أسباب وجود دم في البول والاختبارات المطلوبة وكيفية علاجه

 أسباب وجود دم في البول متعددة فقد يعاني البعض من وجود دم في بولهم، وهذه الحالة تعرف “بالبيلة الدموية”، وهي على نوعان إما أن تكون جسيمة حيث يمكن رؤية الدم في البول، وإما تكون مجهرية فلا يرى إلا بالمجهر،  ولذا أدعوك للتعرف على المزيد عبر موقع زيادة .

ننصحكم بزيارة مقال: نسبة كريات الدم الحمراء في البول 8-10 للحامل

دم في البول أو البيلة الدموية

أسباب وجود دم في البول

الدم في البول، والذي يُطلق عليه أيضًا البيلة الدموية، ليس نتيجة طبيعية، ولكنه ليس نادرًا.

  • على الرغم من أن الدم في البول يمكن أن يكون مقلقًا للشخص الذي يعاني منه، إلا أنه ليس بالضرورة سببًا للقلق.
  • الدم في البول علامة وليست مرضًا بحد ذاته؛ إنه مؤشر يدفع ممارس الرعاية الصحية إلى مزيد من التحقيق لمحاولة تحديد السبب الأساسي.
  • قد يكون الدم في البول مرئيًا بسهولة أو قد يكون موجودًا بكميات صغيرة بحيث لا يتم التعرف عليه إلا تحت المجهر.
  • عادةً ما يكون البول صافياً ولونه أصفر يختلف من قش شاحب إلى كهرماني فاتح، حسب تركيز البول؛ وغالبًا ما يختلف لون البول عند وجود دم فيه، فلا يجب أن يكون بالضرورة أحمر.

أسباب وجود دم في البول

تشمل أسباب وجود دم في البول لدى الناس ما يلي:

  • وجود أي عدوى في المثانة أو الكلى أو البروستاتا.
  • الصدمات.
  • القيام بالتمارين المنشطة.
  • وجود أي مرض فيروسي، كالتهاب الكبد – وهو فيروسًا يؤدي إلى الإصابة بأمراض الكبد والتهاب الكبد.
  • النشاط الجنسي.
  • الحيض.
  • الانتباذ البطاني الرحمي – وهو عبارة عن مشكلة توجد عند النساء وتحدث حينما ينمو نوع النسيج الذي يعمل على تبطين الرحم في مكانٍ آخر، مثل المثانة.

الأسباب الجدية لوجود الدم في البول

تشمل أسباب وجود دم في البول الأكثر جدية ما يلي:

  • سرطان المثانة أو الكلى.
  • التهاب الكلى أو الإحليل أو المثانة أو البروستاتا – وهي غدة على شكل الجوز عند الرجال تحيط بالإحليل وتساعد في تكوين السائل المنوي.
  • اضطرابات تخثر الدم، مثل الهيموفيليا.
  • مرض فقر الدم المنجلي – وهو عبارة عن اضطراب وراثي يقوم جسم المصاب فيه بصنع خلايا دم حمراء غريبة في الشكل، وبالتالي فهي غير طبيعية.
  • مرض الكلى المتعدد الكيسات – وهو عبارة عن اضطراب متوارث حيث ينمو بداخله الكثير من الخراجات على كلية المصاب.

كما نقدم لكم: نزول دم متجلط مع البول أسبابه وكيفية تشخيصه

الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بوجود دم في البول

الشخص الأكثر عرضة للإصابة بدمٍ في بولهم قد:

  • يكون لديه تضخم في البروستاتا.
  • يكون لديه حصوات في المسالك البولية.
  • يتناول بعض الأدوية، بما في ذلك مميعات الدم والأسبرين ومسكنات الألم الأخرى والمضادات الحيوية.
  • يقوم بتمارين شاقة، مثل الجري لمسافات طويلة.
  • يكون لديه عدوى بكتيرية أو فيروسية، مثل العقدية أو التهاب الكبد.
  • يكون لديه تاريخ عائلي من أمراض الكلى.
  • يكون لديه مرض أو حالة مؤثرة على عضو أو أكثر في جسمه.

