حساب مؤشر كتلة الجسم

حساب مؤشر كتلة الجسم يعتمد على بعض التفاصيل التي يجب العلم بها عن الجسم، حيث يعتبر مؤشر كتلة الجسم أحد الأداءات التي يتم من خلالها تقييم الوزن بالنسبة للطول، وعلى ذلك الأساس سنعرض لكم عبر موقع زيادة الطريقة التي يمكن من خلالها حساب مؤشر كتلة الجسم للتعرف إلى حالة الجسم من زيادة أو نقصان في الوزن.

حساب مؤشر كتلة الجسم

قد يحتاج حساب مؤشر كتلة الجسم، معرفة بعض المعلومات التي تخص الطول والوزن، حيث يشير المختصون إلى أنه لا يوجد وزن مثالي يمكن القياس على أساسه لكافة الأشخاص، وقد يرجع ذلك إلى مجموعة من العوامل المتنوعة التي لها دور كبير في تحديد ذلك، والتي قد يعتبر أهمها العمر، ونسبة الدهون المتكونة بالعضلات، والطول والجنس الذي يختلف على أساسه كافة التفاصيل الأخرى المرتبطة بحساب مؤشر كتلة الجسم.

إلا أنه عند التعرف إلى تلك المعدلات يمكن حساب مؤشر كتلة الجسم للفرد التي قد تختلف من شخص لآخر، وفي ذلك الحالة يكن هناك نطاق لوزن الجسم المراد حساب مؤشر كتلته، ونذكر فيما يلي الطريقة التي يمكن من خلالها التعرف إلى المعدلات المستخدمة في حساب الوزن المثالي للفرد بالكيلوجرامات، وهي طريقة تقريبية للواقع.

  • معادلة الوزن المثالي للرجال: 48 + 1.1 × (الطول (سنتيمتر) – 150)
  • معادلة الوزن المثالي للنساء: 45 + 0.9 × (الطول (سنتيمتر) – 150)

أغلب الأشخاص المتخصصين وأطباء السمنة والنحافة لا يفضلون تناول الحديث عن الوزن المثالي على اعتبار أنه الوزن المطلوب، وقد يرجع السبب في هذا إلى صعوبة الوصول إليه في بعض الأحيان، إلا أن حقيقة الأمر ترجع إلى أن التقدم البسيط والمتواصل في فقدان الوزن يعتبر من الأشياء الصحية.

في تلك الحالة يتم التركيز على فقدان الوزن الذي إذا تراوح بين 7% إلى 10% يعد من العوامل المؤثرة بشكل كبير على عملية التمثيل الغذائي وعملية الأيض، بدلًا من التركيز على الوصول إلى الوزن المثال.

قد لا يجدي حساب مؤشر كتلة الجسم للأطفال أقل من عمر 19 بأي فائدة، كما يستثني من حسابه النساء الحوامل والأشخاص الرياضيين، كما يجب الملاحظة عند حساب مؤشر كتلة الجسم أنه لا يأخذ نسب الدهون المتواجدة بالجسم.

يمكن حساب مؤشر كتلة الجسم، من خلال آلة حاسبة، يتم إدخال البيانات التي يتضمنها القانون التالي الموضح لمؤشر كتلة الجسم:

مؤشر كتلة الجسمBMI =الوزن ÷ (الطول بالمتر × الطول بالمتر)

فعلى سبيل المثال إن كان الفرد وزنه 90 كيلوجرام ويصل طوله إلى 161سم فيتم حساب مؤشر كتلة الجسم ضمن هذا القانون بجعل الطول بالمتر، وعلى ذلك فيكون 1.61م، فيكون: 90÷ (1.61x 1.61) = 34.7 كيلوجرام

على هذا الأساس يعتبر هذا الشخص من الذين يعانون من السمنة درجة أولى، حيث يمكن التعرف إلى حالة الجسم من خلال حساب مؤشر كتلة الجسم ومقارنة النتائج بالجدول التالي:

المؤشر BMI حالة الجسم
أقل من 15 نقص حاد جداً في الوزن
من 15 إلى 16 نقص حاد في الوزن
من 16 إلى 18.5 نقص في الوزن
من 18.5 إلى 25 وزن طبيعي
من 25 إلى 30 زيادة في الوزن
من 30 الى 35 سمنة درجة أولى
من 35 إلى 40 سمنة درجة ثانية
أكثر من 40 سمنة مفرطة جداً

اقرأ أيضًا: ما هو مؤشر كتلة الجسم المثالي للبالغين والأطفال؟

أهمية حساب مؤشر كتلة الجسم الطبيعية

يلجأ العديد من الأشخاص لحساب مؤشر كتلة الجسم لبعض الأسباب التي ترتبط برغبتهم في الوصول إلى الوزن المثالي، أو التعرف إلى ما يحتاجه الجسم من زيادة أو نقصان، قبل اتباعهم لبعض النظم الغذائية التي تحتوي على نسب متفاوتة من السعرات الحرارية، والتي تؤدي بدورها إلى تغير حالة الجسم.

