السعرات الحرارية في البرغل

السعرات الحرارية في البرغل يعتبر البرغل أحد المكونات الأساسية في الشرق الأوسط حيث يستخدم لصنع العديد من أنواع السلطة مثل التبولة، وهو أحد أنواع الحبوب المقشرة المصنوعة بشكل رئيسي من القمح بعد تجفيف وتكسير وطحن حبات القمح، وسنوضح في ذلك المقال أهم فوائد البرغل والسعرات الحرارية التي يحتويها.

السعرات الحرارية في البرغل

  • يحتوي برغل القمح بشكل أساسي على الكثير من العناصر الغذائية والمعادن التي تساهم في رفع قيمته الغذائية.
  • كما يوفر البرغل الفيتامينات الأساسية والمعادن التي لا يمكن للحبوب المقشورة الأخرى توفيرها. 
  • تعتبر السعرات الحرارية الموجودة في البرغل قليلة نسبيًا، حيث يحتوي الكوب الواحد من البرغل 140 جرامًا على حوالي 478.80 سعرًا حراريًا.
  • بالإضافة إلى ذلك فإنه يحتوي على كميات كبيرة من المغنيسيوم والحديد والنياسين، كما أنه يحتوي أيضًا على كميات صغيرة من الدهون مما يجعله خيارًا جيدًا لصحة الإنسان. 
  • وتتمثل القيمة الغذائية الموجودة في 140 جرام من البرغل ما يلي:
    • الماء: 12.60 جرامًا.
    • الطاقة: 478.80 جرامًا.
    • البروتين: 17.2 جرامًا.
    • الدهون: 1.86 جرامًا.
    • الكربوهيدرات: 106.2 جرامًا.
    • الألياف: 17.5 جرامًا.
    • السكريات: 0.57 جرامًا.
    • الكالسيوم: 49.60 مجم.
    • المغنيسيوم: 229.6 مجم.
    • الفوسفور: 420 مجم.
    • البوتاسيوم: 574 مجم.
    • الزنك: 2.76 مجم.
    • النياسين: 7.15 مجم.
    • الفولات: 37.80 مجم.
    • فيتامين أ: 12.60 مجم.
    • فيتامين ك: 2.66 مجم

يرشح لك موقع زيادة الإطلاع على طريقة عمل كبة البرغل بدون ماكينة بخطوات سهلة وبسيطة من هنا: طريقة عمل كبة البرغل بدون ماكينة بخطوات سهلة وبسيطة