أعراض وجود دم في البول

الأشخاص الذين يعانون من وجود دم في بولهم إجماليًا، يكون لديهم بول لونه ورديًا أو أحمرًا أو بنيًا؛ حتى كمية صغيرة من الدم في بول المصاب من الممكن أن تؤدي إلى تغير لون بوله.

  • في أكثر الحالات، لا يعاني الشخص المصاب بالبيلة الدموية الجسيمة (وجود دم في البول ويرى بالعين المجردة) من علامات وأعراض أخرى.
  • أما الشخص المصاب بالبيلة الدموية الجسيمة المتضمنة لأي جلطات دموية في البول، فمن الممكن أن يشعر بألما في مثانته أو ألمًا في ظهره.

الاختبارات اللازمة عند وجود دم في البول

يتم إجراء اختبار لتحديد مدى وشدة واستمرار وجود الدم في البول وتحديد السبب الأساسي ومعالجته؛ وبشكل عام، سيستخدم الممارس الصحي مجموعة أولية من الاختبارات لتأكيد وجود بيلة دموية وتحديد أو استبعاد بعض الأسباب الأكثر شيوعًا.

اعتمادًا على تلك النتائج، بالإضافة إلى علامات الشخص المصاب وأعراضه وتاريخه الطبي، يمكن إجراء فحص أكثر شمولاً.

إليكم من هنا: اسباب نزول دم مع البول وما هي عوامل الخطورة ؟

1. الاختبارات المعملية

الاختبار الأولي تحليل البول

  • هذا هو عادةً الاختبار الأول الذي يتم إجراؤه والوسيلة الأساسية التي يتم من خلالها اكتشاف أو تأكيد البيلة الدموية.
  • يتكون من فحوصات بصرية وكيميائية يمكنها تحديد البيلة الدموية الإجمالية بناءً على لون البول والنتيجة الإيجابية على شريط اختبار كيميائي.
  • إذا كانت هناك نتائج غير طبيعية، يتم إجراء الفحص المجهري؛ يمكن اختبار عينات بول متعددة.
  • وفقًا لجمعية المسالك البولية الأمريكية، يتم تعريف بيلة دموية مجهرية على أنها أكثر من 3 خلايا دم حمراء تُرى لكل مجال (مجهر) عالي الطاقة (rbc / hpf) في اثنتين من ثلاث عينات بول.
  • قد تقدم النتائج الأخرى من تحليل البول، مثل وجود البروتين في البول، أدلة على السبب.

اختبارات الدم للكشف عن الكرياتينين ونتروجين اليوريا (BUN)

  • يتم إجراؤها لتقييم وظائف الكلى؛ يمكن طلب هذه كجزء من لوحة التمثيل الغذائي الأساسية (BMP) أو لوحة التمثيل الغذائي الشاملة (CMP).

تعداد الدم الكامل (CBC)

  • لتقييم خلايا الدم والصفائح الدموية، قد يتم طلب ذلك كتقييم عام للصحة أو عند الاشتباه في فقر الدم أو العدوى أو خلل في خلايا الدم.

اختبارات المتابعة المحتملة لتقييم صحة الكلى ووظائفها بشكل أكبر

  • بروتين البول أو زلال البول (الألبومين المِكروي).
  • معدل الترشيح الكبيبي المقدر (eGFR) و / أو نادراً تصفية الكرياتينين.
  • سيستاتين سي – يمكن استخدامه كبديل لاختبار الكرياتينين في الدم ولحساب معدل الترشيح الكبيبي.
  • زرع البول – يتم إجراؤه لتحديد العدوى البكتيرية عند الاشتباه.
  • فحص خلايا البول – يتم إجراؤه للبحث عن الخلايا غير الطبيعية في البول وتحديدها.

اعتمادًا على نتائج الاختبار الأولية، بالإضافة إلى العلامات والأعراض والفحص البدني والتاريخ الطبي، قد يتم طلب بعض الاختبارات الأخرى للمساعدة في مزيد من التحقيق في السبب الأساسي للدم في البول.

