محتوى يحترم عقلك

أسباب صوت صفير في الرأس

أسباب صوت صفير في الرأس متعددة، يحتاج أن يعرفها كل من يعاني من سماع الطنين في الأذن مما يتسبب في الشعور بالصداع وآلام الرأس، والتي قد يصعب على الشخص تفسير سبب حدوثه قبل أن يتطرق معنا لمعرفة ذلك، لذا ومن خلال موقع زيادة سنقوم بتسليط الضوء نحو مسببات أصوات الطنين في الرأس.

أسباب صوت صفير في الرأس

يتعرض الكثير من الأشخاص إلى سماع الأصوات الغريبة في منطقة الرأس، على أن يكون منبع الصوت داخليًا وليس خارجيًا، وهو ما يعرف باسم الطنين أو صوت الصفير، الجدير بالذكر أن هذه الأصوات تتسبب في حدوثها الأذن، ولكن الشعور بها ينبع من الدماغ.

لذا يشعر المرء بأن الصوت من داخل رأسه وليس أذنه، وهو أمر يتسبب في التوتر والشعور بالانزعاج، علاوة على الألم المتفاقم في لحظات الصفير، في بعض الأحيان يقوم الشخص بتفسير ذلك على أنه قد تعرض إلى الضوضاء كثيرًا مما تسبب في اضطراب الخلايا الدماغية.

لكن ما إن يتكرر معه الأمر، يجد نفسه حائرًا، ويتساءل ما أسباب صوت صفير في الرأس؟ لذا ومن خلال السطور القادمة سوف نقوم بالتعرف على الأسباب العديدة التي ينتج عنها الطنين، والتي تنقسم إلى عدة أقسام.

اقرأ أيضًا: الم الراس عند الأطفال وعلاجه

إصابات مجرى السمع تسبب طنين الرأس

من أهم أسباب صوت الصفير في الرأس هو أن يتعرض الطريق السمعي لبعض الإصابات، والتي يعاني منها فاقدو السمع، حيث تنقسم إلى ما يلي:

  • شيخوخة الأذن.
  • التهابات الأذن.
  • أمراض الأذن الخارجية.
  • أمراض الأذن الوسطى.
  • أمراض الأذن الداخلية.
  • الصدمات السمعية.
  • دوار منيير، وهو أحد الأمراض التي تصيب الطريق السمعي فتتسبب في صفير الدماغ.

الإرهاق من أسباب طنين الرأس

يتعرض بعض الأشخاص الذين يعانون من التعب والإرهاق إلى العديد من نوبات الطنين في الرأس، حيث يشكل التعب بعض الضغوطات على القشرة الخارجية من الدماغ، مما يتسبب في حدوث ضوضاء قد تستمر إلى بضع ثوان، وقد يمتد الأمر ليصل إلى عدة دقائق.

كما أن انخراط الشخص في العواطف الحزينة والانسياق ورائها من الأسباب الرئيسية التي تسبب الضوضاء داخل الرأس، محدثة الطنين بكافة أنواعه، والتي سنتعرف عليها فيما بعد.

بعض العادات السيئة تسبب صفير الرأس

هناك بعد العادات التي تعد من أهم مسببات طنين الرأس، والتي يجب أن يتوقف عنها الشخص حال تفاقم الأمر، حيث تنقسم إلى ما يلي:

  • اصطدام الأسنان في بعضهما البعض.
  • قضم الأظافر.
  • الضغط على جمجمة الوجه.
  • القيام بالحركات الانفعالية التي قد تضر بالرأس.
  • القيام بالصياح.
  • القيام بما يسمى طرقعة الرأس والعمود الفقري.
  • النوم بطريقة غير صحيحة.
  • عدم الحصول على القسط الكافي من النوم بسبب السهر أو الأرق أو تناول كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على عنصر الكافيين.

اقرأ أيضًاك علاج طنين الأذن اليسرى وأسبابها

الأدوية التي تسبب طنين الرأس

في بعض الأحيان يكون صفير الرأس ناتج عن تفاعل الخلايا الدماغية مع مكونات بعض العقاقير، والتي تتشكل على النحو الآتي:

  • معظم الأوقات تكون أدوية الاكتئاب من أهم عوامل حدوث طنين الرأس.
  • تناول الأدوية التي تعمل على إدرار البول.
  • تناول بعض العقاقير المسكنة كالإسبرين ومشتقاته.
  • تناول بعض مضادات الالتهاب.
  • بعض المضادات الحيوية يمكن أن يكون لها الدخل في إصابة الشخص بطنين الأذن.
  • تناول بعض المهدئات التي تعمل على إرخاء الأعصاب بصورة مفرطة.
  • تناول أدوية العلاج النفسي بشكل عام.