فقد يذهب بعض الأفراد إلى قياس مؤشر كتلة الجسم بعد تناولهم لكميات كبيرة من الطعام أثناء التزامهم بنظام غذائي يعمل على حرق الدهون لديهم.

كما يعتبر الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم ضمن معدلاته الطبيعية من العوامل الهامة، حيث إن تخطي الفرض لقياس كتلة الجسم عن معدله الطبيعي يصبح أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض في ذلك الوقت، وقد يرجع ذلك إلى السمنة المفرطة التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والسكر من النوع الثاني وارتفاع نسب الكولسترول الضار في الدم.

بجانب أنها تجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بأمراض المرارة واضطرابات التنفس عند النوم، وإمكانية الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، وظهور بعض آلام العضلات والمفاصل نتيجة ضغط الدهون على تلك الأجزاء مما يعيق قيامها بوظائفها الحيوية داخل الجسم.

أما عند انخفاض مؤشر كتلة الجسم بدرجة كبيرة عن مؤشره الطبيعي فقد يتعرض الجسم إلى بعض الأمراض المرتبطة بالنحافة منها الضعف العام أو ضعف المناعة أو الإصابة بأمراض فقر الدم وهشاشة العظام.

حيث يعتمد بعض الأطباء على إجراء بعض الفحوصات الأخرى عند انخفاض أو ارتفاع مؤشر كتلة الجسم، وتتضمن تلك الفحوصات ما يلي:

  • إجراء فحص قياس سماكة ثنيات الجلد، والذي من خلاله يتم تحديد كمية الدهون المتوزعة.
  • التعرف إلى النظام الغذائي من خلال تقيم بعض الفحوصات الموضحة لنشاط الجسم لدى الشخص المريض.
  • التعرف إلى التاريخ المرضي للحالة للوصول إلى المشاكل الصحية التي يعاني منها.

نقاط ضرورية عند حساب مؤشر كتلة الجسم

هناك بعض الأمور الأساسية التي يجب أن تأخذ بعين الاعتبار عند حساب مؤشر كتلة الجسم لدى الرجال أو النساء، للحصول على قيمة صحيحة لكتلة الجسم، وتشتمل تلك النقاط على:

  • لا يمكن استخدام هذه الطريقة لحساب مؤشر كتلة الجسم للأطفال أو النساء الحوامل.
  • من الممكن الحصول على مؤشر كتلة مرتفع رغم تمتع الفرد بوزن مثالي، ويظهر ذلك بوضوح لدى الأشخاص الرياضيين أو الذين يقومون برياضات رفع الأثقال.
  • لا يوجد علاقة بين مؤشر كتلة الجسم ونظام التغذية الصحي، فمن الممكن أن يكون مؤشر كتلة الجسم مثالي لدى شخص يعاني من سوء في التغذية، فهو ليس مقياسًا لتحديد نوع التغذية لدى الفرد.

اقرأ أيضًا: نتائج نقص البروتين في الجسم

كيفية قياس مؤشر كتلة الجسم للأطفال

لا يمكن قياس مؤشر كتلة الجسم للأطفال، وقد يرجع ذلك إلى عدة أسباب، حيث يعتمد مؤشر كتلة الجسم على بعض العوامل التي يمكن حسابها للأشخاص البالغين فقط، إلا أن هناك بعض الأوزان المثالية التي يمكن تطبيقها على الطفل للتعرف إلى طبيعة جسمه إن كان يعاني من نحافة او سمنة.

قد يعتبر ذلك متوسط عام للوزن المثالي للأطفال في أعمار تم تحديدها، والتي قد تختلف بنسب بسيطة طبقًا لجنس الطفل، ويتضح هذا الاختلاف فيما يلي:

  • عند سن السنتين يعتبر الوزن المثالي للولد 12.7 كيلوجرام، ووزن البنت 12.1 كيلو جرام.
  • في سن ثلاثة سنوات يعد الوزن المثالي للولد 14.4 كيلوجرام والوزن المثالي للبنت 13.9 كيلو جرام.
  • أما في عمر 4 سنوات يمكن تصنيف وزن الطفل الذي يبلغ 16.3 كيلوجرام ووزن البنت التي تبلغ 15.9 كيلوجرام على أنهم في الوزن المثالي لأعمارهم.

قد تشير زيادة مؤشر كتلة الجسم للأطفال إلى إمكانية الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة والمزمنة، وقد يكون علامة على احتمالية إصابته بالسمنة عند البلوغ.

