هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا

هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا وهل هناك علاج بديل للدوائي؟ وهل هناك خطورة من تناول الأدوية التي تخفضه؟ حيث يتساءل الكثيرون هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا ؟ وللإجابة على هذا التساؤل لا بُدَّ من التعرف على ماهية الكوليسترول بأنواعه وأضراره، فضلًا عن طرق الوقاية منه والأدوية الفعالة والعادات الصحية التي تحد من تأثيره الضار، كل هذا وأكثر سنتعرف عليه خلال السطور القادمة، فتابعونا عبر موقع زيادة.

هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا

هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا

يعتمد علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا في الدم على عدة خطوات يُمكن سردها فيما يلي:

العلاج الأوليّ لارتفاع الكوليسترول

  • تغيير الروتين اليومي بتخصيص وقت لممارسة الأنشطة البدنية والرياضة، بحيث لا يقل عن نصف ساعة يوميًا.
  • البدء في اتباع نظام غذائي متزن وصحي بعيد عن الزيوت المهدرجة والأطعمة الضارة.

العلاج الدوائي لارتفاع الكوليسترول

تأتي تلك المرحلة بعد اتباع العلاج الأوليّ وإجراء الفحوصات اللازمة واكتشاف أن معدلات الكوليسترول لا زالت مرتفعة، وخاصة النوع (الضار)، ويكون العلاج كالتالي:

  • عقار (ستاتينس Statins)، وهو العقار الأكثر فاعلية وشيوعًا وسط أدوية علاج ارتفاع الكوليسترول، والذي يسهم بشكل كبير في خفض النوع (الضار) لكونه يتداخل مع عملية إفراز المادة المسئولة عن إنتاجه داخل الكبد.
  • الأدوية التي تعمل على تسخير الكوليسترول كي ينتج العُصارة الصفراوية لاستخدامها في هضم الطعام، والتي تسمى (Bile Acids Binding Resins).
  • الأدوية التي تُثبط امتصاصه من قِبل الأمعاء الدقيقة وضخه في الدورة الدموية، والتي يُطلق عليها اسم (Cholesterol Absorption Inhibitor).
  • لخفض مستوى ثلاثي الجليسرايد، ينصح الأطباء باستخدام دواء (فيبراتس Fibrates)، أو (نياسين Niacin)، أو الخلط ما بين (Niacin) و(Statins).
  • يُنصح بإجراء اختبارات خاصة بوظائف الكبد للتأكد من سلامته وقدرته على التخلص من تلك العقاقير قبل تناولها.

العلاج البديل لارتفاع الكوليسترول

يكتسب الطب البديل شعبية كبير في علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا بالمنتجات الطبيعية، ومن أبرز ما يعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم ما يلي:

  • التين الشوكي.
  • الشعير ومستخلصاته.
  • الثوم وزيته.
  • حبوب الشوفان الكاملة.

وهنا نقول أن جواب هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا هو نعم.

اقرأ أيضًا: علاج الكولسترول مجرب وكيف أنزل الكولسترول بسرعة

أضرار تناول أدوية خفض الكوليسترول

ظهور أعراض جانبية لتلك الأدوية يعد نادر الحدوث، لكن قد ينجم عن تناولها ما يلي:

  • آلام في عضلات الجسم.
  • تقلصات في منطقة البطن.
  • اضطرابات في القناة الهضمية تشمل نوبات من الإسهال والإمساك.
  • الشعور بغثيان ورغبة في القيء.

ما هي أنواع الكوليسترول؟

توجد ثلاث أنواع من الكوليسترول والتي تختلف تمامًا في تأثيرها على الجسم، ويمكن حصرها على النحو التالي:

الكوليسترول الضار ضئيل الكثافة

  • يُعرف باسم (LDL – Low Density Lipoprotein).
  • يتراكم بسهولة في جُدُر الأوعية الدموية وخاصة الشرايين.
  • يزيد من صلابة الشريان ويضيقه مما يقلل تدفق الدم بالصورة الطبيعية للقلب والمخ والجسم بأكمله.

الكوليسترول النافع العالي الكثافة

  • يُطلق عليه اسم (HDL – High Density Lipoprotein).
  • يحمل الكوليسترول الفائض عن الحاجة ويعيده إلى الكبد للاستفادة منه في تصنيع العُصارة الصفراوية.
  • يدخل في بناء خلايا الجسم وأغشيتها الخارجية.
  • يحتاجه الجسم في تخليق الهرمونات الدهنية مثل الكورتيزون والهرمونات الجنسية الأنثوية الذكرية مثل (التستوستيرون والإستروجين والبروجستيرون).

الكوليسترول ذو الكثافة المنخفضة جدًا

  • يُسمى (VLDL – Very Low Density Lipoprotein).
  • يضم في جُعبته كمية كبيرة من ثلاثي الجليسرايد (Triglyceride).
  • يرتبط ببروتينات الدم مما يُضيق الوعاء الدموي.

