هل يجوز اهداء الاضحية

هل يجوز اهداء الاضحية؟ من أكثر الأسئلة التي تتردد في أذهان الكثير من الناس من دخول موعد عيد الأضحى, يتردد في أذهان الكثير من المسلمين بعض الأسئلة الخاصة بالأضحية، والحرص على معرفة حكم الدين في الكثير من المواضيع الخاصة بالأضحية، وهو ما سنوضح في هذا المقال عبر موقع زيادة.

هل يجوز اهداء الاضحية

من الأسئلة الشائعة حول ذبح الاضحية، هل يجوز إهداء الأضحية، بمعنى أن يشتري المسلم الأضحية ويعطيها لأحد أقاربه أو والديه أو لمن يريد؟ وهل سيحصل على الأجر الشخص الذي يتلقى الهدية؟  للإجابة على هذا السؤال وجدنا:

 يذكر أنه يمكن للمسلمين تقديم الاضحية كهدايا لوالديهم أو لأي شخص آخر، بشرط أن يكون الشخص الذي يتم إهداء الضحية له قام بالتضحية في عيد الأضحى في السنوات السابقة، ويعتبر النحر عطية أو هدية؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ًتهادوا تحابوا”, وبذلك نكون قد أجبنا على سؤال هل يجوز اهداء الاضحية؟

كما يؤجر الشخص الذي تم إهداء الاضحية إذا قام بذبحها حسب السنة والتعاليم الدينية، وأشار إلى أنه يمكن للإنسان أيضًا التضحية نيابة عن الميت، ولكن من الجدير بالذكر أنك إذا لم تقدم الاضحية عن نفسك فلا يجوز التضحية عن الميت، لأن الذبائح في رأي أغلب العلماء سنة عن النبي، ومن المعروف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يذبح أضحية في العيد: أحدهما عنه وعن أسرته، والآخر عمن وحد الله من أمته.

يجوز للمضحي أن يأكل أضحيته، أو ينتفع بها من اللحم كله او بعضه، أو التبرع بها كلها أو بعضها للجمعيات الخيرية، او توزيعها على الفقراء، إلا أن الجلد ممنوع أن يدفع للجزار كنفقة، ولا يجوز بيعه، والأفضل تقسيمها إلى ثلاث: ثلث له ولأسرته، وثلث للأقارب والجيران، وثلث للفقراء.

ما هو رأي الفقهاء في حكم الأضحية

 بجانب سؤال هل يجوز اهداء الاضحية؟ هناك أيضًا العديد من الأشخاص الذين حيرتهم حكم المذاهب الأربع المختلفة بشأن التضحيات، وللإجابة على هذا السؤال وجدنا: 

  • أجمع الفقهاء على أن التضحية سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. 
  •  من المكروه في الإسلام أن يكون الشخص ميسور الحال لا يقوم بالتضحية.
  • ولا حرج على من هم غير قادرين عن ذبح الاضحية لعدم توافر المال، والدليل في هذا الشأن أن أبا بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما أنهم لم يضحوا لمدة سنة أو سنتين، وهذا خوف إنهم يجعلون المسلمين يعتقدون أن هذا واجب. 
  • وهناك رأي آخر في التضحية ووجوبها، وهو قول الإمام أبي حنيفة النعمان، حيث يعتقد أن التضحية أمر واجب. 
  • ويرى الإمام أبو حنيفة أن الدليل في هذا الصدد هو قول الله تعالى: “فصل لربك وانحر”, فقد تم تفسير هذه الآية أنه من الواجب إقامة صلاة عيد الأضحى وذبح الأضحية بعدها. 
  • كما تبين أن الدليل على وجهة نظر أبي حنيفة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من وجد سَعة، فلم يضح، فلا يقربن مصلانا).

اقرأ أيضًا: حكم الاضحية

ما هو حكم الأضحية؟

 عرفنا في الفقرة السابقة رأي علماء الدين في هل يجوز اهداء الاضحية؟ ولكن قبل اهداء الاضحية او شرائها، فيذكر أنه يجب استيفاء الشروط الآتية: 