الأسباب الأخرى المُسببة لصفير الرأس

بعد أن تعرفنا على أسباب صوت صفير في الرأس الرئيسية، دعونا نقدم لكم الأسباب الأخرى التي من شأنها أن تحدث الطنين المدوي في الرأس، والتي تتشكل على النحو التالي:

  • ارتفاع مستوى ضغط الدم من أسباب صوت الصفير في الرأس، لأنه يعمل على الضغط على الخلايا السمعية والدماغية.
  • الإصابة باحتقان الجيوب الأنفية، والتي تتسبب في سد مجرى الأنف والأذن، مما يتسبب في انتقال الموجات الصوتية فيهما محدثة طنين الرأس.
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي بكافة أنواعها.
  • القلق والاضطراب النفسي، سواء بسبب قلة النوم، أو التعرض لبعض الأزمات المتسببة في ذلك.
  • الإصابة بمرض فقر الدم، حيث تعتبر الأنيميا من أهم مسببات طنين الرأس والأذن.
  • قلة فيتامين ب 12 في الدم، بحيث يعبر الدماغ عن افتقاره لذلك العنصر من خلال الضوضاء الداخلية التي تحدث على فترات متقاربة.
  • وجود بعض المشكلات التي تخل بأداء بعض الغدد مثل: الدرقية وغيرها.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، والذي من شأنه أن يعمل على إصابة القلب والأوعية الدموية بالعديد من الأمراض علاوة على كونه أحد أسباب صوت صفير في الرأس.
  • بعض الأمراض العصبية لها الفضل في الإصابة بطنين الرأس، ومن أمثلة تلك الأمراض التصلب المتعدد.
  • وجود خلل في القدرة السمعية.
  • تجمع المواد الصمغية في الاذن، مما يتسبب في سد الأذن دون أن يشعر الشخص، ويؤدي ذلك إلى الطنين المتكرر، والذي يسبب ألمًا في الرأس.
  • التعرض إلى الحوادث التي تصيب الرأس وعظام الجمجمة.
  • إصابة الشخص ببعض التشنجات في منطقة الرأس أو الأذن.
  • عدم انتظام سريان الدم في الأوعية الدموية الخاصة بالدماغ.
  • الجلوس في ضوضاء لمدة طويلة، والخروج إلى الهدوء المفاجئ.
  • قلة مستوى ما يسمى بهرمون سيروتونين في الدماغ.

أنواع طنين الرأس

بعد أن تناولنا كافة أسباب صوت صفير في الرأس، هيا بنا نتعرف على أنواعه، والتي تتشكل فيما يلي:

  • صوت الأزيز.
  • صوت الهسهسة.
  • صوت صرصور الليل.
  • صوت الأمواج البحرية.

اقرأ أيضًا: أسباب سماع صوت هواء في الأذن 

طرق علاج صفير الرأس

صوت طنين الرأس من الأمور التي يسهل معالجتها، وذلك عن طريق ما يلي:

  • مراعاة خفض مستوى الصوت حين الاستماع إلى الإيقاع الموسيقي أو النغمات الصاخبة.
  • عدم المكوث في الأجواء التي تتميز بالضوضاء.
  • تناول الأطعمة الغنية بعنصر الزنك، لما لها من تأثير فعال على الرأس والأذن.
  • التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على كميات وفيرة من الكافيين، مثل الشاي، القهوة، النسكافيه والمشروبات الغازية.
  • تنظيف الأذن باستمرار من خلال الذهاب إلى أحد أطباء الأنف والأذن والحنجرة، والخضوع إلى جلسات التنظيف.
  • معالجة التهابات الأذن المختلفة.
  • عدم استعمال عيدان الأذن بإفراط، حتى لا يتسبب ذلك في ثقب طبلة الأذن، مما يؤدي إلى الإصابة بصفير الرأس.
  • التقليل من الملح في الطعام، حيث يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، مما يسبب صفير الرأس كما ذكرنا سلفًا.
  • تركيب السدادات القطنية في حال الإجبار على التواجد في الأماكن الصاخبة، أو ارتداء السماعات، فهذا من شأنه أن يعمل على تشتيت الصفير.
  • تناول بعض العلاجات التي تعمل على مضاعفة كمية الأكسجين في الأذن، فهذا من شأنه أن يقوم بمعالجة الأمر.
  • التوقف عن تناول المسكنات بكثرة دون داع ضروري لذلك.
  • تغيير نوع علاج الاكتئاب في حالة تناوله وقراءة الأعراض المصاحبة له من خلال النشرة الداخلية التي تكون برفقة العلاج.
  • أخذ القسط الكافي من النوم وعدم السهر.
  • عدم اتباع العادات السيئة التي تسبب صفير الرأس.
  • الابتعاد عن الأشياء المسببة للتوتر والقلق قدر المستطاع.
  • عدم استعمال سماعات الأذن الخاصة بالهواتف المحمولة لمدة طويلة على مدار اليوم.

يمكن التغلب على معظم أسباب صوت صفير في الرأس باتباع العادات الصحية السليمة وإعطاء الجسم الحق في الاسترخاء، فإن للبدن علينا حق.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.