب الحرص على أخذ قسط كافي من النوم بشكل دوري، ويفضل القيام باستشارة الطبيب من أجل معرفة وضعيات النوم الصحيحة خلال فترة الحمل وتجنب الوضعيات التي من الممكن أن تتسبب في بعض المشاكل الصحية.
  • الاستماع إلى الموسيقى: تساعد الموسيقى على الشعور بالاسترخاء والتخلص من الضغوط النفسية لذا يفضل الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.

في نهاية المقال نكون قد تحدثنا معكم كثيراً عن علاقة البول والحمل، وأوضحنا لكم أن حرقان البول من علامات الحمل، على الجانب الآخر يجب القيام بالتأكد عن طريق القيام بعمل اختبار الحمل، ويجب المتابعة المستمرة مع الطبيب.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.