حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت

حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت نادرة، فمن الأمور المعروفة أن مشكلة بطانة الرحم المهاجرة من المشكلات الشائعة عند النساء والتي تسبب الإصابة بها وجود ألم شديد في منطقة الرحم والمبايض، وفيما يلي سوف يقدم لكم موقع زيادة حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت.

حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت

مشكلة تأخر الإنجاب من المشكلات الشائعة التي تؤثر على المرأة، وقد تسبب عدم حدوث الحمل أو تأخر الحمل لفترات كبيرة بعد الزواج، وعند حدوث مشكلة بطانة الرحم المهاجرة يحدث نمو لبطانة الرحم بغير موضعها الصحيح، فتجد المرأة أن الحمل يتأخر ولا يحدث.

يحدث الحمل الطبيعي عندما تنمو بطانة الرحم بداخل الرحم ويحدث الإخصاب عندما يتحرك الحيوان المنوي باتجاه البويضة الموجودة بداخل قناة فالوب ثم يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة، وتتحرك هذه البويضة المخصبة من قناة فالوب إلى الرحم لكي تنغرس بداخله وتنقسم مكونة الجنين والمشيمة.

يمنع حدوث بطانة الرحم المهاجرة من حدوث الخطوات السابقة للحمل، وعلى الرغم من ذلك نجد أن هناك حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت ويرجع ذلك إلى:

  • قيام بعض النساء باستئصال بطانة الرحم المهاجرة مما ساعد في حدوث الحمل.
  • تناول بعض النساء للمنشطات، ساعدهن على حدوث الحمل رغم وجود بطانة الرحم المهاجرة.
  • اللجوء لعمليات الحقن المجهري وعمليات أطفال الأنابيب ساعدت في حدوث الحمل عند نساء تعاني من بطانة الرحم المهاجرة.
  • نمو بطانة الرحم المهاجرة بالقرب من الرحم بشكل قريب جدًا منه، ساعد في حدوث الحمل.
  • اللجوء إلى المنظار ساعد في حدوث الحمل.
  • وجود بعض الأعراض البسيطة لبطانة الرحم المهاجرة ساعدت في حدوث الحمل بالصورة الطبيعية.
  • استخدام أنواع العلاج المناسبة لعلاج مشكلة بطانة الرحم المهاجرة.

اقرأ أيضًا: أعراض بطانة الرحم المهاجرة وعلاجها

أسباب حدوث بطانة الرحم المهاجرة

بعد ذكر ما يحدث بشأن حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت، نجد أن هناك بعض الأسباب التي يؤدي وجودها إلى حدوث مشكلة بطانة الرحم المهاجرة عند النساء وترجع هذه الأسباب إلى:

1ـ حدوث الخلل الهرموني عند المرأة

قد تحدث مشكلة بطانة الرحم المهاجرة نتيجة لوجود بعض المشكلات في الهرمونات التي يفرزها جسم المرأة ويسبب ذلك في وجود خلل في المبايض أو الحوض وحدوث بعض أنواع التشنجات.

2ـ وجود عوامل وراثية

قد يكون لدى المرأة تاريخ مع الإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة، فنجد أن أقارب المرأة من الدرجة الأولى كانوا يعانون من نفس المشكلة التي تعاني منها المرأة، وهي مشكلة بطانة الرحم المهاجرة.

اقرأ أيضًا: علاج بطانة الرحم المهاجرة بالأعشاب

3ـ حدوث الحمل المتردد

بحيث نجد أن دم الدورة يتردد في طريق معاكس من خلال السير بقناة فالوب ثم السير باتجاه البطن ويسبب ذلك تكون لنسيج بطانة الرحم المهاجرة الذي ينغرس في منطقة خارج منطقة الرحم، وسبب حدوث تأخر في الإنجاب أو عدم الإنجاب.

4ـ انتشار البطانة المهاجرة في أجزاء أخرى من جسد المرأة

نجد أن البطانة المهاجرة تنتشر في أجزاء مختلفة من جسد المرأة مثل الانتشار عبر الغدد الليمفاوية، أو في خلال الدورة الدموية فتنتقل البطانة إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل انتشارها من خلال العين والدماغ.

5ـ حدوث ضعف في جسد المرأة

قد يتعرض جسد المرأة لحالة من الضعف العام الذي يؤدي إلى عدم وجود انغراس للبويضات في بطانة الرحم عند المرأة، ويسبب تأخر الحمل عند المرأة.

أعراض حدوث بطانة الرحم المهاجرة

هناك بعض الأعراض التي تحدث عند الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، وتظهر بشكل واضح على المرأة ومن هذه الأعراض:

1ـ ألم غير محتمل في فترات الدورة الشهرية

تعاني المرأة من بعض الآلام الشديدة التي لا يمكن تحملها في خلال فترات الدورة الشهرية، وتستقر هذه الآلام في منطقة الحوض، بحيث تصبح المرأة غير قادرة على القيام بالأعمال اليومية التي كانت تعتاد عليها.

