تخصص جراحة القلب والأمراض والعلاجات التي يشملها التخصص

تخصص جراحة القلب من التخصصات الجراحية الطبية الهامة في المجال الطبي، وذلك لاهتمامه بعلاج الأمراض القلبية التي تؤثر على كفاءة عضلة القلب وقيامها بدورها، وتعتبر جزء من العمليات الجراحية في الصدر، وللتعرف على تخصص جراحة القلب يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع زيادة.

تخصص جراحة القلب

تخصص جراحة القلب

  • تخصص جراحة القلب له قسمين مهمين وهما العمليات الجراحية على القلب المغلق والعمليات الجراحية على القلب المفتوح، ويعود الفرق بينهم إلى الحاجة لاستخدام ماكينة تقوم بوظيفة القلب أثناء العملية أم لا.
  • يعرف القلب بأنه عضلة ذات تجويف داخلي تنقسم إلى أجزاء أساسية وهم بطينين أحدهم ايمن يقوم باستقبال الدم من كل أنحاء الجسم من خلال الأوردة وبعد ذلك يرسله للرئتين محملا بالأكسجين.
  • أما الآخر الأيسر يستقبل الدم بعد أكسدته العائد من الرئتين، وبعد ذلك يضخه لكل أنحاء الجسم من خلال الشرايين، ويوجد به أيضا العديد من الصمامات التي دورها التحكم في سير الدم داخل القلب.
  • في حالة إصابة أحد الشرايين أو الأوردة أو الصمامات يلزم الأمر التدخل عن طريق الجراحة لعلاج هذه المشكلة.
  • قام الجراح النرويجي أكسيل كبيلن بأول عملية جراحية في القلب في الرابع من سبتمبر عام 1895، حيث قام فيها بعمل ربط الشريان التاجي لشاب عمره 24 عام وذلك لأن هذا الشريان كان مطعونا في البطين الأيسر.
  • مما جعل الشريان التاجي ينزف واستيقظ المريض بعد هذه الجراحة وهو بصحة جيدة استمرت لمدة 24 ساعة، بعد ذلك ارتفعت حرارة المريض وتوفي في اليوم الثالث بعد الجراحة.
  • أول جراحة قلب ناجحة تم إجرائها دون مضاعفات كانت من قبل الجراح لودفيغ رين في فرانكفورت الألمانية وقام من خلالها بإصلاح طعنه تسببت في جرح في البطين الأيمن وذلك كان في 7 سبتمبر من العام 1896.
  •  جراحة الأوعية الدموية الكبيرة تشمل تضيق الشريان الأورطي وتحويله وإغلاق بعض القنوات الشريانية التي يمكن أن تكون مفتوحة، واعتبرت هذه الجراحة من جراحات القلب ولكنها من الناحية الفنية لا يمكن أن تعتبر هكذا.
  • يعتبر الدكتور مجدي يعقوب من أشهر وأمهر الدكاترة المتخصصين في مجال جراحة القلب عالمياً، والذي لقب بفارس أخطر جراحات القلب على مستوى العالم.

ومن هنا سنتعرف على: متى تكون دقات القلب خطيرة وأسبابها وكيفية الوقاية وحماية القلب

جراحة القلب والأوعية الدموية وأمراض القلب

  • أمراض القلب في الأطفال قد تكون عيوب خلقية في القلب يولد بها الطفل مثل ثقوب القلب أو خلل في الشرايين الرئيسية.
  • أمراض القلب للبالغين وهي في الأغلب ما تكون مكتسبة نتيجة عدة عوامل منها مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدل الكوليسترول والتدخين، وبعضها أسباب وراثية كالسمنة ومسبباتها وبعض الضغوطات النفسية.
  • في بعض الحالات يمكن أن نلجأ لإجراء عملية جراحية في القلب من خلال تحويل مسار الدم من القلب إلى جهاز صناعي يقوم بوظيفة القلب، وإعطاء المريض جرعة معينة من محلول البوتاسيوم.
  • يتم ذلك لإيقاف القلب حتى يستطيع الجراح إجراء العملية بسهولة ويسر، ولكن العمليات التي تعالج تصلب الشرايين يمكن إجراءها دون إيقاف القلب.
  • العمليات الخاصة بالشرايين يمكن إجرائها دون اللجوء لفتح القلب لأن الشرايين توجد على جدار القلب، أما إذا كانت العملية تتعلق بالصمامات فلابد من إجراء فتح القلب وتتم عملية القلب المفتوح.
  • العملية في حالة إن كانت لعلاج أحد الشرايين تتم عن طريق عمل وصلات شريانية تؤخذ من الصدر أو وصلات وريدية تأخذ من الرجل ثم وضعها على الشريان المصاب لفتح مسار جديد ليتدفق منها الدم.
  • بالإضافة إلى أن إزالة تلك الوصلات لا يؤثر على الشخص، بل هي أفضل بكثير من الوصلات الصناعية غير محببة في عمليات القلب.
  • في حالة إيقاف عضلة القلب في عمليات القلب المفتوح يعود القلب للعمل مرة أخرى بعد انتهاء مفعول المحلول المستخدم في إيقافه وبعد إعادة سريان الدم فيه وهناك حالات نادرة قد تحتاج لعملية تنشيط للقلب.