اختبارات هامة في بعض الحالات

هذه الاختبارات ليست روتينية وعادةً ما يتم إجراؤها فقط عند الإشارة إليها، وبعض الأمثلة تشمل:

  • تحليل حصوات الكلى – لتقييم تركيب حصوات الكلى التي تم تمريرها في البول. يتم إجراء هذا الاختبار على الحجر نفسه.
  • اختبارات اضطراب النزيف – بما في ذلك اختبارات التخثر مثل PT و PTT.
  • اختبارات الخلايا المنجلية – لتحديد ما إذا كان مصدر الهيموجلوبين هو مرض فقر الدم المنجلي.
  • تقييم اعتلال الهيموغلوبين – لتحديد الاضطرابات الوراثية الأخرى التي تؤثر على خلايا الدم الحمراء.
  • اختبار الأجسام المضادة الذاتية، مثل ANA، لاضطرابات المناعة الذاتية.
  • مستضد البروستات النوعي (PSA) – للمساعدة في تحديد سرطان البروستاتا.
  • خزعة الكلى – تستخدم أحيانًا للمساعدة في تحديد طبيعة ومدى الضرر البنيوي للكلى.

2. الاختبارات غير المعملية

تُجرى اختبارات التصوير والإجراءات الأخرى أحيانًا لتحديد التشوهات وتلف الكلى وانسداد الكلى والأورام والسرطانات، الأمثلة تشمل:

  • تنظير المثانة.
  • الموجات فوق الصوتية في البطن.
  • الاشعة المقطعية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (مري).
  • تصوير المثانة والإحليل بالإفراغ.
  • دراسات النويدات المشعة.

اقرأ أيضاً: كيف يعمل الجهاز البولي وما هي مكوناته ومهامه؟

علاج وجود دم في البول

أسباب وجود دم في البول

في كثير من الأحيان، لا يوجد علاج ضروري لحادثة واحدة من بيلة دموية أو بيلة دموية محدودة ذاتيًا، مثل تلك الناتجة عن التمارين الشاقة هدف علاجات الأسباب الأخرى للبيلة الدموية إلى حل أو إدارة الحالة الأساسية وعلاج أي أعراض مرتبطة بها.

إذا وجدت دمًا في بولك، فتحدث إلى طبيبك واتخذ الخطوات الموصي بها لتحديد الأهمية والسبب والعلاج الأنسب لحالتك ويتم العلاج في خطوات هي:

1_احصل على المساعدة

اتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتحديد موعد سريع ، حتى لو كنت ترى الدم مرة واحدة فقط في البول. أبلغ الموظفين عن الدم عند الاتصال.

قد تشمل الأعراض جلطات دموية أو لون أحمر أو وردي أو برتقالي أو بني في البول.

2. مراقبة الأعراض

كن مستعدًا للإجابة على هذه الأسئلة لمقدم الرعاية الصحية:

  • ما لون الدم في البول؟.
  • هل كانت هناك جلطات دموية؟ إذا كان الأمر كذلك ، فما الحجم والشكل؟.
  • هل كان هناك دم في بداية مجرى البول أو نهايته أو أثناء مجرى البول بأكمله؟.
  • هل كان التبول مؤلمًا؟ أين يقع الألم (على سبيل المثال، الظهر أو الجانب أو الفخذ أو المنطقة التناسلية)؟.
  • هل توجد أعراض أخرى ، مثل التبول المتكرر أو العاجل؟ حرقان أثناء التبول؟ حمى أم قشعريرة؟.

3. المتابعة

  • معظم أسباب ظهور الدم في البول ليست خطيرة ، لكن بعضها يكون كذلك. قد يطلب مقدم الرعاية الصحية واحدًا أو أكثر من هذه الاختبارات المعملية التي ذكرناها سابقا.
  • بالإضافة إلى تصوير الكلى للتحقق من وجود ورم أو حصوات الكلى أو المثانة أو انسداد تدفق البول
  • فحص تنظير المثانة (النظر إلى داخل المثانة بنطاق رفيع جدًا) للتحقق من وجود ورم أو حصوات في المثانة

ننصحكم بزيارة مقال: تحليل البول الكامل أهميته ونتائج التحاليل

في نهاية مقال أسباب وجود دم في البول، نكون بذلك قد أوضحنا هذه الأسباب، وما هي الأعراض التي قد يعاني منها المصاب به، كما تحدثنا عن الاختبارات اللازمة له، فضلًا عن العلاج؛ فنرجو أن يكون المقال قد أفدكم، وللمزيد من المواضيع، تابعونا!

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.