يمكن قياس مؤشر كتلة الجسم للأطفال والمراهقين بالوحدة المئوية، والذي يمكن أن يتبين على أساسه وزن الطفل مقارنة مع الأوزان التي تقترب منه في نفس العمر.

كما أطلقت مراكز الأمراض مخطط يمكن على أساسه تحديد مؤشر كتلة الجسم للأطفال والمراهقين بحسب قيمة المنين، والتي قد يقترن فيها مؤشر كتلة الجسم بأقرانه من الأطفال الذين في نفس عمره من نفس الجنس بمخطط النمو، وعلى هذا الأساس صنفت مؤشرات كتلة الجسم للمراهقين والأطفال على أساس الجدول التالي الذي يمكن من خلاله تحديد حالة الجسم:

مؤشر كتلة الجسم(بالقيمة المئوية) تصنيف الوزن
أقل من 5% نقصان في الوزن
5%  حتي 85% الوزن الطبيعي
85% حتي 95% زيادة في الوزن
95% فأكثر يعاني من السمنة

مؤشرات أخرى يمكن من خلالها تقييم وزن الجسم

قد يكون حساب مؤشر كتلة الجسم أحد الطرق المتبعة التي يمكن من خلالها التعرف إلى حالة الجسم وتقيمه، إلا أن هناك طرق أخرى تعتبر أدق للتعرف إلى حالة الجسم والوزن المناسب.

كما أنها تعتبر أحد الطرق التي يتم على أساسها التعرف إلى نسبة خطر الإصابة بأحد الأمراض بجانب إجراء بعض الفحوصات الطبية المتبعة لدى بعض الحالات المرضية التي تعاني من بعض الأمراض المزمنة التي ترافق أمراض السمنة والنحافة.

1- تقييم وزن الجسم من خلال محيط الخصر

من الممكن أن يساعد قياس محيط الخصر في الكشف عن المخاطر الصحية التي يحتمل أن تحدث نتيجة الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن، ففي حالة تراكم الدهون بالمنطقة التي تتواجد حول الخصر شكل أكبر من منطقة الوركين، فقد يكون ذلك مؤشر إلى إمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

حتى يمكن قياس محيط الخصر بطريقة صحيحة يجب الوقوف مستقيمًا بشكل معتدل، ثم القيام بوضع شريط القياس ولفه بمنطقة أعلى عظم الفخذين، ثم تسجيل القياس بعد أخذ نفس من الزفير مباشرةً.

يمكن الاستدلال من خلال قياس محيط الخصر عن خطر الإصابة بالحالات الصحية التي ترتبط بالسمنة، وقد يزداد احتمالية ذلك عند زيادة محيط الخصر عن مقياس 101.6سنتيمتر بالنسبة للرجال والتي تصل إلى 88.9سنتيمترًا بالنسبة للنساء، باستثناء حالات الحمل.

اقرأ أيضًا: طرق حساب نسبة وكتلة الدهون في الجسم

2- تقييم وزن الجسم بناءً على نسبة الخصر إلى الورك

تعتبر تلك الطريقة من أحد القياسات التي يمكن من خلالها التعرف إلى حالة الجسم، حيث يستعين به عدد من الأطباء لتحديد حالة الشخص أو المريض إن كان مصاب بالسمنة أم لا والتي قد تهدد حياته الصحية نتيجة احتمالية إصابته ببعض الأمراض المرافقة لها.

قد تكون تلك الطريقة معاكسة لطريقة حساب مؤشر كتلة الجسم الذي يحسب نسبة الوزن اعتمادًا على الطول، إلا أن تلك الطريقة تعتمد على نسبة محيط الخصر بالنسبة لمحيط الورك، والتي يتحدد على أساسها مقدار الدهون المتراكمة بمنطقة الخصر والوركين والارداف.

يعد خطر الوزن الزائد متشابهًا بجميع الحالات المصابة به، فقد يحتمل إصابة الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن بمنطقة الوسط، مما يجعلهم يتخذون شكل التفاحة إلى إمكانية إصابتهم بأمراض القلب أو داء السكرى من النوع الثاني، وقد يكونون أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالوفاة المبكرة.

3- حساب وزن الجسم اعتمادًا على نسبة الخصر إلى الطول

زادت أهمية هذا المقياس بالسنوات الأخيرة، حيث إنه اتخذ كمؤشر للسمنة المركزية، والتي تعرف بالسمنة البطنية.

استخدم بعض الأطباء هذا المقياس للتعرف إلى احتمالية الإصابة ببعض الأمراض، التي منها أمراض القلب وداء السكري، حيث يمكن حسابه من خلال القيام بقسمة محيط الخصر للفرد على طوله، فإن كانت النتيجة 0.5 أو أقل فهذا دليل على أن وزنه صحي.