فوائد البرغل

  • عادة لا يحب البعض إدراج البرغل في نظامهم الغذائي نظرًا لطعمه الغير مستساغ.
  • ولكن بفضل السعرات الحرارية الموجودة في البرغل بالإضافة إلى كونه مصدرًا غنيًا بالفينولات ومضادات الأكسدة فإن ذلك يجعله خيارًا أفضل لصحة الجسم.
  • حيث يساعد البرغل على تحسين عملية الهضم وتعزيز الدورة الدموية بالجسم والعديد من الفوائد الأخرى، بما في ذلك:
  1. غني بالكربوهيدرات والألياف
  • يضمن تناول كوب واحد فقط من البرغل توفير حوالي 26٪ من الاحتياجات اليومية من الكربوهيدرات، بالإضافة إلى ما يقرب من ثمانية جرامات من الألياف. 
  • كما يحتوي البرغل ايضًا على ألياف قابلة للذوبان وأخرى غير قابلة للذوبان. 
  • حيث تشمل الألياف غير القابلة للذوبان حوالي 90٪ من محتوى البرغل الكلي من الألياف في البرغل. 
  • ويساهم ذلك النوع من الألياف في تعزيز حركة الأمعاء والجهاز الهضمي وبالتالي تقليل فرصة الإصابة بالإمساك.
  • لذلك يجب إدراج البرغل في الأطباق اليومية بحرص وبشكل تدريجي لتجنب الإصابة بانتفاخات البطن وتراكم الغازات بها.
  1. تعزيز عملية الهضم
  • يساعد محتوى البرغل الكبير من الألياف على تحفيز عملية الهضم عن طريق تقليل فرصة حدوث الإمساك والإصابة بعسر الهضم.
  • بالإضافة إلى أن تناول البرغل يساهم في تقليل الإصابة بتقلصات البطن التي تصيب المعدة. 
  • وتساعد الألياف أيضًا على تعزيز امتصاص العناصر الغذائية والحفاظ على مستويات الكوليسترول في الدم.
  • وذلك من خلال تخليص الجسم من كميات أوميغا 6 الكبيرة الموجودة بالدم والتي تعمل على تضييق الشرايين وزيادة خطر انسدادها.
  1. تحسين مستوى السكر في الدم
  • يساهم محتوى البرغل من الكربوهيدرات المعقدة والسكريات البسيطة في التحكم في كمية الأنسولين الموجودة في الجسم.
  • كما يقلل تناول البرغل من احتمالية التعرض لانخفاض أو ارتفاع مفاجئ في مستوى السكر في الدم.
  • بالإضافة إلى ذلك تلعب الألياف الموجودة في البرغل دورًا هامًا في تحسين مستويات السكر في الدم.
  1. تعزيز فقدان الوزن
  • يساعد محتوى البرغل من الألياف بنسبة كبيرة في تعزيز الشعور بالامتلاء والشبع، وبالتالي يقلل من فرصة الإحساس بالجوع.
  • وتعمل الألياف أيضًا على تقليل كميات الطاقة الممتصة من الطعام وبالتالي الإحساس بالشبع لفترات طويلة.
  • بالإضافة إلى محتوى البرغل المنخفض من السعرات الحرارية والتي تعتبر قليلة مقارنة بفوائده العديدة كمحتواه القليل من الدهون.
  1. يساعد على الاسترخاء وتسريع النوم
  • يساهم محتوى البرغل الكبير من المغنيسيوم في التأثير على بعض الناقلات العصبية الموجودة بالجسم.
  • حيث يتم  توجيه الرسائل عن طريق الناقلات العصبية لتهدئة الجهاز العصبي وبالتالي ترسل إشارات إلى الدماغ لتحثه على البقاء في حالة من الاسترخاء والراحة. 
  • من المستحسن استخدام حبوب البرغل وادراجه في النظام اليومي للأشخاص الذين يعانون من الأرق واضطرابات ومشاكل في النوم.
  1. الحفاظ على صحة القلب
  • من الممكن أن يساعد تناول كميات كافية من الأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة مثل البرغل والخضروات والفواكه في الحفاظ على صحة القلب. 
  • حيث أظهر أحد الابحاث أنه عندما يستهلك الناس 3-7 حصص من الحبوب الكاملة، أي ما يعادل حوالي 90-225 جرامًا في اليوم، فإن خطر الإصابة بأمراض القلب يقل بنسبة 20٪ مدى الحياة.
  • لذا فإن تناول الحبوب الكاملة مثل البرغل قد يفيد صحة القلب والجسم عامة.
  1. يمد الجسم بالفيتامينات والمعادن اللازمة
  • يوفر البرغل للجسم العديد من العناصر الغذائية اللازمة لصحته مثل:
    • المنغنيز.
    • المغنيسيوم.
    • الحديد.
    • فيتامين ب.
  • وقد يفتقر الجسم لتلك العناصر والمعادن الأساسية عند اتباع أي نظام غذائي يتم فيه استهلاك الكربوهيدرات المكررة بدلاً من تناول الحبوب الكاملة. 
  • من الممكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالحديد مثل البرغل في علاج فقر الدم، مما يمنع انخفاض مستويات الطاقة والتعب والضعف العام بسبب نقص مستوى الأكسجين الذي ينتقل إلى الخلايا من الدم.

