محتوى يحترم عقلك
أسباب آلام العضلات والأعصاب

أسباب آلام العضلات والأعصاب

أسباب آلام العضلات والأعصاب متعددة فهي من المشاكل الشائعة التي تواجه العديد من الأشخاص، ويعتمد علاج هذه الآلام على السبب الذي أدى إلى حدوثها، لذا سنقدم لكم كافة أسباب آلام العضلات والأعصاب وأعراضها وكيفية تشخيصها وعلاجها من خلال مقالنا اليوم عبر موقع زيادة

آلام العضلات والأعصاب

قبل التعرف على أسباب آلام العضلات والأعصاب يجب أن نعرف أن التهاب الأعصاب هو التهاب يحدث في عصب أو مجموعة أعصاب، ويؤدي إلى الشعور بالألم وفقد الإحساس وخلل بوظائف الجهاز العصبي، أما ألم العضلات فهو مرض مزمن يصيب العضلات، ويؤدي إلى ضعفها والتهابها، وتظهر أعراضه على العضلات الحركية مثل عضلات الساق والذراع والعنق.

أسباب التهاب العضلات والأعصاب

أسباب آلام العضلات والأعصاب

تتمثل أهم الأسباب التي تؤدي إلى التهاب العضلات والأعصاب، فيما يلي:

أولًا: الإجهاد

عند التعرض للإجهاد؛ يرتفع هرمون التوتر في الجسم؛ مما يسبب الشعور بالألم في أماكن مختلفة من الجسم، وقد يؤدي الإجهاد الشديد إلى المعاناة من آلام بالعضلات والأعصاب، وقد يؤدي إلى صعوبة مقاومة الجسم للأمراض، ومن أعراض الإجهاد ما يلي:

  • زيادة سرعة ضربات القلب.
  • الرجفان.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • آلام الرأس.
  • آلام الصدر.
  • ضيق في التنفس.

ثانيًا: الجفاف

إن فقد الجسم لكمية كبيرة من السوائل؛ يؤدي إلى إصابة الشخص بالجفاف؛ فلا يستطيع الجسم تبريد نفسه؛ مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض الحرارة، والتي من أهم أعراضها الشعور بآلام العضلات، ولتجنب الجفاف ينصح بتناول 8 أكواب من الماء يوميًا، ومن أعراض الجفاف ما يلي:

  • رائحة الفم الكريهة.
  • الحمى والقشعريرة.
  • جفاف الجلد.
  • رغبة شديدة في تناول الطعام.
  • آلام الصداع.

ثالثًا: نقص التغذية

قد يؤدي اتباع نظام غذائي غير صحي إلى الشعور بآلام العضلات؛ وذلك بسبب عدم حصول الجسم على العناصر الغذائية اللازمة مثل:

  • فيتامين د: والذي له دورًا هامًا في عمل العضلات بشكل سليم، كما يعزز من عملية امتصاص الكالسيوم في الجسم.
  • الكالسيوم: نقص الكالسيوم في الدم يؤثر على صحة العضلات والعظام.
  • فيتامينات ب 1 وب 12: يؤدي نقصهما إلى الشعور بآلام الأعصاب، والإحساس بالضعف.

رابعًا: قلة النوم

إن عدم حصول الشخص على وقت كاف من النوم؛ يؤدي إلى شعوره بألم في العضلات؛ حيث يمنح النوم الراحة والتعافي للجسم، وقد تؤدي قلة النوم إلى المشاكل التالية:

  • الشعور بالتعب.
  • عدم القدرة على التفكير بوضوح.
  • صعوبة في إنجاز المهام اليومية.

خامسًا: الضغط على الأعصاب

تحدث حالة الضغط على العصب عندما يحدث ضغط شديد عليه من الأنسجة التي تحيط به مثل الأوتار، والغضاريف، والعضلات والعظام، وقد يحدث في عدة مناطق بالجسم، والضغط على العصب يؤدي إلى تلفه والإحساس بالألم الشديد، ومن أعراض الضغط على الأعصاب ما يلي:

  • التنميل في المكان الذي يغذيه العصب.
  • الشعور بآلام شديدة وحارقة.
  • ضعف العضلات.
  • الشعور بالوخز.