2ـ وجود دم غزير

وجود دم غزير عند المرأة في فترات حدوث الدورة الشهرية، ويتسبب ذلك الدم في شعور المرأة بالضعف الشديد وعدم قدرتها على الحركة أو التنقل.

3ـ وجود مشكلات في الهضم

قد تشعر المرأة ببعض المشكلات في الهضم، مثل مشكلات الانتفاخ والإمساك ومشكلات عسر الهضم ومتلازمة القولون العصبي.

اقرأ أيضًا: هل بطانة الرحم المهاجرة تمنع الحمل

4ـ الشعور بالألم أثناء الجماع أو بعده

تشعر المرأة بألم شديد في منطقة الحوض ومنطقة المبايض في أثناء ممارسة العلاقة الزوجية أو بعض ذلك.

5ـ تأخر الحمل وحدوث العقم 

يسبب وجود بطانة الرحم المهاجرة، حدوث مشكلة العقم وتأخر الإنجاب عند النساء، وذلك بسب عدم انغراس البويضة المخصبة في بطانة الرحم بالصورة الطبيعية.

6ـ وجود بعض المشكلات النفسية أو غير ذلك من المشكلات

تشعر المرأة التي تعاني من الإصابة بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة، من بعض المشكلات النفسية والشعور بالضيق والاكتئاب الشديد والشعور المتكرر بالذنب تجاه الشريك.

7ـ ألم في منطقة الساقين والقدمين

تشعر المرأة بألم شديد في منطقة القدمين ومنطقة الساقين، ويكون ذلك الألم غير محتمل ولا تستطيع المرأة السيطرة عليه، مما يجعل الحركة أو التنقل من الأمور الصعبة والشاقة.

التشابه بين الألم الذي يحدث في فترة الدورة الشهرية والألم الحادث نتيجة بطانة الرحم المهاجرة

هناك بعض الأمور المتشابهة بين إصابة الشخص بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة، وبين الإصابة بأعراض فترة الدورة الشهرية ومن هذه التشابهات:

  • وجود ألم شديد في كلا الحالتين ويمتد ذلك الألم من منطقة الحوض والرحم إلى الساقين.
  • عدم قدرة المرأة على ممارسة الأنشطة اليومية بصورة طبيعية.
  • وجود رغبة في القيء.
  • الشعور بالغثيان والإرهاق.
  • وجود ألم في منطقة الحوض والرحم.
  • نزول الإفرازات بشكل مستمر.

تشخيص مشكلة بطانة الرحم المهاجرة

يقوم الطبيب بعدة إجراءات لفحص المريضة ومنها:

  • فحص الحوض بحيث يلاحظ الطبيب وجود أنسجة في أماكن مختلفة من الحوض.
  • فحص وجود أكياس دموية على المبيضين.
  • عمل الفحص الخاص بالرنين المغناطيسي.
  • أخذ عينة من النسيج المتوقع أن يكون من بطانة الرحم.
  • عمل الفحوصات المخبرية، التي قد تعطي دلالات معينة بوجود بعض أنواع الأورام، ووجود أورام مثل الأورام السرطانية.

علاج بطانة الرحم المهاجرة

هناك بعض أنواع العلاجات التي يصفها الطبيب لعلاج بطانة الرحم المهاجرة ومنها:

  • استخدام بعض أنواع مسكنات الألم، والتي تقلل من أعراض بطانة الرحم المهاجرة.
  • استخدام مضادات الالتهابات الأستيرويدية.
  • استخدام المسكنات الأفيونية، وهي التي يصفها الطبيب في حالة الشعور بالألم الشديد.
  • استخدام العلاجات الهرمونية، وهي تقلل أعراض بطانة الرحم المهاجرة.
  • العلاج بتناول الأستروجين والبروجسترون.
  • استخدام مثبطات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية.
  • استخدام الأندروجين ومثبطات الأروماتاز.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية، لعلاج مشكلات بطانة الرحم المهاجرة.
  • اللجوء إلى عمليات الحقن المجهري وعمليات أطفال الأنابيب.
  • عمل عمليات تنظير البطن وعمليات شق البطن.

اقرأ أيضًا: هل بطانة الرحم المهاجرة تسبب السرطان

بعض النصائح لمرضى بطانة الرحم المهاجرة

هناك بعض النصائح الضرورية للمرأة التي تعاني من الإصابة بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة ومنها:

  • التقليل من المجهودات العنيفة.
  • عدم القيام بالأنشطة الرياضية العنيفة.
  • تناول المشروبات الصحية.
  • تناول البروتينات والألبان.
  • اللجوء للطبيب لحل مشكلة بطانة الرحم المهاجرة.
  • تناول الأدوية المنشطة لحدوث الحمل تحت إشراف الطبيب.
  • الابتعاد عن تناول أدوية منع الحمل.
  • التقليل من تناول المسكنات.

بذلك نجد أن الوصول إلى معرفة حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت، يتطلب معرفة كل ما يخص مشكلة بطانة الرحم المهاجرة وكيف تتواجد عند المرأة وكيف يمكن التخلص منها.

 

 

 

 

 

 

 

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.