للمزيد من الافادة يمكنك التعرف على السعرات الحرارية في اللحم الأحمر بجميع أنواعه: السعرات الحرارية في اللحم الأحمر بجميع أنواعه

أضرار البرغل

  • يعتبر البرغل من الأطعمة الآمن تناولها، لكن الاستهلاك اليومي المفرط لتلك الحبوب يؤدي إلى حدوث بعض الآثار الجانبية، مثل الإمساك والانتفاخ. 
  • ويعتبر الانتفاخ من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا لتناول البرغل بشكل مفرط وذلك لزيادة كمية الألياف المستهلكة يوميًا. 
  • في حالة إصابة الشخص بانتفاخ شديد ومؤلم يجب عليه استشارة الطبيب على الفور لعلاج تلك المشكلة.
  • أحد الأضرار المحتملة للإفراط في تناول البرغل هو أنه يحتوي على مركبات طبيعية تسمى الأكسالات بكميات كبيرة مقارنة بالحبوب الأخرى. 
  • يعتبر تناول مركبات الأكسالات غير ضار على الأشخاص العاديين، ولكنه قد يؤدي إلى زيادة كمية الكالسيوم التي يفرزها الجسم عن طريق البول، مما قد يؤدي إلى زيادة تعقيد بعض مشاكل الكلى مثل النقرس وحصوات الكلى.
  • كما توجد أيضًا بعض الحالات الصحية التي قد تعاني من الآثار الجانبية للبرغل أثناء تناوله، ومن أهمها:
  1. المرضى الذين يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي وحساسية الغلوتين
  • تحتوي الحبوب المختلفة مثل القمح والشعير والبرغل على أحد أنواع البروتين التي لا يمكن لبعض الأشخاص تحمله بسبب حساسية تسمى حساسية الغلوتين. 
  • تتضمن هذه الحساسية بعض الأعراض مثل:
    • عسر الهضم.
    • التعب.
    • آلام المفاصل. 
  • لذلك، فإن الحبوب الكاملة الخالية من الغلوتين تعتبر الخيار الأمثل لمرضى الحساسية مثل:
    • الحنطة السوداء.
    • الشوفان والأرز.
  1. متلازمة القولون العصبي
  • تحتوي حبوب البرغل أيضًا على كربوهيدرات ذات سلسلة قصيرة تعرف بإسم FODMAPs.
  • يعتبر ذلك النوع من الكربوهيدرات هو السبب الرئيسي في ظهور بعض الأعراض غير المرغوب فيها عند الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي.
  • وتعتبر تلك الحالة من الأمور الشائعة التي يطلق عليها تهيج القولون.

يمكنك الآن التعرف على السعرات الحرارية في البنجر وما هي فوائده من هنا: السعرات الحرارية في البنجر وما هي فوائده

هل البرغل يسمن

  • يتأثر وزن الجسم بالعديد من العوامل وتوجد العديد من الأبحاث التي ربطت بين تناول الكثير من الألياف التي تساعد على إنقاص الوزن وتقليل ميل الجسم إلى زيادة الوزن.
  • ولكن لا يزال من غير الواضح كيف تؤثر الألياف على وزن الجسم، حيث يؤدي تناول بعض الأشخاص للكثير من الألياف إلى الشعور بالامتلاء، مما يقلل من عدد السعرات الحرارية المتناولة.
  • ولكن يمكن أن يلعب ذلك دورًا في تقليل إجمالي كمية الطاقة الممتصة من الطعام.
  • لذلك يعتبر تضمين البرغل في النظام الغذائي بالإضافة إلى الأطعمة الأخرى الغنية بالألياف من أهم العوامل التي تحافظ على وزن الجسم الصحي.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على عدد السعرات الحرارية في البرغل، وفوائد البرغل، وأضرار البرغل، وتعرفنا على هل البرغل يسمن أم لا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.