سادسًا: تصلب وتشنج العضلات

تصلب العضلات هو شد عضلي غير طبيعي يحدث نتيجة تقلص العضلات لمدة طويلة، وتترافق هذه الحالة مع حالات عصبية أخرى مثل إصابات الدماغ والصرع، ويمكن أن تؤثر على أي عضلة بالجسم، ولكنها أكثر شيوعًا في عضلات الساق؛ وتسبب نوبات تشنجية مؤلمة تعيق الحركة، وقد يرافقها الأعراض التالية:

  • تصلب المفاصل.
  • حركات عضلية غير إرادية.
  • اتخاذ وضعيات ليست طبيعية للذراعين، أو الأصابع، أو الكتفين، أو الرسغين.
  • صعوبة في السيطرة على العضلات.
  • صعوبة الحركة.
  • تقاطع الساقين بشكل لا إرادي، وتسمى هذه الحالة بالمقص؛ بسبب تقاطع الأطراف السفلية بشكل يشبه المقص.
  • المعاناة من آلام في العضلات والمفاصل.
  • المعاناة من آلام الظهر.

سابعًا: الفيبروميالجيا

يطلق عليها أيضًا الألم العضلي الليفي؛ وتؤدي إلى الشعور بالألم في كافة أجزاء الجسم، ومن أعراض الفيبروماليجيا ما يلي:

  • تصلب في كافة أجزاء الجسم.
  • المعاناة من الاكتئاب والقلق.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • المعاناة من اضطرابات النوم.
  • المعاناة من مشاكل بالجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ، الإمساك، ومتلازمة القولون العصبي.
  • الشعور بألم في الرأس، والصداع النصفي.
  • الشعور بالتنميل والخدر وآلام في الوجه.
  • الشعور بآلام في العضلات والأعصاب.

ثامنًا: التصلب اللويحي

ويسمى أيضًا بالتصلب المتعدد، وهو من أمراض المناعة الذاتية، وتصيب الجهاز العصبي المركزي، بما فيها الحبل الشوكي والدماغ، وهو مرض يحدث بسبب تلف الميالين بالخلايا العصبية؛ الأمر الذي يسبب حدوث اضطراب في عمل الأعصاب، وقد يسبب تلف الأعصاب في أي مكان بالدماغ والنخاع الشوكي، ومن أعراض هذا المرض ما يلي:

  • المعاناة من تشنجات عضلية مؤلمة.
  • المعاناة من خدر ورعشة وتنميل.
  • الشعور بألم في الوجه.
  • المعاناة من فقد التوازن.
  • المعاناة من مشاكل في المشي.
  • المعاناة من مشاكل بولية وهضمية.
  • الشعور بالحرقة في الساقين والذراعين.

تاسعًا: مرض لايم

هو أحد الأمراض المعدية، ويحدث بسبب بكتيريا تسمى بورليا، تنقلها القراد، ومن أعراض هذا المرض منطقة واسعة محمرة على سطح الجلد تظهر في مكان لدغة القراد بعد مرور أسبوع من حدوثها.

عاشرًا: أسباب أخرى

يوجد أسباب أخرى تسبب التهاب العضلات والأعصاب، ومنها ما يلي:

  • الأمراض الفيروسية، مثل مرض الإنفلونزا، وغيرها من الأمراض الفيروسية.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب العضلات الروماتزمي، والذئبة الحمراء الجهازية.
  • بعض الأدوية، وخصوصًا أدوية الكوليسترول التي تعرف باسم الستاتينات.
  • المعاناة من التهاب المفاصل الروماتويدي.

اقرأ أيضًا: أفضل دواء لعلاج آلام الرقبة والكتف

أعراض التهاب العضلات والأعصاب

تتمثل أهم أعراض التهاب الأعصاب والعضلات فيما يلي:

  • الشعور بالحمى والدوخة.
  • تصلب في المنطقة المصابة وضعفها.
  • المعاناة من طفح جلدي.
  • ضعف في الأطراف، والإحساس بالثقل من وقت لآخر.
  • إسقاط الأشياء بشكل متكرر، وعدم القدرة على حملها.
  • شلل الوجه في حالة التهاب العصب الوجهي.
  • كثرة التعرق.
  • عدم انتظام ضغط الدم.
  • صعوبة في التنفس.
  • ظهور علامة لدغة.
  • ظهور علامات العدوى مثل التورم والاحمرار.

اقرأ أيضًا: أعراض ضعف الأعصاب والعضلات

متى يجب استشارة الطبيب؟

يجب استشارة الطبيب في حالة المعاناة من المشاكل التالية:

  • المعاناة من ألم العضلات الشديد، بدون سبب واضح.
  • عدم الشفاء من الألم بعد أيام من محاولة العلاج المنزلي.
  • ألم العضلات الذي يصاحبه ظهور طفح جلدي.
  • الألم الذي يصاحبه ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ألم العضلات الذي يشعر به المصاب بعد لدغة حشرة.
  • ألم العضلات الذي يصاحبه تورم واحمرار.
  • ألم العضلات الذي يشعر به المصاب بعد تناول دواء معين.