ويمكن التعرف على: وخز في الجهة اليمنى للصدر وعلاقته بأمراض القلب

جراحة القلب المفتوح

  • عملية القلب المفتوح هي عملية يتم فيها فتح القفص الصدري للمريض لإجراء عملية القلب المفتوح، وهنا تعود على الصدر وليس القلب ولكن حسب نوع العملية قد يتم فتح القلب أيضا.
  • تم اكتشافها عن طريق ويلفريد غوردون بيغلو من جامعة تورنتو الذي رأى أنه يمكن إصلاح المشاكل القلبية بشكل أفضل عند فتح القلب، ولكن هذا ما يعنى أنه لابد من إيقاف عضلة القلب أثناء العملية وتحويله لمسار الدم أثناء الجراحة.
  • أجريت أول جراحة قلب مفتوح عن طريق خفض درجة حرارة جسم المريض، وفى عام 1953 أجريت أول جراحة قلب مفتوح تحت تأثير مخدر موضعي أجراها جراح سوفياتي.
  • وجد الجراحين أن خفض حرارة الجسم يحتاج وقتا طويلا يحتاج جسم المريض فيه للدم وبصفة خاصة الدماغ ومن هنا انطلق التفكير لوجود بديل لعمل القلب أثناء الجراحة وظهور مصطلح المجازفة القلبية.
  • تم أستخدم أول دورة للدم خارج جسم الإنسان عام 1953 عن طريق الأكسجين ولكن سرعان ما تم الاستغناء عن هذه الطريقة نتيجة فشلها وفى عام 1954 نجح عدد من العمليات باستخدام المجازفة القلبية.
  • لكن بدأ الجراحون في استخدام نوع مضخة جيبون في الكثير من العمليات الناجحة، وتم أتباعه من الجراحين جميع أنحاء العالم.
  • قام الدكتور نزيه زهدي بإجراء أول عملية قلب مفتوح في 25 فبراير عام 1960، ونجحت العملية ولكن توفى المريض بعد العملية ب 3 سنوات.
  • قام نفس الطبيب ومعه عدد من الجراحين بإجراء عملية قلب مفتوح لطفل عمرة ثلاث أعوام ونصف عام 1960، وقام أيضا نفس الطبيب بعملية زراعة قلب ناجحة وكانت هي الأولى ولكن توفى المريض بعدها ب 54 يوم متأثرا بإصابته بمرض السرطان.

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: نسبة نجاح عملية القلب المفتوح؟ وكيف يتم إجراء هذه العملية

جراحات القلب والأوعية الدموية للأطفال

  • أول عملية جراحية تمت في القلب في الأطفال كانت لإصلاح عيب خلقي في القلب لطفل عمره 12 عام في السويد حيث قام فيها الطبيب إصلاح عيبا في الشريان الأورطي.
  • تم تطوير التقنيات المستخدمة لإصلاح العيوب الخلقية في القلب في أواخر الأربعينات وأوائل الخمسينات.
  • تم إصلاح مفتوح لعيب خلقي في الحاجز الأذيني لطفل يبلغ من العمر 5 أعوام بخفض درجة حرارة الجسم في عام 1952.
  • يولد في مصر سنويا 25 ألف طفل يعانون من العيوب الخلقية في القلب ونسبة 50% من منهم يعانون من عيوب خلقية صعب التعايش معها، ويموت منهم الكثير نتيجة انتظارهم لدورهم في قائمة العمليات
  • ليست كل العيوب الخلقية تحتاج لعمليات جراحية لإصلاحها، فمنهم من لا يظهر من أول يوم في عمر الطفل وذلك يكون نتيجة خلل بالجينات.
  • نسبة بسيطة من العيوب الخلقية في القلب في الأطفال تكون نتيجة إصابة الطفل بإصابة بكتيرية، وجزء منها مكتسب ويكون نتيجة الإصابة بفيروس أو بكتريا، وبعضها لا يحتاج إجراء عمليات جراحية في القلب.

