حساب طول الطفل الطبيعي والعوامل المؤثرة في قامة الطفل

حساب طول الطفل الطبيعي نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا زيادة حيث أن متابعة الطفل من حيث الطول والوزن يعتبر من الأمور الهامة التي يجب الاهتمام بها، وهذا الأمر يشغل جميع الأمهات خاصة للأطفال حديثي الولادة، وذلك للاطمئنان بمرور أطفالهن بمراحل نمو طبيعية، حيث ينصح الأطباء دائما بضرورة معرفة مقاييس الطول والوزن في الأعمار المختلفة للأطفال حتي لا يحدث لهم مشاكل ومضاعفات في المستقبل.

ولذلك لابد من معرفة العوامل التي تؤثر في طول الطفل، وأيضا الأطعمة وأنواع الرياضة التي يمكن أن تعالج قصر الطول.

حساب طول الطفل الطبيعي

حساب طول الطفل الطبيعي

هناك العديد من الأبحاث والدراسات التي توصلت للطول الطبيعي للأطفال في كل مرحلة عمرية ويمكن الاستعانة بها لمتابعة أطفالنا والاطمئنان عليهم وهي كالآتي:

  • هناك طريقة يمكن اتباعها لحساب طول الطفل بسهولة وهي عن طريق معرفة طول الأم وقسمة الرقم على 2 ثم نضيف 6 سنتيمترات أو نقوم بطرحها.
  • يمكن معرفة الطول الطبيعي للطفل من خلال الجداول التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.
  • طول الطفل حديثي الولادة بعد إتمام 9 شهور حمل تتراوح بين 45 إلى 55 سنتيمترا.
  • بعد أن يتم 30 يوما يصل طوله من 51 إلى 57 سنتيمترا.
  • بعد عمر الشهرين يكون الطول المثالي من51 إلى 61 سنتيمترا.
  • وعند عمر 3 شهور يصبح طوله ما بين 59 إلى 66 سنتيمترا.
  • وفي عمر 4 أشهر يجب أن يكون الطول من 62 إلى 68 سنتيمترا.
  • ومن عمر 5 إلى 7 شهور يصل طول الطفل إلى 72 سنتيمترا.
  • في المرحلة من 8 شهور حتى السنة لابد أن يصل وزنه إلى 81 سنتيمترا.
  • ومن عمر 13 إلى 17 شهر يكون طول الطفل حوالي 86 سنتيمترا.
  • يبلغ طول الطفل من عمر 18 إلى 20 شهر حوالي 89 سنتيمترا.
  • يصل طول الطفل من عمر 21 إلى 25 شهر ما يقرب 99 سنتيمترا.

ويمكن التعرف على المزيد من التفاصيل عبر: الحد الأدنى لطول الأطفال من عمر يوم حتى اثنى عشر عامًا

العوامل المؤثرة في قامة الطفل

توجد العديد من العوامل التي تؤثر سلبيا على طول الطفل وإذا لم يتم الالتفات لها ومراعاتها سوف تسبب له عقبات في حياته وتتمثل في:

  • العوامل الوراثية: من المعروف أن بداية خلق الجنين تبدأ بخلية يتكون نصفها من صفات الأب والنصف الأخر من صفات الأم، لذلك فهي تحمل جينات وصفات الأم والأب إلى الأبن وتسمى صفات سائدة، وهناك صفات أخرى تكون أضعف تنتقل من الأجداد وتسمى المتنحية.
  • عوامل ما قبل الولادة: ظروف الحمل والولادة تؤثر بشكل كبير على الجنين وحالته الصحية، فإذا كانت الأم في فترة الحمل تهتم بالأكل الصحي والعادات السليمة سوف يعود ذلك على نمو الجنين على عكس الأم التي تتناول الكثير من الأدوية والعقاقير الطبية فيؤدي ذلك إلى ضعف نمو الطفل وإصابته بالأمراض.
  • العوامل البيئية: هذه العوامل تلعب دورا هاما في نمو الطفل، حيث أن الحياة في البيئة الريفية تختلف عن البيئة الصناعية، كما تؤثر التضاريس والظروف المناخية في بنية الجسم وتكوينه.
  • التغذية: يحتاج الجسم إلى كمية من البروتينات، والكالسيوم، والدهون، وغيرها من الفيتامينات، التي تساعد على بناء خلايا الجسم ونمو العظام، فلابد من الاهتمام بالغذاء الصحي المتوازن.
  • الحالة الصحية: عندما يكون الجسم بحالة صحية جيدة يجعل ذلك الغدد الموجودة بالجسم تعمل بنشاط وبشكل سليم، فتقوم بإفراز الغدد الهرمونية المسؤولة عن النمو.
  • الأسرة والمدرسة: تمثل أيضا الحالة النفسية والاجتماعية عامل أساسي للنمو، حيث يقوم الطفل بتعلم الإرشادات والتقاليد السليمة من الأسرة، ويكتسب المعرفة والمهارات من المدرسة.

