هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام

هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام؟ وما هي أيام فترة التبويض؟ إن التبويض هو عملية تحدث عند خروج بويضة ناضجة من المبيض وجاهزة للإخصاب، ويكون عمر البويضة في هذا الوقت من 12 – 24 ساعة، لذا سنجيب لكم من خلال موقع زيادة عن سؤال هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام؟

هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام

يحدث التبويض قبل الدورة الشهرية الجديدة بفترة ما بين 12 – 16 يوم، ويكون بعد 11 – 21 يومًا منذ اليوم الأول للدورة الشهرية التي تحدث حاليًا.

يختلف موعد التبويض باختلاف موعد الدورة الشهرية وطولها، وحصول الجماع في فترة التبويض يزيد من احتمالية حدوث الحمل أكثر من أي وقت آخر في أيام الدورة الشهرية لكن هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام؟

فإن إجابة سؤال هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام هي “لا”، حيث تقل فرصة حدوث الحمل بعد قضاء ثلاث أيام من التبويض، ذلك بسبب أن البويضة الناضجة عندما تخرج من قناة فالوب وتشق طريقها إلى الرحم تعيش فقط لمدة 12 – 24 ساعة داخل الجسم بعد أن تم حدوث التبويض لكن تختلف من امرأة إلى أخرى بسبب تغير الهرمونات.

ويعد حدوث الحمل بعيدًا بسبب دخول الحيوان المنوي بعد حصول الجماع في أيام غير أيام التبويض فلن يتمكن من الالتقاء بالبويضة ليتم تخصيبها.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل بعد أيام التبويض

ما هو التبويض

الإباضة أو أيام التبويض والتي تُسمى باللغة الإنجليزية Ovulation، وتكون أيام التبويض هي جزء من الدورة الشهرية ويتم حدوثه عن طريق إطلاق البويضة الناضجة من المبيض، ويتم حدوث ذلك بين اليوم الرابع بعد أو قبل منتصف الدورة الشهرية.

إذا تم التقاء الحيوان المنوي مع البويضة في فترة إطلاقها، سيتم تخصيبها ومن ثم يحدث الحمل، وإذا لم يتم التقاء البويضة بالحيوان المنوي في هذا الوقت المحدد تنزل البويضة على هيئة دم الحيض المتعارف عليه.

تبدأ فترة التبويض عند إطلاق المرأة لهرمون يسمى (FSH)، ويكون ذلك بين اليوم 6_14 من الدورة الشهرية، فيساعد هذا الهرمون البويضة على النضج في المبيض حتى يتم إطلاقها.

عند إطلاق البويضة في الجسم يفرز الجسم هرمون يساعدها على الخروج، ويتم حدوث خروج البويضة عند إطلاق هذا الهرمون خلال فترة من 28_36 ساعة.

هناك بعض النساء التي يحدث لهن فترتين من الإباضة في الدورة الشهرية الواحدة، ويزيد ذلك من فرصة الحمل بتوأم، ويحدث ذلك طبيعيًا أو بمساعدة طبية.

لكي يتم حدوث الحمل يجب أن يتم تخصيب البويضة خلال 12_24 ساعة، فإذا تم حدوث الجماع قبل الإباضة بعدة أيام قد يكون هناك فرصة للحمل حيث أن عمر الحيوان المنوي في الجهاز التناسلي للمرأة هو خمسة أيام تقريبًا.

قد يحدث الحمل بحدوث الجماع لمرة واحدة فقط، لكن يرغب بعض الأزواج في زيادة فرصة الحمل فيحدث الجماع يوميًا أو يوم بعد آخر قبل فترة الاباضة بخمسة أيام ولكن تظل الفترة الأنسب هي قبل يومين من موعد التبويض.

أعراض أيام التبويض

في صدد الحديث عن إجابة سؤال هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام، نعرض لكم بعض الأعراض التي تحدث في أيام التبويض وهي:

  • تنقيط خفيف.
  • زيادة في الرغبة الجنسية.
  • تورم في الصدر.
  • تكون الإفرازات المهبلية شفافة اللون.
  • ألم في المبيض، ويكون في طرفٍ ما في البطن.

كيفية معرفة أيام التبويض

بالحديث عن سؤال هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام، يجب أولًا انتظام الدورة الشهرية ليتم تحديد أيام التبويض بشكل صحيح وتكون معرفتها أسهل، فيكون عند أغلب النساء فترة الحيض قصيرة أي تكون 22 يومًا وتكون الدورة الشهرية امتدها ل 7 أيام، فيحدث التبويض في نهاية الدورة الشهرية بيوم أو يومين فترتفع نسبة الحمل بشكل أكبر عن باقي الأيام الأخرى.

اقرأ أيضًا: هل يبان الحمل بعد 14 يوم من التبويض

فترة الحمل

في صدد معرفة إجابة سؤال هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام، يبدأ الحمل بعد تلقيح البويضة بالحيوان المنوي وتحدث للمرأة بعض التغيرات في الجسم، وأثبتت الدراسات أن هناك بداخل المرأة 2 مليون بويضة داخل المبيض، وفي سن البلوغ ينخفض هذا العدد إلى حوالي   400000 بويضة، وهو عدد كبير جدًّا لأن المرأة تكون بحاجة إلى 400 بويضة فقط لإطلاقهم، في خلال فترة المراهقة تصبح المرأة قادرة على الإباضة لأول مرة وجاهزة لتلقيح البويضة بعد الزواج.