وللمزيد من الإفادة قم بالاطلاع على: ألم في القلب عند النوم على الجانب الأيسر.. أسبابه واعراضه وطرق علاجه

التدخل المبكر لإصلاح التشوهات القلبية

  • أحد الجراحين قام بإجراء عملية جراحية لسيدة شابة لعمل تضيق في الصمام التاجي، حيث فتح ملحق الأذين الأيسر مستخدماً أصابعه لاكتشاف الصمام التاجي المصاب.
  • حدث تغير في الجراحات المتعلقة بالقلب والأوعية الدموية بعد الحرب العالمية الثانية بصورة واضحة، حيث تم إجراء العديد من جراحات القلب الناجحة لتضيق الصمام التاجي الناشئ عن الإصابة بالحمى الروماتيزمية.
  • قام الجراح توماس هولمز بإجراء عملية لمصاب بضيق رئوي نتيجة ضيق بالصمام ونجح بها واستخدم روسيل بروك موسع صمام لعلاج ثلاث حالات ضيق رئوي.

مخاطر جراحات القلب والأوعية الدموية

  • أدى التطور في جراحات القلب والأوعية الدموية وتقنية الالتفافية القلبية لخفض معدل الوفيات الناتج عن العملية، حيث يصل معدل وفيات إصلاح العيوب الخلقية في القلب من 4 إلى 6 %.
  • أحد المخاوف الرئيسية أثناء جراحات القلب هو حدوث ضرر عصبي حيث تصل نسبة السكتة الدماغية إلى 5% من جميع المرضى الذين يخضعون لعملية جراحية في القلب، والسكتة الدماغية تعود إلى المجازفة القلبية.
  • تم إنشاء نموذج شعبي باسم يورو سكور لتقييم أداء الوحدات الجراحية والجراحين يتم عن طريق أخذ بعض العوامل الصحية للمريض واستخدام معاملات الانحدار اللوجيستي ليحاول إعطاء فرصة للبقاء على قيد الحياة.
  • استخدم هذا النظام في بريطانيا لإعطاء تفاصيل لكل مراكز جراحات القلب والأوعية الدموية، وإعطاء مؤشرات لها عما كانت إذا هذه الوحدات وأداء أفرادها من الجراحين في حيز المقبول أم لا.
  • العدوى تعد من المخاطر الأساسية للعمليات الجراحية في القلب التي تتضمن الالتهاب الرئوي والالتهاب في الأعصاب والتهاب الأوعية الدموية والتهاب القولون، والتي قد تنتج عن المضادات الحيوية سواء كانت للوقاية أو بعد إجراء العملية.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: علاج انسداد شرايين القلب بدون جراحه وهل هناك طرق طبيعية لفتح الشرايين؟

الأمراض والعلاجات التي يشملها تخصص جراحة القلب

  • يحتوي قسم تخصص جراحة القلب والأوعية الدموية على علاج جميع الأمراض المتعلقة بالقلب والعمليات الجراحية القلبية وجراحة الصمامات القلبية.
  • عمليات القلب المفتوح وعمل تحويله قلبية والمجازة التاجية.
  • عمليات استبدال وتصليح الشرايين التاجية.
  • عمليات تمدد الأوعية الدموية بالشريان الأورطي وهي أكثر عمليات القلب الأكثر خطورة
  • عمليات أمراض العيوب الخلقية في القلب كعيوب الحاجز الأذيني والحاجز البطين.
  • عمليات تمديد الأوعية الدموية في الشرايين بالدعامات.
  • قسطرة الشرايين والأوردة وعلاجها بالبالون والدعامة.
  • عمليات زرع جهاز لتنظيم ضربات القلب بعملية جراحية في الشريان التاجي.

كما يرشح لكم موقع زيادة الاطلاع على: أعراض ضعف عضلة القلب وما هي الأعراض المتقدمة لمرض اعتلال العضلة القلبية؟

في ختام مقالنا نكون قد أوضحنا ما هو تخصص جراحة القلب وما هي أسباب أمراض القلب، وما هي جراحات القلب المتعلقة بها، وما هو التدخل المبكر لإصلاح التشوهات الخلقية والمخاطر التي يمكن أن تواجه المريض.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.