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: تأخر ظهور الأسنان عند الأطفال وكيف تشعر بدخول تلك المرحلة واعراضها

كيفية زيادة طول الطفل

تتعدد العوامل والعادات السليمة التي يمكن من خلالها الإسراع من عملية النمو والتي تتمثل في:

  • النوم المبكر: لابد أن يحصل الإنسان على ساعات نوم من 10 إلى 12 ساعة يوميا، حتى تنال خلايا الجسم والعقل القدر الكافي من الراحة، ويلزم أن يكون النوم ليلا، لأنه الوقت الذي يفرز فيه الجسم هرمونات تساعد على النمو.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يجب أن تكون الوجبة التي يحصل عليها الطفل متكاملة من حيث العناصر الغذائية، بحيث تحتوي على بروتينات مثل: اللحوم، والأسماك، وكمية من الكالسيوم والحديد، كالخضروات الورقية، البيض، والحليب، والاهتمام أيضا بفيتامين A، لما له من تأثير على زيادة الطول.
  • ممارسة الرياضة: الاهتمام بممارسة أنواع معينة من الرياضة تساعد بشكل ملحوظ في إطالة العمود الفقري للطفل مثل: رياضة السباحة، ركوب الخيل، كرة السلة، والمشي.
  • الكشف الدوري: لابد من المتابعة والفحص بشكل دوري، وذلك لاكتشاف إذا كان هناك مشاكل صحية تؤخر عملية النمو وطول القامة.
  • تمارين التمدد: يمكن تعليم الطفل لتمارين التمدد وممارستها في المنزل، ويفضل مشاركة أفراد الأسرة له حتى يتعلق الطفل بممارستها وهي: تمارين القفز، ولمس الأصابع، واليوجا، والالتزام بها سوف يؤدي لنتائج مبهرة.

كما يمكن التعرف على المزيد من خلال: متى يتوقف نمو الطول؟ والمشاكل التي تعيق النمو

فيتامينات تساعد على زيادة طول الطفل

يبحث الكثير من الآباء والأمهات عن أنواع الفيتامينات التي يمكن أن تساعد أطفالهم في علاج مشكلة قصر القامة، حتى تزيد ثقتهم بنفسهم، وهي تتمثل في:

  • فيتامينA: هذا الفيتامين هو المسئول عن إنتاج الكالسيوم ونمو العظام والحفاظ على قوتها، لذلك لابد من الاهتمام به سواء في شكل فيتامين دوائي، أو الحصول عليه من الأطعمة، كالحليب، والبروكلي.
  • فيتامين D: يساعد فيتامين D على تقوية العظام والوقاية من مرض الكساح، وبذلك يساهم في نمو طول الطفل بصورة طبيعية.
  • مجموعة فيتامينات B: يقوم الأطباء عادة بوصف هذه المجموعة للأطفال لمساعدتهم في نمو العظام بشكل آمن دون التأثير بشكل سلبي على أنسجة الجسم أو العظام.
  • فيتامين c: يمكن الحصول عليه من الفاكهة الحمضية مثل: البرتقال، الموز، والجوافة، ويمكن من خلاله إنتاج الكولاجين، والحفاظ على صحة الجسم بوجه عام.
  • فيتامين F: يحتوي هذا الفيتامين على الدهون المسؤولة عن إنتاج الخلايا، وتشكيل العظام وتطورها، مما يفيد بدرجة كبيرة في نمو الطفل.
  • فيتامين K: يعمل على الوقاية من تآكل العظام، ويساهم بنسبة كبيرة في طول قامة الطفل.

أضرار قصر القامة

هناك أعراض تتعلق بنقص هرمون النمو تتمثل في:

  • الشعور بالإرهاق والضعف العام.
  • التقصير في حياته الدراسية.
  • عدم استطاعة ممارسة أنواع الرياضة المختلفة.
  • الإصابة بالحساسية.
  • تعرضه للعزلة عن المجتمع.
  • الشعور أغلب الوقت بالاكتئاب.

أما الأعراض المتعلقة بالجهاز الهضمي هي:

  • المعاناة من التقلصات وألآم المعدة.
  • الشعور بالحموضة والحرقة.
  • الإصابة بالإمساك معظم الوقت.

بينما مشاكل العظام تكون مثل:

  • الإصابة بمرض لين العظام.
  • المعاناة من هشاشة العظام.
  • عدم قدرة عظام الجسم على الالتئام.
  • أوجاع المفاصل والشعور بالالتهاب.

وأيضا مشاكل تصيب الغدد الصماء وهي:

  • يكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة النخامية.
  • أورام البنكرياس.
  • خلل في الغدد الدرقية.

وهناك أيضا عوامل نفسية تتمثل في:

  • المعاناة من السخرية والتنمر.
  • الميل للعزلة والاختباء من المجتمع.
  • التأثير بالسلب على مستقبلهم المجتمعي والعملي.
  • الابتعاد عن العلاقات العاطفية في المستقبل.

أنواع الأطعمة التي تعمل على طول القامة

  • أثبتت بعض الأبحاث الطبية أهمية تناول اللفت لما له من فوائد صحية، واحتوائه على الفيتامينات التي تحفز هرمون النمو.
  • يعتبر البيض له أهمية كبيرة في طول القامة، لأنه يحتوي على كمية مناسبة من البروتين.
  • الاهتمام بتناول السبانخ لأنها تشمل على مضادات أكسدة بالإضافة إلى نسبة عالية من الكالسيوم والحديد، فتساعد على تقوية المناعة.
  • عدة أنواع من الفواكه التي تحتوي على فيتامين A، لأنها تعمل على تعزيز المناعة والحماية من لين العظام.
  • الزبادي والحليب، لأنها تعد من الأغذية الغنية بالكالسيوم المسؤول عن تقوية العظام.
  • الدجاج واللحوم، تحتوي على بروتينات وعناصر هامة للجسم، فتعمل على تحفيز النمو.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم حساب طول الطفل الطبيعي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.