محتوى يحترم عقلك

هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل

هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل؟ وماذا يعني الكولسترول؟ إذا ارتفعت نسبة الكوليسترول فمعني ذلك أن هناك ترسبات دهنية في الأوعية الدموية حيث يمكن أن ينتج عن تلك الترسبات أمراض عدة، فمن المهم معرفة نسبة الكولسترول بالجسم، لذا سنجيب لكم من خلال موقع زيادة عن سؤال هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل.

هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل

يمكنك التحقق من الكوليسترول في غرفة معيشتك دون الذهاب إلى الطبيب، إذا كنت لا تمانع في وخز الإصبع يمكنك شراء بعض الأجهزة الموجودة في الصيدليات لقياس مستوى الكولسترول في الدم.

تم صنع بعض الأجهزة التي تساعد على قياس الكولسترول في الدم بشكل سهل وسريع وأنت في منزلك، فيمكنك بوخز إصبعك والضغط عليه بلطف ليتم نزول بعض قطرات الدم على شريط اختبار الجهاز أو في وعاء صغير وستحصل على النتيجة في بضع دقائق.

هذه الأجهزة لا تكون من أفضل الطرق، فعند ذهابك إلى معمل التحليل يتم عمل فحص الدم الكامل، ويمكنك معرفة إذا كنت في خطر الإصابة بأزمة قلبية أو أي مشكلة أخرى.

اقرأ أيضًا:هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا

أيهما أفضل فحص الكوليسترول في المنزل أم في معمل التحاليل؟

يجب أن تكون الاختبارات التي تتم خضوعها في المنزل تحت إشراف الأطباء والخبراء لمتابعة حالتك ويتم توجيهك إلى طرق العلاج الصحيحة.

لا تكون الاختبارات عبر الأجهزة المنزلية دقيقة فهي تقيس معدات الكولسترول في الكلى فقط وهذه معلومة ناقصة، فهي لا تعطيك تقييم لصحة قلبك والأوعية الدموية.

لا تقدم اختبارات الكولسترول في المنزل أي مزايا فهي لا تعطيك معلومة بدائية، حيث إنك لا تعرف من خلالها معلومات حول القلب والأوعية الدموية، ولا تعرف الكثير عن تأثير النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة على نسبة الكوليسترول.

فمن الأفضل عدم فحص الكولسترول في المنزل ويجب الذهاب إلى المختبر والقيام بالتحاليل اللازمة في المختبر.

ما هو الكولسترول؟

في صدد الإجابة عن سؤال هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل، نعرض لكم ما هو الكولسترول، حيث إنه عبارة عن مادة شحمية لا تذوب في الماء، ويحتاجها الجسم للقيام بعمل الوظائف المختلفة، وزيادة نسبة الكولسترول في الدم قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والجلطات وتصلب الشرايين.

يتم عمل إجراء فحص الكوليسترول في الدم لمعرفة نسبة الكوليسترول السيئ والجيد في الجسم وقياس الدهون الثلاثية المتواجدة في الدم.

يأتي الكولسترول من مكانين رئيسين وهما:

  • الكبد: حيث يقوم الكبد بإنتاج 80% من كوليسترول الدم وهو المكان الرئيسي لانتاجه.
  • الورد الغذائي: يأتي 20% المتبقين من الورد الغذائي، ومن أهم تلك الأغذية: اللحوم، السمك، البيض، الزبدة، الجبنة، الحليب الكامل، ولا يحتوي الطعام النباتي على الكوليسترول.

بعد تناول الطعام، يتم امتصاص الكوليسترول من الأمعاء إلى الدوران الدموي ويوضع ضمن منطقة تمسى المحفظة البروتينية، ويتم تسمية الكوليسترول في المحفظة البروتينية بالدقائق الكيلوسية أو الكيلومكرون.

يقوم الكبد بعد الطعام بإزالة الدقائق الكيلوسية من الدوران الدموي، أما بين الوجبات يقوم الكبد بإفراز وإنتاج الكوليسترول مرة ثانية إلى الدوران الدموي.