كيفية تشخيص آلام العضلات والأعصاب

أسباب آلام العضلات والأعصاب

يمكن تشخيص آلام العضلات والأعصاب من خلال الاختبارات التالية:

  • اختبار الدم: يستطيع أن يعرف الطبيب من خلاله ما إذا كان المريض يعاني من زيادة مستويات إنزيمات العضلات؛ مما يدل على تلف العضلات، كما يساعد هذا الاختبار على اكتشاف أي أجسام مضادة ذاتية مرتبطة بالتهاب العضلات.
  • قياس النشاط الكهربي: يتم فيه إدخال قطب شبيه بالإبرة الرفيعة من خلال الجلد إلى العضلة، ويتم قياس النشاط الكهربي عند شد وإرخاء العضلات، وقد تدل التغييرات في النشاط الكهربائي على وجود مرض في العضلات.
  • البزل القطني: يستخدم هذا الفحص لاستخراج السائل الدماغي الشوكي وفحصه، ويلجأ الطبيب إلى هذا الإجراء في حالة الشك بإصابة الشخص بالتهاب الدماغ، أو التهاب السحايا.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم فيه الموجات المغناطيسية وموجات الراديو في إنتاج صور مقطعية للعضلات، ويساعد على تقييم الالتهاب الموجود في العضلات.
  • اختبار كهربية العصب: وهو اختبار يقيس مدى الأداء الكهربائي للأعصاب، ويقيس قوة وسرعة الإشارات العصبية التي تقوم الأعصاب بنقلها.
  • خزعة العضلات: يتم في هذا الاختبار استئصال جزء من النسيج العضلي؛ لتحليله في المختبر، ويساعد هذا الاختبار في الكشف عن وجود اضطرابات، مثل التلف، أو الالتهاب، أو انخفاض مستويات إنزيمات أو بروتينات معينة بالجسم.
  • خزعة الأعصاب: هو اختبار روتيني لحالة التهاب الأعصاب، ويتم فيه أخذ عينة من العصب المصاب؛ لفحصها في المختبرات.

علاج آلام العضلات والأعصاب

تختلف طريقة علاج آلام العضلات والأعصاب على حسب السبب الذي أدى إلى حدوثها، وحالة المريض، وتتمثل طرق العلاج في الآتي:

أولًا: العلاج الدوائي

من العلاجات الدوائية التي تستخدم في علاج آلام العضلات والأعصاب ما يلي:

  • تناول الفيتامينات بانتظام، وخصوصًا فيتامين ب.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم، مثل أدوية الأيبوبروفين والأسيتامينوفين.
  • استخدام أدوية الستيرويدات القشرية (الكورتيزون).
  • استخدام الأدوية المثبطة للمناعة.

ثانيًا: العلاج الطبيعي

يعد العلاج الطبيعي من الطرق الفعالة في علاج آلام العضلات والأعصاب؛ حيث يساعد على إعادة تأهيل وقوة العضلات، وتحسين قدرتها على الحركة، ومن التقنيات العلاجية الطبيعية التي يستخدمها الطبيب ما يلي:

  • كمادات الحرارة.
  • العلاج البارد.
  • الوخز بالإبر.
  • تحفيز الأعصاب كهربائيًا عن طريق الجلد.
  • التدليك.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأعصاب والعضلات بالإعشاب

ثالثًا: تغيير نمط الحياة

يوجد بعض التغييرات الحياتية التي تساعد على تخفيف آلام العضلات والأعصاب، ومنها ما يلي:

  • الحرص على ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام؛ حيث يساعد ذلك على منع ضمور العضلات، والحفاظ على قوتها.
  • الحرص على الحصول على قسط كافي من الراحة.
  • وضع الثلج على المكان المصاب؛ يساعد على تقليل الالتهاب وتخفيف الألم.
  • عمل مساج للعضلات برفق.
  • الابتعاد عن جلسات رفع الأثقال، إلى أن يتم الشفاء تمامًا من ألم العضلات.
  • القيام بالتمارين التي تخفف من التوتر، مثل تمارين اليوغا والتأمل.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال وذلك بعد أن تم توضيح كافة المعلومات عن أسباب آلام العضلات والأعصاب وأعراضها وكيفية تشخيص وعلاج آلام العضلات والأعصاب، ونرجو أن ينال المقال إعجابكم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.