4- حساب الوزن المناسب اعتمادًا على الطول

يمكن اتباع تلك الطريقة للتعرف إلى الوزن المناسب، وذلك من خلال الجدول التالي الذي تم إنشاؤه استنادًا إلى قياس كتلة الجسم عندما تكون 18.5 إلى 25 وهي الكتلة المثالية أو التي تمثل الجسم الطبيعي دون الإصابة بأحد أمراض النحافة أو السمنة، وها هو ذلك الجدول:

الطول سم الوزن المناسب كغم الطول سم الوزن المناسب كغم
150 41.6 – 56.3 175 56.7 – 76.6
151 42.2 – 57.0 176 57.3 – 77.4
152 42.8 – 57.8 177 58.0 – 78.3
153 43.3 – 58.5 178 58.6 – 79.2
154 43.9 – 59.3 179 59.3 – 80.1
155 44.5 – 60.1 180 60.0 – 81.0
156 45.0 – 60.8 181 60.6 – 81.9
157 45.6 – 61.6 182 61.3 – 82.8
158 46.2 – 62.4 183 62.0 – 83.7
159 46.8 – 63.2 184 62.7 – 84.6
160 47.4 – 64.0 185 63.4 – 85.6
161 48.0 – 64.8 186 64.0 – 86.5
162 48.6 – 65.6 187 64.7 – 87.4
163 49.2 – 66.4 188 65.4 – 88.4
164 49.8 – 67.2 189 66.1 – 89.3
165 50.4 – 68.1 190 66.8 – 90.3
166 51.0 – 68.9 191 67.5 – 91.2
167 51.6 – 69.7 192 68.2 – 92.2
168 52.2 – 70.6 193 68.9 – 93.1
169 52.9 – 71.4 194 69.7 – 94.1
170 53.5 – 72.3 195 70.4 – 95.1
171 54.1 – 73.1 196 71.1 – 96.0
172 54.8 – 74.0 197 71.8 – 97.0
173 55.4 – 74.8 198 72.6 – 98.0
174 56.0 – 75.7 199 73.3 – 99.0
175 56.7 – 76.6 200 74.0 – 100.0

اقرأ أيضًا: معرفة شكل الجسم من الوزن والطول

نصائح للحفاظ على كتلة الجسم الطبيعية

يعتمد الحفاظ على كتلة الجسم الطبيعية على اتباع بعض الأنظمة الغذائية بشكل أساسي للوصول إلى ذلك، بجانب القيام بمجموعة من التغييرات التي تؤثر على نمط الحياة التي يعيشها الفرد، والتي قد تتسبب بشكل رئيسي في إصابته بالسمنة أو النحافة، وتشتمل تلك النصائح على النقاط التالية:

  • الحفاظ على تناول وجبة الإفطار، التي تُعد من الوجبات الأساسية، حيث يجب أن تحتوي على كافة المواد والعناصر التي يحتاجها الجسم بشكل ضروري لمنح الطاقة اللازمة لبداية اليوم.
  • الحرص على تناول كمية مناسبة من البروتينات بكميات ومعدلات تساعد على الشعور بالشبع، وتقلل الشهية لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض السمنة المفرطة.
  • تناول كميات وفيرة من الماء والتي تعد من الأمور الأساسية للحفاظ على توازن الجسم، وجعل وظائف الأعضاء تعمل بصورة سليمة.
  • الحصول على قسط كافي من الراحة والنوم، حيث يتسبب نقص ساعات النوم في إمكانية الإصابة بالنحافة.
  • إدخال كمية مناسبة من الألياف ضمن النظام الغذائي اليومي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، للحفاظ على وزن الجسم الصحي، وحرق السعرات الحرارية الزائدة بشكل منتظم.
  • تقليل كميات الأملاح والدهون المشبعة والسكريات
  • الحرص على تناول نظام غذائي يحتوي على خضراوات وفواكه وحبوب كاملة ومشتقات الحليب قليل الدسم.
  • قد يكون السبب في النحافة أو السمنة متصل بنسبة إفراز بعض الهرمونات، لذلك يجب بالضرورة في حالات السمنة والنحافة التي حاولت اتباع تلك النصائح السابقة، ولا تجدي معها أي تغيير أن تتوجه إلى الطبيب لإجراء فحوصات وتحليل الغدد.

قد يعد حساب مؤشر كتلة الجسم أحد الطرق للتعرف إلى حالة الجسم الصحية، إلا أنه بمفرده لا يعتبر استنادًا قويًا للتعرف إلى طبية الجسم بشكل عام، إلا بإجراء بعض الفحوصات المرافقة له.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.