أنواع الكوليسترول

بعد عرضنا لإجابة سؤال هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل، لا بد أن نوضح لكم أنواع الكولسترول، كم انه من المهم أن تعلموا أن الكولسترول يشبه الزيت أي لا ينحل في الدم، فهو مثل المادة الشحمية ولديه بعض البروتينات، حيث إن هناك ثلاث أنواع من البروتينات التي تعمل على نقل الكوليسترول من وإلى الخلايا، وتلك الأنواع هي:

  1. البروتين الشحمي منخفض الكثافة جدًا (VLDL).
  2. البروتين الشحمي منخفض الكثافة (LDL): يسمى أيضًا بالكولسترول السيئ، لأنه يسبب عند ارتفاعه لمستويات عالية حدوث خطر الإصابة بمرض القلب.

ذلك لأن هذا البروتين الشحمي يحتوي على الكوليسترول، الذي يتسرب منه على جدران الشريان، ويتسبب في تشكل مادة سميكة تسمى لويحة الكوليسترول، ومع مرور الوقت تعمل هذه المادة على في تضيق جدران الشريان وتسمى هذه العملية بالتصلب العصيدي أو تصلب الشرايين.

  1. البروتين الشحمي عالي الكثافة (HDL): يسمى بالكولسترول الجيد وذلك بسبب أنه يمنع التصلب الشريان الإكليلي، حيث تقوم جزيئاته بالتقاط الكولسترول من الدم والجدران بعد أن تم أخذ الحاجة منه عن طريق الخلايا وتعود به إلى الكبد، فيتم طرحه من الجسم أو يدخل مرة أخرى في تركيب الكوليسترول LDL.

يتم تحويل الكولسترول VLDL إلى LDL عند دورانه بسرعة، ويدعى كولسترول LDL بالكوليسترول السيئ، ويدعى كولسترول HDL بالكولسترول الجيد أو المفيد.

سبب إجراء فحص الكوليسترول

بعد عرضنا لإجابةً سؤال هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل، يطلب الطبيب إجراء فحص الكوليسترول في الدم كجزء من الفحص الروتيني، ويجب إجرائه عند وجود العوامل التي تؤثر على خطر ارتفاع نسبة الكولسترول ومن هذه العوامل:

  • وجود تاريخ عائلي في ارتفاع الكوليسترول في الدم أو أمراض القلب.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • شرب الكحوليات بشكل مفرط.
  • التدخين المستمر.
  • نمط الحياة التي ليس بها نشاط وحركة.
  • الإصابة بأمراض السكري، أو أمراض الكلي، أو متلازمة المبيض المتعدد التكيسات، أو وجود خمول في الغدة الدرقية.

يجب على الرجال بشكل عام قياس مستويات الكولسترول بانتظام في حال بلوغهم عمر 35سنة، وعلى النساء البدء بعمل تحاليل الكوليسترول بانتظام عند بلوغهم سن 45 أو أصغر.

يُفضل عمل فحص الكولسترول الكامل مرة على الأقل كل 5 سنوات عند بلوغ العشرينيات للبقاء في الجانب الآمن.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الثوم للكولسترول

ما هو الذي يتم قياسه في فحص الكوليسترول

عند خضوعك لفحص كولسترول كامل، فيقوم ذلك الفحص على عدة أنواع من المواد والدهون في الدم ومنها:

  • الكولسترول الكُلي: وذلك يكون إجمال كمية الكولسترول في الدم.
  • الكولسترول السيئ: إذا كانت مستوياته مرتفعة تسهم في زيادة فرصة حدوث الجلطات وتصلب الشرايين.
  • الكولسترول الجيد: وهو الكولسترول الذي يفيد الجسم ويساعد في التخلص من الكولسترول السيئ.
  • الدهون الثلاثية: عند تناول الطعام يحول الجسم السعرات الحرارية التي لا يحتاجها إلى دهون ثلاثية وتم تخزيها في خلايا الجسم الدهنية وارتفاعه يزيد من خطر الإصابة من أمراض القلب.