أعراض الحمل

بعد أن عرضنا إجابة سؤال هل يحدث حمل بعد التبويض بثلاثة أيام، دعونا نعرف الآن ما هي أعراض حدوث الحمل، فيمكنكِ معرفة إذا حدث حملًا أم لا عن طريق بعض الأعراض والتي تستمر إلى الأسبوع الرابع من الحمل، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • مضايقات مشابهة لمضايقات ما قبل الدورة الشهرية.
  • تورم الثديين خصوصًا عند منطقة الحلمتين بسبب زيادة هرمون الحمل.
  • حدوث بعض التشنجات والغثيان.
  • يكون لون المهبل زهري ويتغير لونه إلى الغامق مع تقدم مرحلة الحمل ويكون سبب تغير اللون لأن كمية الدم التي يتم توريدها إلى أنسجة المهبل تزيد.
  • تزداد نسبة الإفرازات لكن لا تكون مؤذية إلى حدٍ ما.
  • قد يتم ملاحظة وجود بعض بقع من الدم، ويرجع سبب حدوثه إلى زرع البويضة في الرحم.
  • قد يحدث نزيف بعد تلقيح البويضة لكن تقل النسبة تدريجًا لذلك لا داعٍ للقلق، ويستمر النزيف لمدة يوم أو اثنين فقط، وقد يكون معه بعض التقلصات الخفيفة.
  • تزداد نسبة شعور المرأة بالتعب والإرهاق وذلك بسبب تواجد مستويات عالية من الهرمونات والتي تتسبب في انخفاض ضغط الدم وزيادة إنتاج الدم أثناء الحمل فيسبب ذلك الإرهاق والتعب.

أعراض أخرى تدل على حدوث الحمل

  • قد يحدث عند الكثير من النساء صداع في الرأس، وذلك بسبب إنتاج الهرمونات وزيادة الدورة الدموية في الجسم نتيجة تلقيح البويضة، وقد يستمر ذلك الصداع خلال الربع الثاني والثالث من فترة الحمل وبداية الحمل المبكر.
  • تشعر المرأة بالمغص في منطقة البطن وذلك بسبب تمزق في عضلات البطن، ويكون ذلك من أعراض بداية الحمل وقد تستمر التقلصات لفترة طويلة في أسفل البطن، قد لا تزعجك هذه التقلصات في بداية الحمل لكنها تستمر طوال فترة الحمل وحتى الولادة.
  • من أول علامات حدوث الحمل هي غياب الدورة الشهرية، لأنه في فترة الحمل يبدأ الجسم في إفراز هرمون إلى الغدد التناسلية حتى يتم وقف حدوثها.
  • الإصابة بالبرد والسعال وحمى خفيفة، وسبب وجود هذه الأعراض هو ضعف الجهاز المناعي بعد أن تم تلقيح البويضة.
  • تزيد الرغبة في التبول أثناء الحمل، وسبب ذلك هو زيادة حجم الرحم وزيادة حجم الجنين مما يؤدي إلى الضغط على المثانة، ويعد احتباس السوائل في الأطراف السفلية من أسباب كثرة التبول أيضًا.
  • عدم الراحة بسبب طعام أو رائحة معينة، حيث تظهر في المضايقة من الروائح أو عدم تقبل بعض الأطعمة مثل البيض أو المشروبات مثل القهوة والشاي.
  • تزيد نسبة احتياج المرأة الحامل للطعام وتزيد رغبتها في تناول الطعام، ومن الممكن ألا تشعر المرأة بالشبع بعد كل ذلك، ويرجع هذا إلى أن الجسم يحتاج إلى العديد من المعادن والفيتامينات، وعادة ما تبدأ هذه الرغبة في الثلث الأول من الحمل وتختفي في الثلث الثاني من الحمل.
  • الغثيان هو من أحد العلامات المبكرة في بدء تلقيح البويضة وذلك بسبب ارتفاع في مستوى هرمون الحمل ويصاحبه القيء، وقد ينتج عنه أحيانًا صداع وألام الظهر، ويمكن معالجته عن طريق شرب الزنجبيل.
  • يحدث الإمساك في الكثير من حالات الحمل.
  • يحدث تغير في تذوق الطعام فيمكن أن يصيب المرأة بالجوع الشديد.
  • زيادة ظهور البثور وحب الشباب.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل في غير أيام التبويض

متي يمكنك القيام باختبار الحمل

تم تصميم اختبارات الحمل لقياس هرمون HCG، ويكون ذلك الهرمون موجود في الغدد التناسلية ويوجد في البول ويزيد بعد فترة التبويض.

يكون أفضل وقت في إجراء اختبارات الحمل عند تأخر الدورة الشهرية وتحتاج بعد النساء البقاء لمدة 24 بعد ظهور علامات التلقيح للبويضة لإجراء الاختبار، ويجب إجراء اختبارات الحمل بعد مرور 3 أسابيع من الجماع لأنه بعد 12 يوم من تلقيح البويضة يحدث الحمل، يجب تجنب القيام باختبارات الحمل المبكرة لتجنب ظهور النتائج الغير دقيقة وغير صحيحة.

الحمل من الأشياء الجميلة التي تحدث في حياة المرأة، فالمرأة تتخلى عن صحة جسدها وجمالها لطفلها، حتى توفر له بيئة صحية لبناء جسده، ويجب على الأب أن يوفر لها الراحة الجسدية والنفسية التي تحتاجها في هذه الفترة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.