  • في حالة كون الأضحية من الإبل، فيجب ألا يقل عمر الإبل عن خمس سنوات.
  •  أما الأبقار فيجب ألا يقل عمرها عن سنتين.
  •  وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن عمر الماعز يجب ألا يقل عن عام واحد. 
  • في حالة التضحية بشاة، يجب ألا يقل عمرها عن 6 أشهر. 
  • كما يذكر أن الأضحية يجب أن تكون خالية من الأمراض والعيوب، مثل، عيب في العين او عيوب الجلد، أو في وجود ساق مقطوعة عند الاضحية. 
  • بالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب الضحايا النحيفات والضعيفات التي لا تحتوي على كميات كبيرة من اللحوم.
  •  يجب أن تكون عيون الأضاحي أيضًا مشرقة وليست حمراء. 
  • يجب ألا يكون جلد الذبيحة ثغرات ولا أمراض جلدية. 
  • يجب ألا تكون الضحية مصابة بالإسهال. 
  • يجب ألا يوجد قمامة ملتصقة بها من الخلف.
  •  كما يجب ألا يكون الحيوان مصابًا بأي جروح أو أورام، ويجب أن يكون نشيطًا ويستمتع بتناول الطعام. 

اقرأ أيضًا: شروط الاضحية

ما هي الحكمة من الأضحية في عيد الاضحي؟

تم تشريع الاضحية في السنة الثانية من الهجرة، وهي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ويقوم المسلم بها التقرب إلى الله ومن أهم الحكم من وراء الأضحية:

  • تعد الاضحية صورة من الصور المتعددة لشكر الله سبحانه وتعالى على نعمه الكثيرة التي ينعم بها على الإنسان، يتقرب المسلم إلى الله بذبح الأضحية، تلبية لأمر الله تعالى “فصل لربك وانحر”.
  • إحياء المسلمين لسنة سيدنا إبراهيم حين أمره الله بذبح كبش الفداء عن ولده إسماعيل عليه السلام، أن يتذكر المسلمين صبر سيدنا إبراهيم وإيثار طاعة الله على حبه لابنه، وكان ذلك الصبر وطاعة الله سببًا في رفع البلاء وفداء سيدنا إسماعيل، ويجب أن يقتدي المسلمين بسيدنا إبراهيم عليه السلام في الصبر على البلاء.
  • تعد ذبح الاضحية وسيلة في التوسيع على الأهل والجيران، ووسيلة للتصدق على الفقراء، وهي سنة عن رسول الله التوسيع وإكرام الأقارب والمعارف والفقراء في عيد الاضحي.

اقرأ أيضًا: هل تجوز الاضحية عن الميت

ما هي الشروط التي يجب تواجدها في ذبح الأضحية، وشروط الذبح؟

 يتساءل الكثير بجانب سؤال هل يجوز اهداء الاضحية؟ عن إذا ما كان هناك شروط يجب توافرها في الشخص الذي يقوم بذبح الأضحية، وإذا كان هناك شروط ذبح الاضحية ويمكن الإجابة بأنه، يجب أن يكون الذابح شخص مسلم عاقل، وان يذبح باسم الله تعالى، وهناك شروط يجب اتباعها عن الذبح وهي:

  • أن تكون شفرة السكين المستخدم في الذبح حادة.
  • الذبح بقوة وتحامل.
  • من المستحب أن يكون الذابح متخذًا لاتجاه القبلة ووضع الأضحية ايضًا في هذا الاتجاه.
  • مستحب التسمية عن الذبح.
  • يستحب عند ذبح البقر والشاة وضعها على الجانب الأيسر، وتقيد ثلاث أرجل.
  • من المستحب عند التضحية قول اللهم منك وإليك.
  • وقت ذبح الأضحية يمتد لمدة أربع أيام، بداية من يوم العيد وحتى آخر أيام التشريق.
  • واتباعًا لسنة رسول الله فإن ذبح الاضحية يكون بعد أداء صلاة عيد الأضحى, وذلك امتثالًا للحديث الشريف ” من صلى صلاتنا ونسك نسكنا فقد أصاب النسك، ومن ذبح قبل الصلاة فلا ذبح له”
  • وقد اتفق جمهور العلماء أن وقت ذبح الاضحية ينتهي مع غروب شمس ثالث يوم من أيام التشريق، أي رابع أيام العيد، وقد أكد الفقهاء ان أفضل يوم لذبح الاضحية هو اول يوم العيد. 
  • ويشترط وجود نية الأضحية عند الشخص، لأن الذبح يمكن أن يكون للحصول على اللحم فقط، لذلك يجب وجود نية الاضحية لله سبحانه وتعالي.

ذبح الاضحية في عيد الأضحى من الأشياء التي يتقرب بها المسلمون إلى الله سبحانه وتعالى، وضحنا في المقال الحكمة من مشروعية الأضحية، شروط ذبح الاضحية، ووضحنا رأي الفقهاء في سؤال هل يجوز اهداء الاضحية، ووضحنا وقت ذبح الأضحية. 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.