كيفية التحضير قبل الخضوع لفحص الكولسترول

إذا كنت على وشك الخضوع إلى فحص الكولسترول يجب عليك القيام ببعض المتطلبات ومنها: يطلب منك الطبيب الصيام وتناول الماء فقط لفترة تكون بين 9_12 ساعة قبل الفحص.

يجب على الطبيب معرفة تاريخك الطبي بالكامل قبل القيام بالفحص، ومعرفة الأدوية التي تتناولها في تلك الفترة.

فعلى سبيل المثال إذا كانت المرأة تتناول حبوب منع الحمل، فتلك الحبوب تعمل على زيادة نسبة الكولسترول في الدم ويطلب منها الطبيب عدم تناول الدواء قبل عدة أيام من الفحص.

طريقة فحص الكولسترول

في محاولة معرفة سؤال هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل، يتم عمل فحص الكولسترول عن طريق سحب عينة من الدماء وتكون في الصباح ويكون المريض صائمًا في تلك الليلة ثم يتم أخذ العينة إلى المختبر لعمل التحاليل اللازمة.

نتائج فحص الكولسترول

تكون النتائج الطبيعية لفحص الكولسترول الطبيعية هي أنواع الدهون التي تم قياساتها وهي:

  • الكوليسترول الكلي: ويكون المستوى الطبيعي هو أقل من 200 وكلما قل الرقم كلما كان أفضل.
  • الكوليسترول السيئ: ويكون المستوى الطبيعي له هو 70-130 وكلما قل الرقم كلما كان أفضل.
  • الكوليسترول الجيد: ويكون المستوى الطبيعي له هو 40-60 وكلما قل الرقم كلما كان أفضل.
  • الدهون الثلاثية: ويكون المستوى الطبيعي له هو 10-150 وكلما كان الرقم أقل كلما كان أفضل.

إذا تم ظهور أرقام أعلى من الأرقام المذكورة أعلاه، فذلك يكون معناه أنك معرض لخطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات وتصلب الشرايين، ويمكن أن يطلب الطبيب المزيد من الفحوصات مثل السكري والغدة الدرقية.

علاج ارتفاع الكولسترول السيئ

يمكن علاج الكولسترول السيئ المرتفع والسيطرة على نسبة ارتفاعه عبر القيام ببعض التغيرات الحياتية وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب واتباع نصائحه، وسيتضح ذلك في النقاط الآتية:

  • الامتناع تمامًا عن الكحوليات والإقلاع عن التدخين.
  • يجب تجنب تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم وعمل حمية غذائية غنية بالخضراوات والفواكه والبروتينات.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام مدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا.
  • تناول بعض الأطعمة التي تساعد على التقليل من امتصاص الكولسترول السيئ في الجهاز الهضمي ومن أهم هذه الأطعمة:
  • الشوفان: أو الشعير والحبوب الكاملة.
  • الفواكه: مثل التفاح والبرتقال والموز.
  • الحبوب والبقوليات: مثل الفاصوليا الخضراء والحمص والعدس.
  • لمن يعانون من الإصابة بالسمنة المفرطة يُنصح بخسارة الوزن لتنخفض نسبة الكولسترول لديهم.
  • يتم وصف أدوية تحتوي على الستاتينات والتي تعمل على تخفيض نسبة الكولسترول في الدم.

اقرأ أيضًا: فحص الكولسترول في المنزل وأعراض ارتفاعه

أعراض الكوليسترول

لا توجد أعراض عند إصابتك بارتفاع في الكولسترول ويكون اكتشافه عن طريق الخضوع إلى فحص دم.

إن إجابتنا عن سؤال هل يمكن فحص الكولسترول في المنزل أتاحت لنا معرفة أهمية ذلك الفحص، حتى نطمئن على أنفسنا من زيادة نسبة الكولسترول بالدم، لذا فننصحكم بإجراء الفحوصات الدائمة حتى تقوا أنفسكم من خطر الإصابة بأية أمراض.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.