اقرأ أيضًا: فحص الكولسترول في المنزل

أسباب الإصابة بارتفاع الكوليسترول

هناك أسباب تندرج تحت سيطرة الإنسان وأُخرى خارجة عن سيطرته، ويمكن شرحهم بالتفصيل فيما يلي:

أسباب يمكن السيطرة عليها

  • الخمول وعدم ممارسة أي نشاط بدني.
  • السِمنة المُفرطة.
  • الأغذية السريعة الضارة وسوء التغذية.
  • التدخين المُفرط يسهم في تضييق الشرايين والأوردة.
  • تناول اللحوم الحمراء بإسراف، لكونها غنية بالكوليسترول.
  • التعارض الدوائي مع عقاقير المنشطات.

أسباب لا يُمكن السيطرة عليها

  • العامل الوراثي والتاريخ المرضي للعائلة، بحيث يكون الجسم غير قادر على التخلص من الزائد من الكوليسترول الضار، أو أن يكون الكبد ينتجه بكمياتٍ فائضة عن الحاجة، وكذلك حالات التاريخ المرضي لأزمات القلب وتصلب الشرايين.
  • مرض ارتفاع ضغط الدم يزيد من تراكم الرواسب الدهنية.
  • مرضى داء السُكري يُعانون بشدة من ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار وانخفاض النافع.
  • مرضى الفشل الكلوي.
  • اختلال وظائف الكبد وأمراضه مثل فيروس (C) والتليف.
  • متلازمة الإناث (تكيسات المبايض).
  • اضطرابات الغدة الدرقية وهرموناتها.

أعراض ارتفاع مستويات الكوليسترول

يعد من الأمراض الصامتة التي تتفاقم دون ظهور أعراض معينة، ولا يُمكن اكتشافه سوى بالخضوع للفحوصات والتحاليل الطبية بفحص الدم.

أضرار ومُضاعفات ارتفاع الكوليسترول في الدم

يُعرض الجسم للعديد من الأضرار الجسيمة التي لا تُحمد عُقباها، والتي من أخطرها ما يلي:

  • الإصابة بنوبات قلبية، وهذا يرجع لقلة نسبة الدم المُحمَّل بالأكسجين المتدفق ناحية القلب.
  • التعرض للسكتات الدماغية التي ترجع لانخفاض نسبة الدم المتجه للمخ.
  • الإصابة بتصلب الشرايين (Atherosclerosis).
  • زيادة احتمالية الإصابة بالجلطات.
  • آلام صدرية شديدة لا يُمكن تحملها.

كيفية تشخيص ارتفاع الكوليسترول

تؤكد فحوصات الدم قياسات الكوليسترول بكافة أنواعه، والتي تشتمل على كلٍ مما يلي:

  • معدل الكوليسترول الإجمالي في الدم، و(LDL)، و(HDL)، و(TG).
  • الأفضل أن يتم الفحص بشكل دوري بدءًا من عُمر الخامسة والعشرين في الذكور الذين لديهم تاريخ وراثي لأمراض القلب وتصلب الشرايين، وعند عُمر الخامسة والثلاثين للإناث العُرضة للإصابة بتلك الأمراض.
  • أما بالنسبة للأشخاص الأصحاء فيجب إجراء فحص مبدئي بداية من سن الخامسة والثلاثين للذكور والخامسة والأربعين للإناث.

طرق الوقاية من ارتفاع الكوليسترول

يتحتم على الإنسان أن يتبع بعض النصائح للوقاية من خطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول في الدم، والتي من أهمها ما يلي:

  • الاهتمام بممارسة أي نوع من أنواع الرياضة بشكل يومي.
  • الامتناع نهائيًا عن التدخين، لكون التبغ يزيد من نسبة تراكمه في الدم والأوعية الدموية.
  • علاج السمنة المُفرطة التي من شأنها أن تزيد من خطر الإصابة بارتفاعه.
  • الاعتماد على حمية غذائية صحية ومتزنة والإكثار من الأطعمة المليئة بالألياف.
  • الابتعاد عن الأغذية التي يدخل في صنعها الدهون المتحولة والتي من أشهرها المقليات.
  • خفض المعدل الدهني بالوجبات اليومية بحيث لا يزيد عن 300 ملجم للأصحاء، وعن 200 ملجم لمرضى القلب والأوعية الدموية.
  • تناول الأغذية الغنية بالقمح الكامل وحبوب الشوفان الكاملة.
  • إدخال الخضروات والفواكه ضمن الروتين الغذائي اليومي بمختلف أنواعها.
  • تناول الأسماك مرتين أسبوعيًا على الأٌقل في صورتها المشوية لكونها أقل في نسبة الدهون مقارنة بلحم الدجاج والأبقار.

اقرأ أيضًا: التخلص من الكولسترول نهائيا

وبهذا نكون قد وفرنا لكم هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.